غرق قارب مهاجرين قبالة سواحل ليبيا

IMG_87461-1300x866

ذكر ناجون من قارب غرق قبالة ساحل ليبيا الثلاثاء أن نحو 50 شخصا كانوا معهم على متن القارب فقدوا وربما لقوا حتفهم في حين قال خفر السواحل إن عدد المفقودين قد يصل إلى مئة.

وانتشلت سفن خفر السواحل الليبي نحو 300 مهاجر من ثلاثة قوارب قبالة الساحل لكن أحد هذه القوارب غرق ولم يعثر خفر السواحل سوى على 16 ناجيا.

وقال ناصر القمودي آمر دورية زوارق صبراتة "قرابة الساعة العاشرة صباحا وجدنا قارب الهجرة للأسف كان كليا يعتبر غارقا ... وجدنا تقريبا 16 مهاجرا أحياء والباقي كانوا مفقودين .. كانوا متشبثين في القارب تم إنقاذهم لكن للأسف لم نجد أيا من الجثث أو الناجين" الآخرين.

وقال عدد من الناجين الذين أعادهم خفر السواحل إلى قاعدة بحرية في طرابلس إنه كان هناك في الأساس نحو 70 شخصا على متن القارب عندما أبحر قرب مدينة الخمس إلى الشرق من العاصمة. وفي وقت لاحق قال خفر السواحل في بيان إن عدد المفقودين يتراوح من 90 إلى 100 مهاجر على الأقل. وجرى العثور على القاربين الآخرين قبالة ساحل مدينة الزاوية غربي طرابلس.

وقالت امرأة نيجيرية كانت على متن القارب الذي غرق تدعى زينب عبدالسلام إن المهاجرين انتظروا عدة ساعات كي يتم إنقاذهم مشيرة إلى أن الناجين في حالة من الهزال الشديد.

وأضافت "أشعر أيضا بخيبة أمل شديدة لأنني لم استطع الذهاب إلى حيث أردت..أشعر كذلك بخيبة أمل شديدة ولا أود الذهاب إلى السجن".

وليبيا هي نقطة الانطلاق الأكثر شيوعا للمهاجرين الراغبين في الوصول إلى أوروبا من أفريقيا بحرا. وخلال السنوات الأربع الأخيرة عبر أكثر من 600 ألف البحر المتوسط بواسطة قوارب مطاطية متهالكة وفرها لهم المهاجرون والتي غالبا ما تتعطل أو تغرق.

ومنذ الصيف الماضي منعت بعض الفصائل الليبية المسلحة عمليات الهجرة تحت ضغط شديد من إيطاليا. وكثف خفر السواحل الليبي المدعوم من إيطاليا عمليات الاعتراض وأعاد مهاجرين إلى ليبيا حيث يتم احتجازهم وغالبا ما يعودون إلى شبكات التهريب.

وتشير تقديرات المنظمة الدولية للهجرة إلى وفاة 2832 مهاجرا العام الماضي خلال محاولتهم الوصول إلى إيطاليا من شمال أفريقيا انخفاضات من 4581 في عام 2016. وتمكن نحو 119310 من الوصول إلى إيطاليا في 2017 مقابل 181436 في عام 2016.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    أترحم على أرواح كل إخواننا الأفارقة و أتفهم الصعوبات التي يواجهها أشقاؤنا الليبيين مع هذه المشكلة ،الله يحسن عوانهم ~~~ مقابل هذا وحالة مشابهة لكن بنتيجة مختلفة ، البحرية الملكية المغربية تنقذ 45 مهاجرا سريا من الغرق في شواطئ المغرب.. إفريقيا بحاجة لسياسة موحدة تحمي المواطنين الأفارقة الذي يحاولون الهجرة الى أوروبا والمغامرة بحاتهم بحثا عن منصب عمل . خاص افريقيا يكون عندها برنامج اقتصادي قوي يخلق مناصب العمل للافارقة قبل غيرهم كي لا يحاول الشباب الافريقي المهاجرة والمغامرة بالموت في البحار من اجل لقمة عيش . النموذ هو النظام المغربي ودول غرب افريقيا التي تريد خلق برنامج افريقي مشترك ، عوض الجزائر التي هي من بين الأسباب الرئيسية التي تفرض على المواطن الافريقي الهجرة . وخصوصا ان الجزائر التي لا تستطيع تشغيل حتى الجزائريين بدأت طرد المهاجرين الافارقة ومعاملتهم معاملة وحشية . الشاب الافريقي ليس بحاجة لمن يلقي عليه الدروس مثلما يفعل النظام الجزائري الفاسد الفاشل ، بل هو في حاجة لسياسات اقتصادية تخلق الثروات محليا ومناصب عمل لهم كما يحاول المغرب وشركائه . إنضمام المغرب للإيكواس سيساهم في حل هذه المشكلة وتعاون جمهورية جنوب افريقيا مع المغرب سيخلق الظروف المناسبة لخلق برنامج اقتصادي افريقي يحل المشكلة تدريجيا . اوروبا تريد الحلول ونحن في إفريقيا أيضا نريد الحلول ما مفاده اننا لسنا بحاجة لدروس النظام الجزائري وسياساته الفاسدة الفاشلة التي لا تستثمر ثروات افريقيا في افريقيا بل يسرقها حكام الجزائري ليضعونها في حسابات بنكية خارج افريقيا

الجزائر تايمز فيسبوك