الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان تُدين وضعية الجزائر الحقوقية

IMG_87461-1300x866

عبرت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان عن قلقها إزاء المأزق الذي توجد فيه العديد من القطاعات النشيطة، داعية إلى "حوار اجتماعي واسع".

وصرحت الرابطة بأن "العديد من القطاعات الحساسة للخدمات العمومية والاجتماعية تأثرت على خلفية الحالة الاجتماعية السيئة والقلق العام أمام الصمت، والتعنت وعرقلة أي شكل من الوساطة واحترام الحقوق الأساسية، على غرار الحريات الديمقراطية للتظاهر، والعمل النقابي والتعبير".

وفي معرض تطرقها إلى الإضراب في قطاع التربية، أعربت الرابطة عن أسفها لكون "المدرسة توجد في صلب القلاقل في غياب مخرج من الأزمة". وأمام مخاطر تفاقم الوضع، أثارت الرابطة انتباه السلطات العليا بالبلاد من أجل التدخل "بشكل عاجل" قصد التوصل إلى حل عادل "في إطار حوار اجتماعي واسع، جاد ودون شروط مسبقة مع كافة الفاعلين، وفي احترام للحريات النقابية وحقوق العمال".

وحذرت الرابطة من العواقب "الوخيمة" لعملية شد الحبل هذه، داعية كافة الأطراف إلى الحكمة والتعقل، معتبرة أنه يتعين على وزارتي التربية والصحة في المقام الأول، وتحت إشراف السلطات العليا للبلاد، "فتح حوار جاد ودون شروط مسبقة مع الممثلين الشرعيين للعمال والفاعلين الجمعويين من أجل التوصل إلى حلول عاجلة، عادلة ودائمة".

وسجلت أن الأطباء المقيمين يخوضون إضرابا لامحدودا منذ حوالي أربعة أشهر، في حين أن قطاع التربية يشن إضرابا منذ ثلاثة أسابيع.

وأعلنت خمس نقابات جزائرية في قطاع التربية، أنها وضعت إشعارا بشن إضراب لحمل السلطات المختصة على الانكباب بجدية على بحث ملفها المطلبي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. On étouffe On étouffe

  2. الحقيقة انفجار اجتماعي بالجزائر

  3. انقلب السحر على الساحر صدور أرقام من داخل البوليساريو تتحدث عن وجود حوالي 400 شاب جهادي يُؤمنون بالفكر الإرهابي داخل المخيمات؛ و"هو رقم مرتفع بالنظر إلى عدد الصحراويين بالمنطقة".

  4. قصة المثل ” من حفر حفرة لأخيه وقع فيها “ مخيمات البوليزاريو باتت تشكل مرتعاً حقيقياً لإنتاج المتطرفين بسبب انسداد الأفق واليأس الذي يجتاح الأوساط الشبابية، وهو التوجه نفسه الذي عبر عنه المبعوث الأممي إلى الصحراء عند زيارته المنطقة".

  5. مواجهات مسلحة وتسلل إرهابيين يضع تندوف على صفيح ساخن

  6. سارة

    -------عندما يهان الحر ويعز المذلول عندما يحكم الغبي البليد عندما يقتل المواطن بدم بارد عندما يضرب الطبيب عندما يقمع المدرس --- فاي حياة بعد ذلك -----------اي مستقبل بعد التقتيل والقمع والاهانة والسرقة والاذلال والوعيد --------لا حياة ولا مستقبل في بلد لا يعرفون فيه الا التخويف والتقتيل والسرقة طاي طاي-------- يتمسخروا بالشعب الله يبهدلكم

الجزائر تايمز فيسبوك