هل يملك العرب أوراقاً للضغط على واشنطن؟

IMG_87461-1300x866

تجدد السؤال عما إذا كان لدى العرب أية أوراق يمكنهم الضغط بها على الولايات المتحدة وإسرائيل، بعد أن ضرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعرض الحائط العالم العربي، واعترف بالقدس عاصمة للإسرائيليين، من دون أي مراعاة لـ22 دولة عربية، بل ومن دون أي اعتبار لـ56 دولة مسلمة بكل الملايين التي فيها من البشر.
سؤال «ماذا يستطيع العرب أن يفعلوا؟» ليس جديداً، فقد سألوه في أعقاب انتفاضة الأقصى عام 2000، وبعد الدعم الأمريكي اللامحدود لإسرائيل وسفاحها شارون خلال عملية «السور الواقي» عام 2002، ويوم سقوط بغداد سألنا السؤال ذاته، وكلما استخدمت واشنطن «الفيتو» لإجهاض أحلام العرب وطموحاتهم ومشاريعهم.. في كل مرة كان الكل يسأل: «هل ما زال لدينا ما يمكن أن نضغط به؟».
واقع الحال أن العرب ليسوا أمة هامشية، كما يحلو لبعض جالدي أنفسهم أن يتخيلوا، وهم ليسوا مجردين من أوراق الضغط وعوامل القوة، وحقيقة الأمر أن مشكلة العرب في أنظمتهم السياسية وحكامهم وليس في أي شيء آخر، والأنظمة التي تدير دولنا العربية، هي الفرق الوحيد الذي يُميز العرب عن غيرهم، ويجعلهم في مؤخرة الأمم، ويجعل الرئيس الأمريكي ترامب يكاد لا يرى أياً من بلادنا ولا يسمع صوت أي من شعوبنا.
في الاجابة على سؤال «ماذا يمكن أن نفعل؟» نجد أن لدى العرب الكثير من أوراق القوة والضغط وعوامل التحرك السياسي والدبلوماسي، سواء من أجل قضية القدس أو من أجل غيرها من قضايانا، والأمر بطبيعة الحال لا يتوقف عند «سلاح النفط» الذي سبق للملك السعودي فيصل بن عبد العزيز أن استخدمه في وجه الأمريكيين سنة 1973 ونجح في استخدامه، كورقة ضغط خلال الحرب بين العرب وإسرائيل آنذاك. أما أوراق الضغط وعوامل القوة لدى أمة العرب فيمكن المرور عليها بالاشارات التالية:
أولاً: دول الخليج تشكل مصدراً لـ20% من الاحتياجات النفطية للولايات المتحدة، كما أن السعودية تحتل المركز الثاني عالميا بعد كندا كمصدر للنفط، الذي تحتاجه أمريكا من الخارج، أما الكويت فتتربع على المركز السابع والعراق في المركز التاسع، وهذا يعني أن الثروات النفطية العربية تشكل وزناً مهماً في الاقتصاد العالمي (الاقتصاد الأمريكي هو ثُلث اقتصاد العالم) ومجرد التلويح بالنفط يشكل تهديداً بالغ الأهمية على مستوى العالم بأكمله.
ثانياً: 11 دولة عربية تزيد استثماراتها في سندات الخزانة الأمريكية عن ربع تريليون دولار، وتحديداً 267.6 مليار دولار بحسب أحدث الإحصاءات (230 مليارا لدول الخليج الست)، وهذا يعني أن العرب يحملون 5% من سندات الخزانة الأمريكية، أو بمعنى آخر فإن 5% من الديون المستحقة على الولايات المتحدة هي لعرب، وهذه نسبة كبيرة تجعل العرب رقماً مهماً لا يمكن تجاهله في سوق السندات الأمريكية.
ثالثاً: على المستوى السياسي لدى الدول العربية كتلة ليست ضعيفة داخل الأمم المتحدة والمحافل الدولية الأخرى، لكن ما يعرقل عمل هذه الكتلة هو التضارب بين الأنظمة السياسية وعدم الاتفاق في كثير من القضايا، بل يعمل بعض أعضاء الكتلة الواحدة ضد بعضهم بعضاً، كما رأينا في انتخابات اليونسكو الأخيرة عندما دعمت مصر ولبنان ودول عربية أخرى مرشحة فرنسا ضد مرشح دولة قطر في حالة «انتقام سياسي» واضحة، وعلى خلفية خلافات لا علاقة لها بتلك الانتخابات ولا بمنظمة اليونسكو.
رابعاً: لدى كثير من الدول العربية مجموعات ضغط وتعاقدات مع شركات علاقات عامة في الولايات المتحدة وأوروبا، وهذا ظهر واضحاً في بعض التسريبات الأخيرة لمسؤولين عرب في الولايات المتحدة، لكن المؤسف أن لا شيء من هذه اللوبيات يصب في خدمة المصالح العربية العليا، لا قضية القدس ولا فلسطين ولا غيرهما.. لا بل الأدهى من ذلك والأكثر مرارة أن بعض العرب يمولون مؤسسات تابعة للوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، من أجل محاربة بعضهم بعضاً، وشن الحملات ضد بعضهم بعضا، بدلاً من استخدام نفوذهم وأموالهم في خدمة القضايا العربية. المؤكد هو أن العرب ليسوا ضعفاء وليسوا هامشيين وليسوا رقماً عابراً بين الأمم ولديهم الكثير من أوراق الضغط التي لم يستخدموها، ويستطيع العرب أن يضغطوا على الولايات المتحدة وأن يتصدوا لإسرائيل سياسياً ودبلوماسياً وفي المحافل الدولية، لكن المشكلة في حالة التفتت التي تعيشها الأمة، وحالة الاحتراب الداخلي، وقتال الكل ضد الكل.
في العالم العربي توجد أوراق ضغط وعوامل قوة لا تريد الأنظمة السياسية استخدامها، وما حدث في واشنطن فقط هو أن ترامب أدرك واقع العرب أكثر من غيره، وكان تقديره بأن هذه الأنظمة السياسية ميتة وليست نائمة، وتبعاً لذلك فالميت لا يمكن أن يتحرك أو يعي ما في يديه من أشياء، ولا يمكن أن يستيقظ مهما علا حوله الصراخ والضرب.

 

محمد عايش

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Algerien anonyme

    On a dit et répété depuis toujours que la force d’Israël résiderait dans la faiblesse des états arabes,pas les peuples qui eux même soumis par la torture systématiques sont capables de tous les   ,le problème se situerait au niveau des dirigeants faibles et soumis a Trump et a Netanyahou ,des soi-disant dirigeants égoïstes a l’extrême dominés par leurs maîtres qui les manipulent comme des marionnettes et qui n' ont de soucis majeur et unique que de préserver leur fauteuil au prix de leur dignité et dans humiliation continue. Aujourd'hui c'est la ville sainte d'Al Qods Al Charif que les arabes sont incapables de défendre ,demain Israël pourrait oser réclamer ses droits sur Médine et Ben Salmane ne trouverait a redire alors que de leur remettre les clés de la ville sainte de Médine de Sidna Mohammed pourvu qu'il préserve son fauteuil... YOUMHEEL WALA YOUHMEEL

  2. خطة جهنمية

    العرب لهم كل الاوراق لاكن لا يملكون البولوكس اي البيضات بمعنى انعدام الرجولة فاوراق العربان كالاتي -طرد سفراء امريكا من الدول العربية اي 22 سفير امريكي خارج اللعبة مقاطعة منتجات امريكية عدم الاعتراف بالامم المتحدة لانها تخدم امريكا مقاطعة اسلحتها والتجاه للصين والروس وكوريا الشمالية فتح قواعد عسكرية بالموانئ العربية للروس والصين تطوير الاقتصاد العربي بفتح الحدود بينهم وتطوير التبادل التجاري تحقيق الاكتفاء الداتي الغدائي والصناعي سحب الاموال والمشاريع من امريكا

  3. بوعلام

    اكيد العرب يملكون اوراق للضغط لانهم منذ خلقوا و هم يتكلمون و على الورق يكتبون و الفعل .........قدر الله ما شاء فعل .........انصحهم باستعمال winrar او winzip صدقوني نحن نكذب على انفسنا فترامب وعد اسرائيل و كان وفيا اما نحن وعدنا انفسنا بأن نعيد القدس فضيعنا انفسنا و وضعناها

  4. مواطن

    في الحقيقة كل الدول العربية والإسلامية تملك أوراق ضغط مختلفة لو استغلت لأجبرت أمريكا وإسرائيل على الخضوع وعلى الحد من هيمنتها ولكن من المؤسف أن أغلب الدول العربية لها مشاكل مع جيران ودول اخرى تعاني من الحروب والمعاناة وعدم الإستقرار. إذن كيف يعقل لهذه الأنظمة أن تضغط على أمريكا وبداخلها زلزال التضامن والتعاون وعدم حرية التصرف لأن الظروف غير مواتية ولن تكون مواتية إلا بلم الشمل والتسامح وإصلاح ذات البين وكما يقال إذا توفرت الشروط حدث الشيء. فالشروط إذن غير متوفرة وبالتالي لايمكن بأي حال من الأحوال فرض قوة عربية ضاغطة تراعي مصالح الأمة العربية. فالرئيس الأمريكي ترامب لايجد في نفسه حرج ليفاجىء العرب بقرارات تخدم إسرائيل ومصالح امريكا لأنه يعلم علم اليقين بأن لا أحد يحرك ساكنا .

  5. الصحراءالمغربية

    العرب يملكون رؤساء يموتون على الكراسي ومن اجل الكراسي يطأطؤون رؤوسهم لامريكا وحتى اسرائيل . من أجل الكراسي خربوا دولهم بأيديهم من أجل الكراسي اشعلوا الحروب فبما بينهم .......ولكم المثال في بشار الجزار الذي خرب البلاد وقتل العباد بمآت الالاف وهجر الناس بالملايين .. من اجل الكرسي اهدى سوريا لايران وحزب الله وروسيا ..... و من اجل الكرسي اصبح رئيس مصر السيسي صهيونيا أكثر من الصهاينة ......... بوتفليقة رئيس الجزائر رغم مرضه وضعفه وشلله وعجزه بنسبة 99 بالمائة لازال متشبث بالكرسي ضيع 1000 مليار وخرب الاقتصاد وتسبب في هروب الشباب من الجزائر الى اوروبا على متن قوارب الموت ......... وصدام حسين من اجل الكرسي اختبأ في حفرة كالذئب ثم أخرج منها مدلولا مهزوما لينتهي امر بالاعدام ........ والقذافي من أجل الكرسي مات ميتة الدل وترك وراءه ليبيا غارقة في الفوضى والدماء وعلي صالح الذي من اجل الكرسي خرب اليمن شرد الشعب ثم مات ميتة فجائية

  6. داموح: جمهورية القبايل المستقلة

    الجزائر العظمى جزائر حـــــــلـــــــيب غـــــــــــــبـــــرة وانعدام الــــــــبــــــــطاطـــــــا والطوماطيش التي تدافع عن الشعوب هي التي ستظغط على اسرائيل وواشنطن وستحرر القدس وفلسطين بجيش بلمختار بلعور خريج ثكنة بن عكنون والبوليزاريو خريج عش عنكبوث المرادية

  7. بوعلام

    يا داموخ تمسكوا بمقولة حليب الغبرة لنفرض ان الحليب عندنا مفقود بالرغم من العكس هو الصحيح تصبح المقولة حليب مفقود في الجزائر كرامة معدومة في المخرب حليب بدون كرامة ما نحتاجوهش ابحثوا عن كرامتكم و بعدها تحدثوا عن الحليب انتم محلوبون اصلا من سيدكم و مولاكم وولي نعمتكم ميمي 6 اطال الله عمره و ادامه فوق ظهوركم يا شعبه المعيز ..............و دزوا معاهم و تحيا الحبيبة الجزائر ...........على ذكر المعيز و هل يحتاج الحليب من شعبه معيز ............دمتم محلوبين الى يوم الدين ............

  8. داموح: République de Kabylie Indépendante

    رغم إفتخاري بقبائليتي لكنني لست فخورا أن أكون جزائريا -- لأن الجزائر استعمرتنا وقتلت منا ما قتلت وشردت وسجنت في العشرية السوداء وراحت في ستين داهية وانزلقت للهاوية في الميزيرية  ( la misère  ) وما أدراك ما هيه  ( أصبحنا لا خذمه ولا ردمه ) و ليس في ذاة اليد ما ىنشتري به كيلو بطاطا ولا نستطيع الوقوف في الصفوف والطوابير من الساعة التانية ليلآ إلى منتصف النهار لشراء شكارة حليب غبرة من البقال- أما البنان واللحم والسردين فلا نستطيع شراءه طول السنة في ظل حكم بوتسريقه وبطانته الفاسدة وعليك يا بو علام أن لا تحاول الإلتفاف على الحقيقة ------------------وعليك أن تعلم أن نظام جينيرالات العسكر السكارى الإنقلابيين الحاكمين من وراء السرداب في المرادية نجحوا في استقطاب جماعة من الشياتة من فصيلتك ... والشياتة كما لا يخفى عليك هم درجات وأنواع : منهم أنت  ( الشيات المتنطع المرتزق مثلك الذي يأكل من فتات قمامة أزبال النظام  ) الذي حاشى أن يوصف بالمواطن ، ذلك المتنطع الذي يدافع عن النظام دفاعا أعمى حتى يضمن كمشة من الدنانير في آخر الشهر تغنيه عن العمل نظير الاستماتة في مدح النظام وزبانية النظام ، ومنهم الشياتة الكبار الذين ترقوا في درجات  ( التشيات  ) حتى أصبحوا يمثلون الجزائر الرسمية الدولة الفاشلة في العالم ، مثل كراكيز الحكومة من وزراء وكبار شياتة النظام الذين يكرههم الشعب كرها مقيتا ، وكذلك منهم السفراء وقناصلة الدولة الرسمية وغيرهم من كبار  ( شياتة الدولة الفاشلة ذكورا وإناثا  ) ...... وكراكيز الحكومة هؤلاء هم الذين يظهرون على شاشة التلفزة ، وهم  ( الشيفون Chiffons  ) الذي يمسح فيه النظام قاذوراته وأوساخه ثم يرمي بهم في مزبلة التاريخ ..

  9. بوعلام

    رغم علمي المسبق بانك لست جزائريا اقول انا جزائري و بكل فخر و امازيغي ابا عن جد فمن اين لك هذا الكلام فنحن يا مخربي الجزاريين امازيغ عربنا الاسلام و لي كل الشرف من اصولي الامازيغية و جزائري الجنسية و الدم اما مشكلة الحليب و التي اتعبتكم كثيرا اقول و اعيد هل يحتاج الماعز الى حليب حلبكم ميمي 6 عن اخركم و ما زال في اموالكم و ارضكم و الخليفة الحسن في الانتظار بربكم هل هذه حياة و تفخرون بها .....اما ان لكم ان تصمتوا ......?

الجزائر تايمز فيسبوك