بوتفليقة يعتبر المرأة الجزائرية الحصن الضامن لإستقرار البلاد والعباد

IMG_87461-1300x866

أكدّ رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أن المرأة الجزائرية "حصن من الحصون الضامنة لإستقرار البلاد"، داعيا إياها إلى مضاعفة جهودها حتى تكون في مستوى المسؤولية الواقعة على كاهلها في بناء مستقبل الجزائر.

أكد الرئيس في رسالة له خلال إحتفال أقيم بفندق الأوراسي بالعاصمة أول أمس تحت إشراف الوزير الأول، أحمد أويحيى، بحضور الطاقم الحكومي بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمرأة، قرأها نيابة عنه الطيب لوح، وزير العدل حافظ الأختام، أن المرأة الجزائرية هي اليوم في طليعة قوى الإصلاح، وإعتبرها "حصنا" من الحصون الضامنة لإستقرار البلاد ورقيها وحصانتها وكسب الرهانات القادمة في دعم مقومات المجتمع، كما إنتهز هذه المناسبة لمناشدة النساء الجزائريات للتكفل بواجباتهن في خدمة الأسرة والوطن، أولها استمرار المرأة في دورها التاريخي بصيانة أصالتنا وصقل أجيالنا الصاعدة، وإعتبر بوتفليقة في هذا الإطار، الخيار "الجوهري" المسجل في ميثاق السلم والمصالحة الذي زكاه الشعب الجزائري بإرادته السّيدة، "ورشة" تستوقف الجميع من أجل تجسيدها على جميع الأصعدة، وقال "ومن هنا يبرز الدور المحوري للأسرة والأم بصفة خاصة، في زرع القيم الوطنية الحضارية والحسّ المدني القوي في الأجيال الصاعدة لكي نحضّر بذلك أرضية خصبة لدور المدرسة ولكي نقاوم من ذلك المنطلق انتشار العنف في مجتمعنا ونتصدى لآفات المخدرات وما تشكله من خطر على أجيالنا الصاعدة وعلى جو الحياة الذي نعمل من أجل الارتقاء به".

كما أكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، في الرسالة ذاتها،  أنه يحق للمرأة الجزائرية الاعتزاز بالمكاسب والإنجازات التي حققتها منذ الاستقلال، وهو المسعى الذي تعمل الدولة جاهدة على استمراره من أجل ترقية مكانتها وتكريس مبدأ المساواة بينها وبين الرجل، سياسيا واجتماعيا – يضيف الرئيس – الذي قال "يحق اليوم للمرأة الجزائرية وهي تحتفل بهذه المناسبة العالمية أن تستحضر بفخر واعتزاز ما حققته من مكاسب وأن تعدد الإنجازات وأن تحصي ما قطعته من أشواط على درب التقدم والتطور تعزيزا لمكانتها ومكتسباتها لأن تكون مثالا في محيطها الحضاري والإقليمي"، هذا بعدما أشار صاحب الرسالة إلى أنه يحق للشعب الجزائري عامة أن يعتز بتكريس التساوي بين بناته وأبنائه في فضاء التدريس والتعليم، وبكل ما ولجته المرأة من مجالات في عالم الشغل، وشدد الرئيس أيضا على ضرورة الفخر بما تم تحقيقه منذ عشرية من ترسيخ وترقية لمكانة المرأة في الفضاء السياسي، مشيرا في هذا الصدد إلى أن التدابير الدستورية والتشريعية المتخذة سمحت بجعل الجزائر رائدة في مجال وجود المرأة في البرلمان بإحصاء 130 برلمانية، فضلا عن التوسيع المستمر لعدد النساء في المجالس المحلية المنتخبة وهو ما يعد مصدرا للاعتزاز  - يقول رئيس الجمهورية-.



 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كفى من الكذب والتحايل على نساء الجزاءر ، لقذ طال صبرهن على انعدام الحليب في الملبنات وانعدام الادوية في الصيدليات

  2. احشيها للبيبيط بعدما هملتوا النساء و جعلتن اكثرهن مثل كل أخضر حشيش واخرجتهن من بيوتهن الذي هو المكان الطبيعي و الهام لولادة الرجال و تربية الأجيال ،فلم يعد هناك لا حصن منيع ولا هم يحزنون و الأخطر من كل ذلك ان الرجال لم يبقى لهم وجود في بلادي بل أصبحوا ذكورا ، وتتحرك نخوته و شهامته وغيرته في المرأة إلا في حالة أمه او أخته او زوجته او بنته أما الباقي فلا ، والدليل على ذلك ما وصلت إليه حالتنا من الانحلال و الضياع و اتحدى من يقول عكس ذلك

  3. Chel7 d'origine

    عندك الحق بوسلها الراس يا بوتفليقة انت وليت لاباس وهي تسنا شكارة حليب ههههه

  4. قتل النظام العسكري الحاكم مءات الالاف من الرجال في العشرية السوداء والنتيجة تكاترت النساء العوانس وبقيت بدون زواج.وتكاترت الارامل واليتامى وتلك خير هدية قدمها السلطان بوكابوس بوتفليقوس لنساء الفقاقير. ولذلك كفى من الضحك على نساء الجزاير

  5. التيجاني: شمال مالي المحتل من طرف الجزائر

    كفى من استحمار الشعب واللعب بعقول الناس في المناسبات. وهل اصيبت النساء الجزائريات بالعقم؟؟؟؟؟؟؟الم تلد النساء الجزائريات افضل الرجال ليتحملول قياذة الجزائر بدل بوتسريقه بوكابوس الحركي اليهودي الذي يعتبر نفسه نبيا بعث لتخليص الشعب الجزائري هو وازلامه الجلادين

الجزائر تايمز فيسبوك