حنون تدافع عن إحتجاجات القبائل وتفتح النار على الموالاة

IMG_87461-1300x866

استغرب الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، موقف حزبي الأفافاس والأرسيدي من النقاش الحاصل جراء رفض مقترحات تشكيلتها السياسية تخصيص غلاف مالي لترقية اللغة الأمازيغية وتدريسها عبر كامل التراب الوطني.

ودافعت حنون بطريقة غير مباشرة خلال ندوة صحافية على الإحتجاجات التي تعرفها ولايات منطقة القبائل بسبب عدم إدراج مواد في قانون المالية تصب في خانة تعميم تدريس الأمازيغية، وأدرجت الحراك الطلابي في الوقت الحالي ضمن “الضغط الإجتماعي الذي تعرفه الجزائر”.

وعكس تصورها لأحداث عرفتها مناطق أخرى من الجزائر، استبعدت حنون  وجود مؤامرة وراء  المظاهرات الأخيرة، في حين قالت بشأن دخول التنظيم الإنفصالي على الخط في مظاهرات جامعة البويرة إن “الأمر كان متوقعا”.

وحملت زعيمة حزب العمال الأغلبية البرلمانية تبعات رفضهم  23  تعديلا يوجد جزء منها يطالب بتخصيص غلاف مالي لترقية اللغة الأمازيغية وتدريسها عبر كامل التراب الوطني، بالمقابل دعت حنون السلطات العمومية إلى “الأخذ بعين الاعتبار المطالب المتعلقة  بترقية اللغة الأمازيغية، لا سيما ما تعلق منها بتكوين الأساتذة المختصين في هذا المجال”.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك