الآلاف في تشييع جنازة ضحايا لقمة العيش شقيقين توفيا بمنجم فحم شرقي المغرب

IMG_87461-1300x866

 طالب حزب العدالة والتنمية ، قائد الائتلاف الحكومي في المغرب، اليوم الإثنين، باستدعاء وزيري الداخلية والطاقة والمعادن إلى البرلمان، على خلفية مصرع شابين شقيقين، يوم الجمعة الماضي، إثر انهيار منجم للفحم الحجري في مدينة جرادة (شرق)، ما أدى إلى اندلاع احتجاجات.
وقال الفريق النيابي للحزب في مجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان)، في بيان، إنه طالب باستدعاء وزيري الطاقة (عزيز رباح) والداخلية (عبد الوفي لفتيت ) للمثول أمام لجنة برلمانية، لمناقشة مشكل آبار الفحم في المدينة، على خلفية وفاة مواطنين .
ودعا الحزب إلى تسيير لجنة استطلاع برلمانية لمدينة جرادة، على خلفية هذا الحادث .
وشارك الآلاف، اليوم، في تشيع جنازة الشقيقين جدوان والحسين الدعيوي (23 و30 عاما)، اللذين لقيا مصرعهما إثر انهيار المنجم.
فيما شهدت مدينة جرادة استجابة محدودة من جانب التجار لدعوة إلى إضراب عام، اليوم، بحسب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.
وتظاهر المئات من المواطنين، أمس، في المدينة، على خلفية مصرع الشابين.
ويقول نشطاء إن الاحتجاجات تطالب بتنمية المدينة وإنهاء تهميشها، خاصة وأنها تعاني من تدهور أوضاع السكان، منذ إغلاق شركة مفاحم المغرب .
واضطر شباب مدينة جرادة، بعد قرار إغلاق شركة استخراج الفحم من مناجم المنطقة عام 1998، إلى العمل في ظروف غير آمنة، وفق العديد منهم.

ودعا شباب حزب العدالة والتنمية المغربي الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها في التعاطي الجدي مع مصرع شابين، الجمعة الماضية، إثر انهيار منجم للفحم الحجري، بمدينة جرادة شرق البلاد، ما أدى لاندلاع احتجاجات بالمدينة.

واعتبرت شبيبة العدالة والتنمية (منظمة تضم شباب الحزب الذي يقود الحكومة) في بيان لها، اليوم الاثنين، أن الموت واليأس الذي يعيشه شباب المنطقة هو نتيجة طبيعية لهيمنة قوى التحكم (قوى نافذة سياسيا اقتصاديا) على الشأن الاقتصادي والسياسي بالمنطقة .

وشارك الآلاف، اليوم الاثنين، في تشيع جنازة الشابين الشقيقين، جدوان والحسين الدعيوي (23 و30 عاما)، اللذين توفيا الجمعة إثر انهيار منجم للفحم الحجري، بمدينة جرادة.   كما شهدت المدينة استجابة محدودة من قبل التجار لدعوة لإضراب عام اليوم الاثنين، بحسب نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي. وحملت الشبيبة مسؤولية ما تشهده مدينة جرادة من بؤس وهشاشة لمن وصفتهم بـ تجارة الشاربون (الفحم ، الذين قالت إنهم يتاجرون بدماء شباب جرادة بتواطئ مع السطات الإقليمية (المحافظة ، بحسب ذات البيان.

ودعت الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها في التعاطي الجدي مع هذا الملف، والتصدي لخروقات بارونات الشاربون (أصحاب مناجم الفحم)، وما ينتج عن تلك الخروقات من مآسي للعمال ، مشددة على ضرورة توفير فرص عمل بديلة لهؤلاء العمال.

كما دعت شبيبة العدالة والتنمية إلى فتح تحقيق مستقل في حيثيات وفاة الشابين، ومتابعة كل من تسبب من قريب أو بعيد في هذه الكارثة . وتظاهر المئات من المواطنين، أمس الأحد، بمدينة جرادة، للمطالبة بتنميتها، على خلفية مصرع الشابين.

ويقول النشطاء إن الاحتجاجات جاءت للمطالبة بتنمية المدينة، ورفع التهميش عنها، خاصة وأنها تعاني من تدهور أوضاع سكانها المعيشية، منذ إغلاق شركة مفاحم المغرب. واضطر شباب المدينة بعد قرار إغلاق شركة استخراج الفحم من مناجم المنطقة عام 1998، للعمل في ظروف غير آمنة.‎ ويعيد هذا الحادث إلى الإذهان، الأسباب التي أدت لاندلاع حراك الريف شمال المغرب، والذي ما زال مستمرا منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016 ، وأسفر عن اعتقال المئات من النشطاء، لا يزالون يخصعون للمحاكمة.

 بدأت الاحتجاجات وقتها، في أعقاب مصرع تاجر السمك محسن فكري، الذي قتل طحناً داخل شاحنة لجمع النفايات، خلال محاولته الاعتصام بها، لمنع السلطات من مصادرة أسماكه.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. تنهار مناجم بكاملها في الصين ودول امريكا الاتنية ويحتجز ويموت عدد كبير من العمال ولم نسمع يوما انهم ضحايا لقمة العيش او شهداء الخبز او مصطلحات مثل تلك المصطلحانت التي يتفنن الاعلام العربي في ابتكارها . في هدا الوطن لم يعد مسموحا ان يموت احد او ان يمرض احد . او ان يكون احد فقيرا او معوقا . انه المفهوم الخاطيء للحرية . شعب امي جاهل في رمشة عين اراد ان يعيش حياة السويد وحرية الدانمارك . فهم الحرية فهما خاطءا فاختلطت عليه الامور فلم يعد يفرق بين الحرية والفوضى وتناسلت الطفيليات من نشطاء وحقوقيين و غيرهم الدين راوها فرصة للاغتناء ولارتقاء الدرجات ووجدها كل من له عداوة مع النظام فرصة للبلبلة والانتقام . الفقر موجود في كل بلدان العالم في امريكا مازال هناك من يقتات في حاويات الازبال وهناك من مازال ينام في الشارع . اما في المغرب البلد الافريقي المنتمي للعالم الثالت والدي يعاني من النهب والرشوة و الزبونية فليس مسموحا ان يكون هناك فقير ولو انه يصعب تحديد من هو الفقير في المغرب فالمتسولون يملكون الملايين اكثر من مرة وجدوا عند متسولين ملايين السنتيمات واصبح التسول مهنة مدرة للارباح تحترفها اسر كاملة . فكفى بهتانا ليس هناك شهداء ولا ضحايا ولكن قدر وجشع . الشعوب العربية ليست مؤهلة للحرية .الحرية تربية ووعي بالحقوق والواجبات والا تحولت الى فوضى وهو ما يقع في المغرب . حتى الافارقة يتظاهرون في المغرب مطالبين بحقوقهم  ! ! ! ! ! ! ! !

  2. الصحراءالمغربية

    وماذا عن الجزائر البترولية التي يفر شبابها يوما من القمع والجوع الى اوروبا على متن قوارب الموت وهي ظاهرة لم تعرفها لاي دولة بترولة غير الجزائر ...... وبوتفليقة المشلول كلما اراد اجراء ولو فحص طبي بسيط ينقل بالطائرة الى ماما فرنسا .مسكين الشعب الجزائري ان لم يمت بالارهاب يموت بالحرقة في البحر أو يموت بالفقسة والضغط النفسيي الذي يعيشه تحت حكم العسكر ز

  3. RED

    باعتبارها انذاك المنتج الاول لمادة الفحم ، ساهمت فانعاش الاقتصاد المغربي بنسب مرتفعة .. شكون كان يتصور ان مصير مدينة جرادة سيؤول الى ماهو عليه الآن .. ازمة اقتصادية خانقة .. وازمة اجتماعية مأسواية ترتب عليها ميلاد جيوش من البطالة شبابا..وفراغ قاتل ..وركود ثقافي اقتصادي لأقصى درجة ..تخيلوا معي مدينة فيها كثر من خمسين الف نسمة ، عدد الناس الموظفين فيها حكوميا لا يتعدى الالفين جرادة تعاني في صمتقبل يومين خرجوا للتنديد بغلاء فواتير الكهرباء التي تزيد الطين بلّة .. فاستقبلتهم الاجهزة القمعية بمئات الكوادر البوليسية المدججة بالهراوات والعصي وبعض القنابل المسيلة للدموع وختاما وجب الاشارة الى ان هته المدينة المنسية اليتيمة ، لزالت تشهد مظاهرات عارمة ، دون اي دعم خارجي

  4. سعيد333

    يا بهيمة ريد لمادا عزيزة المشلولةتدهب لفرنسا للعلاج عزيزة حلال عليها ومحمد السادس حرام عليه ان يعالج في فرنسا مهادا المنطق تتحدت به يا بهيمة ريد

الجزائر تايمز فيسبوك