مجلة le point الفرنسية تتمسخر من جامع الجزائر الأعظم !!

IMG_87461-1300x866

ليس غريبا، على فرنسا وإعلامها أن تستهزئ بالجزائر وبكل ما هو جزائري، وهذا إن دل وإنما يدل على الحق الدفين الذي تضمره للمستعمرة السابقة لها التي لا تزال تسعى للهيمنة على ثرواتها، وهو ما أبرزه عدد اليوم للمجلة الفرنسية    le point التي تحدثت عن الجامع الأعظم في مقال بلغة إستهزاء وسخرية.

وكشف، النائب السابق، يوسف خبابة، أن  العدد الصادر اليوم من مجلة le point الفرنسية، في صفحته الأول يحمل عنوانا يستهزأ من المسجد الجزائر الأعظم، الذي وُصف بـ “الخرافي” في موضوع المجلة ذاتها، مشيرا أن الفرنسيون لا يتحملون حقيقة خروجهم من مشروع الجامع بخفى حنين سواء فيما يخص الدراسات أو عملية الإنجاز.

وشدد، خبابة على أن الفرنسيين لم يبفى لهم سوى “النكاية” و “التندر” بالمشروع، الذي وصفوه بـ “الخرافي” و “هدر المال” و “غير المفيد”، بما أ،ه كان من الأجدر بناء مستشفى بدله ليشفي أفريقيا كلها، حيث أضاف خبابة، أن ذات المجلة زعمت ، أن تكلفته تكفي لإخراج أفريقيا من الفقر، في وقت يواجه المشروع خطر بالانهيار لان الأرضية غير صالحة، ومن المستحيل ان يكتمل إنجازه، فيما علقّت على السجاد بالقول “السجاد المستورد من ايران أكلته الفئران”، وغيرها من الإدعاءات التي حملها موضوع المجلة المزعومة.

وتساءل ، السياسي ذاته، عن سبب هذه الخرجة : هل لأن المشروع بُني في منطقة الكاردينال لافيجري سابقا المحمدية حاليا ..أم لرمزية المشروع …أم لفشل المراهنين على عدم اكتماله….اأ لان المشروع بدأ يأخذ شكله النهائي ؟؟.

وختم المهندس، في رد على الموضوع، بأنه كان من الأولى أن تهتم المجلة كذلك بالمشردين في شوارع باريس الذين يعانون من البرد.. عوض بناء القاعات الضخمة للرقص والغناء والقمار التي فاقت تكلفتها أضعاف ما كلفت جامع الجزائر !! .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالكريم بوشيخي

    اولا فكرة بناء هذا المسجد مقتبسة من العقل المغربي كحال المشاريع الاخرى المستنسخة و اتفق مع هذه المجلة الفرنسية بان الجزائر ليست بحاجة لهذا المسجد لكن فوبيا المغرب و النقص الذي تشعر به جعلها تسارع الى بنائه الشيئ الذي كلفها ميزانية ضخمة و لكن لم و لن يكون مثل مسجد الحسن الثاني في جماليته الذي يختزل الحضارة المغربية و فن عمارتها و لكن حسب رايي الشخصي فانني افضل ان تبني الجزائر مسجدا احسن لها من تمويل عصابات البوليساريو الارهابية التي اكلت الاخضر و اليابس و اصبحت تمثل تهديدا للجزائر نفسها قبل جيرانها حيث اعادتها 50 سنة الى الوراء لكن ساعلق على جملة جاءت في بداية مقال هذا الكاتب او الصحفي بان فرنسا تريد الهيمنة على ثروات الجزائر لاقول له ان فرنسا فعلا هيمنت على ثروات البلاد و لكن عن طريق النظام الذي يحكم الجزائر فكل الاموال المسروقة من خزينة الشعب الجزائري الشقيق يتم تهريبها نحو فرنسا و لا تحتاج الى هيمنة مباشرة عليها مادام حكام الجزائر هم خدامها الاوفياء و قد اتخذوا من باريس كعبتهم المشرفة.

  2. سعيد333

    في الجزائر مرضى بحاجة لعيادات ومستشفيات، وطلبة يحتاجون للمدارس وللجامعات وللوظائف بعد التخرج، إضافة إلى العمال والموظفين الذين يحتاجون لوسائل مواصلات أفضل تنقلهم إلى أعمالهم وتعود بهم إلى منازلهم، وأن بلاد المليون شهيد تزخر بمرضى ومحتاجين من كل نوع"، وفق ما ورد في مقال دعا فيه إلى صرف المليار يورو على ترميم المساجد الموجودة حالياً "إذا كان لا بد من صرفه على شأن ديني

  3. سعيد333

    على نسبة من المساجين في اوربا هي من الجالية الجزائرية والسبب هو الهروب من الظروف المعيشية او من اليأس المصاب به شباب اليوم يا أخي يا رئيس بو تفليقة حل هذه المشاكل و أبحث عن الحلول وبهذا المبلغ المبالغ فيه افتح مصانع وشركات ومدارس .. ما اقول ألا حسبي الله ونعم الوكيل

  4. سارة

    النية الفاسدة ---واش الحسن الثاني -رحمه الله -يبني مسجدا كبيييرا وراااائعا وبوتفليقة لا --- هههه لااا يمكن التقليد في كل شيء ---وكما يقول المثل المغربي  (الفار لمقلق من سعد المش )

  5. عبدالله بركاش

    يابان إفريقيا لا ترضى لنفسها أن يكون للمغرب اكبر مسجد في إفريقيا لذلك عملت ما في جهدها لإنجاز ما هو أكبر منه و هو شئ محمود لأن المنافسة في الأمور التي ترجع بالنفع للشعبين الشقيقين مسألة مطلوبة لأن ذلك احسن بكثير من سباق التسلح ولكن التقليد الأعمى غير مرغوب فيه،المشروع الضخم مثل هذا يتطلب دراسات مدققة في كل شئ أما العبث الذي نشاهده في هذا المشروع فهو مرفوض وسيأتي يوم الشعب الجزائري يحاسب المستهترين من أغبياء النظام وأبواقهم من الشياتيين اللذين يعج بهم قنوات الصرف الصحي الجزائرية من سوء التسير وتبذير المال الجزائري كما وقع كذلك في الطريق السيار شرق غرب قهم

  6. ali

    هناك سببين رئيسيين في بناء هذا المسجد . 1 اصبحت عادة لا تخلي عنها عند قاطني المرادية الا و هي تقليد المغرب في اي شيء . 2. البحث عن فرصة لسرقة خيرات الشعب المقهور من قبل الكابرانات التي تتحكم في كل ما هو جزائري .اما ما قالته الصحيفة الفرنسية فهو صحيح.

  7. حمزه

    معلاباليش علاش العياشه ينزعجون من مشاريع الجزاءير .المشروع قديم يعود للستينات ولقد ازعج فرنسه قبل ان ‏تزعج العبيد بنيه فوق كنيسه الي كانت تحمل اسم القاءيد العسكري Lavigerie الدي احتل الجزاءير في عهد الاستعمار .وسميت المنطقه بي المحمديه . ‏وغني المطرب عبد الرحمان عزيز  (يامحمد مبروك عليك الجزاير رجعت ليك ) ونقطه علي السطر اما انت يلبوشيخي العياش موت بي غيضك ياحسود .المشاريع المنجزه لا تعد ولا تحصي التربيه ووالصحيه والسكنيه والتقافيه والمورد الماءيه  (تصخم في المشاريع ) حتي في عز الازمه تاءخرت ولكن لم تتوقف والمليون ونصف مليون سكن اجتماعي  ( فاعلي ساره والبوشيخي والعياشه واصحاب مراكز التدليك  ) الله يهديكم

  8. la tour de Pise en Italie n'avait pas coûtée autant d'argent mais elle en rapporte

  9. red

    Une enquête d’investigation a révélé que la Roumanie et le Maroc sont dans le top 5 des pays qui comptent le plus grand nombre de prisonniers dans les pénitenciers européens. Une équipe internationale de journalistes s’est lancée dans un travail de recherche et d’investigation et a pu amasser des données provenant de 25 pays pour nous livrer les statistiques que voici: en première position, le Maroc avec un nombre de prisonniers qui dépasse les 11.700, suivi de la Roumanie  (11.511 ), de l’Albanie  (5.722 ), de la Turquie  (4.798 ) et de la Pologne  (4.449 ). المغاربة يتصدرون المساجين الأجانب في أوروبا ..معطيات دولية كشفت أن المغاربة يعدون أكثر الأجانب تواجدا في سجون الاتحاد الأوربي بسبب جرائم يتعلق أغلبها بالسرقة والإرهاب والإقامة غير الشرعية فوق أراضي الاتحاد الأوربي، إذ أوضحت المعطيات أنهم يتصدرون مساجين الاتحاد الأوربي الأجانب بـ11706 سجناء مغاربة.

  10. احمد

    الحسن الثاني رحمه الله كان عبقريا وكان مشروع بناء مسجد الحسن الثاني له عدة أهداف منها الديني والاقتصادي والعمراني ومن بين أهدافه هو امتصاص التضخم وارجاع قيمة الدرهم أضف الى ذلك تجمع جميع فنون الصناعة التقليدية المغربية في بناء وزخرفة هذا المسجد وقد ساهم في بناءه جميع المغاربة فهو مشروع أمة وملك اما مسجد الجزاءر هو فقط عناد لبوتفليقة الذي أراد ان يقلد الحسن الثاني في كل شيء وحتى تشتبه بالحكم سببه انه أراد ان يموت وهو حاكما حتى تقام له جنازة مثل جنازة الحسن الثاني ولم يستسيغ بوتفليقه ان الله يؤتي الملك لمن يشاء من عباده

  11. بوعلام

    يا مخاربة بنينا مسجدا و اسمه المسجد الاعظم اما انتم فاسمه مسجد الحسن الثاني و عليكم ان تستنتجوا الفرق كل مؤسسات المهلكة بسم الملك و العائلة يا مخاربة لا تقارنوا هذا بذاك صدقوني يا مخاربة انتم خارج التاريخ و الجغرافيا انتم مهلكة لكنها خاصة لانكم خدم ووصفان لميمي 6 و عائلته التي تعبدون يا شعبه المعيز و الله لو كنت مثلكم ما تكلمت يا شعب سيدي و لالا .....في القرن 21 لكن لا حياة لمن تنادي

  12. الجبهة الاجتماعية تلتهب .. وحكومة أويحيى تفشل في «فرملة» الاحتجاجات

  13. tout ce tintamarre et tout ce hallali autour d'une mosquée fut elle l'a plus grande d'Afrique tu ne trouve pas que vous en faites un peu trop mais sache que les Marocains ne sont point jaloux car ils ont dépassés l'âge et il ont la leur un bijou de l'architecture musulmane qui n'a rien à envier à la votre et ALLAH est miséricordieux et n'a pas besoin d'autant d'ostentation et tout ce qui brille n'est pas de l'or construite face à l'immensité de l'océan Atlantique seul phare de l'ISLAM dans ce Maghreb ou les paumés et ignares de ton acabit peinent à trouver le chemin spirituel qui mène à la foi et à la paix de l'âme les habitués des sentiers battus qui ne mènent qu'aux gargotes des bas fonds des quartiers mal famés noyer leur chagrin et venir nous roter sous le nez et nous souler histoire de cuver leur étrange mixture fait maison et verser quelques larmes sur la gloire et la grandeur qu'ils n'ont jamais connus

الجزائر تايمز فيسبوك