استنفار أمني في المغرب لمواجه عودة 900 جهادي

IMG_87461-1300x866

تواجه الأجهزة الأمنية والاستخباراتية المغربية، تحديًا كبيرًا، يتمثل في تعقب أثر أكثر من 900 جهادي قد يعودون إلى البلاد، من مختلف مناطق النزاع التي سافروا إليها في السنوات الماضية، خاصة سورية والعراق، بعد سقوط تنظيم «الدولة» في أكتوبر الماضي، وذلك وفق ما كشفت عنه وكالة الاستشارات الأمنية والاستخباراتية (AICS).
الوكالة، هي شركة أوروبية متخصصة في الاستخبارات الأمنية، كانت قد حذرت من اعتداءات قبل وقوعها في تونس وفرنسا وإسبانيا، وتتعامل مع مجموعة استخبارات عالمية.
وأوضحت أن «المخاطر على المغرب تبرز بعد مراقبة حدوده البرية الجنوبية الشاسعة، وفي ظل تزايد خطر الجماعات الجهادية في منطقة الساحل، إلى جانب تجنب تسلل أشخاص مشتبه فيهم بين المهاجرين إلى الشمال، بذريعة الرغبة في العبور إلى الفردوس الأوروبي».
ووفق تقرير الوكالة، الذي نقلته صحيفة «غازيتا» الإسبانية، فإن»المغرب من البلدان التي خرج منها عدد مهم من المتطوعين يقدر عددهم بـ 1800 جهادي لتعزيز صفوف الجماعات الإرهابية في سورية»، مشيرا إلى أن «الخطر يكمن في كون 900 مغربي يمكن أن يعودوا إلى البلاد، وهذا ما يشكل تهديدا خطيرا».
ورغم أن «النموذج الديني الذي يعتمده المغرب، والمقاربة الأمنية، جنّباه اعتداءات إرهابية، مثل التي حدثت في بعض الدول الأفريقية والأوروبية، فإن هذا البلد مازال معرضا للخطر، حيث أن هناك إمكانية دخول جهاديين إليه عن طريق الحدود الجنوبية»، طبقا للتقرير.
وقال مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام، في أكتوبر الماضي، خلال ندوة دُولية إن «المعطيات التقريبية بشأن المقاتلين المغاربة الذين ينشطون في عدد من بؤر النزاع بالمنطقة، تفيد بأن نحو 1664 مغربيا يقاتلون في بؤر التوتر منهم 929 ينشطون في صفوف تنظيم الدولة، و100 ضمن تنظيم «شام الأندلس» و50 بتنظيم «جبهة فتح الشام- تنظيم النصرة»، فيما يتوزع الباقي على عدد من التنظيمات في المنطقة.» الخيام، أوضح أن «نحو 221 مقاتلا عادوا إلى المغرب، فيما لقي 596 مصرعهم خلال المعارك الدائرة بمناطق النزاع، كما تم رصد وجود 285 امرأة كن قد التحقن بأفراد عائلاتهن في مناطق النزاع، و378 طفلا، عاد 15 فقط منهم إلى المغرب».
أما عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية المغربي، فأكد أن «عدد المغاربة الذين يقاتلون في صفوف الجماعات الجهادية في مناطق النزاع بلغ 1699 مغربيا، من بينهم 225 معتقلاً سابقًا».
وأضاف إن «عدد المغاربة الذين يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة وصل إلى 929 مغربيا، غير أن 596 مغربيا لقوا حتفهم في مختلف مناطق النزاع، في المقابل عاد 213 منهم للمملكة، ومن بين مجموع الجهاديين المغاربة هناك 293 امرأة و391 طفلًا».
ومازال مصير الجهاديين المغاربة يقلق الاستخبارات العالمية. ونشرت صحيفة «الكوفدينثيال» الإسبانية قبل 4 سنوات، معلومات تفيد بأن 1221 مغربيا انتقلوا من المغرب صوب سورية والعراق، للقتال في مختلف الجماعات الجهادية هناك، علاوة على 2000 مقاتل من أصول مغربية يحملون جنسيات أوروبية مختلفة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. إبراهيم التيجاني

    الحكومة الإسبانية قطعت العلاقات مع الحكومة الخرائرية  (وستقطعها مع الدولة الجزائرية إذا اقتضى الأمر ) لأنها تعلم أن الحكومة الخرائرية تستعمل الهجرة والحراقة كوسائل حربية. في نفس الوقت فعّلت الحكومة الإسبانية اتفاقية مع المملكة المغربي تخص عقود العمل في إسبانيا للمغاربة فقط.. هذا للإدلاء بان ما يتم التعليق عليه من الطرف النظام الجزائري إنما هو معلومات مزوقة لخدمة الاجندة الخرائرية. هؤلاء الـ900 الدواعش جزائريين ماشي مغاربة  (الدول الغربية تراقب كل تحركات العناصر الخرائرية وحتى الجواسيس مثل السعيد بن سديرة ) لدرجة اصبح بالإمكان اعتبار مثل هذه الاخبار المزورة على هذا الموقع، مجرد محاولات لزراعة الفتنة بين الشعبين المغربي والجزائري.  (-; هههههههه عايقين بيكم حينت كاتتفاهمو بيناتكم انتم السلفيين الخرائريين والديكتاتوريين الخرائريين.. كاتتفاهمو ضد الشعب مسكين  (بدليل مسرحية العشرية لي خسر في الشعب أي ضحية المسرحية )

  2. حمزه

    الحشيش والدعاره والارهاب مركه مغربيه معروفه عند القاصي والداني ،ياجردان المخزن قيلونا

  3. سياسي جزائري محنك

    يا كنزة، ألم نقول واتفقنا على أن هؤلاء الدواعيش هم مستقرون في الجزائر حيث يتحصلون على التداريب الارهابية والتمويل وحتى التمثيل الديبلوماسي الرسمي؟ الحكومة الجزائرية الديبلوماسية الجزائرية الرسمية هي من يمثل هؤلاء الارهابيين يا كنزة. عيب تقولي كلام كذب عيب يا آنسة. عندي لك سؤال. أين هي صديقتك زبيدة  (hoggardz )؟ قولي لها واحد الافريقي يسأل عنها وماتخافش لانه اشترى هادا زيت lotion. هل توافقين؟ باغي يرطمو فيها مثلما رطمه بابا نغيدا فيك. موافقة تشوفي بابا نغيدا مرة اخرى؟

  4. عز الدين

    انه احتلال غير مباشر  (مقنع ) أوربا وأمريكا هم من يحكمون البلاد العربية التي هي عبارة عن سجن كبير مقسم إلى زنزانات وأسوأ زنزانة في هذا السجن هي المغرب حيث معاملة البشر أسوأ من معاملة الحشرات فيا أيها الطغاة الأعراب إلى متى تعتبرون الجهاد  (إرهاب )؟ وتحاربون تطبيق الكتاب؟ ـ لماذا تحاربون عودة الخلافة كما نص عليه الحديث النبوي  (ثم تكون خلافة )؟ أيها الملك ألم يأمرك ربك :  (فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ  (المائدة ) 48فلماذا تعوضون كلام ربي بقانون وضغي؟

الجزائر تايمز فيسبوك