أحداث بوركينا فاسو و دور الجزائر الخفي لإحباط خطة ماكرون لمكافحة الإرهاب في الساحل

IMG_87461-1300x866

صفعة عنيفة تعرضت لها الهيبة الفرنسية بعد الهجوم الأخير على سفارتها  و معهدها العتيق ومقر القوات المسلحة داخل العاصمة البوكينابية ‘‘واغادوغو‘‘ .

هجوم زعزع خطة  الرئيس الفرنسي مانوييل ماكرون ، المتمثلة فى  أن بناء قوة مشكلة من جيوش 5 دول فى الساحل  لجلب الأمن والراحة لجيوش بلاده المنتشرة فى مستعمراتها السابقة.

خلال أقل من ثلاث ساعات ،  المدة التى استمر فيها إطلاق النار بمحيط السفارة الفرنسية وسط واغادوغو ، اختلطت الأوراق وظهرت تحديات جديدة على السطح أظهرها هجوم بوركينافاسو  ، أهمها ، الصراع الخفي الغير المعلن بين الجزائر، مع مصالح دول قوية وغنية رغبتها مع الفوضى الخلاقة فى منطقة متخلفة  تزخر أرضها بكنوز وخيرات كثيرة!.

هجوم ‘‘واغادوغو‘‘ كشف أن المواجهة الحقيقية ليست مع مسلحين يتحركون بإمكانيات أفراد أو جماعات يغيرون تسمياتهم متى رغبوا فى ذلك  ، بل مع تلك الجهة الممولة "الجزائر" التى زودت أولئك المسلحين بخرائط تنير لهم مسالك أرض لم يطؤوها طيلة حياتهم وحددت فى التوقيت المناسب المواقع والأهداف .

يأتى هجوم بوركينافاسو بعد أسبوع واحد على اختتام الطاولة المفتوحة  التى احتضنتها العاصمة البلجيكية بروكسل وحضرها إضافة إلى زعماء دول الساحل الخمسة المعنية بتشكيل القوة المذكورة الرئيس الفرنسي وهو  الذى  لم تزوده مخابراته ، أن قوة أخرى تحركت عبر حدود مفتوحة لايمكن السيطرة عليها لتدك تحصينات سفارة بلاده وتقتل أكثر من 30 شخصا فى عمق دولة عضو فى التحالف الذى يبشر به!.

هجوم بوركينا فاسو لم يرغم الرئيس الفرنسي على الإعتراف بفشل مشروعه الإستراتيجي فى الساحل الإفريقي وجدد إصرار والتزام بلاده الكامل على مكافحة المجموعات الإرهابية بجانب شركائها في مجموعة الساحل الخمس.

الهجوم فى واغادوغو والتصريحات التى تلته  ترسم مرحلة جديدة عنوانها التصعيد المتبادل  فى الظاهر بين فرنسا  التى كسبت مؤخرا دعم  شركائها الغربيين ودول خليجية من جهة، والجماعات الجهادية الممولة من ترسانة الأسلحة المهربة من ليبيا الى مخيمات تندوف تحت امرة الجنرال الجزائري شنقريحة رئيس جمهورية البلطجية بقندهار الإفريقية بعصابة أغلبها مكون من البوليساريو مع بعض البلطجية الموريتانيين التى  وحدت جهودها ضد قوة  مجموعة الساحل 5 ، حيث أعلنت جماعة  الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى  عن تعاونها مع ‘‘ داعش‘‘  لمواجهة القوة العسكرية المشتركة لدول الساحل الخمس، حيث قال متحدث باسم ما يعرف بجماعة  الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى  التي يتزعمها عدنان أبو الوليد الصحراوي "من مواليد تندوف" ، إن  المجاهدين  كما أسماهم سيبذلون قصارى جهدهم لمنع انتشار القوة التابعة لدول الساحل الخمس ، موريتانيا، مالي، بوركينافاسو، النيجر، تشاد.

 الجديد أن بعض خيوط اللعبة بدأت تتكشف حول الأسباب التي أدت إلى تدهور الوضع الأمني في المنطقة، و تصريحات الرئيس الحالي / روك كابوري حول ما حدث معه غداة وصوله للحكم  حول مقابلته لمجموعة  لقادة التمرد في مالي وسؤالهم له عن تنفيذ بعض الوعود والصفقات التي تمت بينهم والدولة البوركينية .. وذلك بتقديم سيارات مصفحة لهم مدججة بالأسلحة  ، وإخباره له أنه لم يكن على علم بذلك  و أن يتصلوا بالرئيس بليز كومباري الرئيس المخلوع في ابيدجان حيث بتواجد كي يقدم لهم ما يريدون…

والذي نريده من هذا التصريح هو من هو الشخص الذي أتاه  لكي يسأله هكذا تساؤل ؟ وماذا فعله هو وحكومته وخاصة بعد معرفته أن هؤلاء إنما يستهدفون دولة مجاورة؟؟؟ وما هي الاستراتيجيات التي وضعها من أجل تفادي مثل هذه الأحداث التي قد تكون لديها ردات فعل خطيرة لمستقبل البلاد ..؟؟؟

ونحن نعرف ان الرئيس البوركيني المخلوع بليز كومباري كان يستضيف بالوكالة عن الجزائر الجماعات المتمردة في مالي لإشعال الفتنة فيها لكي يقوم هو بدور الوسيط  أو الواجهة  كمفاوض خبير في المنطقة   لكن تبين مع الايام أنه كان يتعامل مع الجماعات الإرهابية في المنطقة فقط لتحقيق أهدافه السياسية..

 

حفيظ بوقرة للجزائر تايمز

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. BENSOUHAIL LATIF

    Les puissances occidentales dont la France et même les USA sont conscientes de longue date que le parrain du terrorisme qui prévaut au Maghreb et au Sahel n'est autre que le régime harki hypocrite et comploteur qui finance les groupes terroristes de :Ansar dine,Ansar Charia3,Polisario,Belmokhtar algerien du DRS et Tawhed w Aljihad et tant d' autres groupes a travers le DRS algerien qui programme les attaques terroristes dont le seul but serait de déstabiliser et d'affaiblir la Tunisie et les pays du Sahel ,Mali et Burkina entre autres ,a travers des attaques terroristes meurtrières en série d'un cote et de tenter d 'affaiblir le Royaume du Maroc a travers les terroristes du Polisario qu' utilse le régime harki prétentieux durant 42 années aujourd'hui dans le but non avoué de disposer un jour d' une ouverture sur l’Atlantique pour désenclaver le sud algérien qui regorge de gisements de fer importants a exploiter et a exporter a travers l’Atlantique a travers un micro état du Polisario qui serait instauré sur les provinces marocaines de Sakia Al hamra et Oued Dahab,,au détriment de l’intégrité territoriale du Maroc,un rêve utopique conçu par Boukharoba dit Boumediene de son vivant qui hante toujours a aujourd’hui' hui le régime harki durant des décennies et qui a coûté au pauvre peuple algérien soumis malheureux et démuni de tout ,des centaines de milliards de dollars partis en fumée durant 42 années dont 700 milliards de dollars dépensés juste pour l'entretien du Polisario. La realite amère serait que tant que le régime harki demeure au pouvoir en Algérie et tant que les puissances occidentales ,lesquelles pour sauvegarder leurs intérêts économiques colossaux egoistes en Algérie,continueraient de fermer les yeux et de faire semblant de ne pas remarquer que le parrain du terrorisme dans la région n'est autre que le régime harki comploteur,le Maghreb et le sahel donc ne connaîtront jamais ni stabilité ni paix ni développement économique et les attaques terroristes commanditées par le DRS algerien pour frapper le Sahel et la Tunisie ne s’arrêteraient jamais...

  2. سارة

    حكام الجازاير وبعض الخونة اغبياء ارهابيون مخادعون خونة قتلة ---- كل الصفات الخبيثة هي صفتهم ---- لا يتقنون الا فن التلاعب والمكر والقتل والخيانة والسرقة والتفاخر بالقبح والفساد والمؤامرة----انهم اقبح خلق الله في ارضه --اللهم عليك بهم فانتقم منهم عاجلا غير اجلا واجعلهم اسفل سافلين انك على كل شيء قدير -امين-

  3. متتبع

    من يترك بلاده تغلي والشعب يسير الى الهاية وهم منشغلون بتسليح الارهابيين وماواهم وماكلهم ومشربهم ليس الا خبيث ابن خبيث لا ولن تنتظر منهم الخير ابدا بل الهم والقتل والترهيب والتجويع وغير ذلك فحكام الجزائر والجنيرالات لا يفقهون شيئا في تسيير البلاد والعباد ابدا غير التسلح وقتل النفس بغير حق والارتشاء والتباهي والتفاخر بكم لك وكم عليك لا حول ولا قوة الا بالله-------هم سبب التخريب والتقتيل والترهيب لكن طال الزمن او قصر فسينقلب السحر على الساحر ولن تنجو البلاد من الارهاب فان الله يمهل ولا يهمل

  4. DRISS

    كل مشاكل الساحل خلقه جنرالات الجزائر وهي عصابة تتحكم في دواليب الحكم في الجزائر والدليل هو قتل المعارضين لسياستهم من قتل بوضياف ولماذا؟ ملاحقة الاحرار في الداخل وفي الخارج من يجتمع مع المختار بالمختار الم تروا الفيديوهات لضباط المخابرات وهم يجتمعون بالارهابيين لقد خلقوا الفتنة يهددون بها موريتانيا ومالي وتونس والنيجر واتشاد لكن الايام القليلة المقبلة ستعري المستور لان فرنسا لن تقبل بالمساس بعساكرها وسفارتها ومصالحها ولهذا فالجزائر في كف عفريت نطلب الله السلامة

  5. قبائلي و ليس جزائري

    لم يعد يخفى حتى على الاطفال ان وراء كل هذه الفوضى الارهابية نظام الكابورالات الجزائري المجرم راعي الارهاب في الصحراء و دول الساحل ، يجب قطع رأس الافعى من لدن الناطو و التخلص من هذا النظام الارهابي

  6. امازيغ

    كلمة واحدة . والله كل الفتن وكل النار التي ما تفتىء يابان افريقيا تشعلها . ستحترق بها وحيدة ولن تجد من يمد لها طوق نجاة . ان الله يمهل ولا يهمل . وقادم الايام ستريكم العجب العجاب في بلد العجاءب .

  7. عبدالكريم بوشيخي

    هذه الجماعات الارهابية التي تتجول في الصحراء الكبرى ليست بحاجة الى السلاح الليبي كي تنفذ عملياتها الارهابية مادام في متناولها اكبر خزان للسلاح في الصحراء الجزائرية فلا يمكن اتهام ليبيا لصرف الانظار عن النظام الجزائري الحاضن لجميع العصابات الارهابية في العالم فعناصر هذه العصابة التي ضربت واغادوغو لم يتحقق لهم ذالك لولى الخبرة التي اكتسبوها على يد ضباط الجيش الجزائري و الدعم المادي الذي حصلوا عليه في محاولة لاحداث شرخ في التحالف الدولي ضد الارهاب الذي تقوده فرنسا خدمة لاجندة النظام و اعتقد ان الارهاب سيزداد قوة في المنطقة ما لم يتم اشراك المغرب في هذا التحالف لان قواته الامنية و العسكرية هي الوحيدة التي ابانت عن قدراتها الخارقة في محاربة الارهاب و هزمه و اجهاض عملياته و قتلها في المهد ففرنسا و الدول الافريقية المتحالفة معها لن ينجحوا في القضاء على هذه الافة لانهم يتجاهلون منبعها تحت ضغط المصالح او الحسابات جيواستراتيجية فالنظامان الجزائري و الموريتاني رفضا مشاركة المغرب في اي تحالف ضد الارهاب لانهما يعرفان مسبقا انه هو القادر على هزمه لانه بكل بساطة يعرف منبعه و طرق تمويله و من الداعم له و خريطته التي تمتد من الجنوب الجزائري الى الشمال الموريتاني و خشية من افتضاح امرهم و الكشف عن قواعدهم و اسرارهم اعلنت هذين الدولتين رفضهم لاي مشاركة للمغرب في الحرب ضد الارهاب التي يتظاهرون بمحاربته لاخفاء تورطهم فيه فاذا كان الهدف هو محاربة الارهاب فلماذا قبلوا بالدور الفرنسي و رفضوا الدور المغربي فهنا المسالة تبدوا في غاية الغرابة من جهة يدعون محاربة الارهاب و في نفس الوقت يرفضون من له القدرة على القضاء عليه.

  8. بونض خاميس البونض

    قبلة للإرهابيين، و عصابات كل انواع المجرمين.. إنها الجاءزائر يا سادة. عندما يقولون أن الجازائر كانت قبلة لثوار العالم في الستينات، فهم يقصون أيضا الإرهابيين وكل أنواع المجرمين . هكذا أصبحت عاصمة كل المخدرات وأصبح جينيرال جزائري مثل سعيد شنقشطيحة يتزهم كل اشكال الجريمة في المنطقة . فبدون أي شك ، نسبة مهمة من هؤلاء الثوراء السياسيين  (الذين لا أمتنع عن تسميتهم ثوار ذوي نية حسنة ) كانو ولازالو إرهابيين ، ومهربيين ، وكل أشكال المجرمين . لهذا السبب توجد قواعد عسكرية أجنبية في الجزائر . عندما تبدأ ، وهي ستبدأ ، سوف يتمت قتل هذه العصابات الاجرامية والجماعات الارهابية وكل انواع تجار الممنوعات والمحرمات كالمتاجرة في البشر . على سبيل المثال البوليزاريو التي اختطفت البشر عدة مرات وطالبت بالفدية وحصلت على الفدية من عدة انظمة غربية . أي أن هناك أدلة وتاريخ وتوصيلات وفاتورات وفيديوهات و تسجيلات صويتة وكل شيئ

  9. محمد

    افهمنا يا بوشيخي : الجزائر دولة في حالة انهيار اقتصادي واجتماعي . ام دولة قادرة على الضغط والتأثير فى قرارات الدول فقد قلتم الجزائر منعت المغرب من الانضمال الى القوة الافريقية وهي غير عضوة فيه كيف ذلك يارجل وقلتم ضغطت على المحكمة الاروبية فألغت عقد الصيد مع المغرب .

  10. tous le monde sait à qui appartient ce cheptel en transhumance et ses lieux de pâturage

  11. البومباردي

    يالبوشخي أنت حقا مخزني تافه وجاهل لا تفقه في السياسة ولا في الإستراتيجية شيء، متلك مثل ذاك الثرثار الذي يدعي انه مدير مركز الدراسات الإستراتيجية المسمى "منار سليمي" الذي يكاد يردد نفس التحاليل رغم تطور الأحداث في المنطقة. الجزائر لها حدود مشتركة مع دولة مالي والنجير وموريتانيا وهم من دول الساحل من حقها المشاركة في اي عملية عسكرية على حدوديها بدون دخولها إلى تراب هذه الدول، أما مملكة ممي6 فهي بعيدة عن المنطقة وقد أكدنا مرارا لأصدقائنا الافارقا أننا لا نثق في المخزن صراحة لأننا نعلم علم اليقين انه حليف للصهاينة منذ عهد المقبور الحسن الثاني وهو حريص على حماية والدفاع على مصالح اسياده الصهاينة الفرنسيين. أنت تتكلم على جيش المخزن كأنه جيش من أقوى جيوش العالم اكتسب خبرة طويلة في مكافحة الإرهاب، مع العلم أنه لم يسبق أن خاض ولو عملية صغيرة ضد الإرهاب. أنا أريد أن اطرح عليك سؤل واحد إن كنت رجل شهم أجبني بصراحة: لماذا لم تنفذ أي عملية إرهابية في المغرب منذ عملية فنذق مراكش في 1994؟؟ رغم أن كل الإحصائيات تشير أن عدد الإرهابيين المغاربة في صفوف داعش يتعدى 2600 إرهابي، ولكي أضعك في الصورة هم دولتين في العالم لم يمسسهم الإرهاب  (إسرائيل والمغرب ) لماذا؟ لا تقل لي ان مصالح الأمن المغربية هي أقوى كفاءة وخبرة من مصالح الأمن الفرنسية.

  12. عبدالكريم بوشيخي

    المدعو محمد : اولا انا لم اتكلم في تعليقي عن قرار المحكمة الاوروبية او حالة الافلاس التي يعيشها النظام الجزائري و يمكن لك اعادة قراءة تعليقي لتتاكد من ذالك لكن على ما يبدو انك تتابع تعاليقي في هسبريس او بعض المواقع الاخرى مثلك مثل المدعو البومباردي لانني فعلا تكلمت عن تلك المواضيع و اعطيت فيها وجهة نظري الشخصية و ربما قد اختلطت عليك الامور. المدعو البومباردي : قلت في تعليقك ان اخر عملية ارهابية وقعت في المغرب كانت هي حادثة اسني بمراكش سنة 1994 و لكن هنا يظهر انك غير ملم بالاحداث و لا تفقه شيئا فانت مجرد شيات لكايد صالح او بشير طرطاق لان اكبر عملية ارهابية في تاريخ المغرب كانت بتاريخ 16 ماي 2004 حيث ضرب الارهاب 3 مواقع في مدينة الدار البيضاء في وقت متزامن حيث خلفت عشرات القتلى و الجرحى فكيف لي ان اجيبك عن سؤالك حول احترافية الامن المغربي في مكافحة الارهاب و انت لا تعرف حتى اكبر عملية ارهابية وقعت في المغرب.

  13. أكسل

    إذا كانت الشياطين تبرر تواجدها و حضورها و أفعالها، بسبب رجوع الشيطان؟ فتلك هي الكارثة؟ فالجزائر و بتجربتها تعرف جيدا سبب حضور الشياطين و كذا المبررات التي سيستندون عليها؟ و من خلق الشياطين في ليبيا؟ أليس الشيطان الأكبر؟ فالقضاء على الشياطين، يكون بذهاب الشيطان الأكبر؟ و من سار مع الشيطان فستأتيه الشياطين لامحالة؟؟؟

الجزائر تايمز فيسبوك