الشجرة التي تخفي الغابة... الجزائر و قادة البوليساريو متخوفين من تنامي النشاط التجاري وسط اللاجئين بتندوف

IMG_87461-1300x866

شهدت المخيمات خلال أول يومين من هذه السنة (2018) وقفتين احتجاجتين  حاشدتين أمام  مقر رئاسة الجمهورية، نظمها حوالي 150 من التجار الصحراويين بمختلف الولايات، تنديدا بمصادرة  بضائعهم من طرف السلطات الجزائرية،  و للمطالبة بحماية ممتلكاتهم و أنشطتهم التجارية، كما اتفقوا على تأسيس نقابة تدافع عنهم و تحمي مصالحهم مما أسموه غطرسة التنظيم و السلطات الجزائرية.

فقد أقدمت سلطات الجمارك الجزائرية بمدينة تندوف، يوم 30 ديسمبر2017، باحتجاز شاحنتين كانتا في طريقهما إلى المخيمات محملتين ببضائع مقتناة من مدن جزائرية ، عبارة عن مواد للبناء و ألبسة و قطع غيار السيارات، و قامت باعتقال سائقي هذين الشاحنتين، و يتعلق الأمر بكل من "لخليفة أحريم" و "لحسن اسويلم"، رغم توفرهما على جميع الوثائق و الرخص القانونية، قبل ان تخلي سبيلهما عشية يوم 02 يناير 2018 بعد تقديمهما امام المحكمة بتهمة "نقل بضائع مهربة".

للأسف، السلطات الجزائرية و معها فصيل داخل القيادة الصحراوية غير مرتاحين لتنامي النشاط التجاري وسط المحتجزين، و يروا فيه مؤشرا على تغيير بنية التفكير داخل المخيمات، لأن الاستقلال المالي سيجعل اللاجئين يستغنون تدريجيا عن المساعدات الإنسانية الدولية،  و سيؤدي هذا الأمر الى انتقاص دور العريفات و معهن وصاية التنظيم السياسي على العائلات بالمخيمات.

فالملاحظ أن المحلات التجارية  أصبحت منتشرة في كل مخيمات تندوف، خاصة محلات بيع المواد الغذائية، و كذلك متاجر التجهيزات المنزلية و الأفرشة و مواد البناء و أوراش إصلاح السيارات، لأن العائلات الصحراوية لم تعد تكتفي كما كان الحال في الماضى بما تتوصل به من "الهلال الاحمر الصحراوي" من مساعدات إنسانية، لأن هذه المساعدات تناقصت بشكل كبير و لم تعد تسد الحاجيات، كما ان الكثير من الأسر أصبح لها دخل آخر يمكنها من اقتناء حاجياتها التي تنامت بفعل تطور العصر.


م.ولد بوه للجزائر تايمز

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كيل مالوغ اطغوا مالوغو

    الخرائر زرعت حجرة في حداء المغرب فبعد اربعين سنة اكتشفت ان الحجرة اصبحة قضيبا فلاديا في مؤخرة الخرخور انهك قواها واصبح الخرخور يصيح كالديك و يعوي كالدئب اما الصياح فهو للانسان فشتان بين الانسان والخرخور سنة الزلط و الميزيرية قد حانت دق جرس المعقول والحقيقة فاين المفر البوزبال امامكم والازمة وراءكم فليس لكم سوى تقديم مؤخراتكم قربانا لاسيادكم الفرنسيس لينكحوا ما يشتهون

  2. Bencheikh

    دولة رهنت ماضيها ومستقبلها في قضية خاسرة ،ملايير كثيرة تم اهدارها دون تقديم الحسابات للشعب الجزائري وكأنه غير ناضج ليعلم مصير ثروته ،والآن تركوه بين البحث عن الحليب وزوارق الموت . لكن للشياتة هنا رأي مختلف، الجزائر جنة أفضل من سويسرا ، والنظام العسكري أفضل الأنظمة على الإطلاق . باسم الشعب الجزائري أرسل على وجوه هؤلاء الشياتة بصقة مغاربية كبرى تغرقهم جميعا فذلك مايستحقه الأنذال.

  3. yahdih

    Non, le commerce libre des sahraouis va concurrencer le commerce en contrebande du Général Algérien CHENGUERIHA et secondairement celui de quelques zèbres des responsables du Polisario

  4. عبدالله

    هاد ولد موه مسكين يضك على المغفلين متله اما انه يعيش في اسبانيا او بين أحضان الحركي يتكلم عن المحلات التجارية المنتشرة فى الولايات اسمع أيها المغرر به افريقيا كلها لا تتوفر على الولايات ومابالك بالمتشردين في فيافي الصحرى الخونة أنا أقول لهدا القوم الرخيص لو ان الفكرة اتت من فرنسا العظمى أو ألمانيا أو إنكلترا أو حتى من أمريكا على اقامت دويلة فوق أرض المغرب لصدقنا الفكرة ولكن أن تأتي الفكرة من الحركي المجرم بومدين الأمي هده من المستحيلات لأن فاقد الشيء لا يعطيه

  5. مغاربي

    اصبحت للجمهورية الوهمية مقرا لها بتيندوف وتعاني من تعدي السلطة الجزائرية على تجارها الذين يسترزقون لكسب المال، إوا خاص الدولة الوهمية تقطع العلاقات مع الجزائر كما قطعت العلاقات مع جارتها المغرب وإنهاء المشكل . دولة وهمية داخل دولة عملاقة يابان افريقيا وتعاني هذا غريب جدا، أيها السلطة الجزائرية اتركوا صنيعتكم لتسترزق لكسب لقمة العيش حتى تحقوقوا بهم غاياتكم وهي حاجة في نفس يعقوب والا اتركوهم كل واحد يلتحق ببلده وانهاء المشكل الذي يعانيه المحتجزين .

  6. المرابط الحريزي

    حكام الجزائر ودميتهم البوليزاريو يخافون من التجارة الشرعية لان هذا يعتبر نوع من أنواع حرية التعبير للمجتمع . لو يتحرر المحتجزون الشعب الجزائري ، سيفقد الديكتاتور الخرائري و معه عصابة البوليخاريو كل التحكم الذي يمكنه من تخويف المواطنين من المجاعة مثلا . لو يصدّر المغرب الحليب فقط لهؤلاء ، سوف لي يخافو من حكامهم الديكتاتوريين لان الحليب سيقوي العضلات والقوة تحرر العقول

  7. لو كان لدى المساخيط الانذال و لو ذرة ثقة بأن المغاربة سيسمحون في ارضهم و لو بصيص من الامل في انشاء دولة صحراوية و الانفتاح على الاطلسي لما عاملوهم بهذا الشكل..يبدو انهم فقدوا الامل و يعيشون احباطا نفسيا محزنا.

  8. جزائري

    اذا كانت الجمارك الجزائرية تصادر سلع جزائرية من تندوف بدعوى انها مهربة.. فهنيئا للبوزبال فقد أصبح دولة في تيندوف ما دام أنه يحاسب على تهريب السلع الجزائرية إلى تيندوف اذن لم تبق تندوف ولاية جزايرية... سيأتي اليوم الذي تحتم الأمم المتحدة و مجلس الأمن على الجزائر بترك تيندوف دولة للبوزبال لأنهم عمروا فيها أكثر من 42 سنة... يعني باي باي تيندوف... هذا ما جنته حكومتنا السراقة من معاكسة الأشقاء المغاربة...

الجزائر تايمز فيسبوك