أطباء الجزائر يردون على أويحيى بعد تلويحه باستخدام قوة القانون «لسنا خائفين»

IMG_87461-1300x866

لم ينتظر الأطباء المقيمين في الجزائر الذين بدأوا اضرابا منتصف نوفمبر الماضي، طويلا للرد على تصريحات رئيس الوزراء، أحمد أويحيى، الذي لوح باستخدام ما اسماه «قوة القانون لوقف قطار الفوضى».
ونظم الأطباء المضربون وقفة احتجاجية فجائية أمس السبت بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، وسط العاصمة الجزائر، رددوا خلالها عدة شعارات منها «يا أويحيى لسنا خائفين».
وأكدت النقابة المستقلة للأطباء المقيمين في بيان لها، أن الاضراب سيتواصل بدعوى أن «مطالبها شرعية» وأن «جهلهم (المسؤولون) هو الذي سيقود إلى الفوضى».
كان أويحيى، أكد أمس، أنه لن يسمح باستمرار الفوضى والاضطرابات، نافيا وجود خطط لدى الحكومة لرفع الدعم عن المواد الأساسية منها الوقود والحليب والزيت.
وقال أويحيى، الذي كان يتحدث بصفته كأمين عام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي بمناسبة احتفالية الذكرى الـ21 لتأسيس الحزب بولاية بسكرة جنوب شرقي الجزائر، أن بعض مطالب الأطباء المقيمين غير منطقية.
وأضاف» لا نريد تصحر صحي. يجب التوقف عن خطاب ما يسمى بالحقوق المشروعة، هناك واجبات مقدسة يجب القيام بها قبل المطالبة بالحقوق».
ولفت أويحيى، أنه لا يفهم معنى «الاضراب المفتوح»، في اشارة إلى الاضراب في قطاع التعليم أيضا.
وأوضح أويحيى، أن الجزائر «لا تزال تملك قرارها السياسي ولا تتسول للأجناس رغم انهيار أسعار النفط».

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك