تجنيس جزائريين دخلوا الى المغرب بطريقة غامضة بوثائق مزورة تطيح بخمسة عناصر شرطة

IMG_87461-1300x866

مازالت التحقيقات التي تباشرها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في قضية تجنيس جزائريين دخلوا الى المغرب في ملابسات غامضة واقاموا في حي شعبي بفاس بطريقة غير قانونية تطيح بالمتهمين.

فبعد اعتقال عون سلطة وتوقيف ثلاثة جزائريين قرر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بفاس منتصف الاسبوع الماضي متابعة خمسة عناصر شرطة ضمنهم رئيس دائرة امنية سابقة في حالة اعتقال ويواجه المعتقلون تهما ثقيلة لها علاقة بتزوير وثائق رسمية و تسهيل حصول اشخاص على بطاقة التعريف الوطنية بناء على وثائق مزورة تحولوا بموجبها الى مواطنين مغاربة .

وكانت السلطات الامنية قد اوقفت في وقت سابق ثلاثة جزائريين على ذمة هذه القضية في مدن مختلفة (مراكش .فاس .ووجدة ) كانو يشتغلون ضمن مافيات لترويج القرقوبي والاكستازي القادم من الجزائر،واسفرت التحريات عن اعتقال عون سلطة بدرجة (مقدم حضري) كان يزاول عمله بالملحقة الادارية ظهر الخميس التابعة لمنطقة المرينيين .

وجرت عملية ايقاف هذا الاخير في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء وهو يهم بمغادرة المغرب ولاتزال التحريات متواصلة للوصول الى جزائريين اخرين يحملون بطاقة تعريف مغربية تسلموها بناء على وثائق مزورة واعلنت المديرية العامة للامن الوطني في بلاغ سابق عن وجود مذكرات بحت دولية في حق المتهمين .

وكان هؤلاء الجزائريون قد دخلوا الى المغرب عبر الحدود الشرقية للوصول الى وجدة ومنها قدموا الى مدينة فاس واستقروا بمنطقة((بندباب)) بمقاطعة المرينيين وهي من المقاطعات الاكثر شعبية بالعاصمة العلمية ويتهم عون السلطة المعتقل بتنسيق اجراءات منحهم وثائق ادارية مزورة حولتهم الى مغاربة مقابل تسلم مبالغ مالية وبناء على هذه الوثائق حصلوا على بطاقة التعريف الوطنية واصبحوا بموجبها يتوفرون على كامل حقوق المواطن.

 

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. فيغمي لافغونتييغ بوكو ميوه

    يجب سجن هؤلاء المقدمين المغاربة بالمؤبد و الاعمال الشاقة لانهم خونة باعوا الوطن مقابل دراهم من خرخور ارهابي الم اقل لكم اتصلوا بالامن عند سماعكم لهجة خرخورية في المغرب لانهم اصحاب شبهات اما ارهابي او بائع مخدرات سارق السياح او المغاربة او مزور الاوراق الشخصية هده الاعمال تسير لهم في الدم فلا تثقوا في طيبوبتهم او محاولة كسب الود بلغة الاسلام او يحب المغرب والمغاربة ااكد لكم ان جميع سجون اوربا مملوءة بالفقاقير باقترافهم جرائم من بلد روسيا اوكرانيا نزولا الى بلغاريا تركيا التشيك اليونان اما اوربا الغربية فهم معروفون لا ثقة في اللصوص لا لفتح الحدود حداري في ادخال خرخور لمنزلك يا مغربي انهم شعب اخرى وين حبيت ياكل الغلة ويسب الملة لا ثقة في سلالة ابليس

  2. بالتاكيد مغربي

    وما ذنب رجال الشرطة ان تقدم أمامهم المعني بالأمر و بحوزته كل الوثائق تبين انه مغربي. و هل سيرفض رفع بصماته من اجل الحصول على بطاقة التعريف الوطنية و هو يحمل كل الوثائق. إن فعل ذلك سيتابع من طرف صاحب الوثائق عن تعرضه للظلم. إن كان يعلم انه غير مغربي وجب عقابه و أن لم يكن يعلم بذلك فكل المسؤولية يتحملها عون السلطة الذي سلمه وثائق مزورة.

  3. منير المغربي

    يجب اعدام هؤلاء الاعوان و رجال الشرطة المرتشين بتهمة التخابر مع دولة معادية و لانهم يعبثون بامن الدولة و بصحة و مستقبل شبابنا للاسف القضاء المغربي جد متساهل مع هؤلاء الحثالة

  4. Mohamed Sahraoui

    Des crimes graves et abominables condamnables commis par des marocains fonctionnaires de l’état de surcroît dont des policiers et un mokadem corrompus,pour faciliter et contre de l'argent aux clandestins algériens malintentionnés de disposer de la carte nationale marocaine qui leur permettrait de s'adonner a leur trafic de drogue de karkobi importé clandestinement d’Algérie dans le but d'empoisonner nos jeunes marocains. Un acte de guerre algérien,d'un autre genre de déclaré contre notre pays qui ne pourrait être conçu que par le DRS algérien qui cherche par tous les moyens a nuire a notre Maroc en cherchant a détruire nos jeunes marocains avec ce poison conçu et fabriqué dans une usine militaire de fabrication de Karkobi drogue synthétique qui fonctionne a plein temps depuis de longues années en Algérie sous la direction d'un général connu de tous les algériens avertis.. .L’enquête diligentée dans cette affaire criminelle ,allait permettre d'arriver a découvrir les tenants et les aboutissants de cette affaire de trafic de drogue très grave et dangere use et la justice de notre pays allait frapper d' une main de fer les criminels de fonctionnaires marocains pourris impliqués dans cette affaire jugée très grave et compromettante pour la securite de note peuple. Quand aux trafiquants de drogue algériens ,ces malfrats qui se sont infiltrés dans notre societe de façon clandestine pour la détruire de l’intérieur et bien ils vont pourrir dans les prisons marocaines a ne pas en douter un instant. Félicitations a nos services de securite très vigilants et compétents qui veillent nuit et jour sur notre peuple ,que Dieu le tout puissant vous assiste et vous protégé. VIVE LE ROYAUME DU MAROC.

الجزائر تايمز فيسبوك