حجازي: إسرائيل نسخة مصورة من الولايات المتحدة التى قامت على جثث الهنود الحمر

IMG_87461-1300x866

قال الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي إننا فى حديثنا عن هذا الصراع الدائر على الدوام بين الفلسطينيين وأعدائهم نستخدم تعبيرات غير دقيقة نرضى بها عواطفنا ونطمئن بها أنفسنا، فنقول «الصراع العربى الإسرائيلي»، مشيرا الى أنه تعبير مضلل نتجاهل فيه الطرف الأول فى هذا الصراع وهو «الفلسطينيون» ولا نسميهم باسمهم الذى يشخصهم ويحدد مكانهم فى هذه الأحداث التى تتوالى عليهم ونلحقهم بغيرهم من العرب كأنهم ليسوا إلا قبيلة من قبائل المنطقة تستطيع أن تخيم بعيدا فى الأردن أو فى سوريا أو فى سيناء، وتترك فلسطين أو أرض الميعاد للطرف الآخر الذى نسميه فنقول «الإسرائيلي»، معترفين بأنه شعب له دولة وله جنسية.

وتساءل حجازي في مقاله اليوم بالأهرام بعنوان “الحق ثابت والأمر الواقع يتغير!” “هل نعلم أن إسرائيل نسخة مصورة من الولايات المتحدة التى قامت على جثث الهنود الحمر من ناحية والأفارقة المستعبدين من ناحية أخري؟!

وهل نعرف أن المهاجرين الأوائل وهم المتطهرون الذين انشقوا على كنيسة انجلترا ورحلوا فى بدايات القرن السابع عشر إلى العالم الجديد شبهوا أنفسهم ببنى إسرائيل الذين فروا كما تقول التوراة من ظلم فرعون الذى لعب دوره فى التاريخ الأمريكى ملك انجلترا جيمس الأول وهربوا من مصر التى حلت انجلترا فى هذه القصة محلها كما حلت أمريكا محل فلسطين وأصبح اسمها أورشليم الجديدة؟! لا تستغربوا إذن أن ينقل ترامب سفارته إلى أورشليم القديمة، فهو لم يخرج على تراثه الاستعمارى الذى يتناقض مع ديموقراطية الأمريكيين الزائفة. وعلينا نحن أن نخرج من غفلتنا وأن نعيد النظر فيما نقوله فى هذه القضية وفيما نفعله”.

واختتم حجازي مقاله متسائلا: “كيف نجح اليهود الصهيونيون فى تفريغ فلسطين من أهلها وملئها بالمهاجرين القادمين من شتى أنحاء العالم وإنشاء دولة أصبح لها وجود معترف به قادر على أن يفرض نفسه حتى على من أصابهم فى مقتل؟” .

 

محمود القيعي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك