هل تستطيع الجزائر استحمال عواقب حرب البوليساريو مع المغرب ؟

IMG_87461-1300x866

بعد 56 سنة من الديماغوجية ونشر الأكاذيب والاختيارات المتهورة لحكام الجزائر ( عسكر ومدنيين ) بلغتْ ما يسمى الجزائر درجة من الهشاشة  أكثر من هشاشة " أوراق المراحيض " فَـقَطْرَةُ ماءٍ تكفيها لتنهار الدولة انهيارا  تاما ، لأن الجزائر منذ 2015 خطت خطوات مهمة جدا نحو الانهيار  الاقتصادي خاصة  بعد  اللجوء  إلى  تنفيذ عملية طبع أوراق النقود  بدون  سند إبرائي ، أي طبعت أوراقا  لا قيمة لها  قانونيا  حسب  المرجعيات النقدية والمالية والاقتصادية الدولية ... ( أوراق المراحيض  هي  " Papier toilette "  وهي التي  طُبِعَتْ عليها  عملة الجزائر المنهارة ) ....لم نعد نسأل اليوم أين ذهبت  1000  مليار دولار في عهدات بوتفليقة  ؟ بل  أصبح الشعب الجزائري اليوم  يفكر ويسأل أين ذهبت  ( تريليونات ) الدولارات  التي ضاعت طيلة 55  سنة أي ملايير الملايير ، وحينما  وصل ( موس  أحمد أويحيى ) إلى  عِظَامِ العملة الوطنية فتلك علامة على انهيار الدولة نفسها لأن العملة الوطنية هي جزءٌ من سيادة الدولة الجزائرية ، ومن علامات  ضياع أي بلدٍ وانهياره  اقتصاديا هو انهيار عملته الوطنية ... 

أولا :  ماذا تُحَضِّرُ المخابرات العسكرية الجزائرية للبوليساريو ؟

تسارعت الأحداث في اتجاه فضح حكام الجزائر ومخابراتها بأنهم  يُحَضِّرُونَ  شيئا ما للتخلص من ورم البوليساريو :

1) تنبهت الدول الإفريقية ومنها الشعب الجزائري أن البوليساريو كان صناعة استعمارية لتشتيت الشعوب وإعادة توزيعها ، وكانت الجزائر وليبيا أسبق في المنطقة المغاربية من ما  حدث ولايزال  يحدث كما يخطط له الاستعمار لتشتيت دول الشرق الأوسط  الآن .

2) لقد وضعت البوليساريو إحدى رجليها خارج الاتحاد الإفريقي ، أما الرجل الثانية فهي مسألة وقت فقط ، وذلك  لتنفيذ خطة الاتحاد الإفريقي الواضحة المعالم  وهي أن ترمي ملف الصحراء المغربية  المُفْعَمُ  بالتزوير في حضن الأمم المتحدة وحدها فقط ، لأن الأفارقة تنبهوا لكون ملف  الصحراء  فارغا وكل وثائقه مزورة ومليءٌ بالتخاريف وتزوير التاريخ .

3) لايزال حكام إفريقيا منبهرين من الانقلاب الذي أحدثه المغرب في الرؤيا الاسترتيجية لمنظمة الاتحاد الافريقي وقلبها من رؤيا تعتمد الديماغوجية والإيديولوجيات الفارغة التي تفرق ولا تجمع وتنشر بذور التخلف الفكري والسياسي وتقتل في الإنسان الإفريقي روح التحفيز نحو التقدم الاقتصادي ، وتختزل معيشة الإنسان الإفريقي في البحث عن نوازع التفرقة ونشر الأكاذيب وتزوير التاريخ حول  قطعة أرضية مُنْتِجَةٍ وخلق النزاع حول هذه القطعة الأرضية بعينها دون الملايين من الهكتارات الأخرى المُهْمَلةالمحيطة بها ، لأن النزعة الديماغوجية  والإيديولوجيات الفارغة تعمي البصائر وتوقظ غرائز الاقتتال والنزاعات العبثية والمجانية  حول ما عند الآخر فقط .

4) كم يؤلمني حينما أعلم عِلْمَ اليقين أن أرض السودان  العربية الإسلامية - حفظها الله - قادرة على ضمان الاكتفاء الذاتي لكل العرب من كل أنواع الحبوب !!!!!لكن الديماغوجية والإيديولوجية  تكالبت على أرض السودان الحبيبة حتى قزمتها و طمع فيها الأعداء وشرعوا في تمزيق أراضيها ونحن الأفارقة  نتفرج  ...

5) لماذا تحمس عسكر الجزائر وقذافي ليبيا وتحالفا مع الجنرال فرانكو لتقسيم المغرب وموريتانيا ؟ لماذا هدد بومدين المرحوم المختار ولد دادا  بدخول الجيش الجزائري الأراضي الموريتانية إذا وافق ولد دادا على توقيع اتفاقية مدريد التي تقسم الصحراء المغربية بين  موريتانيا والمغرب ؟ أليس هناك فلسفة عربية إسلامية منتشرة من كابول إلى طنجة تدعو لتوحيد العرب والمسلمين ؟ لماذا  تحمس بومدين لتمزيق الممزق وتجزيء المجزأ ؟ إن بومدين وبنبلة وبوتفليقة وغيرهم من الذين انقلبوا على الشرعية المدنية برئاسة فرحات عباس عام 1961  ليسوا  عربا ولا أمازيغ ولا أفارقة بل هم جماعة صنعها الاستعمار ليحلوا محله وتحقيق كامل أهدافه في المنطقة المغاربية .

6) بدأت المخابرات العسكرية الجزائرية في تنفيذ مخطط للتخلص من البوليساريو كانت بدايته ما طالعتنا به صحف البوليساريو بخبر ( يتوسل ) فيه إبراهيم الرخيص ( ويتسول )  الصبر من الشعب الجزائري أن يصبر عليهم لأن ( النصر ) قريب جدا .. لقد فضح  إبراهيم الرخيص  واقع العلاقة بين الدولة الجزائرية  ومرتزقة البوليساريو ودرجة الفتور الحقيقي بينهما .

7) إن رفض الجزائر أن يدفن المقبور عبد العزيز المراكشي في أراضيها كان من أكبر المؤشراتعلى قول حكام الجزائر للبوليساريو  : " لن تطمعوا في البقاء على أرض الجزائر خالدين فيها أبدا "... فرموا قبره في فيافي  صحراء بئر لحلو على ما يقال والله أعلم ..." بركات " 42 سنة  والشوكة مغروزة في صحراء لحمادة ، كفى .

8) من هنا بدأ تنفيذ مخطط  المخابرات الجزائرية  لترحيل ساكنة مخيمات تندوف نحو جنوب الشريط  العازل  في المنطقة الفاصلة  بين  موريتانيا  والمغرب  والخاضعة  للأمم المتحدة  والتي تْكِذبُ البوليساريو يوميا بأنها أراضٍ محررة ( وهي في الحقيقة مصنفة في اتفاقية وقف إطلاق النار 1991 على أنها منطقة عازلة ممنوعة من التسلح ، أي شريط عازل بين قوتين مسلحتين لذلك فالعالم والأمم المتحدة تنظر بعين السخط  للحركات الصبيانية التي تقوم بها البوليساريو ويتحمل حكام الجزائر مسؤوليتها المباشرة ) ..وإذا ظهر السبب بطل العجب

9) إن زحزحة ساكنة مخيمات تندوف إلى  الشريط العازل وخاصة  دفعه نحو الكركرات يحمل معاني كثيرة و منها تقريب أهالي الصحراء المغربية المحتجزين بتندوف إلى وطنهم وبالضبط  إلى الكركرات خاصة عندما انتشرت أخبار نزوح عسكر البوليساريو نحو الكركرات ، وهي منطقة حدودية  مغربية واضحة ومجهزة بأجهزة تكنولوجية متقدمة يمكن من خلالها غربلةُ القادمين وتَـنْخِيلُهم بأدق عيون الغربال المغربي أي عزل الصحراوي المنتمي للساقية الحمراء ووادي الذهب من المشردين الجزائريين والموريتانيين والنجيريين والماليين وغيرهم من المهاجرين غير الشرعيين من جنوب الساحل والصحراء ، ويبدو الأمرُ عينُ الجِدِّ خاصة بعد  تعيين سفير موريتاني جديد بالرباط بعد غياب حوالي 7 سنوات  وهو السيد محمد الأمين ولد آبي وهي شخصية وازنة تحمَّل مسؤولية عدة وزارات وحقائب السفير بموريتانيا .

10) يمكن إضافة بعض المؤشرات الأخرى على تغيير موقف الجزائر من البوليساريو منها مثلا : ما تناولته صحافة البوليساريو الانفصالية من انزعاج من تصرفات السلطات الجزائرية معهم نذكر منها : أصبحت الدولة الجزائرية تتعامل مع البوليساريو كالأجانب غير المرغوب فيهم  من الذين لا هوية لهم - أصبح البوليساريو ممنوعا من السكن في المدن الجزائرية  والتعامل معهم بصرامة بالعودة إلى مخيمات تندوف لأنهم أجانب أي غير جزائريين – عدم اعتراف الدولة الجزائرية بما يسمى البطاقة الوطنية لجمهورية الوهم الصحراوية بدليل أن كل فنادق الجزائر قد تلقت تعليمات صارمة بعدم قبول إيواء أي شخص يقدم هوية بطاقة البوليساريو - تنامي ظاهرة مطاردة البوليساريو في عموم  المدن الجزائرية – تنامي ظاهرة  حجز شاحنات البوليساريو التي كانت تمون مخيمات تندوف من المدن الجزائرية بالمواد الغذائية  مع تراجع الدرك الجزائري عن الاعتراف بالتصاريح التي  كانت تنظم تنقلات الشاحنات عبر التراب الجزائري .

ثانيا : هل يستعد عسكر الجزائر لمواجهة انتفاضة كبيرة في الداخل وفي مخيمات تندوف ؟:

لا يمكن للمخابرات العسكرية الجزائرية أن تشرع في التضييق على تحركات عناصر البوليساريو بدون سبب وخاصة  ظهور مؤشرات على أن الغضب بدأ في السريان بين الشعب الجزائري نفسه المقبل على انفجار حتمي نظرا  للحالة المزرية التي يعيشها بعد انهيار أسعار المحروقات ، إذن فالمخابرت العسكرية الجزائرية تستعد لذلك ، لكنها في نفس الوقت تستعد لضرب النقطة السوداء التي أصبحت وَرَماً  خبيثا فاحت رائحته الكريهة في منطقة  تندوف ومخيماتها المُنِذِرَةِبالانفجار رغم فراغها أو رغم  النقص العددي لساكنتها الذي ظهر جليا في العشرية الأخيرة  بهجرة آلاف الانفصاليين خارج الجزائر نظرا لمسلسلات الفشل والهزائم الدبلوماسية المخزية إفريقيا ودوليا ( للجزائر والبوليساريو معا ) انتهى عصر استغلال الإنسان الصحراوي في ألعوبة (غير إنسانية  ولابشرية ) خاصة  أمام  الثورة  التي قادها المغرب في  قَلْبِ كل الموازين السياسية والاقتصادية في عمق إفريقيا بعد أن ضَمِنَ  اعتراف دول الخليج  بمغربية الصحراء ابتداءا من البيان أو القنبلة النووية التي نزلت على حكام الجزائر من العاصمة الرياض والذي يعترف صراحة بمغربية الصحراء ، ومن هناك بدأت تتوالى الضربات القاضية  للديبلوماسية الجزائرية  كانت آخرها  عودة المغرب المظفرة  للاتحاد الإفريقي أمام عيون أفشل دبلوماسية في الكون وهي الدبلوماسية الجزائرية ....

ثالثا : هل تستطيع الجزائر استحمال عواقب حرب البوليساريو مع المغرب ؟

بعد أن بقي النظام الجزائري وحده في مواجهة (جمرة ) البوليساريو المُلْتَهِبَةِ  في حِجْرِهِ وحدَه بعد أن تخلت عنه ليبيا منذ زمان وهربت منه دول إفريقيا كأنه بعير أجرب ، وأصبحت البوليساريو تعتمد على نفسها في جمع قوتها اليومي في انتظار موتها الحتمي لأن العالم  بكامله تقريبا قد قطع العطايا عنه مما  جعل  البوليساريو يعتمد على نفسه ( وقد ذكرنا كيف أن بعض التجار من البوليساريو أصبحوا يشتكون من  مطاردة  الدرك الجزائري لشاحنات البوليساريو التي تزود المخيمات بضروريات العيش من خلال تسويقها من المدن الجزائرية  حتى ولو كانت مُدُناً في أقصى شرق الجزائر مثل قسنطينة  ، ويمنعونهم من الخروج من مخيمات العار حيث يجمعونهم من دروب وحواري المدن الجزائرية ).... بموازاة هذه الحملة المسعورة على البوليساريو في الداخل الجزائري وخاصة بعد انهيار أسعار الغاز والنفط ، بموازاة ذلك تظهر كثير من المؤشرات بأن  عسكر الجزائر يدفع البوليساريو إلى الحل الأوحد المفروض عليهم وهو مغادرة تندوف نحو أقصى جنوب الصحراء المغربية إلى مناطق  مثل مجيك وأكوينيت  والزوك ، أما الهدف الأقصى فهو منطقة الكركرات وكلها  في الحدود الصحراوية الموريتانية . وذلك لتحقيق هدف واحد ووحيد وهو إبعاد هذا الورم  الخبيث  (البوليساريو )  نحو منطقة توجد بين موريتانيا والمغرب متخطية المناطق الكلاسيكية القريبة من الحدود الجزائرية مثل بئر لحلو والمحبس وتيفاريتي ...

شرعت الجزائر أو حكامها في تنفيذ هذا المخطط وأطلقت عليهم جنرالات الجزائر ذوي غريزة القتل والتدمير ونشر الكراهية حتى بين أفراد الشعب الجزائري  مثل الجنرال سعيد شنقريحة الذي يدفع ( شردمة ) من البوليساريو للقيام بأنشطة  هي أقرب للعمليات الحربية منها إلى عمليات انتشار ساكنة المخيمات في النقط المكذورة سابقا ، وسقطت البوليساريو في فخ إعلان الحرب ضد المغرب وهي تـنفذ ما يُـلَـقِّـنُهُ لها  حكام الجزائر وعساكرهم ، لكن يبقى السؤال الخطير هو : هل تستطيع الجزائر استحمال عواقب حرب البوليساريو مع المغرب ؟  الكل يعلم أن قرار حرب البوليساريو ضد المغرب هو بيد عسكر الجزائر ، لكن  هل  يملك عسكر الجزائ آليات حسابات الحرب  مع المغرب وعواقبها ...

لست أدري من القائل :" الحُكَمَاءُ  من الحكام  يتخذون قرار الحرب من أجل اكتساب السلام الدائم "... ونحن نعلم جيدا  سفاهة  حكام الجزائر ودرجةنذالتهم  الكريهة  من خلال ما فعلوه  ولا يزالون بالشعب الجزائري نفسه قبل غيرهم من الأجانب ، وهم اليوم  يدفعون البوليساريو للحرب مع المغرب ولا يتصورون  مثقال ذرة  من نوائب وكوارث هذه الحرب على الشعب الجزائري .

هل يعلم حكام الجزائر أنهم على صفيح أحمر ملتهب  كأنه  لفحة من نار جهنم  تشويهم من ستة جهات أو ستة حدود : هي تونس وليبيا والنيجر ومالي وموريتانيا ثم المغرب ، وكلها حدود يتحين الإرهاب الدولي وخاصة إرهاب الساحل والصحراء ، كلهم يتحينون فرصة الانقضاض على الجزائر وخاصة أن حكام الجزائر يقتسمون الأراضي الجزائرية مع  الإرهاب الدولي ، واسألوا حكام موريتانيا  عن الاتفاقيات السرية التي عقدتها  مع هذه  التنظيمات الإرهابية عن طريق وساطة العسكر الحاكم في الجزائر ، والأكيد أنه  لم يعد في استطاعة عسكر دولة الجزائر أن ينقض عهوده مع الإرهاب الدولي لأنه متورط  معه في كثير من المجازر كانت آخرها  فضيحة مجزرة عين أميناس التي وَثَّـقَهَا  خبراء من اليابان بالصوت والصورة ... فهل  الدفع  الذي يقوم به  عسكر الجزائر للبوليساريو للتهديد بالحرب مع المغرب  بل وخوضها  معه سيكون  بمثابة  فرجة  لحكام الجزائر ؟ طبعا هناك ستة فوهات  للنار المستعرة  ستفتحها  الجزائر على الشعب الجزائري  الذي يغط  في نوم عميق و لا يدري أن بلاده إذا  جرتها  البوليساريو إلى حربٍ مع المغرب  ستشتعل في أذيال الجزائر الستة  نيران  ستزيد  خنق الشعب الجزائري الذي يعيش نقصا حادا  في كل شيء حتى في الهواء للتنفس أمام  ديكتاتورية  حكامه ، إذا دخلت البوليساريو الحرب مع المغرب  فالكارثة والطامة الكبرى ستنزل على الشعب الجزاائري الذي لا ناقة له ولا جمل في قضية الصحراء المغربية خاصة وأن مسلسلات الفشل الذريع  المتلاحقة  على النظام الجزائري  ستزيد من عزلته الدولية لأنه  حتما قد أصبح  وحيدا  في إفريقيا ...

أقرب سيناريو  لو قامت حرب ( لا قدر الله ) بين الجزائر والمغرب ( لأنه في الحقيقة  لا وجود لشيء اسمه دويلة البوليساريو ) فإن المغرب سيحارب على جبهة واحدة  هي الجزائر أما  عسكر الجزائر الذي لاتخلو  أخبار قنوات الصرف الصحي من ذكر عدد أوكار الإرهابيين الذين يحيطون  بالجزائر من ستة جهات ، فرغم  اتفاقيات النظام الجزائري مع بعضها  فإن  الإرهاب لا دين ولا  ملة له ولا عهود معه فسينقلبُ  ضد  عسكر الجزائر  في رمشة عين كما فعل معه  في  مجزرة  عين أميناس حيث  أنكره  نكرانا تاما  وحقق أهدافه في إعادة الرعب إلى عموم الجزائر ، أما والجزائر وهي  في سنة 2018   في حاجة  إلى دولار واحد يسد ثغرة  من ملايين الثغرات  التي فُـتِحَتْ في وجه  النظام الجزائري بعد كارثة انهيار أسعار الغاز والنفط ، فكيف  ستواجه  حروبا على ستة  جبهات ( لا قدر الله ) ..إنه السيناريو الأقرب  للوضع الجيوستراتيجي والجيوسياسي ، إذ  لا يمكن أن نغفل الوضع الداخلي للجزائر الذي بدأت مؤشرات  غليانه  بعد  القرارات  التقشفية التي بدأت بمنع استيراد أكثر من  900  منتوج  من الخارج  وما رافق ذلك من إضرابات للأطباء المقيمين وطلبة المدارس العليا على الصعيد الوطني وغيرها من الاضطرابات التي تنشأ  هنا وهناك ..

تكون للحروب آثار وخيمة  جدا  على الدول التي لا تعيش الفقر والفاقة ، ولا تعيش  خطر  الانهيار الاقتصادي  والمالي ، فما بالك  بدولة  يقودها  حكام  كحكام الجزائر السفهاء الذين يعيشون أسوأ  أيامهم  الاقتصادية  والاجتماعية  والمالية  داخليا ، ووضعوا  طيلة  42  سنة  حبل  المشنقة على رقاب الشعب الجزائري واصطنعوا له  قضية خاسرة  جعلوها  قضيتهم الوطنية ( قضية الصحراء المغربية ) وضيّعُوا  عليها  مئات الملايير  من  أموال الشعب الجزائري ، فكيف سيكون حال  هذه البلاد إذا أعلن هذا النظام الحرب على المغرب  الذي يعيش  حالة  التوسط  على جميع المستويات ؟ ولن يقبل عاقل  أن الحرب  على المغرب  هي بيد  البوليساريو  فلو كان الأمر كذلك  فكفي  القوات المغربية بضعة دقائق لمحو  شردمة  مرتزقة  البوليساريو الذين استطاعوا  الوصول – بعد عناء - إلى أقصى  جنوب الصحراء المغربية  عبر الشريط العازل  وبدأوا  في شطحاتهم البهلوانية الاستفزازية ، أولا فالشريط  الذي يلعب فيه هؤلاء المرتزقة  هو شريط منزوع من السلاح ويعتبر تواجد أي مسلح  فيها  خارقا  لاتفاقية وقف إطلاق النار ، أما يروجونه  على أنه  أرض محررة  فما ذلك إلا  للضحك على  الجهلة  من ساكنة مخيمات تندوف إن بقي  فيها سكان ، ويعتبر الذين  يروجون هذه الأكاذيب المزورة  لمفاهيم  بنود وقف إطلاق النار الموقعة  مع المغرب وخاصة  ما يتعلق بمفهوم  ( الشريط العازل ) قلتُ يعتبر هؤلاء أكير دليل على أنهم  يسترزقون  من نشر مثل هذه الأكاذيب ويطيلون معاناة  الصحراويين في مخيمات الذل والعار ... ألم  يشبعوا  من أكل لحوم أهاليهم  بالأكاذيب ؟  لأنه  قد ظهر جليا  أن هؤلاء المرتزقة  على حساب أهاليهم  يناضلون من أجل  عدم  حل  معضلة الصحراء لأنهم اغتنوا منها وأصبحت  مصدر رزقهم  يتسولون  بها  لدى دول العالم  طولا وعرضا .. فمرتزقة البوليساريو لا يهمهم  أن تقوم الحرب بين الجزائر والمغرب لأن ذلك هو  ماؤهم وحياتُهم ومعيشتُهم  بل ووجودُهم ، فَالْهَـمُّ هَمُّ  الشعب الجزائري  هل يستطيع أن يزيد  على  قهره  محنة  حرب لاناقة له فيها ولاجمل وسترجع به  هذه الحرب إلى  الخلف ثلاثة  قرون  على الأقل ...

رابعا : لماذا لم تَفْطِنْ البوليساريو إلى أن من يدفعها للحرب على المغرب فهو يدفعها للفناء التام ؟ :

سمع الجميع بحركة  داخل البوليساريو لايعرف أحد هل هي حركة إصلاحية أو حركة  تدفع  الجميع  للخراب ، اسم هذه الحركة والله أعلم ( المبادرة الصحراوية من أجل التغيير ) ... لكن التغيير نحو أي جهة هل  التغيير نحو التصعيد مع المغرب  وهو أمر يتماشى مع  مسلسلات  إعلانات الحرب   على المغرب  نظرا  لدرجة الحضيض الذي وصلته البوليساريو في عهد  ابراهيم الرخيص ، أم التغيير نحو  انفتاح عيون قادة  هذا التغيير على الفساد المستشري داخل وكالة ابراهيم الرخيص وكذلك التلاعب بالقضية  نحو  تخليدها إلى الأبد لأنها أصبحت موردا  للاغتناء لأنها في الأصل  حركة  ملفقة  ومفتعلة  أصحابها لا مبادئ لهم  سوى مبدإ واحد وهو ( حَلْبُ ليبيا )  ثم ( حلب الجزائر) أما الاستقرار العائلي للعيش فهو في إسبانيا أو موريتانيا أو غيرهما لأن حقيقة قضية الصحراء هي قضية أشخاص جزائريين عسكر ومدنيين ركبوا عليها  لإضعاف المغرب ظلما وعدوانا ونشر أكاذيب :الجزائر قائدة العرب والعجم ويابان إفريقيا والعالم...فما رأي أولاد موسى عضو هذه الحركة الذي طرده ابراهيم الرخيص من منصبه  كممثل للبوليساريو في جزر البليار واستقبله  ساكنة  مخيمات الذل بتندوف استقبال الأبطال؟

واليوم ونحن في 2018 أي نزحف نحو الرقم 43 سنة  لترسيخ معاناة أطفال ونساء وشيوخ ساكنة مخيمات الذل بتندوف نحو الأسوأ ، وقد ظهر أن المغرب  لن وبالقطع  لن  يتزحزح  ولو شبرا  واحدا  عن صحرائه  بل قد يفاجئ العالم  بأحد نقلاته  على رقعة الشطرنج  الإفريقية  لسحق ما تبقى من أمل لحكام الجزائر في  حبة رمل من الساقية الحمراء ووادي الذهب ... إننا نكره  حكامنا في الجزائر ، لأنهم  جثموا على صدورنا  طيلة 56 سنة ولا يزالون  وننتظر الفرج من الله ، أما البوليساريو  فهل بلغ  به الحمق والجنون  حتى  يخضع لأكذوبة  استطاعته  محاربة المغرب ؟ ألم يدرك البوليساريو أن أمرا  ما يُدَبَّرُ له  لإفنائه  ودفعه نحو المحو النهائي  من الوجود  حتى  يسهل الحل مع  من سيتبقى  منهم ؟  لكن الفطنة  هي من شيم  الأذكياء والحكماء وليست من شيم البلداء والجبناء والأنذال الذين تاجروا  بدماء أهاليهم طيلة 43 سنة وقد يزيدون ... أما صراخ الادعاء بالقدرة على مواجهة الجيش المغربي فتلك نكتة كل القرون ، وما عليكم إلا  أن تظهروا أمام  الجدار الأمني المغربي الذي ترتعدون من ذكره وليس من الاقتراب منه ...

عود على بدء

من ينكر أن  الجزائر لا تعيش فوضى  قاتلة  منذ  بداية  عام 2018 ؟ ، كل الوزارات لا تتحكم في  صلاحياتها ، فالزيادة  شملت أسعار كل شيء بلا حسيب ولا رقيب ( زيادة  ثمن النقل حسب هوى أصحابه مثلا )  أما الذين يدَّعون من الشياتة أن الجزائر مستقرة ومطمئنة والأجانب يزدحمون أمام أبوابها للاستثمار في أرض المليون ونصف شهيد ، فألئك هم أعداؤك يا وطني ، ومن المستحيل أن تنهض الجزائر بغير أبنائها الأحرار الذين يغرزون  أصابعهم في عيون  كراكيز الدولة التي لا يعرف أحد من يحكمها ، أحرار الجزائر الذين لهم مرجعية واحدة  وهي  حلم الوحدة  الذي كان  مهيمنا على تفكير حركات  تحرير  المنطقة  المغاربية  قبل إعلان  ثورة  أول  نوفمبر 1954  في الجزائر  بكثير  جدا  لأننا  لا زلنا  وسنبقى  على عهد أجداد أجدادنا  الذين  لم ولن يفكروا  قط  في  فصل  حبة رمل من الوطن  المغاربي الكبير  بخمس دول  ليسهل أن تصبح  دولة واحدة  وبأيسر السبل ، ليس منطق الأنذال الخبثاء المجرمين ورثة الاستعمار  وحفدته  الذين  صنعوا  رأيا  في  مختبرات أحد مستشفيات  المجانين يقول :" تعالوا  لنفصل  جزءا  من المغرب ونصبح  ستة  دول  في المنطقة المغاربية ،  ثم  نفكر بعد شهر أو سنة أو قرن أو قرون  في  كيفية  الوحدة  المغاربية " ... إنهم  كابرانات فرانسا وحفدة الجنرال دوغول  الذي ترك وراءه  من  ينفذ  أفكاره  بأريحية  وغباء لا نظير له ...

ففي أي شيء  يخطط  حفدة  الجنرال دوغول لمواجهة  المغرب الذي  ظهر أنه  قد فرض نفسه  كدولة  له  استراتيجية  توحد ولا  تفرق ، وتشارك  على أساس  رابح رابح  ، وتربح  وتقتسم  مع الشريك  ما تربحه على  قلته  وتواضعه ولكنه  ربح  خالٍ من الخسة والدناءة  وأساليب المؤامرات والدسائس ... وكما قلت سابقا  يجب أن  نحاسب  الخونة الحاكمين في الجزائر  على تريليونات الدولارات التي ضيعوها  طيلة 56  سنة  وليس ذر الرماد  في الأعين  بالمطالبة  فقط بـ 1000  دولار وأين ذهبت في عهدات بوتفليقة  ، فقد تكون  في جيب أحد هؤلاء الذين  يصرخون  اليوم في  أحدى  أجهزة الصرف الصحي في الجزائر ويطالبون بمحاربة الفساد  في الجزائر وهو  أفسدهم ...

فهل الجزائر اليوم ونحن في بداية 2018  وهي تعاني من نتائج كل أنواع الفساد طيلة 56  سنة  وعلى جميع الأصعدة  : الغموض بل الظلام السياسي المهيمن على البلاد ، والانهيار الاقتصادي ، وبوجود مؤسسات شكلية لا تستطيع أن تتابع من سرق دولة  الجزائر بكاملها ، فهذه المؤسسات هي التي تخاف من الفاسدين المفسدين ، فهل  دولة  هذه  هي حالتها  تستطيع أن تتحمل عواقب حرب البوليساريو مع المغرب ؟

ربما  قد  يعيد  عسكر الجزائر منطق  حرب الرمال عام 1963  بإطلاق صرخة أخرى  ( المراركة حكرونا )  حتى يجتمعوا على ظلالهم – مرة أخرى -  من أجل  مَحْوِ  فساد وسرقة  أموال  طائلة  طيلة  56  سنة  ، وليبدأوا  قرنا آخر من اللصوصية ... من يدري فهم كابرانات فرانسا يستطيعون فعل أي شيء  لأنهم من نسل  الاستعمار  !!!

 

سمير كرم  خاص للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الجزائر زرعت قضيبا مغربيا في مؤخرتها

    الى الاخ سمير شكرا لتشريحك لمؤخرة البوزبال والحركى ابناء فرنسا ان سيناريو الجزائر والبوزبال سيكون اكثر مما نتصور لقدر الله اولا بنزول البترول الدي قص اجنحة يبان افريقيا للبرقوقيات اصبحت تحتسب كل دينار اجرب اصبحت البوزبال عبئا كبيرا على اقتصاد الجزائر وعلى تطورها فكل حكام الجزائر كان مبني عن كره المغرب كاول ديبلوم لولوج المرادية مما اثر على التسيير العقلاني فانتج سياسيون من طينة المهرج سلال وامساهل لا دراية لهم بالسياسة فتخمين وتخطيط ابناء فرنسا بتزعم افريقيا احلام القردافي المقبور احسوا بالغرور عند البحبوحة المالية فاغلقوا الحدود كي تضعف المغرب وتونس وتتسيد عليهما لاكن العكس صحيح في عهد محمد السادس ورث الحكم في افضع حالاته فاجتهد واصلح الاقتصاد والبنيات التحتية ثم العلاقات الدولية اما بوتفتف كان يفرق مال البترودولار وحشد العالم ضد المغرب بالرشاوي فبنزول البترول وتطور الاقتصاد المغربي الدي بدأ في منافسة فرنسا في افريقيا من استثمارات بنكية واقتصادية محضة لم تحس الجزائر بقوة المغرب حتى ان رجع لافريقيا للتحاد حيث اكتشفت معالم اقتصاد المغرب الان البوزبال لن تصتطيع ان تعيد استفزاز المغرب لان المغرب سابقا كان يبني الاقتصاد والجيش والشعب الان مستعد لكل الازمات عكس الجزائر فتصريحات عمر هلال بالامم المتحدة حيث اخبر المجتمع الدولي على ان المغرب لن يقبل استفزازات البوزبال المتكررة والان عليهم بتحمل العواقب يعني اي استفزاز يقابلها الغزو وهدا ما تخشاه ابناء فرنسا لان الحرب مع البوليزاريو حتميا سيهربون الى الجزائر والجزائر ستتضاهر بمساعدتهم الا ان المغرب في اشد الاستعداد والتخطيط للانتقام من عنجهية الجزائر والورم الدي زرعته وسنوات التنمية التي ضيعت على الشعب المغربي فالجيش المغربي سيتبع البوزبال وسيقاتل الجيش الجزائري الدي كالعادة سيبكي وحكرونا لمراركة لان الجيش المغربي الوحيد في الدول المسلمة الدي له عقيدة حربية ان خرج للقتال لن يعود الا منتصرا فسيسحق الجزائر وسيدخل الومورادية وبعدها لن يخرج الا بتحقيق واسترجاع اراضيه الصحلراء الشرقية من تندوف لقنادسة بشار بوسمغون تيديكلت عين الصفرة صفيصف والنعامة بمعنى الحدود التي كانت ايام العثمانيين وهنا رفع القلم

  2. hafid hoceimi

    برافوبروفيسور سمير كرم,مقالة صحفية,وتحقيق صادق,وتحليل جيو سياسي استراتيجس جد واقعي,ينطبق عليه تحليل ملموس لواقع ملموس...فان عربة المغرب تسير في طريق سيار حديث,والجزائر في مسلك متحجر كله حفر,ولا يستويان فيما بينهما,ولا وحه للمقارنة...

  3. قمع الاطباء المتظاهرين و أزمة الحراقة المسجونين في اسبانيا

  4. الجزائر كانت تحلم بمروغات بدعم عصابة ارهابية من اجل طمس ملف الصحراء الشرقية المغربية ولكن ضارر الزمن ووجدة عصابة لعسكر لخارائرية خاسرة في هاد لملف ولجميع يعرف ان الصحراء مغربية وستبق مغربية وحلم لخرائري بي منفد الي الاطلسي تبخآرهههههههه الان المغرب سيبد بتصدير الغاز الي اوروبا ان شإ ء الله والجزائر تعيش العشرية السودا اقتصادي وسياسيا والان آي معركة ستكون مباشرة مع الجزائر وليس كلآب بوزبال الان لحرب معكم مباشرة وواقتصادككم سسيدففع ثمن غاليا

  5. خالد

    نحن كمغاربة لا نريد للشعب الجزائري الشقيق أن يعاني ، فهم اخواننا واشقاءنا ، لكن الحكام الجزائريين هم مشكلتنا وطامتنا الكبرى ، فهؤلاء الشردمة الطاغية جعلت الاتحاد المغاربي من درب الخيال ، واضطر المغرب أن يقتني ملايير الدولارات من الأسلحة خوفا من حكام الجزائر الذي يعرف انهم قادرين على اي حماقة ، اقول لهؤلاء والله ثم والله لو قتل نصف المغاربة لن تتنازل عن شبر من صحراءنا .

  6. بنحريزى مهدى

    لم انسى الرئيس المعوق الجزائرى بوتفليقة عندما اصبح رئيس و كان استجواب له من صحفى فرنسى حول العلاقات مع المملكة المغربية و قال بوتفليقة بالحرف..... للصحفى الفرنسى.... le maroc .....que se qu il va exporter a l algerie les babouches ou les djellaba المغرب ليس له ما يصدر للجزائر الجلاليب او البلاغى.......... لازال صدى هده الكلمات الحقيرة ترن فى ادنى . و يقول المتل المغربى العود لى تحقرو يعميك و هكدا اصبح حكام الجزائر مكفوفين عميت بصيرتهم لا يرون شىء فقدوا بصرهم بقوة امة و شعب و حظارة لها اكتر من اربعة عشر قرن .... هى المملكة المغربية و هى الاصل و الجزائر ما هى الا تقليد للمملكة المغربية و الجزائر صنعها الجنرال دوكول فى سنة 1962 و لم تكن موجودة تماما بل كانت الجزائر مغربية و تسمى المغرب الاوسط....

  7. سارة

    اجمل واروع ما قرات ---- فكل الاحترام والتقدير لك سيد سمير كرم -- (---واليوم ونحن في 2018 أي نزحف نحو الرقم 43 سنة لترسيخ معاناة أطفال ونساء وشيوخ ساكنة مخيمات الذل بتندوف نحو الأسوأ ، وقد ظهر أن المغرب لن وبالقطع لن يتزحزح ولو شبرا واحدا عن صحرائه بل قد يفاجئ العالم بأحد نقلاته على رقعة الشطرنج الإفريقية لسحق ما تبقى من أمل لحكام الجزائر في حبة رمل من الساقية الحمراء ووادي الذهب ... إننا نكره حكامنا في الجزائر ، لأنهم جثموا على صدورنا طيلة 56 سنة ولا يزالون وننتظر الفرج من الله ، أما البوليساريو فهل بلغ به الحمق والجنون حتى يخضع لأكذوبة استطاعته محاربة المغرب ؟ ألم يدرك البوليساريو أن أمرا ما يُدَبَّرُ له لإفنائه ودفعه نحو المحو النهائي من الوجود حتى يسهل الحل مع من سيتبقى منهم ؟ لكن الفطنة هي من شيم الأذكياء والحكماء وليست من شيم البلداء والجبناء والأنذال الذين تاجروا بدماء أهاليهم طيلة 43 سنة وقد يزيدون ... أما صراخ الادعاء بالقدرة على مواجهة الجيش المغربي فتلك نكتة كل القرون ، وما عليكم إلا أن تظهروا أمام الجدار الأمني المغربي الذي ترتعدون من ذكره وليس من الاقتراب منه ... )

  8. سارة

    ---------ربما قد يعيد عسكر الجزائر منطق حرب الرمال عام 1963 بإطلاق صرخة أخرى  ( المراركة حكرونا  ) حتى يجتمعوا على ظلالهم – مرة أخرى - من أجل مَحْوِ فساد وسرقة أموال طائلة طيلة 56 سنة ، وليبدأوا قرنا آخر من اللصوصية ... من يدري فهم كابرانات فرانسا يستطيعون فعل أي شيء لأنهم من نسل الاستعمار  ! ! !

  9. سعيد333

    انا بغي نعرف هدا سمير كرم فين كيعيش مستحيل من المستحيلات ان يكون في الجزائر وانا اعرف ان الحكام الجزائر منعين منعا كليا عن اي الجزائري ان يتكلب على بليساريو وخير دليل ان المزانية للبولساريو تعتبر من المقدسات العسكر الجزائري

  10. Bencheikh

    La vérité fait mal au troupeau du chyatas voilà pourquoi ils réagissent rarement aux articles ecrits par le grand Samir karam ,en tout cas le Maroc est près à tous les scénarios ,les fous de Tindouf s'ils veulent se brûler le cul ,qu'ils continuent de jouer les clownes de l'époque révolue, une armée professionnelle et bien équipée les attends et un Maroc plus ferme que jamais

  11. مواطن

    شكرا أستاذ سمير على هذا التحليل القيم. هذه هي الحقيقة الكاملة للمشكل المفتعل في الصحراء المغربية. كان الهدف هو اضعاف المغرب وتقسيمه لكن انقلب السحر على الساحر فالجزاءر هي التي تعاني الآن وهي التي تسير بخطى متسارعة نحو الانهيار .فجماعة الشر انتهت وذهبت بدون رجعة أين بومدين وأين القدافي وأين العماري وأين بلخير. عش ما شئت فإنك ميت .العقل المدبر لمشكلة الصحراء ورفيق بومدين في الظلم هو الآن مشلول لا يتحرك إلا بكرسي متحرك. فهل أن الأوان ليتعظ بن شريحة وكايد صالح أم ينتظرون حتى تأتيهم الموت وهم غافلون. .ويلقون نفس المصير. يقال من حفر حفرة لغيره وقع فيها.

  12. foxtrot

    تحية وتقدير واجلال للاخ سمير كرم اكرمك الله فى الدنيا والاخرة والله يحفضك من كل مكروه يااخى هده عصابة مصلطة على شعب الجزاءرى قهرت الشعب ربى اجيب خلاص لشعب الجزاءرى باءنتفاضة عارمةمن غرب الجزاءرى الى اقصى الجنوب يالهوا كنوا رجال

  13. عرق سوس

    تحية طيبة للسيد سمير كرم ابن الكرم و اهل الكرم. انك نسخة ناذرة من الشعب الجزائري الشقيق و الذي يحب الخير لجيرانه. فأنت اخي و افتخر بأخوتك لانك كريم و عندك النيف الحقيقي. انت الدليل على ان الجزائر ارض طاهرة و مهما تكالب الحكام عندكم فانهم لم يستطيعوا محو شعاع الشعب الجزائري الابي. تحية صادقة لك من الاندلس.

  14. عماد

    إلى الأخ سعيد 3333.................... أظن والله أعلم أنك تعلم جيدا بأن موقع الجزائر تايمز يوجد في بريطانيا ، وأظن أن تايمز هو نهر التايمز الذي يمر وسط مدينة لندن ، وأظن أن هذا الموقع أصحابه جزائريون معارضون في المنفى قد يكونون كلهم في الانجليز وقد يكون بعضهم في الانجليز وآخرون موزعين في بقاع العالم ... وأظن أنك تعلم علم اليقين أن الإنترنت قرب البعيد وسهل الولوج للمعلومات أينما كنت وكيفما كنت ، لذلك يمكننا بسهولة استنتاج الجواب عن سؤالك حول الكاتب وأين يعيش ؟ المهم إنه كاتب يستحق القراءة ومن له أي رد على ما يقول فهذا أمر بين الكاتب وقرائه ، فهل هذا الكاتب يلفق المعلومات ؟ هل يبني أفكاره على أسس هشة تنهار بمجرد قراءتها ... أنا مغربي أعترف أنني استفدت كثيرا من المعلومات التي يذكرها هذا الكاتب وحينما أعرضها على البحث يتبين لي أنه لا يكتب شيئا إلا وكان متأكدا منه 100 بالمائة ...

  15. EL MADANI BENRAHAL Après les déboires humiliants et les défaites militaires cuisantes enregistrées par l'armée algérienne a Amgal 1 et 2 et dans d' autres localités au Sahara marocain face aux force armées marocaines,le régime harki haineux ne pourrait se permettre de s'aventurer a nouveau militairement dans un conflit armée contre le Royaume du Marc. Écoutez la vidéo de Hosni Moubarak sur YouTube pour connaître la réalité sur les défaites humiliantes de l’armée algérienne enregistrées au Sahara marocain... Rakhiss le chef mercenaire des sinistres camps de Tindouf et pion des algériens,ne fait que menacer de reprendre les armes contre le Royaume du Maroc ,chose bien entendu ,qu'il ne pourrait jamais se permettre car cela signifierait signer l’arrêt de mort de son mouvement de mercenaires au service du régime harki algerien. Il est conscient ,cet energumene de Rakhis otage de ses maîtres harki ,de cette réalité qui le terrifie ,par conséquent des menaces en l'air stupides de faire attaquer le Maroc par ses milices ,n'avanceraient en rien le mercenaire chef du polisario ni ses maîtres de harki. Tantôt des menaces de guerre absurdes, celles de lancer ses milices de misérables bédouins égarés des va -nu- pieds contre le Maroc ,tantôt il pleurniche comme un gamin et dénonce de façon stupide les sociétés européennes qui exercent légalement en territoire marocain du nord et du sud dans la pêche en haute en et autres activités diverses conformément aux lois universelles en vigueur. Le régime militaire fantoche algerien qui est pris a son propre piège dans un faux conflit absurde une aventure sordide sans lendemain ,qu' il a crée par esprit purement d'hégémonisme autour du Sahara occidental marocain,ne sait plus comment sortir de ce guêpier du polisario qui aurait coûté quelques 700 million de dollar durant les 40 années que dure cette aventure algérienne qui n' a apporté au retour que des échecs cuisants et de l'amertume lamen  table pour les harkis rêveurs et prétentieux qui complotaient pour chercher a disposer d'une ouverture sur l’Atlantique, un rêve fou utopique irréalisable conçu par Boukharoba de son vivant et hérité par les harkis après sa mort. Après plus de 40 années de complots incessants algériens contre l’intégrité territoriale du Royaume du Maroc,les milliers de milliards de dollar du malheureux peuple algerien soumis qui subit la misère noire et la hogra depuis toujours ces pétrodollars sont partis en fumée et le Sahara occidental marocain ,libéré du colonisateur espagnol par le brave peuple marocain celui de la glorie use marche verte et celui de tous les défis, le Sahara et ses territoires sud historiquement marocains de Sakia et Oued Dahab sont dans leur Maroc et le Maroc dans ses territoires de son Sahara pour l'éternité. Le peuple marocain après Dieu Allah le tout puissant reste et demeure le garant de la sauvegarde et la perenite de ses provinces sahariennes marocaines jusqu 'a la fin du monde...

  16. Slimane El Aoufi Le régime harki algerien n'a pas eu gain de ca use dans le conflit qu'il a créé autour du Sahara marocain quand il avait la capacite de distribuer des milliers de milliards de dollars durant 40 années entières pour acheter la conscience de tous les corrompus et les pourris que compte la planète-terre dont le polisario a lui seul avait coûté au régime prétentieux et rêveur harki plus de 700 milliards de dollars en 40 années dont il n'a récolté ,malgré les pétrodollars distribués gracie usement et qui sont partis en fumée ,au retour qu' échecs sanglants et amertume immense au niveau mondial ,alors maintenant que l 'Algérie est un pays en faillite économique désastre use il est bien certain que la situation économique lourde de conséquences tragiques que traverse l’Algérie ne lui permet plus de disposer de milliers de milliards de dollar pour continuer a acheter des pays corrompus et des institutions et médias pourris occidentales a la recherche d'argent frais, donc le polisario son enfant bâtard est condamné a disparaître de lui même par asphyxie financière a un moment crucial de crise économique dévastatrice qui atteint de plein fouet l’Algérie "puissance régionale" de Sallal le clown de service,période catastrophique ou le régime pourri ne dispose même pas de fonds nécessaires pour régler les salaires des fonctionnaires de l’état algerien pour le mois de novembre 2017 et ou peuple algerien malheureux ne pourrait se procurer au marche même une chkrara de lait en poudre,une pénurie entre autres qui dure durant des mois et des mois. QUELLE H TE ET QUEL DRAME !

  17. سعيد333

    شكرا لك يا اخي عماد على هده المعلومة انا اعرف ان سمير كرم غير موجود في الجزائر لهدا السببسمير كرم طالق العنان علي الجحافل العسكرية الجزائرية وانت تعرف ان الميزانية المخصصة لبوليساريو من المقدسات الجزائر اكتر من شعبها

  18. هل تعلمون يا حكام الجزائر ان الصحراء الشرقية هو جزء من الصحراء الغربية وكلاهما جزء لا يتجزا من المملكة المغربية الشريفة اسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون يا حكام الجزائر لا تسئلوني انا بل اسئلوا سكان اهل الصحراء الشرقية من يدعي ان لا علم له بهذا فاسئلوا ساكنة هذه المناطق في كل من تندوف بشار تيميمون عين صالح و و و ستسمعون الجواب الصحيح بان اصلهم مغاربة أب عن جد وبان هذه المناطق تابعة للمملكة المغربية الشريفة تاريخيا وجغافيا وبشريا مند امد بعيد قرون وقرون عدة اتقوا الله يا حكام الجزائر ولد علي

  19. عبدالكريم بوشيخي

    اعتقد ان النظام الجزائري فقد بوصلته في ما يخص علاقته مع هذه المليشيات الارهابية التي تربت في كنفه و كلفته مئات الملايير من الدولارات من ميزانية شعبه فاصبح حائرا لا يعرف ما يفعل مع هذه الجمرة كما قال استاذنا الكبير السيد سمير كرم فهو يعيش بين نارين سيحترق باحداها فان دفع بمليشيات البوليساريو الارهابية للحرب ضد المغرب فان شرارتها ستمتد الى عمق التراب الجزائري و ستدمر كل شيئ لان المغرب قد يستعمل حقه المشروع و هو ضرب العدو من الخلف و قطع اوصاله و طرق تموينه حتى يسهل عليه ابادته و نحن في هذه الحالة نعرف من يقدم له السلاح و الدعم اللوجيستي فالجدار الامني الذي شيده الجيش المغربي على طول 2500 كلم افقد العدو عنصر المباغثة و افشل حرب العصابات التي كانت تعتمدها ادواته الارهابية فالحرب ستكون تقليدية و سهلة على الجيوش المغربية مادام العدو مكشوفا لها ليل نهار مع الكم الهائل من المعلومات المهمة التي تحصلت عليها المخابرات العسكرية عن نوعية السلاح الذي بحوزته و نقاط تمركزه و قواعده الخلفية في عمق الصحراء الجزائرية و هذا ما يسهل القضاء عليه و ابادته في ظرف وجيز بحكم التجهيزات العسكرية المتطورة التي يمتلكها و سيكون تدميرهم اسرع كلما ابتعدوا عن تندوف مركز قواعدهم و مخازن سلاحهم خصوصا في المنطقة العازلة على الحدود المغربية الموريتانية الشيئ الذي يجعل اي دعم لوجيستي او تعزيزات عسكرية تتلقاها تلك العصابات امرا مستحيلا فالكركرات ستكون مقبرتهم و لن يستطيعوا الافلات حتى لو فروا نحو موريتانيا فالنظام الجزائري يجازف بمستقبله و مستقبل المنطقة و كل محاولاته للتخلص من مليشيات البوليساريو و مخيمات اللاجئين ستنقلب عليه لان كل حساباته خاطئة فتلك الاجيال التي ولدت في تندوف و عاشت فيها لعدة عقود لا تعرف الا امها الجزائر و مطالبتهم بالرحيل من الارض التي راوا فيها النور كالمراة التي تطرد ابنها بالتبني و تتولد فيه روح الانتقام و قد يقلبون فوهة مدافعهم الى النظام الجزائري الذي اوهمهم بانهم ابناء شعب الكذبة الكبرى للدولة الصحراوية الوهمية التي لا وجود لها الا في مخيلته فيصبحون تائهين نحو المجهول فكل ما يمكن ان ينقده من ورطته هو اتخاذه قرار شجاع تاريخي باحصاء سكان تلك المخيمات و اعادتهم الى الاوطان التي ينتمون اليها و نزع سلاح تلك المليشيات الارهابية التي تربت في احضانه و اصبحت كالجمرة الخبيثة في يديه و فتح صفحة جديدة في علاقاته مع المغرب و غير هذا فانه سيحترق لا محالة.

  20. الراجي

    أما انهيار الجزائر فهو مع الأسف شبه محتم سواء إن دخلت فرقة المستحمرين المساكين من عملاء الشيطان البول زاريو أم لم تدخل، و قد يقع فيها ما وقع في سوريا، اللهم إلا إذا ظهرت مفاجآت جيدة و إيجابية يقوم بها عقلاء في مؤسسات الدولة الجزائرية  (هناك مؤسسة واحدة ) و هذه المبادرات التي يمكنها أن تقطع الطريق أمام سيناريو الشر قبل وقوعه بل قبل بدايته، لا يمكن إلا أن تكون قائمة من بين ما هي قائمةٌ عليه، تقديم المصلحة العليا للدولة الجزائرية و الشعب الجزائري الشقيق على مصلحة أفراد أثبتوا فشلهم مهما كانت مرتبتهم أو مناصبهم، وهي لا يمكنها أن تكون مصلحة أصلا إلا إذا كانت فِي و بِ و مَعَ مصلحة المنطقة كلها  (المغرب الكبير و دول شمال الصحراء الكبرى )، و كذلك تكون قائمة على كسر الحواجز النفسية و الطابوهات المخبولة و عدم الإلتفات للأشخاص المائعين و لا للقابلين للإبتزاز من الأجانب، مصلحة الجزائر و فقط و به وجب إيقاف العابثين و السافلين و السفهاء عند حدهم ! !، لا يريد أحد أن يسمع بخبر الإنهيار الكامل و تفتت الجيش و انتشار السلاح و انتشار جديد للفِرق الداعشية العمِيلة على كامل الجزائر بتنسيق مع الخونة اليائسين عقليا و جسديا و هرمونيا، العابثين و السافلين و السفهاء السابق ذكرهم فنسمع أن دولة من الشرق أو أخرى من الغرب تطير هنا و هناك و تقصف هنا و هنالك، لا تصدقوا وعود الأجانب بالدعم و التأييد لأن هدفهم هو الهدم، و ما يضيرهم إن هُدم بلد و بقي فيه على السلطة السفهاء؟، سوّوا مشاكلكم مع جيرانكم قبل أن تنزل على الجميع و عليكم بالخصوص فاتورة الكوارث التي ثمنها الوجود، و صدّقوا الجغرافيا ... و على العموم إذا دخلت البول يرازو في مغامرة فسوف تُطحن أو تعتقل ... انتهى من ينصت إلى خطاب الملك و هو السَّكوت بسمع التدقيق في كل كلمة قالها في لقائه مع قادة الخليج لا يمكن له أن يُسوّف و لا أن يسترخي و لا أن يعبث إلاّ أن يكون ميتا و كم أتمنى أن لا يُقال، أسمعتَ لو ناديت حيا ــــ و لكن لا حياة لمن تنادي، الأمر جد لا هزل فيه

  21. Ali

    Dans dix ans nous allons voir si ton analyse est juste ou fausse. Le 12/1/2028 si Dieu me prête je te rappellerai ce que tu as dit dans cette dernière analyse Monsieur Samir Karam barbouze-écrivain du makhzen israelo-marocain.

  22. عبدالله

    استاد سمير لا أظن أن عسكر فرنسا العظمى سيتراجع إلى الوراء بعد كل هده المسرحية والضحك على الشعب الجزائري كل هده السنين وهو يقول كدالك للعالم نحن قوة إقليمية فهاد في حدته انهزام أمام المغرب

  23. لجواب ببساط ماذا ربحت لجزائر مند حرب الي الأن غير.الخسارة تلو..الخسارة الحق سيرجع الي اهليه الدي هو المغرب وتاريخ يشهد علي الجزائر انه تحتل ارضي مغربية ووفي آلاخير الجزائر ستخسر كل شئ

  24. ملاحظ

    المشكل، الذي لا تعرفه الجزائر، هو ان الصحراويين من اصول وادي الذهب و الساقية الحمراء، من المؤكد انهم لا يقبلون أولائك الذين زوروا على انهم صحراويين لاجئين من بين صفوف البوليزاريوا. لانهم سيشكلون تهديدا، لمصالحهم و وطنهم، بتخطيط و مؤامرات انفصالية مدسوسة من قبل المخابرات الجزائرية  ( احدهم من اصول صحراوية مغربية اجتهد و انشأ مقاولة عصرية حديثة، تشغل و تنتج، فيأتي ابراهيم الرخيص ليسن قوانين لمصادرة ممتلكاته  ) هذا دون ذكر الشراكات الاجنبية - الصحراوية و التي لا تفقه الجزائر في تسييرها، فكيف الاتمان للبوليزاريو، ولو بالحكم الداتي، التسيير و التدبير الاقتصادي، الذي قد يضر المنطقة و يعرضها للتبعية الجزائرية  (الفاشلة في تدبير الاقتصاد ) او الاجنبي الذين قد يشكلون تهديدا للمغرب و حتى موريتانيا التي قد تصبح اكثر فشلا. اللهم الا اذا استثنينا منهم بعض الموريطانيين فقد يقبلون في شمال المغرب على انهم من اصول مغربية، حسب التاريخ المشترك، هذا ان لم يخلقوا فتنة او بلبلة، و لا يرغبون ان يرجعوا الى موريتانيا وطنهم الاصلي. اما الطوارق فهم بطبعهم مغاربة، لكن لا يجوز ان يتركوا وطنهم خلاء يعبث فيها فسادا ابناء الحركي الجزائري الذين انقلبوا على الشرعية، سيناضلون و معهم الشعوب المغاربية، و باي ثمن لاسترجاع كرامتهم، مع الاشقاء بالمغرب الاوسط، ربما قد يهتدى الجميع لارجاع مجد و تاريخ المغرب، فيتوافق الجميع في بناء حلم صرح المغرب الكبير.

  25. Bencheikh

    ALI la misirable voyante du site est sûr que quelque chose heurtera la planète terre en 2028 , il est rare de trouver un pareil commentaire sur les réseaux sociaux,. ...... Et Lmahdi Almontadar à quand monsieur Ali???

  26. عابر

    التهديد بالحرب ما هو الا دعاية و هراء، و لنفرض ان البوليزاريوا جادة فانه انتحار، حتى ولو ساندتها الجزائر التي لها تجربة في حرب الرمال، عنما كانت صهاريج مياه عسكرها اهدافا للقواة الجوية المغربية. لنفرض انها كما يريدونها حربا. فالمنطقة العازلة فيها شح في المياه. و قد يدمر المغرب بطيرانه و صواريخه او بفرق التدخل السريع كل الابار على طول الشريط العازل. و المؤونة و حتى المعدات قد تكون هدفا للجيش المغربي الذي اصبح مدعما باحدث التكنولوجيا المتطورة، و الغير المتكافئة مع خردة الدعائية للبوليزاريو. يختبئون وراء موريتانيا ؟ اليس ذلك تهديدا لنظامها، و امنها القومي ؟ ما أظن ان الشعب الموريتاني قد يسئ لمغرب لهم فيه امجاد و تاريخ مشترك. حتى الطوارق و الازاويد لا يريدون هدم الكتبية و امجادهم في المغرب، بسبب تهور جنيرالات الجزائر. فكيف الحرب في منطقة ضيقة معيشتها و مؤونتها من المياه و الخضر و الخيرات المغربية. اللهم الا اذا كان من وراء البوليزاريوا انتحارا او الجماعات المسلحة الارهابية التي قد تجعل من المحيط الاطلسي سوقا للسلاح و المخدرات و المؤونة و الجريمة المنظمة و هذا الذي ترمي اليه الجزائر، و جنوب افريقيا و شيصانوا، لتوسيع الفتنة بشمال افريقيا، و الجزائر ارهابها الى الجنوب المغربي ليتمدد الى الشمال، و منه الى اوروبا.

  27. يحيى المغربي

    دليل آخر على أن الشعب الجزائري أصبح يطارد البوليساريو أينما كانوا ......... تعرض الشاب الصحراوي حمدي أحمد بابا، من سكان دائرة المحبس ولاية السمارة لاعتداء بمدينة مزغران بولاية مستغانم الجزائرية، يوم الخميس الماضي، ( خبر نمشور في موقع المستقبل الصحراوي بتاريخ 14 يناير 2018  ) لمن أراد التحقق

الجزائر تايمز فيسبوك