ولد عباس يقسم بأغلظ الأيمان أن السعيد بوتفليقة لا يطمح لخلافة أخيه

IMG_87461-1300x866

جدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني تأكيده ان التجمع الوطني الديمقراطي يعد "حليفا استراتيجيا" وبأنه شخصيا, "في اتصال دائم مع أمينه العام أحمد أويحيى لدراسة شتى المسائل ذات العلاقة بالشأن العام للبلاد".

وخلال ندوة صحفية خصصت لتقديم تقييم حول انتخابات تجديد المجالس الشعبية البلدية والولائية التي جرت في 23 نوفمبر المنصرم, نفى ولد عباس وجود أي خلاف بينه وبين أويحيى, مذكرا بأن هذا الأخير يعد وزيرا أولا معينا من قبل رئيس الجمهورية -الذي يعد برنامجه "القاسم المشترك" بين الحزبين- ومسيرا لحكومة تضم العديد من وزراء حزب جبهة التحرير الوطني, ليخلص إلى القول الأولوية "لحزبنا في الوقت الحالي هو إعادة ترتيب البيت الداخلي و ليس الإطاحة بأي كان".

وفي رده على سؤال حول التصريحات التي كان قد أدلى بها مؤخرا وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل والتي لفت من خلالها إلى "المخاطر" التي ينطوي عليها إجراء التمويل غير التقليدي الذي أقرته الحكومة في مخطط عملها, اكتفى ولد عباس بالقول أن المعني حر في تقديم تحليلاته الشخصية التي لا تخرج عن هذا الإطار.

وحول إمكانية إجراء تعديل حكومي خلال الفترة المقبلة, أجاب ولد عباس بأنه ليس لديه أدنى فكرة حول هذا الموضوع الذي يعد من صلاحيات رئيس الجمهورية لوحده, مضيفا بأنه "عندما يقرر الرئيس بوتفليقة ذلك فإنه سيعلم الحزب من منطلق أنه الرئيس الفعلي للحزب وليس مجرد رئيسه الشرفي".

وعلى صعيد مغاير, عرج ولد عباس على المسيرات السلمية التي عرفتها ولايات البويرة وتيزي وزو وبجاية و التي تدعو إلى الترقية الفعلية للأمازيغية كلغة رسمية نص عليها الدستور وإدراجها في المقررات المدرسية على المستوى الوطني, حيث أكد أن الشعب الجزائري أمازيغي منذ آلاف السنين, محذرا من المساس بالوحدة الوطنية, حيث اعتبر التعديل المقترح من قبل نواب حزب العمال و القاضي بتخصيص أغلفة مالية موجهة لتعميم تدريس هذه اللغة في جميع المدارس "فخا تفطن له الجميع, بمن فيهم سكان منطقة القبائل".

ومن جهة أخرى, أجاب الأمين العام لجبهة التحرير الوطني على سؤال يتعلق بمحاولات إقحام سعيد بوتفليقة, شقيق رئيس الجمهورية "في كل صغيرة وكبيرة", حيث شدد على أنه "ينسى البعض بأن سعيد بوتفليقة مستشار الرئيس منذ 18 سنة و يقوم بمهامه على غرار المستشارين الآخرين, فأتركوه و شأنه, فهو ليس لديه أي نية أو طموح لخلافة أخيه أمد الله في عمره, لذا توقفوا عن هذه الأكاذيب والتّراهات".

كما توقف أيضا عند مسألة مرشح الحزب بالنسبة لرئاسيات 2019, حيث قال بأنه "سيكون لأعضاء اللجنة المركزية خلال اجتماعها المقرر ل 19 مارس المقبل الحرية في فتح النقاش حول ذلك, لكنني شخصيا أرى بأن تاريخ الانتخابات الرئاسية لا يزال بعيدا للخوض في هذا الموضوع".

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سعيد

    اسمعوا ياشيات و عوا..هنيئا عليكم ميلاد عائلة بوتفليقوس، فالسعيد اسعده الحظ. سيكون السعيد I. و بعده ابنه و هكذا دواليك. الثمن حصة من سونطراك الحلوب لترامب و فرنسا. تذكروها.

  2. non sa fakhamatou ne va pas lui céder les rênes il va juste lui mettre le pied dans l'étrier histoire de bien chevaucher la chose

  3. ولد أبويه : مخيمات الإحتجاز والدل والعار البالية ف

    جدد ولد عباس  ( المدعو عباسوس في قصر بوتفليقوس في نادي خمارات المرادية بالعاصمة  ) و أحمد أويحيى خذام أعتاب سلطنة الحركي الجويف juif بوكابوس آل بوتفليقوس تأكيدهم على البيعة والولاء المبدئي لبوكابوس سعيد بوتفليقوس  ( أخضر العينين frère junior juif  ) سلطانا بالوراثة لإستمرارية خذمة طبخ مسائل السلطنة البوتفليقية ذات العلاقة بشأن حكم بوكابوس بوتفليقوس التاني للبلاد , وخلال ندوة صحفية خصصت للتعمية والتمويه والتوهيم والزيادة في تهميم الشعب الجزائري المستضعف المكمم الصم الأبكم حول انتخابات تجديد المجالس البوكابوسية القرقوبية الشعبية الإشتراكية البلدية والولائية التي جرت في 23 نوفمبر المنصرم, نفى ولد عباس وجود أي خلاف بينه وبين أويحيى, مذكرا بأن هذا الأخير يعد وزيرا أولا بوكابوسيا معينا من قبل حارس ودافع كروسة السلطان كابوس رئيس سلطنة بوتفليقوس -الذي يعد برنامجه "الخصية المشتركة" بين الحزبين- ومسيرا لحكومة تضم العديد من وزراء الشيته في خربة سنطيحة وجوقة لصوص جبهة التخرير والتخريب الوطني, ليخلص إلى القول : الأولوية "لحزبنا في الوقت الحالي هو إعادة ترتيب البيت الداخلي في مطبخ سعيد بوتفليقوس و ليس الإطاحة بأي كان في هرم سلطنة بوكابوس الجويف juif الحركي بوتفليقوس "--------------------------------وفي رده على سؤال حول التصريحات التي كان قد أدلى بها مؤخرا وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل والتي لفت من خلالها إلى "المخاطر" التي ينطوي عليها إجراء التمويل غير التقليدي الذي أقرته الحكومة في مخطط عملها, نظرا لوفرة سيولة أموال البترول والغاز تماشيا مع سياسة التقشف وتجويع الشعب الجزائري المستضعف وتوهيمه بالمستقبل البعيد والصبر والإمساك عن أكل البطاطا والحليب المجفف والعزوف عن الزواج ، اكتفى ولد عباس ( المدعو عباسوس كما يحلو له مناداته من طرف الأمير سعيد بوتفليقوس أخ ومستشار السلطان بوكابوس  ) بالقول أن المعني حر في تقديم تحليلاته الشخصية التي لا تخرج عن إطار سياسة حاكم البلاد السلطان بوكابوس بوتفليقوس المفدى , -------وحول إمكانية إجراء تعديل حكومي خلال الفترة المقبلة, أجاب ولد عباس ( عباسوس ) أن ذلك من إختصاص و صلاحيات الحارس المكلف بدفع كروسة السلطان بوكابوس المسؤول عن ترجمة لغة الإشارة التي يستعملها جلالة السلطان بوكابوس بوتفليقوس من على ضهر كروسته , مضيفا بأنه "عندما يقرر السلطان بوكابوس بوتفليقوس المفدى ذلك فإن الحارس سيعلم الحزب من منطلق أنه الرئيس الفعلي للحزب وليس مجرد رئيسه الشرفي".---------------وعلى صعيد مغاير, عرج ولد عباس على المسيرات السلمية التي عرفتها ولايات البويرة وتيزي وزو وبجاية و التي تدعو إلى الترقية الفعلية للأمازيغية كلغة رسمية نص عليها الدستور وإدراجها في المقررات المدرسية لتكليخ وتزفيت المستوى الوطني وانغلاق الشعب القبائلي لإلهائه عن القضية الجوهرية , حيث أكد أن الشعب القبائلي أخرس أبكم مكمم ومستضعف ومستعمر منذ آلاف السنين, محذرا من المساس بالوحدة الوطنية تماشيا و copie coller للسياسة ا لإسبانية في إدارة القضية الكطلانية ,ومهددا باختلاف الأمور في ما يسمى بجمهورية الخيام البالية الصحراوية الوهمية التي تعتبر مطية جزائرية بإستعمال الكلاب الضالة المرتزقة الخونة البوليزاريو في خذمة المصلحة الجزائرية للإمتداد الطبيعي مستقبلا للبلاد الجزائرية في الأقاليم الجنوبية المغربية أسوة بإمتداد الجزائر في الأقاليم الشمالية لدولة مالي وكما هو الحال في الأقاليم الغربية التونسية التي تم ضمها لسلطنة بوكابوس بوتفليقوس -------ومن جهة أخرى, أجاب الأمين العام لجبهة التخريب الوطني على سؤال يتعلق بمحاولات إقحام الأمير سعيد بوتفليقة, شقيق السلطان بوكابوس في كل صغيرة وكبيرة", حيث شدد على أنه "ينسى البعض بأن الأمير سعيد بوتفليقة مستشار السلطان بوكابوس بوتفليقوس منذ 18 سنة و يقوم بمهامه لخلافته في حكم السلطنة البوتفليقية على غرار المستشارين الآخرين, فأتركوه و شأنه في تدبير تركة ميراث الحكم في ساطنة بوتفليقوس كما هو الشأن في حكم سوريا وكوبا وكوريا , فهو ليس لديه أي نية أو طموح لخلافة أخيه بوكابوس أمد الله في عمره ، لكن الخلافة في حكم سلطنة بوكابوس شأن وراثي سيتم شرعنته بواسطة مجلس النواب لذا توقفوا عن هذه الأكاذيب والتّراهات لأن شأن حكم السلطنة تم ترتيبه في مطبخ زوجة الأمير سعيد بوتفليقوس -----

الجزائر تايمز فيسبوك