لا أزمة حليب ظرفيا" بعد رفع حصة بودرة إلى 30 بالمائة

IMG_87461-1300x866

تتجه السلطات العمومية إلى القضاء على أزمة الحليب بداية من الأسبوع المقبل، بعدما تقرر وبشكل ظرفي إلزام الديوان الوطني للحليب، برفع حصّة كل الملبنات العمومية عبر الوطن من بودرة المادة بنسبة تتراوح بين 25 و30 بالمائة، ما يضمن تلبية الطلب المحلي بأريحية ودون أية مشاكل مستقبلا. 

كشف أمين بلور، مسؤول التوزيع بملبنة بئر خادم في العاصمة،عن رفع الديوان الوطني للحليب، حصص الملبنات العمومية من بودرة الحليب بين 25 و30 بالمائة، بعد سلسة الإحتجاجات التي قامت بها الملبنات للخروج من نفق هذه الأزمة التي عمّرت طويلا، وأكد في هذا الصدد في تصريحات صحفية أدلى بها أمس،إنتاج ملبنة بئر خادم، بعد هذا القرار لأكثر من 540 ألف كيس حليب في اليوم، أي بزيادة 120 ألف كيس ما سيؤدي حسبه إلى توديع الجزائريين لأزمة ندرة أكياس الحليب، خلال الأيام القادمة.

في المقابل وبعدما أبرز بلور، أن هذا الإجراء (رفع حصة الملبنات العمومية من بودرة الحليب) جاء لتخفيف الأزمة وليس القضاء عليها نهائيا، حذر من تداعيات عودة الديوان الوطني للحليب، وفي هذه المرحلة بالذات إلى خفض كميات بودرة الحليب.

جدير بالذكر أن العديد إن لم نقل كل ولايات الوطن تخبطت خلال الأشهر القليلة الماضية في أزمة حليب حادة، دفعت بالمواطنين إلى الخروج فجرا للوقوف في طوابير عملاقة أمام المحلات، أو التنقل نحو بلديات مجاورة وأخرى بعيدة للظفر بكيس الحليب الذي وصل سعره في عز الأزمة إلى 50 دج في بعض المناطق التي أحكم فيها المضاربون والانتهازيون قبضتهم على نشاط توزيع هذه المادة.



 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. L'infirmer des indigènes

    كيف يعقل بعد 55 سنة من الإستقلال الوهمي وحكم الحركيين الإنقلابيين الخونة في جزائر البترول والغاز حيث تعتبر الجزائر أغنى دولة إفريقية يعيش شعب الفقاقير أزمة البطالة- أزمة المعيشة-أزمة التعليم - أزمة الحليب بودرة- بينما في مخيمات جمهورية الخيام البالية البوتحزيقية بتيندوف واستنادا لتوجيهات السلطان بوكابوس بوتفليقة البوتحزيقي تتجه السلطات العمومية إلى توفير مادة الحليب البقري المستورد لضمان تلبية طلب كلاب البوليزاريو بأريحية ودون أية مشاكل مستقبلا في جمهورية الوهم البوتحزيقية . بينما الشعب الجزائري يعيش أزمة خانقة مع التقشف في حصص الملبنات من بودرة الحليب تحت رحمة الجينيرال المعروف  ( برئيس الديوان الوطني للحليب، ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. BOUKNADEL

    La "'puissance régionale "qui n'arrive pas a même résoudre la crise de la pénurie interminable de lait et Poudre qui pénalise et frappe le malheureux peuple algerien de plein fouet et qui dure des mois et des mois a n'en finir. Pauvre peuple algerien du malyoune chaheed et qui tombe entre les mains d'une bande mafie use de harki /Bouteff sans foi ni loi qui l'a pris en otage et qui lui fait voir de toutes les couleurs durant des décennies de misère noire et oppression sauvage... Que Allah le tout puissant sauve le peuple algerien des griffes des harki assassins et de la bande mafie use des Bouteff et consort. AMEEN

الجزائر تايمز فيسبوك