زيتوت يتوقع انتفاضة سعودية على نمط إيران بسبب بعثرت ابن سلمان لأموال الشعب لإرضاء ترامب وإشباع شهواته

IMG_87461-1300x866

“ابن سلمان لا يضمن أن لا ينتفض الشعب ضده كما يحدث في إيران” هكذا علق السياسي الجزائري المعروف والدبلوماسي السابق محمد العربي زيتوت، على الإجراءات التي يتخذها النظام السعودي بحق مواطنيه من فرض واسع للضرائب ورفع أسعار السلع بشكل كبير.

وأثار قرار رفع أسعار البنزين في السعودية مع بداية العام الجديد 2018، اليوم الاثنين، غضب المواطنين، الذين أعربوا عن اندهاشهم لمثل هذه القرارات في الوقت الذي تُنفق فيه مبالغ طائلة على الترفيه ورواتب بعض المسؤولين، وشراء القصور.

وقال “زيتوت” الذي ربط بين هذه السياسات المتبعة من قبل النظام السعودي وبين ما يحدث الآن في إيران من ثورة شعبية بسبب نفس السياسات، في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”ضرائب من فوقها ضرائب ومن بعدها ضرائب فالدولة على أبواب ان تفلس بعد ان بعثرت امول البلاد على ترمب وعلى حروب عبثية وشهوات الحاكم المطلق ..هل يضمن بن سلمان ان لا ينتفض الشعب كما يحدث في إيران!

 

وعلى “تويتر” انتقد مغردون الأسعار الجديدة لأسعار البنزين في المملكة، ولسان حالهم يقول “الوطن للأغنياء والوطنية للفقراء”، بحسب تعبير أحد المغردين، فيما تستمر معاناة السعوديين والوافدين منذ العامين الماضيين بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وسياسة التقشف “غير المبررة” التي طالت كافة القطاعات الحيوية في البلاد. 

وهي إجراءات أدت إلى خفض العلاوات والإعانات الحكومية لقطاع واسع من المواطنين إضافة إلى تقليص الإنفاق وتسريح أعداد من الموظفين وفرض ضرائب ورسوم جديدة وغير مسبوقة طالت كافة سكان المملكة مواطنين ووافدين. 

ووسط عبارات الرفض والاستهجان لارتفاع الأسعار في السعودية وليس البنزين فقط، نشر الكثير من المغردين مقاطع فيديو وصوراً للعاهل الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز.. وانتشرت تغريدات على تويتر تحت هاشتاج “رسمياً_رفع_أسعار_البنزين” .

ويأتي قرار السلطات السعودية برفع أسعار البنزين وفرض حالة من التقشف على المواطنين في الوقت الذي كشفت فيه تقارير إعلامية غربية أن ولي العهد السعودي، اشترى سرّاً قصر لويس الرابع عشر “المنزل الأغلى بالعالم”، مقابل أكثر من 300 مليون دولار، ورغم إتمام الصفقة عام 2015، لكن مؤخراً فقط عرفت هوية المشتري.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” كشفت في وقت سابق عن أن ولي العهد السعودي هو المشتري الحقيقي للوحة “سلفادور مندي”، أو “مخلص العالم” أغلى لوحة في التاريخ، بقيمة 450 مليون دولار، عن طريق وسيط له. كما سبق أن كشفت “نيويورك تايمز” أيضاً في أكتوبر 2016، أن ولي العهد السعودي اشترى يختًا بـ 550 مليون دولار.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالكريم بوشيخي

    اعتقد ان الشعب الجزائري هو الذي يستحق الانتفاضة لان نعمة النفط و الغاز لم تظهر على هذا الشعب المنكوب منذ استقلاله سنة 1962 فهناك فرق كبير بين الرفاهية التي عاش فيها الشعب السعودي و حتى و ان تراجعت بعض الشيئ بسبب الانفاق العسكري على حروب الخليج الاولى و الثانية او حرب اليمن الحالية و شراء الاسلحة بمئات الملايير من الدولارات او البذخ الذي يعيش فيه امراءها الا ان الوضعية الاقتصادية مازالت جيدة دون ان نغفل حوالي 7 ملايين اجنبي تعيش في ذالك البلد و تستفيد من مدخراتها لاعالة اسرها و كذالك المساعدات التي تقدمها للدول الصديقة بعشرات الملايير من الدولارات اضافة الى شركاتها العملاقة مثل المراعي او شركة الطاقة الشمسية العالمية التي تقوم ببناء حقولها في المغرب و استثماراتها في الكثير من الدول لكن كيف هو حال الجزائر هل عاش شعبها مرحلة رفاهية و لو محدودة مثل باقي دول الخليج التي لازالت تعيش في النعيم هل حققت الطفرة النفطية السعادة للشعب الجزائري هل قام حكامها بانشاء شركات كبرى و استثمارات في الدول الاخرى و تقديم المساعدات للاشقاء على غرار السعودية و الامارات و قطر و الكويت فحتى البوليساريو مازالوا يعيشون في خيام بالية و بيوت طينية منذ 42 سنة و لم يستطع حتى بناء شقق لهم لا تكلفه الا 50 مليون دولار لاستيعابهم جميعا فحتى البنزين مازال يشتريه من الدول الاوروبية لسياراته و طائراته فاين ذهبت اموال الشعب الجزائري كان على السيد العربي زيتوت ان يشخص حالة بلده اولا من هذا المنظور و ان يضع مقارنة منطقية بين الجزائر بلد النفط و الغاز و بين الدول الاخرى و بالاخص السعودية التي يتمنى ان تقع فيها انتفاضة شعبية على نمط ايران و تجاهل ان الشعب الذي يستحق ان ينتفض هو الشعب الجزائري الذي مازال لم يعرف لحد الان مصير امواله المنهوبة فحتى ايران حتى و ان كنت من اشد المؤيدين لانتفاضة شعبها ضد حكامها من اصحاب العمائم السوداء الا ان وضعها افضل بكثير من وضعية الجزائر و اصبحت قوة جهوية لا يستهان بها فغريب امر هؤلاء المعارضين و المحللين امثال السيد العربي زيتوت.

  2. فواز

    اولا مارفعت السعوديه اسعار البنزين واقرت ضريبه بنسبه 5% الا بعد ان قامت بدعم للمواطنين عبر حساب يسمى حساب المواطن تتلقى فيه دعم من الدوله مبلغ كاش في حسابك لمساعدك على التغيير الجديد بنأ على دخل المواطن بالشهر . الضريبه ورفع الدعم عن المنتجات ورفع سعر لتر البنزين متوجه للمقيمين الاجانب اللذين يبغ عددهم 11 مليون مقيم . هؤلا المقيمين يعيش كمواطن سعودي يستفيد من جميع الخدمات والدعم مثله مثل المواطن اخيرا اسال الله التوفيق والرزق لجميع المسلمين

  3. Mohamed essaghir

    يحكى أن جملا رءى جملا آخر فسأله عن السنام فوق ضهر؟ هادا باختصار حال الجزائريين لايرون عيوبهم رغم كترتها وتفاقمها لايروا سوى عيوب الآخرين من يريد أن يتكلم عن أزمة دولة ما أو مشاكلها عليه أن يكون ينتمي لدولة متل كندا أو بريطانيا أو الدانمارك اما ان تنتمي لدولة فاشلة يرأسها شخص معاق ومقعد ويحكما جنرالات وشعبها ضائع بين البطالة والجهل والمستقبل الغامض. إن لم يستطع الإنسان التكلم عن واقعه المرير فليصمت ويستحيي من نفسه على الأقل

  4. المهاجر

    ال سعود في حضن أمريكا يدفعون المليارات مقابل الحماية هذا ما صرًح به ترامب وفتاوي شيوخ البلاط جاهزة لا يجوز الخروج عن ولي الامر حتى ولو اختلس وتبهرج فهناك هبات و ومكرمات سيحصل عليها المواطنون المحرومين من خادم الحرمين اياكم والمظاهرات فالتظاهر بدعة ابتدعها الكفار

  5. ياسين

    السلام عليكم اخي عموما نلاحظ ان السعودية تسير بخطى ثابتة و مسألة خروج الشعب السعودي بسبب الغلاء فهذا امر غير مطروح و لا مجال لمقارنة الوضع السعودي بالايراني و هذه المعلومات التي أوردتها عن شراء ولي عهد السعودية القصر او اللوحة او اليخت فكل هذا يحتاج الى إثبات شرعي و مقل الجرائد الغربية المعروفة لهذه الاخبار لا يجعلها مقبولة دون وجود شرط التثبت في تصديق الخبر لأننا بكل بساطة مسلمون لنا دستورنا الذي هو القران و لو سلمنا لك بذلك فيبقى هذا ماله و هو حر فيه

الجزائر تايمز فيسبوك