حداد يحذّر من سيطرة الأجانب على القطاعات الاستراتيجية !!

IMG_87461-1300x866

أكد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات “الأفسيو”، على حداد،  أن تنظيمه حذر دائما من خطر سيطرة الشركات الأجنبية على القطاعات الاستراتيجية، فيما دافع عن قرارات رئيس الجمهورية بشأن بترقية اللغة الأمازيغية وترسيم يناير عيدا وطنيا .

وقال، حداد، في كلمة ألقاها على هامش اللّقاء الوطني حول تطلعات وآفاق المقاولاتية النسوية في المناطق الريفية، ببوسعادة ولاية المسيلة، إن منتدى رؤساء المؤسسات رافع دائما من أجل الإستقلالية المالية والاقتصادية للبلاد.

ودعا  رئيس الأفسيو، إلى ضرورة تنويع الإقتصاد الجزائري من خلال إصلاحات جذرية، مشددا على أن منتداه سيواصل تحمل مسؤولياته وسيتمسك بمواقفه البناءة رغم الانتقادات الحادة التي تطاله.

ومن جانب آخر، ثمن حداد قرار رئيس الجمهورية بترقية اللغة الأمازيغية وترسيم يناير عيدا وطنيا، مبرزا بأن “الجزائر قوية بتنوعها، وأن قرار الرئيس جاء ليعزز الوحدة الوطنية والتمسك الاجتماعي للبلاد، في هذا الظرف المليء بعقبات متعددة الأشكال”. فيما دعا إلى “ضرورة التفطن والتصدي لكل من يريد إثارة الجدل العقيم”.

وعاد حداد ليؤكد، بأن الجزائريون متمسكون بجذورهم وبقيمهم ولا يمكن لأي كان أن يشكك في عروبة وإسلام وأمازيغية الشعب الجزائر، فيما رافع عن دور المرأء الريفية في الأقتصاد الوطني، اوالتي تستحق الدعم والتكوين حتى تتمكن من إتقان تقنيات الإنتاج والجوانب التجارية لأنشطتها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هذا وأكد علي حداد على أهمية القطاع الخاص في خلق مناصب الشغل، ودوره في تنويع الاقتصاد الوطني.

 

 

 

 

 

وقال حدادا في منشور عبر صفحته الرسمية “فايسبوك” :” أؤكد مجدداً على مدى مساهمة منتدى رؤساء المؤسسات والقطاع الخاص في الاقتصاد الوطني والمجتمع، فعلى الرغم من الصعوبات، إلا أن القطاع الخاص برز كعنصر رئيسي فعال في تنويع الاقتصاد الجزائري، تُمَثِلُ فيه المؤسسات الجزائرية الصغيرة والمتوسطة 99 بالمئة، وتساهم بــ85.1 بالمئة من القيمة المضافة خارج قطاع المحروقات “.

 

وأضاف “إن التقارير والإحصائيات الخاصة بالبطالة والشُغل، أظهرتْ خلال السنوات الأخيرة الماضية، أن ثُلثًيْ (3/2) مناصب العمل التي تمَّ خَلْقُها كانت من قِبَل القطاع الخاص”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المتحدث الرسمي بإسم المستثمرين الأجانب

    نحن لا نريد الاستيلاء على الاقتصاد الجزائري لان ليس هناك اقتصاد. وما يمكن تسميته اقتصاد استولى عليه أجانب آخرون قبلها تسمونهم الحركة. في اعتقادنا أن الجزائر لا يحكمها المحليين وبالتالي وبعد مباحثات طويلة بيننا قررنا أن نفض السيد الأجنبي الأصل علي حداد، لانه كان ينتمي إلينا من قبل. أسمه الأصلي هو Alives Heedden. غيره جده بعدما جاء زائرا واستقر كي يسرقو ثروات الجزائر

الجزائر تايمز فيسبوك