الأرندي المساند الرسمي لهردة بوتفليقة الخامسة إلى آخر رمق

IMG_87461-1300x866

دعا الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب المفوض باسم الأمين العام للحزب أمس الجمعة بمعسكر إلى ضرورة التحلي بالوعي من قبل كل الأطراف نظرا لصعوبة المرحلة التي تعيشها البلاد. 
وقال السيد شهاب خلال إشرافه على الدورة التكوينية الجهوية حول الاتصال عبر شبكات الأنترنيت التي احتضنها فندق الهواء الجميل بمدينة معسكر أن الجزائر مستهدفة وتحاك ضدها المؤامرات التي نجت منها دائما بفضل السياسة الحكيمة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وبصيرته وكذا تضحيات قوات الأمن والجيش الوطني الشعبي . 
كما تطرق مسؤول الارندي للإضرابات التي مست بعض القطاعات خلال الأونة الأخيرة حزبنا لم يتعامل مع الإضرابات التي مست بعض القطاعات من خلال التحليل أو التحريم واعتبرها رغم كونها مؤسفة حراكا طبيعيا يسبق الأحداث الوطنية الهامة مثل الانتخابات الرئاسية لسنة 2019 التي ستحدد مسار الجزائر طيلة 5 سنوات كاملة وسعي كل طرف لتعزيز مواقعه تحضيرا لهذا الموعد . 
وانتقد السيد شهاب تصريحات بعض المسؤولين حول بعض القضايا والتي لا تخدم الاستقرار ولا توجهات رئيس الجمهورية خصوصا أثناء الحركات الاحتجاجية. 
وأشار نفس المسؤول الحزبي أن حزب التجمع الوطني الديمقراطي يساند الرئيس بوتفليقة إلى آخر رمق وهي ليست مساندة عشوائية ولا تظاهرية ولا مصلحية ودون انتظار مقابل بأي شكل من الأشكال بل رغبة فقط في استمرار استقرار البلاد وحمايتها من كل المخاطر المحتملة . 
وأضاف مفوض الأمين العام للتجمع حزبنا لا زال متمسكا بخياراته والتزاماته السياسية ومنها دعمه المطلق لرئيس الجمهورية المستمر منذ سنة 1999 والمبني على تطابق يشمل نسبة 99 بالمائة بين برنامج الحزب وبرنامج الرئيس الذي قدمه خلال تقدمه للانتخابات الرئاسية سنة 1999 .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالله بركاش

    قال المعتوه الناطق الرسمي للتجمع الوطني الديمقراطي أن الجزائر تحاك ضده مؤامرات خارجية وهو في مرحلة صعبة،لتعلم أيها المعتوه أن الخطر الكبير على الجزائر هم أنت و امثالك اللذين يعملون كل ما استطاعوا إليه سبلا ليترشح الرئيس المريض بوتفليقة للعهدة الخامسة ليس حبا منه ولكن للحفاظ على مصلحكم اما مصالح الشعب الجزائري فلتذهب الى الجحيم،تريدون رئيس مريض وضعيف ليفسح لكم المجال أكثر لنهب ما تبقى من ممتلكات الشعب الجزائري،أنتم لن تكرهوا أن تحنطوا الرئيس بعد وفاته ليحكمكم الى ان يريث الله الأرض ومن عليه حتى تستطيعوا أن تنفدوا برنامج فخامته الذي يلخص في تدمير الجزائر،لقد اصبحتم أضحوكة العالم بأسره

  2. سعيد333

    رئيس المحنط و86سنة في عمره طامع في الرئاسة الخامسة يا سبحان الله طبعا لان الشعب الجزائري هو يابان افريقياى

  3. Mohammed-Ali

    Je me pose une question: l'Algérie a t'elle un autre choix?? Pour l'instant aucun, mais le fait de rester dans ce statut quo n'est qu'une fuite de la réalité. M. BOUTEFLIKA n'est pas éternel surtout avec son état de santé actuel. La situation économique ne peut être plus catastrophique, la situation sociale aussi. Les CHIATAS ne font qu'un sport celui qui volera le plus, les politiciens crient toujours que l'Algérie est sous la menace de forces étrangères pour faire peur au peuple et lui faire craindre une autre décennie noires dont il a beaucoup souffert.

  4. le changement dans la continuité ils reprennent le même et ils recommencent

  5. courage bark cinq ans ça passe vite

  6. c'est quoi 5 ans en plus il vit dans son coin et fait sa vie sans déranger personne

  7. السعيد فرعون

    هذا الفيديو http://youtu.be/iFM69mKevdA هذا الفيديو يشرح كيف فشلنا منذ اندلاع الثورة في بناء دولة المؤسسات. نحن تائهون

  8. بنكاسم

    منذ سنة 1962 ومسلسل المنافقين يستمر في اعادة كذبة : الجزاير في خطر. ...الجزاير مستهدفة....حكرونا المروك  ( لزرع الحقد في نفوس الفقاقير في سلطنة بوتفليقوي  ).....ضرورة التحلي بالوعي.....البلاد في خطر....وتلك خزعبلات لا زال النظام العسكري الغاشم يرددها في كل حين وكل سنة خوفا على ضياع مصالحه وخوفا من ثورة الفقاقير لكي لا يستفيقوا من نومهم وثرواتهم من البترول والغاز محرومون منها ويتم تهريبها الى البنوك ما وراء البحار. اما ما يتعلق بترشيح السلطان بوكابوس بوتفليقوس فما هو الا  ( خضرة فوق العيش- او دفة للنظام العسكري به وباسمه يتم اسكات وقمع شعب سلطنة بوتفليقوس ) وفي حالة وفاة السلطان بوكابوس . فالعسكر هو الذي سيختار الرءيس المقبل والذي لن يكون الا دفة او ستارا للنظام العسكري الحاكم الفعلي للجزاير .

الجزائر تايمز فيسبوك