مُحمد بن مرادي وزير التجارة يعلن عن إلغاء رخص الإستيراد بداية من 2018

IMG_87461-1300x866

أعلن مُحمد بن مرادي، وزير التجارة، عن إلغاء نظام رخص إستيراد السلع بداية من السنة المقبلة 2018، بإستثناء السيارات حسب الحاجة.
برر الوزير في ندوة صحفية نشطها بقصر المعارض في العاصمة على هامش لقائه مع مدراء قطاعه، هذا القرار بكون نظام رخص الإستيراد أثبت محدوديته، خلق عدة مشاكل إنعكست سلبا على الأسعار، خاصة في ظل تغييبه - يؤكد بن مرادي - للشفافية وتكريسه للبيروقراطية، هذا من جهة، وبحرص الحكومة حاليا على دعم المنتوج الوطني من جهة أخرى.
كما أوضح بن مرادي أن الإلغاء سيشمل جميع السلع باستثناء السيارات التي ستبقى تخضع لنظام الرخص بغية ضبط السوق التي تحتاج إلى 150 ألف سيارة في السنة سيتم مُستقبلا تغطيتها من الإنتاج المحلي.
في السياق ذاته أشار المتحدث إلى أن إلغاء نظام الرخص، سيفتح المجال أمام الإستيراد ما عدا المواد الممنوعة في المرسوم التنفيذي، والبالغة 900 منتوج من بينها الفواكه المجففة، الطازجة، جميع أنواع اللحوم ماعدا لحوم البقر، الحلوى، الشكولاطة، بذور عباد الشمس، فضلا عن الأجهزة التقنية للمياه والمشروبات والزيوت، وكذا أجهزة رفع الجسور المتحركة، الخواتم، الكمبيوتر، بطاقات الذاكرة، بطاقات التشفير، حاويات القمامة، الجرارات، الشاحنات، عربات التبريد، مواد الترصيص، المحولات الكهربائية، المكملات الغذائية، الصودا، البطاريات والهواتف الخلوية.
هذا وأعلن المسؤول الأول على قطاع التجارة، عن تسجيل عجز في الميزان التجاري قدر ب 10 مليار دولار، فيما وصلت تكلفة الإستيراد إلى 45 مليار دولار في 2017 متراجعة بملياري دولار مقارنة بالسنة الماضية 2016.
بالمناسبة طمأن الوزير المواطنين وأكد عدم إرتفاع أسعار المواد واسعة الإستهلاك خاصة تلك المدعمة من طرف الحكومة، وأوضح في هذا الصدد أن المواد التي إرتفعت أسعارها بشكل طفيف مؤخرا هي المواد المستوردة، وذلك بسبب إنخفاض قيمة العملة الوطنية.
كما تطرق بن مرادي إلى قضية ندرة أكياس الحليب، وكشف عن فتح تحقيقات أمنية للوقوف على أسباب هذه الأزمة ستطال المديرية العامة للضرائب، معلنا عن إجراءات جديدة لضبط التعاملات في سوق الحليب، على غرار تكثيف الرقابة على الملبنات الخاصة، والتحقيق في عمليات المتاجرة وتحويل بودرة الحليب إلى مصانع أخرى لإنتاج الأجبان وغيرها من المنتوجات غير المدعمة من الدولة.

إعفاء 36 منتوجا مستوردا من الرسوم الجمركية
كما كشف وزير التجارة أن الحكومة قرّرت إدراج 36 نوعا من قائمة المنتجات ال 10 المستوردة من الرسوم الجمركية، معلنا أيضا عن قرب إصدار قانون يلزم المصدّرين بتقديم شهادة تثبت أنّ المنتوج المستورد مسوق، ويضمن كذلك إتخاذ الإجراءات اللازمة في حال هددت المنتوجات المستوردة المنتوج المحلي.
"فرينة" جديدة أقل سعر من سابقتها لصنع خبز الجزائريين
هذا وفتح المتحدث ملف الخبازين وما صاحبه في الفترة الأخيرة من فوضى، وكشف أن مصالحه تعمل على إطلاق نوع جديد من الفرينة لصنع خبز الجزائريين أقل سعرا من سابقتها، تسمح للخبازين برفع هامش الربح دون رفع سعر "التيبانة".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Algerien anonyme

    Quel honte et quel drame pour l’Algérie et pour le peuple du malyoune chaheed ! Un demi siècle d'exploitation de gaz et pétrole continue et sans interruption dans la pays"Puissance régionale"selon Sallal ,Ouyhaya et les 2 Bouteff ,le malheureux peuple algerien toujours privé de tout ,peine quotidiennement a se procurer une chkara de lait en poudre ,quelques patates et même le pain ,des pénuries interminables de tout genre qui résistent au temps et ce durant des années ,un problème pourtant simple a résoudre ,un problème qui n'a jamais existee ni au Maroc ni en Tunisie ,mais insoluble et épineux pour le régime mafieux harki/Bouteff qui a détruit le pays et l'avenir du pauvre peuple algerien soumis qui demeure toujours écrasé sous la botte des harki assassins. Si durant la "Bahbouha" le pays ,sous le régime harki/Bouteff, avait toujours vécu des pénuries interminables de toutes sortes y compris celle du gaz butane domestique et celle le carburant dans un pays exportateur de gaz et de pétrole,quoi dire alors des produits de première nécessitee qui sont importés de l’étranger dont même le pain importé des Émirats arabes unies,alors qu'aujourd'hui que les caisses de l’État sont complètement vides selon Ouyahya le 1er ministre ,qui déclarait publiquement ne pas disposer de fonds nécessaires pour pouvoir payer les salaires des fonctionnaires pour le mois de novembre sauf avec l'utilisation de la planche a billets,c'est donc le saut dans le néant ... La planche a billets: WA MA ADRAKA MA LA PLANCHE A BILLETS. ! Avoir recours a la planche a billets selon les économistes algériens et étrangers ,aurait des conséquences négatives et néfastes pour l’économie du pays qui est déjà catastrophique. ALLAH GHALEB ! L’Algérie ne sait pas ou elle va sous le régime assassin des harki et de la bande mafie use des Bouteff. .

  2. محمد

    اين انتم يا بوشيخي ويا السميدع ويالمرابط لمادا لم تعلقو ام جفت اقلامكم وأتلف الموضوع عقولكم

  3. ولد أبويه : تيندوف المغربية المحتلة

    وعد وزير قلة التجارة بالتقشف واستيراد "فرينة" الكحلة الحايلة  ( الغير صالحة للإستهلاك الحيواني ذاة الدقيق الأسود أقل سعر من سابقتها لصنع خبز الجزائريين المعفن  ) -------------------------------------------------------------إنهم يضحكون علينا نحن الجزائريين المغبونين: ليس لدينا بطاطا وطوماطيش وليس لدينا حليب غبرة وحكومتنا توفر الحليب للبوليزاريو في مخيمات الدل والعار والسردين لمن استطاع إليه سبيلا وفي الأخير يطلع علينا المدعو مُحمد بن مرادي، وزير قلة التجارة ويبشرنا عن قرب إصدار قانون يلزم المصدّرين بتقديم شهادة تثبت أنّ المنتوج المستورد مسوق في جزيرة الواقواق من فصيلة "فرينة" الكحلة الحايلة  ( الغير صالحة للإستهلاك الحيواني ذاة الدقيق الأسود أقل سعر من سابقتها لصنع خبز الجزائريين ) هذه هي حقيقة نظام الحركي الإنقلابي في الجزائر -------ارفع راسك يا بن عمي واخرى وين حبيت_______________-النظام الإنقلابي الحاكم يقوم بتهريب أموال الشعب نحو الخارج ، ويحكم على الشعب بزيار الصمطة والتقشف والخسارة في رهان خاسر 100 % بتسليح البوليساريو وتخصيص ميزانية سنوية سرية لا يعلمها أحد لتسيير دواليب جمهورية افتراضية اسمها جمهورية الصحراء الغربية والإنفاق على أعضاء البوليساريو في الجزائر ومخيمات تندوف وفي الخارج عبر سفارات الجمهورية الوهمية وقنصلياتها والإنفاق على بوليساريو الخارج وإقاماتهم سواءا بكراء أو شراء منازل لهم في الخارج وضمان عيشهم في كل دول العالم هم وأبناؤهم وزوجاتهم وسواق سياراتهم في أوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية وآسيا وأستراليا والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وهلم جرا ... إنها مصاريف على دويلة وهمية وجدها النظام السفيه مبررا لتخدير الشعب الجزائري بأن النظام يدافع عن المظلومين ، فبالإضافة لكون الشعب الجزائري لا سيادة له على خيراته عموما سواءا كانت مداخيل سوناطراك أو غيرها فإن النظام يبرر تبدير أموال الشعب بكونه يدافع عن المظلومين من شعوب العالم ... ومن يدافع عن الشعب الجزائري المغبون في حقوقه ؟

  4. محمد

    الى ولد امه هذا الذي كتب تحت الراية الجزائرية... الم تعلم ان هذه الراية طاهرة. وانت نجس . ولو كنت ابن ابيك لنسبة نفسك الى بلد ام انك خجلت ببلدك . او ان الحشيش أذهب عقلك .ام عقدة الجزائر فقدتك الصواب .

الجزائر تايمز فيسبوك