لمواجهة الأنفلونزا الموسمية وزارة الصحة توزع 40 ألف جرعة لقاح إضافية

IMG_87461-1300x866

كشف جمال فورار المدير العام للوقاية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عن الشروع في توزيع 40 ألف حصة إضافية من جرعات اللقاح ضد الأنفلونزا الموسمية السبت القادم لتغطية الطلب المتزايد للمواطنين على هذا اللقاح ويبدو أن وزارة الصحة وجدت نفسها مضطرة للدخول في حالة طوارئ لمواجهة الأنفلونزا الموسمية التي قتلت 9 جزائريين على الأقل.
وذكر فورار خلال استضافته في برنامج ضيف التحرير للقناة الثالثة للإذاعة الوطنية أن 40 ألف جرعة إضافية ستوزع بدءا من السبت القادم على مختلف الهياكل الصحية تضاف إلى مخزونها من اللقاح الذي سيوجه للتكفل بالمواطنين مذكرا باستهلاك ما نسبته 82 بالمائة من الحصة المقدرة بـمليون و300 ألف جرعة الموجهة لتلقيح المسنين والمصابين بالأمراض المزمنة والحوامل من أصل مليوني ونصف المليون جرعة تم جلبها.
واستنادا لمعطيات الشبكة الوطنية لمراقبة الأنفلونزا توقع ممثل وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بلوغ نشاط الفيروس ذروته بدءا من منصف الشهر الجاري وإلى غاية نهاية الشهر الداخل ما يتطلب وضع المصالح الصحية في حالة تأهب مذكرا بحصيلة وفيات الأنفلونزا الموسمية والمقدرة بـ9 وفيات إلى غاية أمس الثلاثاء.
وعاد جمال فورار إلى التذكير بالجهاز الوقائي الخاص بمكافحة الأنفلونزا الموسمية والذي تضمن حملات تحسيسية واسعة عبر وسائل الإعلام ومباشرة حملة التلقيح ضد المرض في الـ 15 أكتوبر الفارط والمتواصلة إلى غاية شهر مارس القادم إلى جانب تحيين جهاز التكفل بالحالات المعقدة ووضعه في حالة تأهب بتوفير أسرة في مختلف المصالح الصحية تحسبا لأي طاريء بالنظر إلى سرعة نشاط الفيروس التي قد تؤدي مضاعفاته إلى الوفاة.
ونفى جمال فورار تسجيل وفيات بداء أنفلونزا الخنازير موضحا أن فيروس الأنفلونزا الذي تم تشخيصه حاليا هو نفس الفيروس الذي سبب وباء خلال 2009 والذي حل محل الفيروس القديم ما يفسر خطورة مضاعفاته على الصحة العمومية مشيرا إلى إحصاء المنظمة العالمية للصحة لـ700 ألف حالة وفاة سنويا بسبب الأنفلونزا الموسمية.
وكانت وزارة الصحة قد أكدت يوم الثلاثاء بأن تسعة أشخاص قد توفوا بسبب مضاعفات الأنفلونزا الموسمية الحادة وأن الأمر يتعلق إما بنساء حوامل أو بأشخاص غالبيتهم يعانون من أمراض مزمنة ولم تقم أي ضحية بالتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية مشيرة إلى أن الوصاية قد سجلت منذ بداية الموسم الحالي 23 حالة معقدة للأنفلونزا الموسمية أدت إلى وفاة 9 أشخاص . 
 كما ذكرت بأن أنجع وسيلة للوقاية من مضاعفات الأنفلونزا الموسمية وتعقيداتها هي التلقيح خاصة لدى النساء الحوامل والمسنين (65 سنة فما فوق) والأشخاص الذين يعانون من مرض مزمن على اختلاف أعمارهم . 
وشددت الوزارة على أهمية التلقيح خاصة إذا ما علمنا أن الأنفلونزا الموسمية لم تصل بعد إلى ذروتها في الجزائر مؤكدة إلى أن اللقاح متوفر على مستوى المرافق الجوارية وفي الصيدليات مع تعويض من طرف الضمان الاجتماعي . 
واغتنمت الوزارة المناسبة للتذكير مرة أخرى بالاحتياطات التي يجب اتخاذها للتقليل أو الحد من انتشار الأنفلونزا من خلال الإكثار من غسل اليدين بالصابون السائل وهي وسيلة جادة لتجنب الإصابة بالأنفلونزا أو نقلها للآخرين واستخدام منديل ورقي ذي الاستعمال الوحيد عند السعال أو العطس ورميه في القمامة بعد استعماله مباشرة .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك