لماذا ترفض الجزائر تصنيف حزب الله «منظمة إرهابية»؟

IMG_87461-1300x866

استنكر الوزراء العرب، المجتمعون في القاهرة الأسبوع الماضي، بناءً على طلبٍ سعودي عاجل، تأسيس جماعات «إرهابية» في البحرين ممولة ومدربة من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني بحسبهم، محملين الحزب الأخير -الشريك في الحكومة اللبنانية- مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ البالستية، وطالبوا حزب الله «بالتوقف عن نشر التطرف والطائفية، والتدخل في الشؤون الداخلية للدول، وعدم تقديم أي دعم للإرهاب والإرهابيين في محيطه الإقليمي».

وحمل بيان القمة الطارئة الختامي لوزراء الخارجية العرب وصف حزب الله بـ«الإرهابي»، في وقت كانت الجامعة العربية أدرجت حزب الله بوصفه منظمة إرهابية العام الماضي، وسط رفضٍ من بعض الدول العربية القريبة من المحور الإيراني، وكانت الجزائر من بين الدول التي رفضت التصنيف. وفي هذا التقرير نستعرض أبرز الأسباب التي دفعت الجزائر إلى رفض قرار الجامعة العربية بتصنيف حزب الله اللبناني منظمة إرهابية.

العرب يتفقون أخيرًا.. حزب الله منظمة إرهابية

أنهت جامعة الدول العربية ما بدأه مجلس التعاون الخليجي باعتبار «حزب الله» تنظيمًا إرهابيًّا، مع رفض شديد من لبنان والعراق، وتحفظ من الجزائر، الدول العربية كلها ما عدا ثلاث دول اتفقت أخيرًا على أن حزب الله الذي يتهم بأنه ذراع إيران السياسية والعسكرية في لبنان كيانٌ إرهابي غير مرحب به في المنطقة، جاء ذلك من خلال الاجتماع الأخير الطارئ لوزراء الخارجية العرب بناءً على طلب السعودية التي باغتتها صواريخ الحوثي الباليستية، فلم تجد غير الاستنجاد بالجامعة العربية، ووصف البيان الختامي حزب الله بالمنظمة الإرهابية، مطالبًا إياه بالتوقف عن نشر التطرف ودعم الإرهاب.

ولقي هذا الوصف ردود فعل متباينة، فقد رحبت السعودية والإمارات بتبني الجامعة لمقترحهما بإدراج حزب الله ضمن المنظمات الإرهابية، وطالب «عادل الجبير» بنزع سلاح حزب الله، معتبرًا أن لبنان لن ينعم بالسلام ما دام حزب الله متمسكًا بسلاحه، متهمًا إياه أيضًا بتهريب الأموال، ولم تشذ الصحف السعودية أيضًا عن منهج الجبير، متهمةً حزب الله بتمويل حركة حماس عن طريق فتح حسابات في بنوك جزائرية.

ودافع بالمقابل الرئيس اللبناني «ميشال عون» عن سلاح حزب الله وصفًا إياه بالمقاوم ضد الخطر الإسرائيلي المتربص بلبنان، ورفض عون بدوره البيان الختامي للجامعة العربية الذي نعت حزب الله بالمنظمة الإرهابية، وأبلغ الأمين الجامعة العربية العام «أحمد أبو الغيط» بذلك خلال زيارته لبيروت الاثنين الماضي، معبرًا عن أسفه تجاه التلميحات التي تتهم الحكومة اللبنانية بأنها شريكة في الأعمال التي ترتكبها ميليشيا حزب الله في سوريا والعراق، وكان مندوب لبنان الدائم في جامعة الدول العربية، السفير «أنطوان عزام»، تحفظ على الشق المتعلق بدور حزب الله في البيان الختامي.

انقسام بين الدول المغاربية على تصنيف حزب الله منظمة إرهابية

خلّف تصنيف الجامعة العربية حزب الله منظمة إرهابية انقسامًا حادًا بين دول المغرب العربي، ففي الوقت الذي تحفظت فيه الجزائر على قرار الجامعة، قبل المغرب تصنيف الحزب إرهابيًّا، وهو ما اعتبرته بعض صحف المعارضة المغربية رضوخًا للضغوط الخليجية، وذهب المغرب إلى أبعد من ذلك، عندما اعتقل رجل الأعمال اللبناني «قاسم تاج الدين» المقرب من حزب الله، والمتهم بتمويله، وسلمه إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

من جهتها اتخذت تونس موقف الوسط، فبعد موافقة وزير الداخلية التونسي العام الماضي على تصنيف حزب الله منظمة إرهابية، تبرأ الرئيس التونسي «قائد السبسي» من قرار الجامعة، مضيفًا أنّ بلاده تتمتع بعلاقات طيبة مع لبنان، وكانت تونس تحفظت على البيان الأخير للجامعة العربية الذي يصف حزب الله بالإرهابي، والذي خلف غضبًا كبيرًا في الشارع التونسي. وعن البيان الأخير يقول الحقوقي التونسي والمحلل السياسي المختص في الشؤون العربية «محمد درغام»، إن «الحكومة التونسية وإن اكتفت بالتحفظ، إلا أن تونس عبرت في وقت سابق صراحةً، على لسان رئيس جمهوريتها الباجي قائد السبسي وعلى لسان ناطقها الرسمي، عن رفضها تصنيف حزب الله على أنه جماعة إرهابية، واعتبرت أن الجناح المسلح للحزب هو حركة مقاومة هدفها تحرير الأرض والذود عنها ممن يستهدفونها».

ويضيف درغام قائلًا: «إن قول كثير من وسائل الإعلام بأن الدول العربية، هكذا في المطلق، أدانت حزب الله واعتبرته منظمة إرهابية لا أساس له في الواقع، فليست كل الدول العربية موافقة على هذا التصنيف السعودي الذي يلزم المملكة وحدها ومن معها دون باقي الدول العربية».

الجزائر تدافع عن حزب الله وترفض تصنيفه منظمة إرهابية

رفضت الجزائر الدعوة السعودية عن طريق الجامعة العربية لاعتبار حزب الله اللبناني منظمة إرهابية، وجاء هذا الرفض بتحفّظ الجزائر على القرار الذي صدر العام الماضي باعتبار الحزب منظمة إرهابية، ودعت الجزائر جامعة الدول العربية على لسان وزير خارجيتها «عبد القادر مساهل» إلى ضرورة «الالتزام بقواعد الشرعية الدولية»، مبرزًا -وزير الخارجية- أنّ «اللوائح والقوائم الأممية في تصنيف الجماعات الإرهابية، لا تشمل الأحزاب المعترف بها، والمساهمة في المشهد السياسي والاجتماعي الوطني»، وشدّد مساهل على «التزام الجميع، سواءً كانت حكومات أو أحزاب، بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول طبقًا لميثاق الأمم المتحدة، وميثاق الجامعة العربية».

وأعلنت الجزائر غداة ذلك رفضها توصيف اجتماع وزراء الخارجية العرب لـ«حزب الله» بأنه «منظمة إرهابية»، وكان وزير الخارجية الجزائري السابق «رمطان لعمامرة» أكّد أنّ حزب الله هو «حركة سياسية عسكرية تعتبر عنصرًا فاعلًا في الساحة السياسية الداخلية اللبنانية»، وأضاف لعمامرة أن «حزب الله حركة فاعلة في الداخل اللبناني، وهذا بفضل الترتيبات التي أسهم بها الفاعلون العرب في اتفاق الطائف».

من جهته قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية «عبد العزيز بن علي الشريف»: إنّ الجزائر ترفض التحدث باسم اللبنانيين وفي مكانهم، وأضاف ابن علي قائلًا إنّ «كل قرار يخص هذه الحركة يجب أن يصدر عن اللبنانيين أنفسهم»، مشيرًا إلى أنّ الجزائر التي تعد عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى أحد أهم مبادئ سياستها الخارجية، ترفض التحدث باسم اللبنانيين وفي مكانهم في مسألة تخصهم حصرًا».

لماذا ترفض الجزائر تصنيف حزب الله منظمة إرهابية؟

يعود رفض الجزائر تصنيف حزب الله اللبناني أو وصفه بالمنظمة الإرهابية إلى عدة أسباب، وسنذكر هنا أبرزها:

مبدأ النأي بالنفس.. الجزائر لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأحد

يعد مبدأ النأي بالنفس من بين أهم المبادئ التي بنيت عليها الدبلوماسية الجزائرية في الفترة الأخيرة مواقفها في القضايا الإقليمية والدولية، والتي كان آخرها تصنيف الجامعة العربية ووصفها حزب الله اللبناني بالمنظمة الإرهابية، والتي تحفظت فيه الجزائر على هذا الوصف رغم الضغوط العربية والخليجية عليها، واتهامها بالخروج عن الإجماع العربي.

وفي تبرير موقف الجزائر الرافض وصف حزب الله بالإرهاب، قال الناطق الرسمي باسم الخارجية الجزائرية «ابن علي الشريف» إنّ الجزائر تنأى بنفسها عن التدخل في مشكل داخلي يعني اللبنانيين أنفسهم، مضيفًا أن الجزائر ترفض التحدث باسم اللبنانيين أو التقرير في مسائل تخصهم وحدهم، ومن جهته قال وزير الخارجية الجزائري «رمطان لعمامرة» إن بلاده ترفض بشدة التدخل في الشؤون الداخلية للدول الشقيقة والصديقة، معتبرًا أن حزب الله -كما سبق وذكرنا- هو جزء لا يتجزأ من المكون الداخلي للبنان، وأنه جزء أيضًا من الترتيبات التي تضمنها اتفاق الطائف سنة 1989، وأن الفصل في مثل هذا الموضوع يعود إلى اللبنانيين أنفسهم، ولا يمكن البت فيه إلا في إطار سيادة لبنان

من جهته قال الدبلوماسي ووزير الاتصال السابق «عبدالعزيز رحابي»، إنّ الجزائر تملك كل الأسباب من أجل النأي بنفسها عن وصف حزب الله اللبناني بالمنظمة الإرهابية، وخلال حديثه لموقع «كل شيء عن الجزائر» أكد رحابي أنّ «الجزائر لها الحق في التبرؤ من هذه المبادرة السعودية، وأنه من خلال الممارسات الدولية في هذا المجال فلا يحق للجزائر التدخل إلا بطلب من لبنان، وهذا ما لم يكن في هذه القضية».

 

علاقات الجزائر الجيدة مع محور المقاومة تمنع الجزائر من كسر أحد أضلاعها

تمتلك الجزائر علاقات طيبة مع كل من إيران وسوريا وحزب الله، ما جعلها هدفًا لاتهامات السعودية بتبني سياسات إيران تجاه القضايا الإقليمية والعربية، وذلك في محاولة لثنيها عن مواقفها تجاه حزب الله وسوريا واليمن، وقال الباحث والصحافي الجزائري «عدة فلاحي»، في حوار مع وكالة الأنباء الإيرانية إن «الجزائر لم تنسق وراء الطرح الذي يعتبر حزب الله منظمة إرهابية»، متهمًا بعض وسائل الإعلام بمحاولة ترويج العكس للإساءة إلى الجزائر، وضرب محور الصداقة بينها وبين محور إيران، واستدل عدة فلاحي على ذلك بقوله: «إن التقاليد السياسية للجزائر تنص دائمًا على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وبالتالي موقفها من حزب الله لم يتغير»، في إشارة إلى موقف الجزائر الرافض لاعتبار الجامعة العربية حزب الله منظمة إرهابية.

وأشار عدة فلاحي إلى الدورة الطارئة الأخيرة للجامعة العربية، والتي غاب عنها العديد من وزراء الخارجية العرب، بمن فيهم الجزائر، وأنها حولت الجامعة العربية إلى بديل عن مجلس التعاون الخليجي، وكانت الجزائر قد تحفظت على عدة قرارات عربية موجهة ضد محور المقاومة المتمثل في إيران وسوريا ولبنان واليمن، كان أبرزها رفضها الانخراط في التحالف الإسلامي والعربي ضد الحوثيين في اليمن.

 

حزب الله حركة مقاومة عند الجزائريين

يمتلك حزب الله قاعدة شعبية كبيرة في الجزائر؛ نظرًا للدور المقاوم الذي بذله في حربه الأخيرة عام 2006 ضد إسرائيل، إذ تعاطف معه غالبية الشعب الجزائري، وكانت أخبار انتصاراته موضع حديث الرأي العام في ذلك الوقت، وفي السياق ذاته تقول الإعلامية الجزائرية «حدة حزام»: «زرت جنوب لبنان منذ سنوات، وتحدثت إلى لبنانيين مسيحيين وسنة وشيعة عن رأيهم في حزب الله، فكانت إجاباتهم واحدة، نحن مع نصر الله لأنه الوحيد الذي رفع رؤوسنا، ووحده الذي حرر أرضنا وأعاد لنا كرامتنا».

وكان موقف الجزائر الرسمي والشعبي تجاه حرب يوليو 2006 مساندًا لحزب الله؛ إذ صرح يومها الراحل «عبدالحميد مهري» الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير «الحزب الحاكم في الجزائر» بأن «موقف الجزائر من العدوان الإسرائيلي على لبنان أفضل من مواقف بعض الأنظمة العربية؛ لكنه لم يرق بعد إلى المستوى المطلوب، لأن النظام العربي الرسمي مقيد والجزائر تصطدم بهذه القيود».

بينما اتخذت جمعية العلماء المسلمين الجزائرية موقفًا بارزًا حينها؛ إذ طالبت الجزائريين بوجوب مقاطعة الشركات والبضائع الأمريكية والدول الداعمة لإسرائيل، ومن جهته اعتبر «موسى تواتي» رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية أن الموقف الجزائري الرافض لتصنيف حزب الله منظمة إرهابية كان يجب أن يكون أقوى بالانسحاب من هذه الجامعة التي أضحت «عبرية» على حد قوله، معتبرًا أن استهداف حزب الله مرده مواقفه المقاومة للاحتلال الإسرائيلي.

 

التعاون الأمني بين المخابرات الجزائرية وحزب الله في مجال «مكافحة الإرهاب»

يعتبر التنسيق الاستخباراتي بين الجزائر، وحزب الله من أهم الأسباب التي جعلت الجزائر تتخذ موقفًا مناهضًا لوصف حزب الله بالإرهاب، إذ نتج من هذا التنسيق تسليم حزب الله مطلع سنة 2011 جزائريين متورطين في تنفيذ أعمال إرهابية بالشرق الأوسط، واتضح للمخابرات الجزائرية تورطهما في إنشاء شبكة علاقات مع تنظيم القاعدة لشنّ هجمات على الجزائر.

وكان حزب الله قد اعتقل المتهمين الجزائريين في الجنوب اللبناني ليفتح تحقيق معهما، ويسلما فيما بعد إلى الاستخبارات اللبنانية، والتي بدورها سلمتهما إلى الاستخبارات الجزائرية، من جهة أخرى اعتبر وزير الخارجية الجزائري «عبد القادر مساهل» أن «مكافحة آفة الإرهاب لا تقتصر فقط على البُعد الأمني؛ بل تتعداه إلى تفعيل الحوار والمصالحة الوطنية عبر طرح بدائل واعتماد استراتيجيات شاملة لمحاربة كل أشكال التطرف العنيف، وتجفيف منابعه الفكرية والأيديولوجية»، في إشارة منه إلى احتواء حزب الله والاستفادة منه في مكافحة الإرهاب.

وخلّف موقف الجزائر من حزب الله غضبًا خليجيًّا وعربيًّا كبيرًا، فقد رأته بعض الدول العربية خروجًا عن الإجماع العربي، ومارست السعودية والإمارات ضغوطًا اقتصادية من خلال مبعوثين زاروا الجزائر ومارسوا ضغوطًا عليها عبر باب الاستثمارات وتمويل مشاريع جزائرية، ووصل حجم الغضب العربي من موقف الجزائر تجاه حزب الله إلى المطالبة بتجميد مقعدها في الجامعة العربية.

 

 

عبد القادر بن مسعود

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مغربي

    يعد مبدأ النأي بالنفس من بين أهم المبادئ التي بنيت عليها الدبلوماسية الجزائرية في الفترة الأخيرة مواقفها في القضايا الإقليمية والدولية الا الصحراء المغربية

  2. لان الجزائر صانعة الارهاب وتتخذه وسيلة لترهب جيرانها فكيف لها ان توافق على تصنيف حزب الله الارهابي انه ارهابي . رغم ما ارتكبه من مجازر ارهابية في حق الشعب السوري والشعب العراق والشعب اليمني

  3. داموح: جمهورية القبايل المستقلة

    إن التقاليد الإبليسية والصبيانية للنظام العسكري الإنقلابي في الجزائر تنص ظاهريا على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول البعيدة إلا دول الجوار ، وبالتالي موقفها من حزب الله لم يتغير ـ وذلك لــــــــخـــــــوفـــــــــــها من ايــــــــــران ,,,,,,,,,,,لكن هنالك بعض الإستثناءات المعروفة في عادتها مثل زعزعة الإستقرار في دول الجوار ورعاية عدم الإستقرار في ليبيا فلا بأس منها ، وتسليح وتمويل جيش المدعو بلمختار بلعور الجزائري لعزعزعة مالي والنيجر وتسليح وتمويل ومساندة عصابات البوليزاريو لفصل المغرب عن أقاليمه الجنوبية ودعم وتمويل وتسليح الإنفصاليين المورطانيين في تيرس الغربية ودعم الإسبان ضد انفصال الكطلان

  4. سعيد

    مايضحك فعلا هو ما يردده بلاد الزاق واق بأنهم لا يتدخلون في شؤون الغير. 800 مليار راحت هدرا و 42 سنه و النيف مرمغ في الرملة و تقولون لا نتدخل. وجه قاصح غدار. فهنيئا لكم بوزبال في تندوفه.

  5. أيها الكاتب لهذ الخزعبلات، أنت تزوّر التاريخ وتكذب على الجمهور .... هذه الجملة ---- مبدأ النأي بالنفس.... لم تكن يوما في قاموس الخرائر أبدا  ! ! ! ابحث عن غير هذا العذر الكاذب الذي اختلقته ... سبحان الله، النظام الحركي له قدرة خارقة في تفريخ الشياتين الذين يبدعون في الدفاع عن سياساته الخرقاء بكلام لا يصدقه عاقل، أو يضنون أنهم يخاطبون جمهور قاصر وغير عاقل ... ! ! !

  6. محمد

    نعم الجزائر لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول وهذا مبدأ ثابة في ااسياسة الدولية للجزائر . وسمعة الجزائر مع جيرانها جيدة للغاية والسبب الرئيس هو حسن الجوار... أما قضية الصحراء الغربية فهي تختلف ... وهي قضية استعمار .... الم تكن الصحراء الغربية محتلة من طرف اسبانيا ؟... أين كان المغرب حينها؟ ولما انتفض الصحرويون وارغموا الاستعمار الاسباني على الخروج وخرج قال صاحب الجلالة الصحراء مغربية كعادته .لما خرج الاستعمار الفرنسي من الجزائر قال شرق المملكة ارض مغربية . ولما استقلت موريتانيا قال موريتانيا مغربية . الرجال يحاربون ويموتون ويحررون الأوطان وصاحب الجلالة يأكلها باردة ليس هكدا الرجال . هذا هو الفرق يابوشيخي ياغياطط

  7. السميدع من امبراطورية المغرب

    المغرب يا كلب الحركي الخرخوري قسم الى نفذ و احتلت ارضه من قبل كثير من الاحتلالات و من طنجة كاحتلال دولي و الريف من الاسبان و الوسط من قبل فرنسا كما الصحراء الجنوبية من نفس الاستعمار الاسباني من وادي نون الى الى الكويرة و حررنا الرف ثم طنجة ثم الوسط ثم الجنوب المغربي الصحراء المغربية الساقية الحمرا ووادي الذهب بعد طرفاية و سيدي ايفني و طنطان و كلميم و اثر المسرية الخضراء خرج الاسباني من الصحراء الاقصى جنوبية و راى العالم كيف ازاح الاسباني علم بلاده و وضع علم المغرب مكانه و طأطا راسه له بخشوع و خنوع و بعد لقاءات و محاورات مارطونية في محكمة لاهاي و بوثيقة مكتوبة بالصمغ و القصب لا يمكن تغير حرف واحد منه او تزويرها و هي رسالة من ملك الاسبان خوان كارلوس يخبر فيها ملك المغرب آنذاك انه قادم لاحتلال الصحراء المغربية من وادي نون الى الكويرة و اما خرافة الشعب الصحراوي المحتل فلا يصدقها اي عقل بشري لان الاخوان المغاربة الصحراويون من بوعرفة الى الكويرة مغاربة منذ الادارسة رضي الله عنهم و اما خرافة بني خرخر فهي سراب و ووهم الاطلالة على الاطلسي البعيد المنال و لو في الحلم يا السيهم محمد لان المغرب بصحرائه قبل اعلان الدويلة الجزائرية ب 1350 سنة و مع ان الجزائر 95 بالمائة صحراوية و لهذا اسطوانتكم يا السيهم محمد لا تصلح الا للشروق و للفقاقير لتلهيتهم عن المصيبة و المستنقع الذي سقط فيه عساكركم القاصرون عقليا و سياسيا و في كل الميادين و سيستمر النزيف ماذام عن عسكر البطاطا قواويد و شياتة مثل من سمى نفسه محمد و حاشا لله باش تكون محمد يالكلب و لو طارت معزة البلاد خلاوها و جلاوها و مازال تحلم بالسراب و من له مبادئ فاليبدا بنفسه و اليعطي الحرية للشعب القبائلي الذي عمره ما كان جزائريا لانها دولة محتلى و اراضي مثل صحرائنا المغربية الشرقية احتلت من قبل فرنسا و وهبت لما يسمى بالجزائر ظلما و عدوانا اما فلسطين يا الكلب فهي بنثابة صك تجاري يدغدغ به العسكر البطاطيس الشعب المنكوب الجزائري و المضحوك عليه لان اسرائيل هي من اسست ما يسمى بالجزائر على جساب جيرانها و ما صرف العسكر لاجل اسرائيل ببلقنة اراضي الملسمن كمساعدة البوزباليو ب 850 مليار دولار في 4 عقود اما فلسطين مسكين ما نالت الا البلابلا و الشعارت الخاوية التي لا تسمن و لا تغني من جوع فالعسكر لم يصرف الى القليل لا يصل ل 1 على 1000 لفلسطين مقارنة بالبوزباليو هههههههههه و خرافة الضالمة او المضلومة فالخرائريون وحدهم من يطرح احتمال انها ظالمة مع ان فلسطين عمرها ما كانت ظالمة بل مضلومة يا بني خرخر فلماذا 850 مليار دولار للبوزبال و لفلسطين فقط مساعدات كفتات و جله لحزب الشيطان الرافضي نصر الشيطان قاتل اطفال المسلمين. الخرائر مستعدة للتحالف مع الشيطان ضد المغرب و هي مع محور الشر ايران و امريكا و اسرائيل ضالمة او مضلومة فحتى اطافال سوريا و اليمن و العراق المذبوحين من قبل المجوس تحت جناح اليهود و الصهاينة الامريكان تسمهم الخرائر بالارهابيين و قالت ايضا بدون خجل انها مع بشار الكيماوي الشيعي المجوسي مهما قتله للمسلمن بالقنابل العنقودية و الكيماوي فهي ايضا معه و تقول انه يحارب الارهاب و لهذا فلا ثقة في الاحتلال الغاشم في الجزائر لان المحتل العسكري الحركي لا اخلاق و لا ذمة و اخيرا الصحراءمغربية و الى يوم البعث و الله و لو تتحالف معكم كل شياطين الارض و السماء لن تربح وراءنا يا السيهم مخمر الى الزب و القب و ستبقى الصحراء مغربية و شعبها يعيش فيها تحت الراية المغربية بامن و سلام و اما سكان الخيام في تندوف فهم شرذمة مرتزقة من شذاذ افاق و جلهم ملقطين من افريقيا جنوب الصحراء و من شذاذ الافاق جزائريين و موريطانيين و ماليين و دولتهم بتندوف قريبا ستعلن و لا علاقة لهم بالمغرب في شيء و ختام المغرب في صحرائه و الصحراء في مغربها الى يوم البعث .

  8. السميدع من امبراطورية المغرب

    اقرا التاريخ من مصادر موثوقة يا كلب الحركي لتعلم ان بلادكم سوى دولة كبرتها فرنسا و ستجد انها تركيا احتلتكم 500 عام و انتم تحتمون بها بينما اسيادكم كانوا في المغرب يجاهدون الايبيريين و حتى ان اجدادنا قتلوا ملكي اليبيريين في وادي المخازن و كانت موريطانيا و الصحراء الشرقية مغربيتين و حتى دفاتر الحالة المدنية عند ابائهم محفوظة و موقعة باختامالمملكة الشريفة المغربية و موريطانيا يا الكلب كانت مغربية و من يسكنها مغاربة هم من حرروها كما حرروا صحراءهم الشرقية من قبل ابنائها المغاربة البضاريون و التندوفيون و امكم فرنسا من اطعمتها لكم باردة و ليسن نحن فهي اراضي مغربية مسقية بدماء المغاربة كما موريطانيا التي انفصلت فقط بدسائسكم يا بني خرخر لانكم خدام لاسرائيل و همكم الوحيد هو التفرقة و البلقنة لاراضي المسلمين بينما انتم اجبن خلق الله ففرنسا قرن و نصف و هي تسومكم العذاب و لم تكن المقاومة الا بتحريض من اسيادكم المغاربة و التوانسة و المصريين لولا مساعدتهم لكم ماخرجت فرنسا و بمرسوم باستفتاء ممنوح و مخجل بشرط التخلي عن 50 بالمائة من الثروات الباطنية للام فرنسا و كدبة المليون و نصف مليون شهيد سوى خرافة فعددهم لم يصل ل 41500 شهيد رحمهم الله و الباقي يعلمهم الله و كلهم جيف تقاتلت فيما بينها كالكلاب لارضاء الام فرنسا و كانوا يبادلون دماء اخوانهم من بني جلدتهم و حتى فروج الحرائر مع جنود فرنسا مقابل علب السجائر و قنينات الخمر لعنة الله عليهم اجمعين انهم كلاب و ليسوا شهداء و عدده 150000 جيفة .اما المغرب فتاريخ اعلان دولته قبل اعلان الخرائر ب 13500 سنة و تاريخ المبراطورية المغربية كله حروب و دماء مع الصليبيين عكس الخرائر كلها مذلة و انبطاح 300 سنة تحت حكم القرامطة و العبيديين الشيعة ثم 500 سنة تحت حكم الاتراك و الانكشاريين ثم 187 سنة مسترسلة من قبل فرنسا و ووكلائها لحد الآن . المغرب عصي على اعمامك الصليبيين يا كلب ففي اقل من 20 سنة اخرجنا فرنسا من بلادنا بالصاع صاعين و ليس كما يدرسك الحركي ابن فرنسا على اننا ناكلها باردة ههههههههه كيف ناكلها باردة يا ابن الجيفة فهل الجزائر افضل من المغرب لانها جلها صحاري و المغرب اراضي جيدة و موقع استراتيجي تجعل اي عدو يسيل لعابه عليه فكيف يخرج الاحتلال بدون مقاومة اما خرائرك في حفرة و لولا المحروقات التي ستنتهي قريبا ما تجرأ اي فرنسي عليكم و كانت فقط الكعكة النفط و الغاز و قضى غرضه ووقع ابناؤه كابرانات فرنسا بتحرير صوري يتنازل فيه الخرائري عن 50 بالمائة من المحروقات للاب الشرعي الفرنسي و بعد المحروقات ستعودون كما كنتم الى سابق عهدكم اي قبائل مشردة تاكل بعضها ببعض كما فعلتم امام فرنسا في الاحتلال بيع الفروج مقابل السيجارة و قنينة الروج.

  9. محمد

    انت ياسميدع لما كتبت تعليقاتك . كنت كالخنزير المجروح في التعليق الأول وفي التعليق الثاني كنت كالكلب المكلوب . لا اقول لك الجزائريون اسيادك بل هم اسياد اسيادك من سيدكم الاول الى سيدكم لاخير .

  10. عفاف

    حكام الجزائر حركى أشرار كانوا متطوعين في جيش الإستعمار ولا زالوا يحاربون الإسلام باستمرار فهم مع إيران وحزب الشيطارن وحفتر الكافر والسيسي وبشار الجزار

  11. السميدع من امبراطورية المغرب

    لا يشرفني حتى ان اكون سيدك ايها الخنزير و الشيات فمهنك القوادة للحركي الذي دمر الجزائر و ليس فيك ذرة من الرجولة ايها الخنزير فانت مجرد حيوان . انت ايها الخنزير من بدا الم تقل ان صاحب الجلالة ياكلها باردة ايها الخنزير فاين درست هذه الخزعبلات لعنة الله عليك مع ان الجزائريين ليسوا اسيادي لاننا نحن من صنعناكم ايها الخنزير و ليس العكس مع ان السيادة المعنوية تكون بالعمل و الاخلاق ايها الخنزير فانت عديم المروء و الاخلاق على الآخر الا بالعمال يا كلب الحركي و انا فقط اردت استفزازك كما تستفز المغاربة يا الخنزير دورك هو الفتنية بين المسلمين و المشكلة ايها الخنزير هي الصحراء المغربية التي يريدد الحركي من يعلفك ايها الخنزير السطو عليها و عمرها ما كانت في المغرب الكبير دولة اسمها صحراء فدلني ايها الخنزير عن اي وثيقة تؤكذ خزعبلات وكلاء فرنسا الذين يعلفوك السحت و هل قلبك من حجارى ام اشد قساوة منها انها 850 مليار دولار راحت من الفقاقير فمن يدافع عنهم ايها الخنزير. و اخيرا اقول الشكوى لله لان اخواننا الجزائريون اصبحوا يكرهوننا الى حد الثمالة بسبب التدجين الذي تعرضوا له من قبل المحتل الكابورالي ابن الكلبة الحركي الخنزير و مع ذلك اقول ربي يهدي اخواننا المغرر بهم من قبل الحركي و من قبل هذا الخنزير الصهيوني الذي يدخل باسم محمد و حاشا باش يكون محمد .

  12. محمد

    ليس في الجزائر من يقول ما قلت ياعفاف ولوكنت عفيفة حقا لكتبت تحت راية اخرى ليس الراية الجزائرية لان الجزائريين فدوها ب مليون ونصف من خيرت ابناء الجزائر .

  13. assamaydae d empire maroccainne

    chokran okhti Afaf c est le pouvoir assassin almajo use le chien de majous qi s'appelle mohamed ibno motaah weld alharqm ana dini alkalbe alpouvoir fi al j'a zayer almohtalla .w hacha li allah weld alharame tkoun nta Saïd illa les alkalbe bhalak wa aoudo bi llah min almajous wa chiate iblis ya ibna almotaah

الجزائر تايمز فيسبوك