عمّال الصيانة يتهمون إدارة "إير آلجيري" بنسج مؤامرة ضدهم

IMG_87461-1300x866

إتهمت النقابة الوطنية لتقنيي صيانة الطائرات، إدارة الخطوط الجوية الجزائرية، بنسج مؤامرة ضدهم لأسباب مجهولة، وحملتها مسؤولية أيّ تصعيد قد تشهده الشركة خلال الأيام المقبلة.

أوضحت النقابة في بيان بعد إجتماع مجلسها الوطني أنّ هذه المؤامرة التّي تهدف لزعزعة إستقرار قسم صيانة الطائرات بـ "إير آلجيري" وتثبيط عزيمة العمال المنضوين تحت لواءه، بدأت تظهر معالمها بإقرار إدارة الشركة لإجراءات وصفت بـ "غير المسؤولة"، على غرار الخصم من أجور عمّال، وإرسال آخرين في إجازات إجبارية ما خلق نقصا في اليد العاملة، هذا إلى جانب مشكل العمال المتعاقدين منذ سنة إلى 3 سنوات، وفي هذا الشأن أبرز المصدر ذاته، أن الإدارة عمدت إلى تجديد عقودهم لمدة قصيرة (6 أشهر)، وهو ما إعتبرته النقابة مخالفا لقانون العمل، ويمس بالسير الحسن للوظيفة.

وعلى ضوء ما سبق ذكره حمّلت نقابة "SNTMA" إدارة "إير آلجيري" مسؤولية سلامة المسافرين من جهة، بحكم ظروف العمل الصعبة والجو المشحون - يضيف البيان ذاته - الذي يشتغل فيه العمال التقنيون والضغوطات التي يتعرضون لها، ما يقف في وجه أداء مهامهم بالشكل المطلوب ويشوش على تركيزهم، و مسؤولية أي تصعيد قد تشهده الشركة خلال الأيام القادمة من جهة أخرى، بالنظر إلى عدم إستجابتها (الإدارة) للمطالب التي رفعها التقنيون والمتعلقة أساسا بتطبيق بنود الإتفاقية الجماعية الموقعة سنة 1999، وهو المطلب الذي أكدت النقابة الوطنية لتقنيي صيانة الطائرات، عدم تنازلها عنه تحت أي ظرف من الظروف.

 



 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك