الأمن الجزائري يعتقل 5 عناصر من “الدولة الاسلامية” قبل تنفيذ هجمات عشية رأس السنة

IMG_87461-1300x866

اعتقل الأمن الجزائري خمسة ارهابيين  كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية عشية رأس السنة الجديدة، بولاية تلمسان غربي البلاد.

وتشتبه مصالح مكافحة الإرهاب في انتماء الموقوفين لتنظيم الدولة الإسلامية ” داعش”، موضحة أنها تحفظت على العديد من جوازات السفر البيوميترية مختوم عليها تأشيرات نحو تركيا والإمارات، ووثائق الدعاية الدينية، وهواتف محمولة، وأقراص مدمجة، وسيوف، وتذاكر سفر، ومبالغ مالية كبيرة بالعملة الجزائرية والليرة التركية.

من جهة أخرى، اعلنت وزارة الدفاع اليوم، أن مفرزة للجيش، دمرت أمس الجمعة مخبأ آخر للإرهابيين يحتوي على كمية معتبرة من المواد الغذائية وأغراض أخرى، بمنطقة بولحشيش ببلدة عين القشرة بولاية سكيكدة شرقي الجزائر.

كانت مفرزة أخرى للجيش دمرت في صباح نفس اليوم ، إثر عملية تمشيط بمنطقة واد قارو بنفس الولاية (سكيكدة)، ثلاثة مخابئ للإرهابيين، تحتوي على 40 قنبلة، ومدفع تقليدي الصنع، ولوحة للطاقة الشمسية، ومواد غذائية وأغراض أخرى.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. bayouna

    ce n'est que des mensonges de staifi il aura une prime gonflee pour 2018 le systeme algerien malade a rendu la societe malade on ne peut pas fonder un etat avec des fontasmes notre pouvoir a perdu les valeurs ce n'est pas du plaisanterie la notion de l'etat doit etre serie use le systeme doit eviter des remantiques et l'assistanat

  2. امازيغ

    والله لم يحصل يوما ان قرات جريدة جزاءرية او شاهدت قناة جزاءرية دون ان تقرا او تسمع ان ما يسمى الجيش الشعبي قد وجد مخابيء واسلحة وقنابل واوقف ارهابيين وقتل ارهابيين وهو شيء لا نسمع عنه حتى في سوريا ليبيا او العراق او افغانستان وغيرهم . وما اتعجب منه هو كيف لم اقرا يوما ان الشرطة او الدرك اوقفوا ارهابيا بالرغم من ان اغلب الحالات تقع في المدن . لمادا الجيش الشعبي ؟ و كيف يحافظ الجيش الشعبي على امن المدن ومهمته هي الدفاع عن الحدود ؟ وما هو دور الشرطة والمخابرات واجهزة مكافحة الارهاب وما موقعها من الاعراب . ان تكرار انجازات ما يسمى الجيش الشعبي في المدن والقرى و الجبال دليل قاطع ان كل ما يروج هو لتمجيد المؤسسة العسكرية وجعل الشعب يتمسك بها كحبل نجاة لان المنطقي هو ان الاجهزة الامنية هي من تتكلف بمثل هده الاحداث وما دام الجيش هو من يتكلف فهدا يعني ان ليس هناك ارهاب ولا هم يحزنون .هناك كدب واختلاق احداث وهمية وهدا ليس غريبا عن بلد كالجزاءر .

  3. مسكين ضيع وقتوا باش ايقول راه شيات

    السطايفي اكبر شيات عبيد الكبرنات يكتب لاجل جنرالاته واموالهم يغرد خارج السرب و اقول لك استيقظ قراء الجيريا تايمز اكبر من عقلك الغسول بالدكتاتورية البوتفليقية انك الفت الكتابة في الصحف الصفراء الفقاقيرية اضن ان مكانك في اسطبل الابقار

  4. الجمعي

    كفى كذبا وتضليل أيها الشيات الكذاب الذليل  ! من أين تأتي بهذه الأكاذيب والأقاويل ؟جنود الدولة الإسلامية لا يمسكون أحياء ، ولم يحدث هذا في العراق والشام أمام الإتحاد العالمي لمحاربة الإسلام؟

الجزائر تايمز فيسبوك