تركيا وتونس توقعان 4 اتفاقيات اقتصادية وعسكرية

IMG_87461-1300x866

أعلن وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي الأربعاء أن تونس وتركيا وقعتا على أربع مذكرات تفاهم في المجال العسكري والاستثمار والبيئة خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تونس.

وأوضح أن الاتفاقية الأولى تهم التعاون في المجال العسكري وبروتوكول مرتبط بهذه الاتفاقية حول كيفية تعزيز التعاون في هذا المجال وخاصة في مجال التكوين والتدريب.

كما أشار الوزير التونسي إلى اثارة اتفاقية تهمّ حماية وتشجيع الاستثمارات بين البلدين، معتبرا أنها اتفاقية مهمة جدا لدفع الاستثمار التركي في تونس.

وأعلن أن الجانب التركي يتفهم الظروف التي تمر بها تونس ورغبة تونس في تعزيز صادراتها لتركيا بما فيها زيت الزيتون والفوسفات لإحداث توازن في الميزان التجاري الذي يشهد اختلال كبيرا لصالح أنقرة التي غزت منتجاتها السوق التونسية ضمن اتفاقية التبادل التجاري الحر بين البلدين.

وأضاف أن الاتفاقية الثانية تهم حماية وتشجيع الاستثمارات بين البلدين ووصفها بأنها "مهمة جدا في مجال دفع الاستثمار التركي في تونس" أما مذكرة التفاهم الثالثة فتتعلق بالتعاون والشراكة في المجال البيئي.

وأوضح الجهيناوي أن هناك تعاونا استراتيجيا بين البلدين في إطار مجلس التعاون الاستراتيجي التونسي التركي الذي سيجتمع في 2018 على مستوى رئاسة الحكومتين.

ولفت إلى أن تركيا تتفهم الوضع الاقتصادي الذي تمر به تونس وأن لديها رغبة في مساعدة تونس للنهوض بصادراتها نحو تركيا.

وبلغ حجم المبادلات التجارية بين تونس وتركيا خلال الفترة بين عامي 2011 و2016 ما قيمته 5.3 مليار دولار، حيث تشكل الواردات التونسية من تركيا 80 بالمئة من إجمالي تلك المبادلات، ما جعل العديد من البضائع والمنتوجات التركية تنافس بشدة الإنتاج التونسي.

وتعالت أصوات في تونس للمطالبة بمراجعة اتفاقية التبادل الحر الموقعة بين تونس وتركيا في العام 2005 بما يحمي الإنتاج التونسي.

وضغط الصناعيون والمزارعون التونسيون في هذا الاتجاه إلى أن اضطرت الحكومة الحالية برئاسة يوسف الشاهد إلى تفعيل البند 17 من تلك الاتفاقية، حيث تضمن قانون المالية التونسي للعام 2018 بندا ينص على فرض رسوم جمركية تصل نسبتها إلى 90 بالمئة على المنتوجات التركية المُصدرة لتونس.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك