بهاء الدين طليبة يقنع كريستيانو رونالدو للإنضمام الى «تنسيقية دعم بوتفليقة» للهردة الخامسة

IMG_87461-1300x866

عاد موضوع الولاية الخامسة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ليثير الجدل السياسي، بعد الإعلان عن تنسيقية تضم أسماء شخصيات سياسية تدعم ترشيح الرئيس بوتفليقة لفترة حكم خامسة، بينهم رؤساء حكومات سابقون ووزراء سابقون وحاليون ومسؤولون آخرون، وهي مبادرة لم تتبنها أحزاب السلطة، ولم تعلن معظم الشخصيات التي ذكرت أسماؤها إن كانت فعلا أعطت الموافقة للانضمام إلى هذه المبادرة، أم أنه تم توريطها، وهي غير قادرة على التبرؤ من التنسيقية وصاحبها.
وكان النائب المثير للجدل بهاء الدين طليبة المنتمي إلى حزب جبهة التحرير الوطني قد أعلن عن وجود تنسيقية لدعم ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، مؤكدا أن هناك عدة أسماء تدعم هذه المبادرة، بينهم رئيس البرلمان الحالي السعيد بوحجة، ووزير الشباب والرياضة الحالي الهادي ولد علي، ورئيسا الحكومة السابقان عبد المالك سلال و عبد العزيز بلخادم، ووزير الطاقة الأسبق شكيب خليل، وعمار سعداني الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني، وعبد المجيد سيدي السعيد الأمين العام للمركزية النقابية.
الغريب أن الإعلان الذي قام به طليبة الذي يفتخر أنه أول من نادى بولاية رابعة سنة 2013، يأتي في أعقاب تصريحات جمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الذي دعا أعضاء الحزب إلى تفادي الخوض في موضوع الانتخابات الرئاسية المقبلة، وعدم التطرق إلى قضية الولاية الخامسة لبوتفليقة، مع أن ولد عباس من أكثر المؤيدين للولاية الخامسة لبوتفليقة، وأنه أعلن عن ذلك مباشرة بعد توليه الأمانة العامة للحزب في نهاية 2016، خلفا لعمار سعداني الذي دفع إلى الاستقالة، لكنه في الفترة الأخيرة، ولأسباب غير معلنة، قرر عدم العودة إلى الحديث عن الولاية الخامسة، مع أنه لما سئل قبل أيام هل يترشح للانتخابات الرئاسية، غرق في ضحك هستيري قبل أن يستدير إلى صورة بوتفليقة ويقول:» سامحني سيدي الرئيس»!
وقال المحلل السياسي نجيب بلحيمر في تصريح صحفي إن أول شيء يمكن ملاحظته هو التناقض بين طليبة بصفته نائبا عن حزب جبهة التحرير الوطني وقيادة الحزب ممثلة في الأمين العام جمال ولد عباس، الذي قال إن النائب لم يستشر القيادة قبل الإقدام على هذه الخطوة، وأنه يجب أن يلتزم بمواقف الحزب، خاصة وأن هذه الأخير قرر عدم الخوض في موضوع الانتخابات الرئاسية المقبلة في الوقت الراهن.
واعتبر أن الإشكال القائم بالنسبة لمن يتكلمون باسم الرئيس أو يدعونه إلى الترشح أو يساندون بقاءه لفترة حكم جديدة، يتصرفون بشكل فردي، لأنه لا يوجد مركز واضح على مستوى السلطة أو على مستوى محيط الرئاسة يسير مثل هذه المبادرات، ومن هذا المنطلق يبقى كل شيء غامضا، وينفتح الباب على عدة احتمالات في غياب اليقين، فقد يكون الأمر يتعلق بنقاش موجود داخل السلطة خرج أو أخرج إلى العلن، وقد تكون مجرد محاولة لجس نبض الرأي العام بخصوص الولاية الخامسة.
وذكر أنه حتى الأسماء التي ذكرت تطرح إشكالا، لأن بينها أشخاصا إما أبعدوا من مناصب المسؤولية، أو يقال إن الرئيس غاضب عليهم مثل عبد العزيز بلخادم، الذي سارع إلى نفي انضمامه إلى هذه المبادرة، والتأكيد على أنه لم يسمع بها من قبل، والهدف من الإعلان هذه الأسماء ربما يكون اعطاء الانطباع أن قائمة المؤيدين للولاية الخامسة كبيرة.
وأشار بلحيمر إلى أن الفوضى الظاهرة تعطي الانطباع أن هناك غياب تنسيق على مستوى السلطة، وغياب تصور واضح لمشروع الولاية الخامسة، ما يفتح الباب لمثل هذه المبادرات، فبالرغم من أنه مازال يفصلنا 14 شهرا على موعد الانتخابات الرئاسية، إلا أن التجربة أثبتت أن الولايات الرئاسية السابقة لبوتفليقة تم التحضير لها بالشكل نفسه تقريبا، أي ظهور لجان مساندة وتنسيقيات دعم، وذلك في السنة الأخيرة من الولاية الرئاسية، وحتى وسائل الإعلام تشارك في هذا العمل.
ولاحظ المصدر ذاته أن هناك محاولة لاحتلال المشهد السياسي، وإعطاء انطباع أنه لا يوجد أي بديل سياسي آخر، وحصر النقاش في موضوع الولاية الخامسة، وحتى المعارضة وقعت في الفخ، فإذا نظرنا إلى المبادرة التي أطلقها قبل أيام حزب جيل جديد المعارض، نجدها تتمحور حول موضوع قطع الطريق أمام ولاية خامسة لبوتفليقة، والحديث عن دخول المعارضة الانتخابات بمرشح واحد، ما يطرح تساؤلات كثيرة حول هذا المسعى، خاصة بالنظر إلى الوضع الذي توجد عليه المعارضة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لخضر ابراهيمي

    أريد أن أبلغك بوتفليقة حزق. تكلمت مع الرئيس فطلب مني أن أقول انه بخير. بعد ان تكلمت معه ونظرت في وهه الوسيم حزق بصحة جيدة ليؤكد لك انه يتحكم في كل شي. خبر سار لجميع الجزائريين الرئيس بوتفليقة حزق. على الاقتصاد الجزائري بخير وعلى خير. il est tres bien راهو حزق ويسلم عليك انت و زبيدة ويبلغكم التحية. حالة البلاد كما اكد لي وزير الخارجية عبدالبطاطة مساهل على ما يرام فعندما تذهب الى المستشفى ترى المخدرات عبر الطريق في كل مكان. الزطلة الجزائرية تعالج كل الامراض وفي حال لم ينتج البرلماني الجزائري الحشيش بجودة عالية في حقول الجزائر، هناك حبوب القمع المهلوسة المنتوجة في ثكنة بني عكنون ايضا تعالج كل شيئ حتى البطالة بالسرطان. الرئيس حزق إذن البلاد بخير

  2. شوقي

    فرنسا هي التي تعيّن الحاكم الظالم الملحد الذي يسجن ويعذب ويقتل وينهب ويفسد ويحكم بدون انتخاب يحارب اللغة والكتاب ويسمي الإسلام "إرهاب"

  3. عبدالله بركاش

    لم يعد يخفي على أحد أن المال الجزائري يغري الجميع،لما وصل الأمر إلى لاعب أجنبي عن الجزائر لكرة القدم للترويج لبوتفليقة للعهدة الحامسة فانتظر الساعة، رحمة الله على الجزائر ،شعبها في دار غافلون، بهذه الطريقة بددت أكثر من 1000مليار دولار بدون نتيجة تذكر،يعلم الله كم أخد ذلك السمسار

  4. foxtrot

    ان كانت هده الصورة صحيحة والله لكستيانو رونالدو تيضحك على اولاد حركى ويعلم الله كم اخد من هدا الاعلان البرتغالى لا يقدم اى خدمة مجانا المال تم المال على حساب الشعب ناءيم

الجزائر تايمز فيسبوك