وزارة العمل والتشغيل تعطي الضوء الأخضر لفصل الأساتذة المضربين

IMG_87461-1300x866

منحت وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي الضوء الأخضر لوزارة التربية الوطنية، من اجل الشروع في عملية فصل الأساتذة المضربين الذين رفضوا الالتحاق بمناصب عملهم وتمنحها الشرعية في ذلك، هذا في ظل تمسك نقابة الكناباست بتنظيم الإضراب المزمع شنه اليوم وغدا.

وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي وفي مراسلة وجهها مدير علاقات العمل بالوزارة إلى المنسق الوطني لنقابة الكناباست، أكد فيها وقانونية إجراءات العزل التي باشرتها وزارة التربية الوطنية بحق الأساتذة المضربين الوطني للمجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية.

وطالب مدير علاقات العمل في الوزارة من قيادة نقابة كناباست السهر على احترام تطبيق قرارات العدالة، مشددا أن النقابة في وضعية مخالفة للتشريع والتنظيم المعمول به إثر رفضها تطبيق قرارات العدالة، مذكرا بضرورة السهر على احترام التنظيم وقرارات العدالة، مشيرة إلى أهمية الحوار الاجتماعية والتشاور من أجل تسوية النزاعات الجماعية للعمل.

كما حملت المراسلة خطابا تحذيريا ساعات قبل الموعد الذي حددته وزيرة التربية الوطنية لفصل المضربين، حيث جاء فيها أن عدم احترام تطبيق قرار العدالة الذي أعلن عدم شرعية الإضراب ينجر عنه متابعات تأديبية ضد العمال الذين شاركوا فيه وذلك في حال استمرار الإضراب، وهو الأمر الذي يعد خطأ مهنيا جسيما وعليه فإنه يمكن للمستخدم مباشرة إجراءات العزل والتي تتحمل منظمتكم النقابية مسؤوليتها.

هذا وكانت نقابة الكنابست قد أصدرت بيانا أصرت فيه على مواصلة الإضراب إلى غاية فتح أبواب الحوار كما دعا الأساتذة للالتفاف حول نقابتهم منددة بالإجراءات التعسفية الممارسة من طرف الوصاية والتي تزيد لا الأساتذة الا إصرارا وتمسكا بمطالبهم.



 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سياسي جزائري محنّك

    حنا عدنا في الدزاير وزارة البطالة و تهديد العمل، هي التي اعطت الاذن باقالة الاساتذة. اما عمل وزارة العمل والتشغيل فهو خلق ظروف العمل و ضمان التشغيل عبر سياسات الدولة. ماتقولوش ان زارة العمل والتشغيل تخلق البطالة وتصدر اوامر اقالة الاساتذة عن العمل

  2. سارة

    عوض تلبية المطالب وتفهم المحتجين قررت بن بغربيط فصلهم ''''اي سياسة هذه واي حكامة واي حق كم انتم اقزاما يا نظام 10 في عقل --هههه مساهل راح لروسيا يجيب لكم السلاح باه ينبذكم فاستعدوا--------------------------------------------------------------

الجزائر تايمز فيسبوك