أويحيى يلجأ الى سياسة التطبيل لبوتفليقة كملاد آمن

IMG_87461-1300x866

قال الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى، أن الرئيس بوتفليقة حرر الجزائر من سوء التقدير والتردد بعد ترسيمه ليناير كعيد وطني وعطلة مدفوعة الأجر.

واعتبر أويحيى في دورة المجلس الوطني لحزبه اليوم، قرار ترسيم يناير هو مصالحة للجزائريين مع الذات والوطن، مؤكدا أن أخطاء سياسية ارتكبت منذ الغاء محاضرة مولود معمري سنة 1980، ليضيف قائلا: “إن بوتفليقة كان ضد الغاء محاضرة مولود معمري”.

وأثنى الأمين العام للأرندي في أول ظهور إعلامي له بعد التسريبات التي تحدثت عن ” غضب رئاسي اتجاه” على السياسات الإقتصادية والإجتماعية للرئيس بوتفليقة، مشددا على دعم تسكيلته السياسة المستمر للمجاهد عبد العزيز بوتفليقة.

وأمام قيادات حزبه وأعضاء المجلس الوطني قال أويحيى إن الحزب تطهر كليا من تهم التزوير الباطلة التي حاول البعض الصاقها بها،  وخرج مرفوع الرأس من المحليات والتشريعيات.

 

 

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك