هذه هي سبب أقرار بوتفليقة رأس السنة الأمازيغية عيداً وطنيا في الجزائر

IMG_87461-1300x866

أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن ترسيم عيد “ينّاير” المصادف للثاني عشر من يناير من كل سنة عيدا وطنيا، باعتباره يمثل رأس السنة الأمازيغية، وذلك في اجتماع لمجلس الوزراء، واعتبر مراقبون أن هذه الخطوة تأتي في إطار التهدئة اتخذها الرئيس الجزائري محيطه لامتصاص الغضب الذي خلفه رفص البرلمان لمقترح تطوير تعليم اللغة الأمازيغية، الذي أثار جدلا، وكان السبب في حركات احتجاجية عاشتها جامعات ومدارس ثانوية في عدة مناطق من البلاد، وخاصة منطقة القبائل.

وفي المقابل يرى ملاحظون أن الخطوة بها حسابات أبعد وهي مرتبطة برهان الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2019، وظهور مؤشرات على سيناريو الولاية الخامسة للرئيس بوتفليقة برغم وضعه الصحي.

 وكان مجلس الوزراء الذي عقد أمس الأول برئاسة عبد العزيز بوتفليقة قد قرر ترسيم  “ينّاير” عيدا وطنيا مدفوع الأجر، يتم الاحتفال به كل سنة، والذي يصادف ال12 من يناير حسب التقويم الميلادي.

وقال بيان مجلس الوزراء إن الرئيس بوتفليقة أمر الحكومة بعدم ادخار أي جهد لتعميم تعليم واستخدام اللغة الأمازيغية، كما أمر الحكومة بالإسراع في إعداد مشروع القانون العضوي المتعلق بإنشاء الأكاديمية الجزائرية للغة الأمازيغية، موضحا أن هذه الإجراءات تهدف إلى تعزيز الوحدة والاستقرار الوطنيين، في الوقت الذي تستوقفنا فيه العديد من التحديات على الصعيدين الداخلي والإقليمي.

ويأتي قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كرد على الغليان الذي تعيشه منطقة القبائل منذ أيام عقب رفض البرلمان لمقترح تطوير تعليم اللغة الأمازيغية، وهو ما تسبب في حالة غليان وغضب شهدتها عدة جامعات ومدارس ثانوية، مازالت الدراسة متوقفة في بعضها، بالإضافة إلى مظاهرات ووقفات احتجاجية تعرضت الكثير منها للمنع، وتحولت إلى مشادات ومواجهات مع قوات الأمن، تسببت في إصابات وتعرض العشرات للتوقيف، دون أن تتحرك الحكومة أو يصدر عنها أي تصريح رسمي بخصوص هذه الأزمة، إلى غاية أن تدخل الرئيس بوتفليقة بالإعلان عن ترسيم رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا، وكذا مطالبة الحكومة بالإسراع في تنصيب الأكاديمية الجزائرية للغة الأمازيغية، علما أن هذه الأكاديمية منصوص عليها في الدستور الذي تم إقراره سنة 2016، والذي نص على جعل الأمازيغية لغة رسمية إلى جانب العربية، ورغم مرور قرابة عامين إلا أنه لم تكن هناك أية مؤشرات عن إسراع الحكومة في تنصيب هذه الهيئة إلى غاية اندلاع هذه الأزمة بسبب تصرف نواب الأغلبية الذين رفضوا المقترح الذي تقدمت به إحدى نواب حزب العمال بخصوص ترقية تعليم اللغة الأمازيغية.

جدير بالذكر أن السلطات التي كانت ترفض في وقت أول الاعتراف بالأمازيغية كجزء من مكونات الهوية الوطنية، اضطرت عدة مرات تحت الضغط التنازل عن مواقفها السابقة، فالرئيس بوتفليقة أعلن في بدايات حكمه أنه لن يعترف بالأمازيغية لغة وطنية ما دام رئيسا للبلاد، لكنه بعد حوالي سنتين من تصريحه عدل الدستور ليجعل الأمازيغية لغة وطنية وذلك في سنة 2002، عقب ما عرف بأحداث الربيع الأسود التي اشتعلت بسببها منطقة القبائل قرابة سنتين كاملتين، وسقط العشرات من القتلى والمئات من الجرحى، ورغم أن السلطة آنذاك رفضت مطلب ترسيم الأمازيغية، واعتبرت أن جعلها وطنية كاف، وأنه أقصى ما يمكنها فعله، عادت سنة 2016 وقامت بترسيمها أيضا.

 التقوبم الأمازيغي : 950 عاما قبل ميلاد المسيح 

ويعود بداية التأريخ الأمازيغي في الجزائر إلى 950 عاما قبل ميلاد المسيح، ويبدأ رأس السنة الأمازيغية في 13 يناير/كانون الثاني، بينما يتم الاحتفال ليلة رأس السنة أي في 12 يناير.

وهناك روايتان تاريخيتان تتضاربان حول أصول الاحتفال بهذه المناسبة، تقول الأولى إن “ينّاير” يرمز للاحتفال بالأرض والفلاحة عموما تفاؤلا بعام خير وغلّة وفيرة على الفلاحين وعلى الناس عموما.

أما الرواية الثانية فتقول إنه اليوم الذي انتصر فيه الملك الأمازيغي “شاشناق” على الفرعون المصري “رمسيس الثاني” في مصر.

وخلال الأسابيع الأخيرة شهدت محافظات تقع شرق العاصمة الجزائر ويقطنها غالبية أمازيغ البلاد احتجاجات تطالب بترقية اللغة الأمازيغية في المؤسسات التعليمية.

ويأتي قرار الرئيس الجزائري استجابة لمطالب قديمة لأحزاب ومنظمات تمثل أمازيغ الجزائر ظلت تدعو إلى ترسيم رأس السنة الأمازيغية كعيد وطني وإجازة في البلاد.

ومطلع 2017، دعا حزب جبهة القوى الاشتراكية (معارض) إلى ترسيم مناسبة 12 يناير أو رأس السنة الأمازيغية كعيد وطني وعطلة رسمية وهو مطلب ردده خلال السنوات الماضية.

وحزب جبهة القوى الإشتراكية الذي يوصف بأنه أقدم حزب معارض في البلاد أسسه الزعيم التاريخي حسين آيت أحمد العام 1963 وتعد محافظتي تيزي وزو، وبجاية، وجزء من محافظة البويرة الواقعة شرق العاصمة، والتي يقطنها أمازيغ الجزائر أهم معاقله.

ومطلع 2016، أقر تعديل دستوري أجري بالجزائر، الأمازيغية لغة رسمية ثانية إلى جانب العربية.

والأمازيغية هي اللغة الرئيسية في التعاملات اليومية لسكان منطقة القبائل الكبرى في الجزائر، التي تضم محافظات عدة شرق العاصمة، وينقسمون، وفق باحثين، إلى مجموعات منفصلة جغرافياً، وهم: القبائل في منطقة القبائل (شرق العاصمة)، والشاوية في منطقة الأوراس (جنوب شرق)، والمزاب (المجموعة الأمازيغية الوحيدة ذات المذهب الإباضي) في منطقة غرداية (500 كم جنوب العاصمة).

بالإضافة إلى الطوارق (أقصى الجنوب الشرقي)، والشناوة في منطقة شرشال (90 كم غرب)، وهناك مجموعة بربرية أخرى قرب مدينة ندرومة على الحدود مع المغرب، وتتميز لغتها أو لهجتها بقربها الكبير من الشلحية؛ وهم أمازيغية الشلوح (بربر) في المغرب.

ولا توجد أرقام رسمية بشأن عدد الناطقين بالأمازيغية كلغة، لكنهم مجموعة من الشعوب المحلية، تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة (غرب مصر) شرقاً، إلى المحيط الأطلسي غرباً، ومن البحر المتوسط شمالاً إلى الصحراء الكبرى جنوباً.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مقال شبه ادبيات كليلة ودمنة

    اين كاتب المقال انها اكدوبة لتعتيم الرأي العام بوتفتف وافق على الاحتفال بالامازيغية كعيد وطني ليس للانتخابات القادمة كما تحلل يا فقاقير و السبب اخطر من هدا القبائل تتحرك فوق ازمة خانقة في جميع الميادين وميزانية الدولة التي هي سلاحها لاطفاء الازمات برش المال على النباحين من الشعب اماالان فلا ميزانية ولا سياسة موجودة انتفاضة القبائليين لن تطفأ لان الكيل قد طفح ولا مجال للانتضارحكم معوق على شعب معوق اما عن الهردة الخامسة فالدولة لا تبالي برأي الشعب انها اخدت ترخيصا من فرنسا بعد استقبال رئيسا كالفاتحين ليعيد التاريخ الاستعماري حيث قال سأدخل الجزائر من ميناء سيدي افرج نسبة لبداية الاستعمار سابقا فبتفتف لا يحتاج الى الشعب للتصويت لان له جيش من الشياتين يصوتون الف مرة وينجح بالتسعين بالمائة فلا تخربق علينا بنعت الخرائر لديها انتخابات

  2. امازيغي حر مكناسي

    السنة الهجرية فيها هاجر النبي محمد عليه الصلاة والسلام من مكة الى المدينة المنورة..... و السنة الميلادية هي ميلاد نبي الله عيسى عليه السلام...... اذا السنة الامازيغية من هو عليهم ؟؟؟؟؟؟؟

  3. محمد تلمسان

    خليو عليكم الرجل راه مهلوك و مش داري اش واقع و ذهن شارد خارج التغطية  ! متهشموش تستعملوه في خبثكم و اجرامكم في حق الشعب المهلوك هو ايضا  ! واش تقولو غدا امام الله  ! ! !؟

الجزائر تايمز فيسبوك