القضاء المغربي “على المحك” بعد نفي احدى الصحفيات تعرضها للاغتصاب أو أي علاقة غرامية مع توفيق بوعشرين

IMG_87461-1300x866

في اطار تطورات جديدة في قضية الصحفي المغربي توفيق بوعشين مدير نشر “أخبر اليوم” المغربية المعتقل على ذمة التحقيق على خلفية شكايات صحفيات وعاملات بمؤسسته تتعلق “بـ”الاعتداء الجنسي والاغتصاب”، انتقد عضو هيئة دفاع الصحفي، تعاطي القضاء المغربي مع الملف، منبها الى أن العدالة المغربية “على المحك” بعد تصريح جديد لاحدى الصحفيات المعنيات بالقضية نفت فيه تعرضها للاعتداء من طرف المتهم وأن لا علاقة غرامية تربطها معه.

وقال سعد السهلي، عضو هيئة دفاع مدير المجموعة المصدرة لـ “أخبار اليوم” وموقعها ”اليوم 24″، إن  توفيق بوعشرين “كان على المحك، أمام القضاء، فأصبح القضاء اليوم هو الذي على المحك، بعد خرجة احدى الصحافيات، التي استمعت إليها الفرقة الوطنية”.

ذلك، بعد خروج احدى الصحفيات، عن صمتها، ممن ضمتهن قائمة نشرتها الصحافة لأسماء مجموعة من العاملات بالصحيفة كانت استدعتهن الشرطة القضائية للاستماع اليهن  حول ملابسات القضية.

وكتبت الصحفية “أ.ه” أمس أنها لم تتعرض “لا للاغتصاب ولا لمحاولة الاغتصاب، ولا تربطها أي علاقة غرامية بتوفيق بوعشرين” وذلك عكس ما تم تداوله. 

ولا يزال الصحفي المغربي المشهور بافتتاحيته على الصحيفة اليومية بانتقاداته الشديدة لشخصيات سياسية وازنة ومسئولين حكوميين مقربين من “المخزن”، متشبثا ببراءته من المنسوب اليه، وقد نقل عنه عضو الدفاع سعد السهلي، خلال آخر زيارة له، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قامت بـ”دس فيديوهات وتسجيلات لا تخصه في مكتبه من أجل صناعة تهم ثقيلة لتحطيمه والقضاء على قلمه”، على حد قوله.

من جانبها، وفي أول رد رسمي لها حول الموضوع، دعت النقابة الوطنية للصحافة المغربية الى “ضرورة احترام التدابير القضائية والحرص على عدم التأثير على الهيئة القضائية التي باشرت عملها المعتاد”

وعبرت النقابة في بيان لها، عن تفاجؤها  بما وصفته بالتجاوزات الأخلاقية الكثيرة  في التعاطي الاعلامي مع القضية فيما يخص حقوق الطرفين، معتبرة ان المعالجات الإعلامية لم تحترم المعطيات الشخصية للمشتكيّات، عبر نشر صورهن والمس بكرامتهن، وأيضا فيما يتعلق بالمس بقرينة البراءة بالنسبة لتوفيق بوعشرين، داعية الى التوقف الفوري  عن كل ما من شأنه المساس بحقوق أطراف القضية

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الاستعمار الفرنسي تحت غطاء ملكي

    القظاء يخدم اللصوص و وزير العدل واكل الرشوة الرميد اصبح دمية في يد المخزن واللصوص بالعربية الفصحى باع الماتش كل الأحزاب والوزراء لصوص يتهافتون على المناصب والاغتناء لانفسهم والدليل البرلمان يناقش مستحقاتهم و تقاعدهم و تعويضاتهم اما المواطن لا محل له من الاعراب انه اخر شيء يتكلم عنه المسؤول الملكية لم تقدم أي شيء ملموس للشعب تخدم مصالحها و لا تثق في الشعب و كل عبيدها يستفيد بمناصب او صفقات للسرقة البلاد مبيوعة والملك محمي من فرنسا لانه يحمي امتيازاتها اننا مستعمرون لا نقاش فيها الملكية المغربية باعت المغاربة للفرنسيين بابخس الاثمان

  2. إلى المسمّي نفسه بالإستعمار... فعلا أنت من مخلّفات الإستعمار الذين يتربّون على عدم الإنتماء واتشرّد والزندقة في الكلام... فعدم الإنتماء إلى الوطن  ( كيف ما كان هذا الوطن  ) هو أول أعراض مرض نفسي مزمن صعب أن يتخلّص منه الإنسان... فيصاب بشرود ذهني وهرطقة في الكلام، فيبدأ يسبّ كلّ المجتمع، كلّ المجتمع، وكأنّه هو الفرد الوحيد "الصالح" فيه، وإذا هو في الواقع حثالة المجتمع، يضرّ ولا ينفع ... فكنت أتمنّى كمغربي، وأفتخر بمغربيتي، على الأقل أن أقرأ تعليقك وأنت دو هوية واضحة حتى أعرف ويعرف القارء من تكون، ولكن بما أنّك مختبئ بعلم ، وأنا متيقّن بأنه يتبرأ منك، فكلامك كالقمامة وسهمه هو المزبلة، وستبقى دون هوية ومجهول الإنتماء، بمعنى آخر نكرة... كان عليك بالأحرى أن تسأل نفسك ماذا أعطيت لهذا الجتمع، ولكن أشكّ في أن تكون مغربياّ حتّى، لأن المغاربة الأحرار والحقّانيين لا يتفوّهوا بهذا الخرف ...ولا يطعنون في مقوّمات وجودهم... نعم، ننتقد ونقوّم ونساهم في الإصلاح والإنماء ... هذا هو دورنا، البناء والنماء، وليس العدمية والجحود ... وفي الأخير أستخلص أ نّك لن تفهم ما أقوله، فكلامك يدلّ على مستواك وعقليتك المتدنّية ...

  3. souad

    بوعشرين ليس ملاك و لا مقدس ،كما يقال ليست هناك نار بلا دخان. التحرش موجود ولا تحاولون تبرئة هذا المسمى بوعشرين بإلقاء التهمة على القضاء . وأحيي كل الصحفيات اللواتي كسرن الصمت والخوف لتبليغ به للقضاء.

  4. اايت السجعي

    من واجب المحققين الاستماع لكل شخص يمكن أن يفيد التحقيق وبالتالي فالاستماع للصحفية المعنية لا يعني انها متهمة كما لا يعني بأنها مشتكية ونقابة الصحافة دعت إلى التريث بالنظر إلى أن طرفي القضية صحفيون ولذلك وجدت النقابة نفسها في حرج مناصرة طرف ضد الطرف الآخر والسيد بوعشري صحفي عادي بل هناك من قبيلة الصحفيين من يخرج بمقالات اقوى ولات يتعرض للمضايقة.

الجزائر تايمز فيسبوك