كوريا الشمالية تتجاهل العقوبات الدولية وتتابع تعزيز قدراتها النووية

IMG_87461-1300x866

أكدت كوريا الشمالية في بيان السبت، عزمها مواصلة زيادة قوتها النووية، غير عابئة بقرارات مجلس الأمن الدولي والإجراءات الأميركية لوقف برنامجها النووي والصاروخي.

وقالت بيونغيانغ في بيانها الذي نشرته وكالة "الأنباء الكورية المركزية"، إن "حزبنا ودولتنا، رسما الطريق في العام الجديد لكوريا الاشتراكية، وهما يعلنان مواقفهما المبدئية، التي تؤكد أننا سوف نضاعف من قوتنا الدفاعية وقدرتنا الوقائية على منع الضربات ضدنا، والتي يتمثل جوهرها بتعزيز قدراتنا النووية، طالما بقي التهديد والابتزاز النووي من جانب الولايات المتحدة وأتباعها قائما".

وذكّر البيان بالتجربة الناجحة التي أجرتها كوريا الشمالية على قنبلة هيدروجينية في الثالث من سبتمبر/ أيلول والتي أطلق عليها البيان وصف "الانتصار العظيم"، الذي رفع" كوريا الشمالية إلى "مصاف القوى النووية العظمى في العالم"، وأكد أنه بفضل الأسلحة النووية لكوريا الديمقراطية تم منع نشوب حرب نووية.

وأعلنت كوريا الشمالية في الثالث من سبتمبر/أيلول أنها اختبرت بنجاح رأسا حربيا من الهيدروجين، تم تصميمه لتجهيز الصواريخ الباليستية العابرة للقارات به.

وقدر الجيش الياباني وكذلك الكوري الجنوبي بشكل مبدئي قدرة الشحنة المختبرة بـ 160 كيلوطن، وهى أكبر بنحو 10 مرات من القنبلة الذرية الأمريكية التي قصف بها الجيش الأمريكي مدينة هيروشيما اليابانية عام 1945.

وأصبح هذا الاختبار النووي السادس على التوالي لبيونغيانغ. وقبل أسبوع من ذلك، اختبرت كوريا الديمقراطية صاروخا باليستيا حلق فوق اليابان.

وردا على هذه الاختبارات، أصدر مجلس الأمن الدولي بالإجماع عقوبات جديدة ضد كوريا الديمقراطية، تخفّض إلى حد كبير من قدراتها على التصدير والاستيراد .

وفرض مجلس الأمن الدولي الخميس حظرا على أربع سفن شحن كورية شمالية يمنع عليها دخول أي مرفأ في العالم للاشتباه بنقلها بضائع مشمولة بالعقوبات الدولية على بيونغيانغ، فيما فشل في استهداف ست سفن أخرى بالحظر بسبب معارضة بكين.

وكانت الأمم المتحدة حظرت في تشرين الأول/أكتوبر أربع سفن ترفع أعلام القمر وسانت كيتس ونيفيس وكمبوديا وكوريا الشمالية من دخول مرافئ العالم، في خطوة شكلت سابقة في تاريخ المنظمة الدولية.

وعرضت الولايات المتحدة قائمة من عشر سفن دعت إلى حظرها لكن دبلوماسيا قال طالبا عدم كشف اسمه إنه "تمت الموافقة على أربع سفن فقط ولكن الباب ما زال مفتوحا" أمام حظر السفن الأخرى.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك