واشنطن تفشل في منع وصول الرئيس عباس لنيويورك

IMG_87461-1300x866

أعلن مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، أن الجانب الفلسطيني سيبدأ تحركات فورية بعد كلمة الرئيس محمود عباس أمام مجلس الأمن المقررة اليوم، لتقديم طلب الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في المنظمة الدولية، وذلك بعدما فشلت الضغوط الأمريكية في منع انعقاد هذه الجلسة، التي ستكون بمثابة إشارة البدء للتحركات السياسية المقبلة، الرافضة لخطة الإدارة الأمريكية المعروفة باسم «صفقة العصر».
وأشار منصور في تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إلى أن التحركات الفلسطينية ستبدأ عقب خطاب الرئيس، وأن اجتماعات عقدت مع السفراء العرب تم خلالها تشكيل فريق للبدء في تنفيذ لقاءات منفصلة مع أعضاء مجلس الأمن، بهدف استطلاع آرائهم بشأن تقديم طلب الحصول على العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة.
وكان الرئيس عباس قد وصل إلى مدينة نيويورك مساء الأحد. وحسب ما توافر من معلومات فإنه لن يلتقي بأي مسؤول أمريكي رسمي خلال وجوده في نيويورك، وأن الزيارة ستقتصر على المنظمة الدولية فقط، وذلك تنفيذا لقرار وقف الاتصالات مع الإدارة الأمريكية رفضا لقرارات الرئيس دونالد ترامب بشأن القدس.
وتشير مصادر سياسية إلى أن ضغوطا أمريكية كبيرة مورست خلال الأيام الماضية، من أجل إلغاء جلسة مجلس الأمن، في محاولة لمنع وصول الرئيس عباس إلى نيويورك، وإبطال التحركات الفلسطينية الجديدة في الأمم المتحدة، خاصة وأن هذه الزيارة والكلمة المقررة للرئيس، ستكون إشارة لبدء التحركات السياسية الجديدة للفلسطينيين في المرحلة المقبلة، بعد رفضهم استمرار واشنطن في دور الوسيط الوحيد في عملية السلام، وكذلك رفض مخطط «صفقة العصر».
إلى ذلك أكد السفير الفلسطيني، أن الرئيس عباس سيطلب اليوم من مجلس الأمن تحمل مسؤولياته وتنفيذ قراراته المتعلقة بتنفيذ «حل الدولتين»، ومواجهة إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس ووضع حد للمأساة والظلم التي يعيشها الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال.
واوضح منصور أن الرئيس عباس سيلتقي كلا من الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، ورئيس مجلس الأمن الحالي، وزير الخارجية الكويتي منصور العتيبي.
ومن المقرر أن يطالب الرئيس الفلسطيني كذلك خلال كلمته، بإنشاء تحالف دولي، يقود عملية الإشراف على أي عملية سلام مع إسرائيل، تقود في نهايتها إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية بإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، على حدود عام 1967.
وكان نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية قد قال ان كلمة الرئيس تمثل «رؤية للسلام ومرحلة جديدة للصراع»، مضيفا «أن القدس ومقدساتها، وثوابتنا الوطنية التي لن نتخلى عنها، ستكون هي جوهر خطاب الرئيس».
من جهته قال جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، إن الرئيس عباس سيؤكد في خطابه على «الثوابت الوطنية»، وأنه سيطالب أيضا بـ «آلية دولية جديدة لعملية السلام» وتحديد سقف زمني بعيدا عن الرعاية الأمريكية.
وأكد أن القيادة الفلسطينية لن تتنازل عن إقامة الدولة المستقلة على حدود عام 67 وعاصمتها القدس الشرقية، لافتا إلى أن الادارة الأمريكية تسعى من خلال «صفقة العصر» إلى «حل إقليمي للقضية الفلسطينية، في وقت تواصل نفوذها في المنطقة العربية وتختلق صراعات لدى الأمة العربية لاستنزاف قدراتها وإبعادها عن الصراع المركزي مع الاحتلال الاسرائيلي».
وأشار المسؤول الكبير في فتح إلى أهمية «الحراك الشعبي» ضمن استراتيجية منظمة التحرير الفلسطينية «دعما ومساندة للحراك الدبلوماسي للقيادة».
ويرافق الرئيس عباس إلى نيويورك، وزير الخارجية رياض المالكي، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، والمشرف العام على الإعلام الرسمي أحمد عساف.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Algerien anonyme

    Le président Abbas et son équipe, a prouvé au peuple palestinien qu'elle n' a pas été de tout le temps a la hauteur des aspirations du peuple palestinien Une équipe incapable et impuissante de défendre comme il se doit les droits a l' existence du peuple palestinien a travers le monde qui subit les affres de la colonisation israélienne durant plus de 60 années d 'occupation illégale des territoires palestiniens aux yeux du monde occidental complice, qui ne réagit que très rarement et pour la forme a cette problématique . Accepter de continuer a négocier de façon stérile durant des décennies avec l’occupant israélien et sans résultat ,aurait été fatal pour la ca use palestinienne. Âpres la reconnaissance de Trump de la vile sainte d Al Qods comme capitale d’Israël, avec le consentement des traîtres de Ben Salmne,Ben zaid,Sissi et le Roi du Bahreïn aussi ,tous des pions et marionnettes aux bottes de Trump et Netanyahou, décision arbitraire décidée par Trump contrairement aux décisions antérieures des Nations Unies,Mahmoud Abbass devrait cesser d’espérer du cote israélien ,quoique ce soit de concret ou de tangible en faveur du peuple palestinien. La ca use palestinienne est sacrifiée par des traîtres de dirigeants arabes qui se sont agenouillés aux pieds de Trump pour conserver leur fauteuil au détriment des intérêts vitaux de leurs propres peuples et a plus forte raison ceux du peuple palestinien

  2. عز الدين

    عباس عباس وراء المتراس ، يقظ منتبه حساس ، منذ سنين الفتح يلمع سيفه ، ويلمع شاربه أيضا، منتظرا محتضنا دبه ، بلع السارق ضفة ، قلب عباس القرطاس ، ضرب الأخماس بأسداس ،  (بقيت ضفة ) لملم عباس ذخيرته والمتراس ، ومضى يصقل سيفه ، عبر اللص إليه، وحل ببيته ،  (أصبح ضيفه ) قدم عباس له القهوة، ومضى يصقل سيفه ، صرخت زوجة عباس: " أبناؤك قتلى، عباس ، ضيفك راودني، عباس ، قم أنقذني يا عباس" ، عباس ــ اليقظ الحساس ــ منتبه لم يسمع شيئا ،  (زوجته تغتاب الناس ) صرخت زوجته : "عباس، الضيف سيسرق نعجتنا" ، قلب عباس القرطاس ، ضرب الأخماس بأسداس ، أرسل برقية تهديد ، فلمن تصقل سيفك يا عباس" ؟"  ( لوقت الشدة ) إذا ، اصقل سيفك يا عباس

  3. أيمن

    لا يمكن أن تمنع خادمها من دخول أرضها لسبب بسيط هو أنه ليس من الأطهار وهو بإذن الله حطب جهنم يوم القيامة تصعر به النار {اً كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَزِيزاً حَكِيماً }النساء56

الجزائر تايمز فيسبوك