ترحيل إمام الجزائري من فرنسا بتهمة التحريض على العنف

IMG_87461-1300x866

باشرت اليوم، اللجنة الإدارية الفرنسية في تنفيذ إجراءات الطرد بحق الإمام الجزائري الهادي دودي بناء على طلب وزير الداخلية، للاشتباه في قيامه بخطب تحرض على العنف.
وكانت السلطات الفرنسية أمرت شهر ديسمبر الماضي بإغلاق المسجد الذي يديره الإمام الجزائري ويقع في قلب مدينة مرسيليا في جنوب شرق فرنسا لمدة ستة أشهر، بسبب الخطب “المتطرفة” التي كان يلقيها الإمام  السلفي التوجه.

وأعلن مدير  شرطة مرسيليا، في أمر ألصق على الباب الرئيسي لمسجد السنة، أن هذا المسجد الذي يديره الإمام الهادي دودي 63 سنة أصبح “مرجعا للسلفية”.

 ثم قامت بعدها وزارة الداخلية الفرنسية، بإجراءات الترحيل ضد الإمام الجزائري القيم في فرنسا منذ الثمانينات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سارة

    ما يحيرني في بلاد العجب والعجائب  (الجزاير ) يكرهون فرنسا ويمقتونها ويحاربونها بالاقوال البذيئة ولكن يعيشون فيها ويهاجرون اليها بكل الطرق ويتجنسون بجنسيتها ويتكلمون لغتها ويدرسون بمدارسها ويطالبون بالتعويضات ويتداوون في مستشفياتها ويدينون بدينها افيدوني يرحمكم الله فقد شل تفكيري ---------------------------------------

الجزائر تايمز فيسبوك