محاكمة الصحافيين في المغرب يضع الحريات في البلاد على المحك

IMG_87461-1300x866

بدأ القضاء المغربي الأسبوع الماضي النظر في دعوى قضائية ضد أربعة صحافيين قد تنتهي بهم إلى السجن أو الغرامة، رغم أن المحكمة لم تأمر بايقاف أي منهم كما لم يتعرض أي منهم للاعتقال، فيما رفض زملاؤهم من الصحافيين مثولهم أمام القضاء لبحث معاقبتهم على معلومات وأخبار وتقارير نشروها عبر وسائل الإعلام المحلية.
وقد مثل الصحافيون الأربعة، وهم: عبد الحق بلشكر، وعبد الإله سخير، ومحمد أحداد، وكوثر زكي أمام المحكمة يوم الخميس الماضي للنظر في الدعوى المقامة ضدهم بتهمة «نشر معلومات» وتقارير حول أعمال لجنة تقصي حقائق برلمانية بشأن صندوق التقاعد الشهر الماضي.
وبينما كان الصحافيون يمثلون أمام القاضي للنظر في التهمة المنسوبة لهم، كان العشرات من زملائهم الصحافيين والحقوقيين يشاركون في وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية في الرباط، رافضين المحاكمة ومحاولة عقاب الصحافيين على أداء واجبهم المهني والوظيفي.
ورفضت النقابة الوطنية للصحافة في المغرب إحالة الصحافيين للمحاكمة وأكدت أنهم قاموا بـ»واجبهم في الإخبار بمعلومات صحيحة ودقيقة».
ويعمل الصحافيون في أكثر من صحيفة ومواقع إلكترونية غير حكومية، نشرت تلك التقارير.
ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي جاءت بدعوة من النقابة الوطنية للصحافة المغربية شعارات تندد بالمحاكمة و»التضييق» على الصحافة، مطالبين بـ»الوقف الفوري» لمحاكمة هؤلاء الصحافيين و»ضمان حرية التعبير ونشر الأخبار» رافعين لافتات كتب عليها «لا لمتابعة الصحافيين ولا لكسر الأقلام الحرة».
ونشر الصحافيون أخباراً حول لجنة تقصي الحقائق في مجلس المستشارين (الغرفة الثانية في البرلمان) التي تشكلت للتدقيق في صندوق التقاعد في البلاد، وجاءت المحاكمة إثر شكوى تقدم بها ضدهم حكيم بن شماس رئيس مجلس المستشارين.
ورفضت النقابة الوطنية للصحافة في بيان لها إحالة الصحافيين للمحاكمة، وقالت إن الصحافيين قاموا بـ»واجبهم في الإخبار بمعلومات صحيحة ودقيقة». وصادق مجلس النواب المغربي في تموز/يوليو 2016 بالأغلبية على مشاريع قوانين إصلاح أنظمة التقاعد، وبينها رفع سن التقاعد من 60 عاماً إلى 63 فيما جاءت مصادقة مجلس النواب على مشاريع القوانين على الرغم من رفض بعض النقابات في البلاد هذه الإصلاحات حيث سبق أن نظمت العديد من الاحتجاجات. وتأتي إحالة الصحافيين الاربعة في المغرب إلى القضاء بالتزامن مع الجدل الذي تشهده البلاد منذ مصادقة مجلس المستشارين (الغرفة الثانية للبرلمان المغربي) بداية الشهر الجاري على مشروع قانون ينظم الحق في الحصول على المعلومة، وهو القانون الذي يؤثر في أعمال الصحافيين.
ويهدف مشروع القانون الذي طرحته الحكومة للنقاش قبل سنة ونصف إلى تطبيق مواد الدستور المتعلقة بحماية الحريات وضمان الحق في الوصول إلى المعلومة، لاسيما المتعلقة بالمؤسسات الحكومية.
ومن المنتظر أن يناقش مشروع القانون في جلسة لاحقة بمجلس النواب، وسط حالة من الجدل بين القبول والرفض للمشروع في أوساط الإعلاميين والمتخصصين في المغرب.
وتقول الحكومة إنها أعدت مشروع القانون سعيا منها إلى تعزيز ثقة المواطن في المؤسسات الحكومية وتقريب الخدمات من العملاء.
لكن الكثير من الباحثين والمختصين يبدون استياءهم من الاستثناءات التي وردت في المادة 19 من مشروع القانون، حيث لن يكون بوسع المواطن ولا الصحافي طلب معلومات تخص الدفاع الوطني أو أمن الدولة أو حياة الأفراد الخاصة أو المعلومات التي من شأنها الإضرار بعلاقات الدولة الخارجية أو التأثير على مجريات الأبحاث القضائية.
ويقول الباحث في شؤون الإعلام جمال محافظ إن مشروع القانون جديد في شكله لكنه قديم من حيث المضمون، ودعا إلى وضع آليات لحماية الصحافيين من المحاكمات عند نشرهم للأخبار وعدم التضييق عليهم خلال البحث والتحقيق في بعض القضايا السياسية والاقتصادية.
ويرى مراقبون أن الحكومة تأخرت في طرح هذا القانون ودعوها إلى التعجيل بالتصديق عليه مع الأخذ بعين الاعتبار ملاحظات وتحفظات الصحافيين خاصة ما يتعلق بحق السبق في نشر الخبر دون تضييق أو تعتيم.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سياسي جزائري محنّك

    نحن في الجزائر نقتلهم لنقتصد تكاليف المحاكمة. لا يهم ان كانو خالفو القوانين، المهم الصحفي لي دخل للسجن في الجزائر نقتلو بوه. هكذا نقتصد، هكذا على المروك فعلها ليصبح ديمقراطيا مثل الجزائر. انتم في المغرب عندكم كثرة الحقوق وهذا ليس جيد لكم. يجب قتل الصحافيين فنحن لسنا بحاجة للديمقراطية. انتم في المروك عندكم افكار غريبة لانكم تريدون الحرية والديمقراطية والتنمية وكل هذا هراء في هراء. الجزائر أحسن من المغرب في معاملة الصحافيين كلكم تتذكرون ماذا حصل لمحمد تامالت وتعلمون انكم لم تقتلو علي أنوزلا وهذا هو الفرق بيننا. كما قلت الجزائر افضل بسبب سياساتها الانفتاحية على قتل الصحيين و منع الديمقراطية والانقلاب على الانتخابات لان الجزائر هي القوة الاقليمية. تحية للأخت كنزة لا تستخدمي اسم حمزة يا حلوة

  2. Owahbi Moumen

    EST CE UN RETOUR DU MAROC AM ORCÉ VERS DES ANNÉES DE PLOMB? le Royaume du Maroc comme nous l'avions souvent dit devrait faire un choix décisif entre un Maroc respectueux des droits de l'homme et un Maroc d'oppression et de persécution des libertés individuelles. La liberté de presse et la liberté d'expression sont des droits fondamentaux universels reconnu par le Maroc,a cet effet il se doit de les respecter scrupule usement ,s'il est réellement comme il prétendrait être ,un pays de droits. S.M le Roi qui croirait réellement au respect des libertés individuelles ,devrait écarter les ennemis de la démocratie qui sont puissants et qui représentent un réel danger pour la stabilité du Royaume . Le peuple marocain est un peuple sage et responsable jusqu a aujourd'hui, ce peuple noble et patient qui mériterait un minimum de respect que se doit de lui accorder nos "vaillants" dirigeants ,qui malheure usement le sous estiment et le négligent de façon aberrante et révoltante même. Le peuple marocain désire rester et demeurer un peuple responsable non violent ,qui respecte ses institutions malgré leur fragilité accrue et leurs faiblesses et leurs comportements reprochables, il serait temps de mettre fin a des abus arbitraires dangereux dont sont victimes les défenseurs des droits humains qui sont souvent persécutés et les journalistes libres et incorruptibles qui ne font que leur travail noble ,qui est celui d'informer et de porter a la connaissance du peuple des informations fiables qu'ils arrivent a obtenir ,telle est leur mission et leur responsabilité qu'ils se doivent d'accomplir malgré les contraintes, les pressions et les persécutions qu'ils subissent de la part des ennemis de la démocratie . Les ennemis de la démocratie et du respect des droits de l'homme aimeraient avoir des journalistes a leur service qui caresseraient dans le sens du poil ceux de "Al3AM Zine"qui sont d'ailleurs nombreux et au service des ennemis de la démocratie qui sont puissants et qui luttent a contre courant pour ramener le Maroc aux années de plomb ,sinistre et macabre période que les marocains et marocaines croyaient révolues et enterrée a jamais. Le monde libre a les yeux braqués sur le Maroc et tout manquement au respect de la liberté d'expression et celle de presse ,serait dommageable pour le pays et sa réputation qui se joue autour du respect des droits de l'homme ,un respect qui devrait effectif réel et palpable ,qui doit être prouvé par des faits no tables sur le terrain et non par des paroles et des discours a Genève et ailleurs.

  3. حمزه

    راك بعيييد لكي تتكلم علي حريه التعبير وتتكلم علي الانسانيه .اصبحتم اضحوكه العالم علي الطقوس المخزنيه الوتنيه الركوع والبوس الجلابه وعاش الماليك .فاركوع والسجود لي الله الواحد القهار .ولكن البوشيخي ولحريزي الله يعطيكم العمه في عينيكم مع العياشه الدين يحبون العبوديه وتدفع لهم بي الشك من طرف المخزن اللعين.وتتكلمون علي الحريه يا جردان المخزن قيلوناااا

  4. سياسي جزائري محنّك

    وين راكِـ كنزة؟ كلمتُكـِ ولم تجيبيني... اعطني رقم هاتفكـ أطلقي منيّا. إنني اريد ان ادخل في فتحتك هذه الليلة. وما دخلك انت بالسياسة يا عزيزة؟ فعندما طلبتي مني الحقوق الزوجية اعطيتها إليكـِ يا حرية، بعد ان وافقت زوجتي عليكـِ موافقة شرعية. لماذا تكتبي بالفرنسية، تحت هوية، مغربي، Owahbi Moumen، ثم تعودي وتكتبي بالعربية، تحت اسم خنزة الجزائرية؟ سوف أضربها إلَيكِ ردفا على خدّي مؤخرتكِ العريضة الناعمة. انتي فيك نفس التوجه مثل بوتفليقة في المرادية. فيك الشك الجنسي يا ولية، وأنا لا يعجبني ذلك بتاتا لكن ساستخدم معكـِ اية حيلة لأرطمك بلا رحمة حتى تتعلمي الأدب يا كنزة الغبية

  5. المرابط الحريزي

    المغرب فيه حقوق الانسان بشهادة من الانظمة الديمقراطية العظيمة، وأنتم تكذبون عليه. عيب تكذبو على المغرب بينما الجزائر تقتل الصحافيين مثل المرحوم محمد تامالت وآخرون مثل الدكتور كمال الدين فخار. انتم في الجزائر انقلبتو حتى على الانتخابات خلال العشرية الدموية عندما فاز حزب اسلامي بالحكم  (حبهة الانقاذ الاسلامية ) ، بينما في المغرب الحزب الذي يحكم مذه 8 سنوات هو حزب إسلامي  (العدالة والتنمية ) . المغرب فيه حقوق الانسان و حرية التعبير بما ان الحزب الذي يفوز يحكم ، عكس الجزائر الديكتاتورية. لماذا تقلبون الاشياء رأسا عن عقب؟ عيب علكم

  6. هناك صحفيون وهناك اقلام ماجورة لا علاقة لها لا بالصحافة ولا بالخبر . من يحاكم في المغرب ليسوا صحافيين  (غالبا يقصد الكاتب المسمى المهداوي صاحب الموقع الالكتروني بديل الغير قانوني  ) . فعندما ينزل "صحفي " الى ساحة عمومية في نقطة تعرف احتقانا اجتماعيا وياخد مكبر الصوت للتحريض ضد الدولة و للدعوة الى العصيان  (وهدا موجود في فيديوهات  ) . وعندما يتحدث مع مغاربة هولاندا الريفيين انفصاليين معروفين عن السلاح وادخال السلاح الى المغرب فهدا لم يعد صحفيا بل اصبحا خاءنا وقلما ماجورا . مهنة الصحفي هي نقل الخبر اليقين ولا يحق له في اي حال من الاحوال ان ياثر على حدث او ان يؤيد جهة ضد جهة اخرى . وليحمد الله انه في المغرب لو كان في مصر ايران الصين او كوريا الشمالية مثلا لاعدم بدون محاكمة . وما اكثر هدا النوع في المغرب "صحفيون" يبيعون مقالاتهم مقابل دولارات او دريهمات مستغلين هامش الحرية الموجود في المغرب . وخير دليل فضيحة رءيس مجلس المستشارين الدي خصص منحة دسمة من اموال الشعب وليس من ماله الخاص لموقع الكتروني من اجل تلميع صورته و تعداد منجزاته الوهمية فهل في نظركم هدا الموقع موقع اخباري شريف ؟ وهل عن امثال هده المواقع والصحفيين تتحدثون بوجود كل هده المواقع الالكترونية التي غالبا ما لا تخضع لاي قانون اصبح اشباه الصحفيين يتناسلون بطريقة مخيفة ولم تعد صحة الخبر هي التي لها اولوية ولكن استقطاب القراء باية طريقة وتفضيل المصالح الشخصية وبث الفتنة والعمل على اجندات مختلفة . وكم من خبر نشر ثم تبث انه غير صحيح فلم يكلفوا انفسهم حتى عناء الاعتدار للقاريء احتراما له و احتراما لمهنته هو بل وسمعته ايضا .

  7. سعيد333

    يا كنزة يا حمزة يا عويشة ساقوله لك او لكي يقول الله في كتابه العزيز يا هده اية الكريمة تنطبق عليكم بسم الله الرحمان الرحيم أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ  (24  ) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ  (25  ) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ  (26  ) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ  (27  )﴾ كفاية عليكم لانكم من الشحرة خبيتة انجبت الخبتاء متلكم

  8. حمزه

    حريه الصحافه في المخرب ،هو الشتم والقدف متخصصه في نهش المعارضين .وهده الصحافه المءجوره والمموله من طرف المخزن عن طريق الشك .،اما انت يا السياسي المروكي المحنك يا عبيد المخزن وعاش الماليك ،حسب كتابتك فاءنك شاد لَقيط ابن السياحه الجنسيه وابن شوارع

  9. حمزه

    المخرب فيه حقوق الشواد لا يضلم احدهم عند صاحب الدجاجه اما عن حكم الاسلامي  (ليزار علي الباب ) والحاكم الحقيقي هو أندري ازولاي .يا بلد العهر اوطاني وياجردان المخزن قيلونا

  10. سعيد333

    يا كنزة حمزة ادا كان المغرب ببلد العر ما عليكي ان تقومي بزيارة المغرب لكي تدضوقي الدكر المغربي راه مزيان ليك في هاد البر هههههه

  11. المرابط الحريزي

    لا، كلامُكِـ غير صحيح يا كنزة. الجزائر هي لي فيها الشواذ. الرئيسة بوتفليقة غير متزوج وعمره 80  (شفتي الاسم مؤنث؟ بوتفليـــقة بالتاي المربوطة يا راس البلوطة ) ثم ليس له ابناء، ولكن له صاحب ذكر، كما ذكر بعض النشقين عن نظامه الخرائري. والذين تعرفو عليه شخصيا  (جواسيس ومساعدين اداريين ). عندكم الشواد في الجزائر بأعلى نسبة في العالم، ولهم حقوق اكثر من المسلمين، بدليل انقلاب 1991. كنتم تخافون من السياسوية الاسلاموية لان كانو سيمنعون عمليات تحويل الجنس التي تُقام في الجزائر العاصمة.. والتي كان جاء بوتفليقة  (التاء مربوة للمؤنث ) لتنزيلها كبرامج اجتماعية، ونجح في ذلك  (بالدليل القاطع يا مقطوع عن الزطلة الخرائرية ). أليست بوتفليقة هو من قالت لكم أخرى وين حبيت؟ هذا معناه انه شاذ  (في العضو ) وكان يخاطب الشواذ بلغة سرية. يا أختي كنزة  (أنتي كنتي ذكر وغيرتي جنسك الى أنثى لذي تحبين بوتفليقة وتستخدمين اسم ذكر مؤنث بالتاء المربوطة حمزة ثم كنزة ) هل هناك قائد واحد في العالم يدعو شعبه للخراء في الشارع امام مرآ الجميع، غير القوادة الشواذ؟ عيب عليك تكذب، ولكن سوف لن أتدخل في شؤونكي يا كنزة بشرط ان تتوقفي عن شتم وسب المغرب والمغاربة يا أيتها العاهرة؟ لعنة الله عليكي يا بوعلامة وكفى تغيير الاسماء والجنسيات والجنس. كون تحشم على شوهتك

  12. سعيد333

    https://youtu.be/wfIm_25UCX8 قلتي ان المغرب بلد الشواد انا اتحداكي ان تطيني فنان مغربي شاد متلكم https://youtu.be/Ri6_RiGc3Dk

  13. عنتر

    >>> https://youtu.be/lk0znGR0qZ4 لا تنزعجي فإنهم يغازلون علة المؤنث فيك يا عبلة. الجميع يريد نكح كنزة بنت حمزة، لكنها عبلة عنتر ولا غير

  14. السميدع من الامبراطورية المغربية

    لسنا في غابة كي يفعل كل واحد ما يريده لانه القانون لا يعلو على احد و يجب الالتزام بالقانون لان الصحافة فيها ضوابط يجب ان تحترم و يجب على اي صحافي ان اذاع اية اشاعة عليه بالليل و الحجة و الا يجب ان يحاكم لانه يسعى للفتنة و البلبلة و يقبض المقابل من الجهات المستفيدة طبعا و عليه ان يتحلى بالمصداقية و كل دول العالم فيها خطوط حمراء فلماذا على المغرب وحده ان يترك الصحافي يكتب ما يشاء و يسيء لبلده و يرتزق على حساب سمعة و امن بلده . و لهذا يجب الضرب بالحديد و النار على المفتنين و الكذابين و جلهم يرتزقون باموال الفقاقير الجزائرية لان الكابرانات من يؤدي لهم من اموال الفقاقير و من جهات معادية للمغرب كالفلامان المسيحي الاوروبي و الصهاينة و حميرهم الشيعة و الشيوعيين في ايران الوثنية و الجزائر الشيوشيعية.

  15. السميدع من الامبراطورية المغربية

    المغربي ايتها الكلبة لا يسجد الا لله و لا يركع الا لله عز وجل و شهادة اللقيط العبد المنكوح الذي اصلا ليس في اديولوجيته شيئا اسمه خالق مرفوظة منا و من اي عاقل على وجه الارض ان سالته في وجهة نظر ابن الحرام سيقول انها مرفوظة طبعا هههههه من يعبد الله يا الكلب لا يتفرج على فرج امه يهتك 500 عام من قبل التركي و يسطت ايضا حين يمرمذ من قبل الفرنسي قرنا و نصف القرن لان الله عز وجل ما اوصى عباده بهذه المذلة ؟و اما الانحناء لولي الامر ليست اجبارية فما تقوله سوى هذيان ووجهة نظر كابران شبع فيماك حواية في ال90يات بلحية مستعارة و تصدق باموال فقاقيركم 850مليار دولار للبول زبال و لا من مغيث فاي معارض يقطع بوه طراف الاخ الصنديد السرغيني ابراهيم غالي و على الموك الا تميزي و تزم فمك لانك تعرف مصيرك ان نطقت بحرف واحد و طالبت بحقوقك المادية و لا اقول حقوقك في القصاص من حاوي امك بالتويزة و لهذا ايها الحقير فلا اطلسي و لا سردين فلن تحصل عليهما و الى يوم البعث مع ان وجهة نظر لقيط و مفقوس يهذي و يقول كلاما لا يروج الا في بلاد الاستحمار و الاستبغل الخرائر و هي سوق داخلية استهلاكية للمغلوبين على امورهم المنهوبة ثرواتهم و المهتوكة اعراضهم مثلك يا خريميزة .

الجزائر تايمز فيسبوك