كيف تجرّ اللوبيات الجزائرية البلاد نحو التطبيع مع إسرائيل؟

IMG_87461-1300x866

في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» قراره بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً لإسرائيل، كانت أنظار العالم تترقب ردَّ فعل العرب والمسلمين على هذا القرار، فما بين الشجب والتنديد والاستنكار جاء ردّ قادة العرب، وخرجت الشعوب الغاضبة تروِّح عن غضبها في مسيرات ومظاهرات ضد قرار ترامب.

كانت الجزائر بحكم مواقفها الشعبية والحكومية التي لم تعرف يومًا الاعتدال والحياد فيما يخص قضية فلسطين في موقف للاختبار، ففي الوقت الذي خرج فيه الجزائريون غاضبين للقدس، خرجت قضية استيراد شركة فرنسية متعاقدة مع شركة الكهرباء والغاز الجزائرية «سونلغاز» معدات إسرائيلية لتفتح جرحًا لطالما أراد دعاة التطبيع مع إسرائيل استمرار نزيفه، فبينما كان الجزائريون يهتفون بأعلى أصواتهم «الموت لإسرائيل» كان النائب البرلماني عن حزب الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء (حزب إسلامي السيد «لخضر بن خلاف» في البرلمان يهتف بأعلى صوته كاشفًا القضية للرأي العام في هذا الوقت الحساس، لتفتح التساؤلات عن حقيقة التطبيع في الجزائر.

معدات إسرائيلية لإنجاز محطات توليد الكهرباء في الجزائر

فجّر النائب عن حزب الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء «لخضر بن خلاف» مفاجأةً من العيار الثقيل؛ حين اتهم شركة الكهرباء والغاز الجزائرية «سونلغاز» بالتطبيع مع إسرائيل، من خلال استيرادها معدات وأجهزة مصنعة في إسرائيل.

جاء هذا الاتهام من خلال سؤال شفوي طرحه النائب ابن خلاف على وزير الطاقة الجزائري «مصطفى قيتوني»، وقال من خلاله: إن شركة سونلغاز استوردت معدات إسرائيلية لإنجاز محطة توليدٍ للكهرباء، بتاريخ الثالث من أبريل (نيسان) 2017، مستندًا لمحضرٍ يؤكد أن المعدات مصدرها إسرائيل، وتساءل النائب ابن خلاف عن الكيفية التي أبرمت من خلالها هذه الصفقة ومن أبرمها، والجهة التي استلمت العتاد عند وصوله، كما طالب النائب البرلماني الوزارة الوصية باتخاذ إجراءات ردعية ضد من يحاول توريط الجزائر في التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، في الوقت الذي لا توجد أي علاقات اقتصادية أو سياسية بين الجزائر وإسرائيل.


وعدَّ ابن خلاف هذا الأمر تجاوزًا خطيرًا ومرفوضًا بكل المقاييس قائلًا: «من حقنا أن نتساءل، أين هي الحكومة من كل هذا؟ أين هي وزارة التجارة، أين هي وزارة المالية وأين هي الجمارك؟ وما محل مسؤولي مجمع سونلغاز من هذه الصفقة المشبوهة وبأية طريقة تمت؟».

وأضاف النائب ابن خلاف أن «قرار استيراد معدات تحمل ماركة (صنع في إسرائيل) ينسفُ جهود الجزائر الرافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني بسبب موقفها الثابت من احتلال إسرائيل لأراضٍ عربية، بينها فلسطين»، وأدان ابن خلاف «الأطراف التي تورطت في هذا الفعل المشبوه والمُخل بالتزامات الدولة الجزائرية، التي تُعدُّ أكثر الدول حسمًا في مسألة التطبيع مع إسرائيل».

فضيحة من العيار الثقيل..بالأدلة والوثائق والصور..مجمع سونالغاز يستورد معدات مصنوعة في اسرائل...... Made in Israël.........سؤال شفوي الى وزير الطاقة حول الموضوع.....
النـائب: لخضـــر بن خـلاف الجزائر في، 13 ديسمبر 2017
الإتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء
الدائرة الإنتخابية : قسنطينة

...

إلى السيد / معالي وزير الطاقة "المحترم"

ســــــــــــــــؤال شفوي

الموضوع: بخصوص استيراد معدات من طرف مجمع سونلغاز مصنوعة في اسرائيل Made in Israël » «.

- بناءً على الدستـــــــــــــور،
- وبمقتضى المواد 69-70-71-72 -73 من القانـــون العضوي رقم 16-12 المحــدد لتنظيــــم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة وعملهما ، وكذا العلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة.
- عملا بأحكام النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطني.

بعد التحية والاحترام،
إن الجزائر من أكثر الدول حسما في مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني وهي ترفض رفضاً قاطعاً الإعتراف به وهي تقاطع إسرائيل سياسياً واقتصادياً وتمنع دخول السلع ذات المنشأ الإسرائيلي.
حيث ورغم الجهود التي تقوم بها مصالح الجمارك لمنع محاولات إغراق السوق الوطنية ببضائع ذات منشأ اسرائيلي، إنفلتت بين أيديها معدات مصنوعة في اسرائيل ومكتوب عليه "Made in Israël" تم استيرادها من طرف مجمع سونلغاز لصالح أحد فروعه وهي "الشركة الجزائرية لإنتاج الكهرباء والغاز" وقد تم استلامها من طرف شركة "التركيب" (ETTERKIB) بتاريخ 03 أفريل 2017 كما يبين المحضر المرفق بالسؤال والذي يؤكد أنها مصنوعة بإسرائيل وهي الآن موجودة على مستوى أحد فروعها ببلدية بوتليليس بولاية وهران كما يبين المحضر والصور المرفقة، وهي تنتظر تركيب ما تبقى منها. يحدث هذا في وقت تقاطع فيه فرق رياضية ووفود برلمانية أي تظاهرة تشارك فيها اسرائيل.
حيث وبعد أن تأكد العالم الذي كان خائفا من الاتهام بمعاداة السامية، تأكد اليوم كذلك للجميع بعد القرار الجائر الأخير لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية بجعل القدس عاصمة لإسرائيل، بأن اسرائيل هي عنصرية احتلالية لا يمكن التعامل معها.
أمام هذا التجاوز الخطير ممن قاموا بهذا العمل المرفوض بكل المقاييس، من حقنا أن نتساءل، أين هي الحكومة من كل هذا؟ أين هي وزارة التجارة، أين هي وزارة المالية وأين هي الجمارك؟ وما محل مسؤولي مجمع سونلغاز من هذه الصفقة المشبوهة وبأية طريقة نمت؟
بناءً على ما سبق ذكره، نتوجه إليكم، معالي الوزير، بالسؤال التالي:
- كيف أُبرمت هذه الصفقة ومن أبرمها، ومن استلم العتاد عند وصوله، وما هي الإجراءات التي تنوون إتخاذها ضد من قام بهذا العمل الدنيء وكيف تتعاملون مع هذا العتاد سواء الذي تم تركيبه في بعض الوحدات أو الذي ينتظر التركيب وهو موجود على مستوى بعض فروع مجمع سونلغاز؟
في إنتظار ردّكم، تقبلوا منا، معالي الوزير ، فائــق الإحتــرام والتقديــر.

النائب/ لخضر بن خلاف

 

وفي ردهم على الأمر؛ اعترف مسؤولو شركة سونلغاز، في بيانٍ لهم باستيراد معدات إسرائيلية من طرف مجمع التصنيع الفرنسي الأمريكي «سيجيليك/ جينيرال إليكتريك»، كما أكدوا رفع دعوى قضائية لدى الجهات المختصة ضد المجمع الفرنسي الأمريكي، الذي زوّد الشركة بمعدات تحمل مكونات مصنعة في إسرائيل، في إطار مشروعها لإنجاز محطة لتوليد الطاقة الكهربائية في منطقة «بوتليس» بولاية وهران «غرب الجزائر» بطاقة 450 ميغاوات، كما استبدلت المعدات الإسرائيلية بمعدات فرنسية.

 

واتهمت وسائل الإعلام الجزائرية وزير الصناعة السابق «عبد السلام بوشوارب» بتسريب هذا الأمر للنائب «لخضر بن خلاف»، وأضافت مواقع إخبارية جزائرية أن بوشوارب حصل على ملف القضية من لجنة وزارية مشتركة مع وزارته السابقة «وزارة الصناعة»، بوصفها قد شاركت آنذاك في دراسة الملف الذي يدخل في تصنيع الطاقة الكهربائية، في محطة توربينات الغاز الجديدة بوهران.

«سونلغاز» ليست الأولى.. مستشفيات الجزائر تطبّع

مع نهاية 2015، طفت على السطح قضية استيراد معدات طبية لفائدة بعض المستشفيات الجزائرية، جاء ذلك من خلال تقرير أعدته لجنة تابعة لوزارة الصحة الجزائرية، جاء فيه أن معدات طبية إسرائيلية توجد في المستشفيات الجزائرية، إذ إن عددًا من أجهزة «سكانير» التي تحمل علامة «أوبتيما سي. تي» والتي تتجاوز القيمة المالية للجهاز الواحد مبلغ مليون ونصف دولار، المصنعة من شركة أجنبية معروفة لها فرع في الجزائر، وتعدّ هذه الشركة من أكبر صانعي الأجهزة والمعدات الطبية.

وكشف التقرير أن هذه الشركة تقوم بتصنيع هذه التجهيزات في مدينة «حيفا». وذكر التقرير أن ما يفوق 70% من أجهزة «السكانير» و«الإيكوغرافي» بالمستشفيات الجزائرية، مصدرها هذه الشركة؛ لأنها الرائدة في هذا المجال، وختم التقرير بتوجيه أصابع الاتهام إلى بارونات الاستيراد، وذلك بعملهم على الترويج للبضائع الإسرائيلية المحظورة في الجزائر، وحسب تقرير اللجنة الوزارة، يأتي ذلك بتورط من جهات معنية تسمح لهم بإدخال هذه البضائع المحظورة دون الرقابة، بالرغم من أن قوانين الجمهورية الجزائرية تمنع إبرام مثل هذه الصفقات.

وتوعّد وزير الصحة السابق «عبد المالك بوضياف» -وقتها- بمعاقبة جميع المتورطين في استيراد هذه الأجهزة المشبوهة والمحظورة، ومتابعتهم قضائيَا بعد أن تنهي المصالح المكلفة بمتابعة التحقيق في القضية، الذي أمر حالًا بالبدء فيه.

وعن الجدل الذي أثارته القضية، قال رئيس جمعية حماية المستهلك «مصطفى زبدي» إن السوق الموازية «السوداء» مفتوحة ولا يمكن أن تخضع للمراقبة، ويمكن لأي سلعة حتى ولو كانت دواء قادمًا من إسرائيل أن تدخل الجزائر، وعلى السلطات أن تتحمل مسؤولياتها.

وأضاف أن السوق الجزائرية سبق وعرفت دخول مواد أخرى قادمة من إسرائيل بطرق غير قانونية، كما كشف المدير العام السابق لشركة «صيدال» الحكومية المنتجة للأدوية علي عون، أن إسرائيل لم تتوقف يومًا عن السعي لفتح سوق لمنتجاتها بالجزائر، سواء بطريقةٍ مباشرةٍ أو غير مباشرة، وذلك بمساعدة مخابر أوروبية كانت تتعامل معها الجزائر. جديرٌ بالذكر أن عددًا من البيطريين كشفوا عن تهريب الأدوية والأمصال البيطرية المصنوعة في إسرائيل، والتي تجلب من بعض دول الجوار جلبًا غير قانوني وتستغل في تسمين الأغنام في وقت قياسي.

خليدة تومي.. من تل أبيب إلى وزارة الثقافة

شنّ الجزائريون هجومًا لاذعًا على الكاتب «بوعلام صنصال» المقيم في فرنسا بعد زيارته إلى تل أبيب للمشاركة في «مهرجان الأدباء العالمي» الذي تنظمه مؤسسة «مشكنوت شأنا نيم» في القدس المحتلة، واتهموه بإقحام الجزائر في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، الأمر الذي لا يلقى تأييدًا في الأوساط الشعبية الجزائرية.

ونال الكاتب المغترب حيزًا كبيرًا من الانتقاد بعد هذه الزيارة، ليرد صنصال بأن وزيرة الثقافة السابقة «خليدة تومي»، سبق وأن قامت بزيارة مماثلة إلى إسرائيل خلال تسعينيات القرن الماضي، عندما كانت مناضلة في حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية المعارض، وأضاف «صنصال» في حواره مع الجريدة الإلكترونية «دي أن أ ألجيري»: «خلال سنوات التسعينات، أجرت خليدة تومي والتي كانت حينها مُعارضة للنظام الجزائري زيارة إلى إسرائيل دون أن تثير هذه الزيارة زوبعة كما حدث معي»، وأضاف صنصال أن مسؤولين إسرائيليين قد كشفوا له عن هذه «الزيارات السرية» خلال مشاركته بالملتقى الثقافي في دولة الاحتلال.

جدير بالذكر أن بوتفليقة كان قد عيّن «خليدة تومي» التي كانت محسوبة على المعارضة الراديكالية في منصب وزيرةٍ للثقافة مطلع القرن الحالي، وعاد الحديث عن علاقة الوزيرة السابقة بإسرائيل، حين دافعت عن زيارة المغني اليهودي المعروف بمواقفه السياسية الداعم لإسرائيل «إنريكو ماسياس» للجزائر برفقة الرئيس الفرنسي «نيكولا ساركوزي» نهاية سنة 2008، رغم المعارضة الشعبية الواسعة لهذه الزيارة، قائلةً: إن «ماسياس» مرحب به في الجزائر.

إضافةً إلى ظهور خليدة تومي في أحد مقاطع الفيديو المنتشرة لها على الإنترنت تفتخر بفكرها الملهم من فكر المفكر الفرنسي ذي التوجهات الصهيونية «برنارد ليفي».

فرحات مهني.. أعطوني دولة وسأعطيكم سفارة

من العاصمة باريس، وبطائرة تابعة لشركة الطيران «ال عال» الإسرائيلية، بجواز سفر فرنسي تحت اسم مستعار «كاري لويس»، نزل «فرحات مهني»، القيادي في «الحركة من أجل تقرير مصير منطقة القبائل» الانفصالية، المعروفة اختصارًا باسم «الماك» برفقة اثنين من حركته الانفصالية في مطار تل أبيب في مايو (أيار) عام 2012، في زيارة تأتي في سياق بحثه عن دعم المشروع الانفصالي.

هذه المواقف التي لم تخرج إلى العلن إلا مع ظهور «فرحات مهني» سنة 2001 في باريس، حيث عمد إلى تشكيل ما يعرف بالحكومة «الماك» المؤقتة، وكان في استقبال «مهني» نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي.

وخلال تلك الزيارة، وعد «مهني» إسرائيل بفتح سفارة لها بالجزائر حال تحقيق حلمه بالانفصال، ونالت الزيارة تلك غضبًا وانتقادًا كبيرًا من الأحزاب السياسية ومن قطاعات شعبية واسعة، كما طالبت شخصيات جزائرية بسحب الجنسية الجزائرية واصفةً فرحات مهني بالخطر على الوحدة الوطنية، وأكدت موقف الجزائر الرافض للتطبيع مع إسرائيل.

ويقود فرحات مهني، حركة انفصالية تدعو إلى استقلال منطقة القبائل، كما يروِّج لطروحات تتهم النظام الجزائري بارتكاب جرائم في حق من يسميه «شعب القبائل»، لكن مواقفه هذه لم تلق التأييد السياسي والشعبي حتى في منطقة القبائل، إذ يعارضه أقوى حزبين سياسيين في منطقة القبائل، وهما: جبهة القوى الاشتراكية، والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، وقد أحدثت زيارته إسرائيل شرخًا في هذه الحركة إذ استقال بعد الزيارة عدة قادة في الماك في ضربة كبيرة يتلقاها فرحات مهني المطلوب من طرف العدالة الجزائرية.

الصحافة الجزائرية.. بوابة جديدة «للتطبيع»

في مارس (آذار) الماضي كشف «عوفير جندلمان»، المتحدث باسم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، عن وجود صحافيين من الجزائر والمغرب وتونس في زيارة إلى إسرائيل، وذلك تلبية لدعوة «كريمة» من طرف وزارة الخارجية الإسرائيلية، وفي معرض تفصيله للزيارة، نشر مجموعة من الصور على حساب تويتر «إسرائيل بالعربية» لهؤلاء الصحافيين أمام مبنى وزارة الخارجية الإسرائيلية، مضيفًا أن الصحافيين الجزائريين ومن معهم زاروا أماكن مختلفة في فلسطين.

وعلّق جندلمان على الصور قائلًا: «الصحافيون صلّوا في المسجد الأقصى»، ونقلت صفحة «إسرائيل بالعربية» عن الصحفيين الجزائريين أنهم جاؤوا لزيارة إسرائيل للتعرف عليها عن قرب دون واسطة الإعلام .

جدير بالذكر أن هذه الزيارة ليست هي المرة الأولى التي يزور فيها صحافيون جزائريون الأراضي المحتلة، إذ تعود أول زيارة إلى مطلع الألفية الحالية؛ عندما زار وفد يتكون من تسعة صحافيين جزائريين تل أبيب، ليتعرضوا للضرب بالطماطم والبيض من قبل الفلسطينيين خلال الزيارة. وسببت تلك الزيارة إحراجًا كبيرًا للحكومة الجزائرية، لكونها تعد سابقةً من نوعها، إذ اضطرت وزارة الخارجية لإبراء ذمتها من هذه الزيارة، في بيان قالت فيه: «إن الزيارة لا تخدم البتة مصالح الجزائر وهي لا تلزم إلا أصحابها».

لم تقتصر محاولات التطبيع الجزائرية مع الاحتلال الإسرائيلي على ميدان الزيارات لتنتقل إلى الرياضة، إذ أثارت مشاركة السباح الجزائري «عبد الله عرجون» إلى جانب سباح إسرائيلي واعتلائهما منصة التتويج معًا في يوليو (تموز) الماضي مسألة التطبيع مجددًا، فقد أدانت حركة مجتمع السلم الجزائرية «ذات التوجه الإسلامي» هذه المشاركة واصفةً إياها بالتطبيع الرياضي مع الاحتلال الإسرائيلي.

جدير بالذكر أن عددًا من لاعبي منتخب كرة القدم الجزائري شاركوا برفقة أنديتهم الأوروبية ضد أندية إسرائيلية في المنافسات الأوروبية، كان آخرها مشاركة اللاعب الجزائري «ياسين براهيمي» ضد نادي مكابي حيفا، كما نشط اللاعب الدولي السابق «سليم عراش» مع نادي أشدود الإسرائيلي.

 

عبد القادر بن مسعود

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. rochdi

    يكفي استعباطا الكل يعلم ان الجزائر تصدر الغاز لأسرائيل من بوابة مصر...هم يضللون شعبهم...ايها الشعب الجزائري نعم انكم قوة اقليمية لا تصدقو كلامي لأنني من الخارج

  2. المرابط الحريزي

    أنا كمغربي مسلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم من أصل أمازيغي عربي صحراوي وفي دمي حتى الاندلسي ، ماعنديش اية عقدة مع العرق اليهودي والثقافة اليهودية والديانة اليهودية . ولكن عندي مشكل كبير مع العنصرية مهما كان مصدرها وفي هذه الحالة مصدر الصهيونية . عنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدي مشكل مع الصهيونية والصهاينة بسب عامل العنصرية نقطة نهاية . أقبل دولة إسرائيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل تحت الشرعية الأممية ولا أكثر من ذلك ولو بحبة ثراب . وبناءا على هذا المبدأ أرفض كل ما هو صهيوني ألى الموت . مــــــــــــــــــــــن هـــــــــــــــــــــــذا البـــــــــــــــــــــــــــــاب أريد أن أذكر الإخوة الجزائريين  (ولو ان أجدادكم لم يأتو إلى هذه البلاد زائرين كما أن جمع كلمة جزيرة هو جزر وليس جزائر ) أذكركم ان بومدين صهيوني، صفة شكلا أفكارا و أفعالا . عندما تبحث في أصل بومدين قبل ان يصبح رئيسا ستجدون انه من سلالة أولائك الذين أتو لهذه البلاد زائرا أثناء مرحلة الاستعمار بين 1830 و 1962 . الــــــــــــــثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــورة فشلت في الجزائر قبل أن تبدأ لأنها تسللها الصهاينة الذين هم السبب الوحيد في عدم نجاح الديمقراطية والشرعية والاقتصاد . عندما تسألون قسنطيني عن هذا الموضوع سيقول لكم كلاما غريبا مثله مثل بوقطاية وذلك لأنهم صهاينة . يجب أن لا تكون هناك أية مشكلة مع اليهودي الجزائري أو أحفاد الذين دخلو هذه المنطقة بشرط ان يعيشو مع بقية المواطنين سواسية بدون تمييز عنصري ضد المحليين . انتم مستعمرة صهيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــونية لانكم حكمكم الفكر الصهيوني وماعقتوش . حنا في المغرب عندنا نظام التعاون بين الجميع ورفض العنصريو مهما كان من يحاول فرضها علينا وعلى الخصوص ضد الديكتاتورية وضد أي فعل يخترق الشرعية التاريخية المغربية المحلية . اعندكمش هذه القضية في الدزاير . المشكلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة ليست لا العثمانيون ولا الشيعة ولا افريقيا ولا فرنسا ولا الامازيغ ولا المغرب ولا تونس ولا ليبيا ولا الموريتان ولا نوميديا.. مشكلتكم هي انكم يحكمكم سلالة الصهاينة العنصريين بديكتاتورية  (الديمزرواطية منذ على الأقل 1991 ) لانكم تستسلمون للكذب العنصري . فعنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدما تضيع منك ثروة 2000 مليار دولار ، ويقوم نفس النظام الذي سرقها بحرمانك حتى من حقوق الإنسان  (مظاهرة الاطباء الاخيرة، وسجن الدكتور كمال الدين فخار ) وقتل الصحفيين وتهديد المياه الجوفية، فأنت ضاعت منك الثورة و من الأكيد يحكمك عنصري صهيوني . حتى الفرانسيس على الأقل تركو بنية تحتية اقتصادية كانت تعتبر في سنة 1962 الأقوى في العالم الثالث ترشح البلاد لأن تصبح قوة اقتصادية حتى عندما كانت جنوب كوريا مازالت تقارن بالدول الصغرى الفقيرة . إلى مازال مافهمتيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــش ان بومــديــــــــــــــــــــــــــــن و بوتفليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقة من سلالة الصهاينة ، فأنت كلخ كامل الأوصاف ~ سنة سعيدة وبطاطس لذيذة  (المغرب سيصدر الحليب إليكم قريبا خيرا منه لاننا لا نستفيد منكم بأي شيئ مادام يحكمكم هذا النظام الخرائري الصهيوني . بالمقارنة مع فلسطين ، على الأقل الفلسطينيين يعلمون من هو عدوهم والقوى العالمية تآمرت ضدهم وهم مازالو على عهد صيانة هويتهم . انتم تعتبرون أنفسكم اكثر حظا من الفلسطينيين ولكن هذا خطء . الصحيح هو أن فلسطين شعب ودولة لها تاريخ عريق حتى قبل نشأة الدولة الاسرائيلية القديمة في عهد سيدنا سليمان . مشكلة إسرائيل ليست هي الهوية اليهودية بل السياسة الصهيونية . كما رفض الألمان النازية يجب على اليهودي الاسرائيلي مثل الفلسطيني رفض الصهيونادزية . الصهيونية سرطان سيقتل إسرائيل وسيحدق مخاطر باليهود قبل الفلسطينيين . انتم في الجزائر توحدتم مع حكامكم الصهاينة ولكنكم خُدِعتو عكس الفلسطينيين الذين لم يقعو في الفخ يوما رغم انهم مستعمرون . الحل هو الوعي أولا والذكاء والتفكير الايجابي لا مفر منه بالنسبة لمن يريد النجاة من المهلكة الخرائرية . ضياع 2000 مليار ومشروع تلويث المياه الجوفية سياسات لا يقوم بها سوى الحقدة أعداء الله عبدة الشيطان الرجيم . من المستحيل أن تجد أغبياء يفعلون مثل هذه الاشياء ، فحتى القردة لا يهددون مملكة الحيوان بهذه الطريقة وهذه السرعة . ما هو الدواء؟ القـــــــــــــــــــهــــــــــــــــــــــــــــــــــوة قاصحة

  3. ALI LAPOIANTE

    يخي بواسين الرجلين تهدرو على سيادكم

  4. علي

    الجزائريين عبيد للنظام الصهيوني الذي يحكمكم منذ الأبد. انتم جبناء تزورون تاريخكم الصغير باكاذيبكم الكبيرة

  5. المرابط الحريزي

    نظامك الخرائري يعادي إسرائيل علنا و يغازلها سرا . شوف youtu.be/UF93vk_1Ew0 --- تغازلون إيران علنا وتغدرونها سرا --- وثيقة ويكيليكس: سفير الجزائر في سويسرا  (إدريس الجزائري ) اعلن ان الدولة الجزائرية ستكون سعيدة بوضع كل الجزائر  (مسلمين افارقة امازيغ عرب شاوية قبايليين تواركة الكل ) تحت تصرف إسرائيل ههههههههههههه يا المنافق

  6. المرابط الحريزي

    https://www.youtube.com/watch?v=0BHZsNdfV0E هذا اليوتوب لا يترك أي شك في أن الجزائر غدرت المغرب بعد ان ضحى المغرب من اجل الجزائر . غدرتونا في 1844 وغدرتونا في 1962 و مازال كاتغدرونا الى يومنا هذا في 07 يناير 2018 . احتضنناكم خلال حرب التحرير و عضيتو اليد التي اطعمتكم الحرية يا عبد النظام العكسري الصهيوني الجاءزائري

  7. المرابط الحريزي

    ها هو سبب youtube.com/watch?v=Bp0OZzJV8Fc خوفك انت من نظامك الخرائري --- الى تتكلم يختاطفو كما حاولو ان يفعلو لهذا المحامي في الجزائر . يحكمكم نظام عسكري صهيوني سفاك دماء مثل النظام الذي يحكم اسرائيل فوق ارض فلسطين

  8. المرابط الحريزي

    إلى rochdi --- الفرق بين الدول الاخرى والجزائر هو ان هذه الدول لها سياسة علنية واضحة يفهمها الجميع . أما الجزائر فيحكم تحت وهم الثورة الشعبية المحلية وبدون شررعية الديمقراطية.. يجب فضح هاته الحقائق واذاقبلها الشعب حلال عليهم . مايمكن تقول للشعب ان حزب جبهة الانقاذ الاسلامي لا يستحق الحكم رغم انه فاز في الانتخابات ثم تقول انك تحكم بشرعية الثورية الشعبية ، ولكن في الخفاء انت نظام منافق جبان يتعامل مع العدو . خاص الشعب يعرف انه مهدد من طرف نظام صهيوني كي تكون كل النقاط فوق الحروف . خاص الوضوح . انا شخصيا ماعنديش مشكل مع إسرائيل عندي مشكل مع الصهيونية لانها ديكتاتورية عنصرية تهدد المسلمين بالمخاطر مثل سياسة استخراج الغاز الصخري التي ستلوث المياه الجوفية في مناطق صحراوية تعاني من الجفاف التام منذ ملايين السنين

  9. أنا لا أعرفهم كلهم ولاكنني أعرف أن بوتسريقة وخليدة تومي ولويزة حنون وأويحيى والخنزير العربي بلخير وغيرهم كثيرون هم من بني صهيون

  10. الجمعي

    إن حكام الجزائر الكثيرون الذين هم السلطة ينتاوبون أغلبهم من بني صهيون وكلكم يعرف وزيرة التربية بن غبريط اليهودية والخنزير الصثهيوني المدعو العربي بلخير الذي ناب عن دولة الإستعمار وأشعل في البلادج النار خلال العشرية الحخمرا من وراء الستار وقتل منا نصف مليون وعوق الكير في السجون من أجل تعويض القرىن بقانون نمابليون في انقلاب 1992 الذي قام به الحركى الكلاب على ديننا وسموه "إرهاب"

  11. عثمان

    دولة بني صهيون تأخذ حصتها من ثرواتنا من البترول والغاز عن طريق مصر بالمجان لأن الأنظمة الحاكمة في البلاد العربية كلاها عبرية ناطقة بالعربية ولقد قال هيرتزل فيما مضى :سنولّي عليهم سفلة قومهم حتى يأتي اليوم الذي تستقبل فيه الشعوب العربية جيش الدفاع الاسرائيلي بالورود والرياحين..."؟ !

الجزائر تايمز فيسبوك