إضراب عن العمل تنديدا بـ "الحقرة" والرواتب وظروف العمل لجل الشركات الطاقوية في جنوب

IMG_87461-1300x866

قرّر عمال أغلب الشركات الطاقوية الوطنية والأجنبية الناشطة في جنوب البلاد، الدخول في إضراب عن العمل سيكون الأكبر من نوعه، يشلون من خلاله المشاريع النفطية والغازية الناشطين ضمن أطقم عملها، تنديدا بـ "الحقرة" من جهة، ومطالبة بتحسين الرواتب وظروف العمل من جهة أخرى، مهددين بذلك إستقرار إنتاج ومخزون البلاد من المادتين الطاقويتين السالفتي الذكر.

كشفت مصادر جد مُطلعة من محيط إدارة "سوناطراك" المشرفة على مصفاة سيدي رزين في براقي بالعاصمة، عن تنسيق وتحضير المئات إن لم نقل الآلاف من عمال عديد الشركات الوطنية والأجنبية الناشطة في قطاع الطاقة بجنوب البلاد بما فيهم عمال المؤسسة الوطنية للأشغال في الآبار، وكذا الناشطين ضمن أطقم عمل بعض المشاريع التي تشرف عليها وحدات "سوناطراك" في كل من ورقلة، تمنراست، وكذا أدرار، إلى جانب آخرين ينشطون تحت لواء الشركة الوطنية للأشغال البترولية الكبرى GTP - فرع مجمع "سوناطراك" -، يضاف إليهم العشرات التابعين لشركات أجنبية على غرار بريتش بتروليوم البريطانية "بى.بى"، والإيطالية "إيني"، إلى جانب "توتال" الفرنسية، وكذا "ليد" السورية، للدخول في إضرابات صاخبة عن العمل يشلون من خلالها نشاط المشاريع العاملين فيها، وذلك تنديدا من جهة بـ "الحقرة" التي يتعرض لها العمال على يد مسؤولين جزائريين وأجانب في الشركات التي يعملون بها، ومطالبتهم من جهة أخرى بزيادات في الأجور فضلا عن تحسين ظروف العمل، إضراب وإن تجسد فعلا على أرض الواقع سيشكل لا محالة تهديدا مباشرا على إستقرار إنتاج ومخزون الجزائر من المواد الطاقوية خاصة ما تعلق بالغاز والنفط، وهو ما أكده مهندسون ومختصون جزائريون وأجانب  بعضهم في مصفاة سيدي رزين ببراقي، فيما إتصلت مع آخرين هاتفيا، حيث أوضح محدثونا أن شلل مشاريع الطاقة في الجنوب وتوقفها عن الإنتاج ليوم واحد يعني تراجع الإنتاج الوطني الذي يؤثر بشكل آلي على مستويات المخزون، واقع حال سيلحق بخزينة الدولة خسائر فادحة هي في غنى عنها في ظل الوضع الحرج الذي يمر به الإقتصاد الوطني. 

جدير بالذكر أن عشرات العمال الناشطين ضمن أطقم عمل الشركة الوطنية للأشغال البترولية الكبرى GTP، على مستوى مجمع توات غاز بمنطقة واد الزين بمدينة أدرار، دخلوا نهاية شهر نوفمبر الماضي في إضراب عن الطعام، شالين بذلك مختلف وحدات الإنتاج، تنديدا بتجاهل مطالبهم الخاصة بتحسين ظروف عملهم والزيادة في رواتبهم، ما جعل إدارة الشركة السالفة الذكر تستنفر مسؤوليها خوفا من تفاقم الوضع، فدخلت في مفاوضات مع المضربين تمكنت من خلالها من تهدئتهم مؤقتا من خلال وعود لم تجسد إلى غاية كتابة هذه الأسطر، ما جعل العمال يهددون بالإضراب من جديد.

في السياق ذاته بادرت مؤخرا المؤسسة الوطنية للأشغال في الآبار، بإقرار زيادات "معتبرة" في أجور عمالها بحاسي مسعود في ولاية ورقلة، محاولة منها لشراء ودّهم وإحتواء سخطهم على الإدارة المتراكم منذ أشهر، خوفا من نسجهم على نفس منوال نظرائهم في الشركة الوطنية للأشغال البترولية الكبرى.



 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رانا بوكو اميوه بلا بترول

    الخرخور سيصاب بالشلل ان استمر الاضراب مصدره الوحيد لاكل اللوبية و الضفاضع هو البترول يجب على الاجانبالاستمرار في الضراب ليصل بهم الى الاجور الجيدة والمعاملة الحسنة فالفاقاقير سيصابون بسكتة قلبية لن يسلم النضام الهيتليري من السقوط عليهم بالاستعداد لاكل الجردان ما داموا بدؤا بالحمير والضفاضع لا تنتضروا شيئا من حثالة الشعوب اين خنزة صاحب اكبر مؤخرة منتفخة بحليب الغبرة اين الشيات العضيم ليشرح لنا كيف سيستثمرون 11 مليون عانس في الدعارة المقننة لضمان مداخيل اللوبية والعدس لشعب الخرشف اعطونا تحاليلكم يا اضحوكة العالم

  2. شيات متدرِّب

    ليمذا يوردون المطالبة بحقوق لم يحصلون عنها حتى الحكامنا؟ ليمذا لا يخدمون؟ اين هي حقوقنا من الانتاج عندما يابيعون الإيسانس؟ كل شيئ بخير وعن خير. الايادي الخارجية هي السبب. المروك فيه الزطلة. الجزائر دولة عاظمة. الرئيس بوتفليقة مقدس. أويحيى محنك. مساهل يقول الحق. حمزة رجل الرجال. سأعود لي أقول المازيد. 123viva_lalgerie 123viva_lalgerie

الجزائر تايمز فيسبوك