إطلاق سراح محمود الورفلي قائد “حفتر” الجموي المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية

IMG_87461-1300x866

قال مصدر عسكري إن قائدا ليبيا مطلوبا لدى المحكمة الجنائية الدولية لاتهامه بارتكاب سلسة من عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء جرى إطلاق سراحه اليوم الخميس بعد يوم من تسليمه لنفسه إلى السلطات العسكرية في شرق ليبيا.

وتظاهر أنصار القائد محمود الورفلي مساء أمس الأربعاء في مدينة بنغازي في شرق ليبيا معترضين على اتخاذ أي إجراء قانوني ضده. وأغلق المتظاهرون طرقا وأحرقوا إطارات للسيارات ورفع بعضهم لافتات كتب عليها “كلنا … محمود الورفلي”.

والورفلي عضو بوحدة خاصة بالجيش الوطني الليبي، وهو القوة المهيمنة في شرق ليبيا. ويرفض الجيش الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس ويتحالف مع حكومة أخرى في شرق البلاد.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت أمر اعتقال بحق الورفلي في أغسطس آب الماضي متهمة إياه بالمشاركة في قتل 33 شخصا خارج نطاق القضاء في الفترة بين يونيو حزيران 2016 ويوليو تموز 2017 وهو الوقت الذي اقترب فيه الجيش الوطني الليبي من استكمال حملته للسيطرة بنغازي.

وأكدت رئيسة الإدعاء في المحكمة الجنائية الدولية دعوتها لقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر بتسليم الورفلي بعدما ظهر في فيديو وهو يقتل عشرة سجناء معصوبي الأعين في موقع انفجار سيارة ملغومة في بنغازي الشهر الماضي.

وكان  مقطع فيديو أظهر الورفلي،أمس، وهو يسلّم نفسه بشكل مفاجئ على خلفية مطالبة محكمة الجنائية الدولية التحقيق معه بشأن إعدامات ميدانية نفذها في مدينة بنغازي شرقي ليبيا.

وظهر الورفلي وهو يتحدث عن أنه يسلّم نفسه للشرطة العسكرية في مدينة المرج، بناء على تعليمات “القائد العام خليفة حفتر بضرورة” توقيفه.

وقال مصدر عسكري إن الورفلي عاد إلى بنغازي خلال الليل بعد استكمال إجراءات التحقيق المتعلقة بقضية المحكمة الجنائية الدولية. ولم يصدر تعليق رسمي على إطلاق سراحه.

وبحلول صباح اليوم هدأت الاحتجاجات وأعيد فتح الطرق في بنغازي.

وحفتر مرشح محتمل في الانتخابات التي تقول الأمم المتحدة إنها تأمل في إجرائها بنهاية العام الجاري في مسعى لتوحيد ليبيا.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك