اغتيال صالح يجسد ثقافة الغدر الإيرانية لدى الحوثيين

IMG_87461-1300x866

قال سفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن محمد سعيد آل جابر إن الجرائم التي ترتكبها جماعة الحوثيين ونقضهم للعهود التي يقطعوها على نفسهم هو جزء من تربيتهم الإيرانية، وذلك بعد قتلهم للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

وأضاف السفير السعودي الاثنين بحسب قناة الإخبارية السعودية "نحن دومًا مع شعب اليمن مهما حدث من جرائم حوثية".

ومن جانبه وصف أحمد بلال عثمان وزير الإعلام السوداني الناطق باسم الحكومة الاثنين مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، بأنه "مخطط إيراني لإشعال الفتنة في اليمن".

ويأتي ذلك في أول ردة فعل رسمية لدولة مشاركة في التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن.

وقال بلال إن "المنطقة مأزومة، ومقتل الرئيس صالح سيزيد الأزمة تعقيدًا، ويدخل اليمن في المربع القبلي". وأضاف "السيناريو الراهن لن يحل القضية اليمنية".

وكانت ميلشيات الحوثيين اغتالت الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بالقرب من العاصمة صنعاء.

وانتشر عدد من الصور ومقاطع الفيديو لجثة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وهي ملقاة على الأرض، قبل أن يؤكد حزب المؤتمر اليمني مقتل صالح ومرافقيه، داعيًا أهالي صنعاء إلى الخروج ضد جماعة الحوثيين.

قال أحد أقارب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، مساء الاثنين إن جماعة الحوثي "فتحت على نفسها أبواب جهنم"، في تعليقه على قتل مسلحي الجماعة لصالح.

وأضاف توفيق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني السابق في منشور على حسابه في "فيسبوك"، إن "الثورة مستمرة والحوثيين إلى زوال ولن تنطفئ الشرارة مهما عملوا".

وشدد على أن الشعب سيكون للحوثيين بـ"المرصاد" في كل محافظات اليمن.

وكان قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام، أكد في وقت سابق مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

وأضاف القيادي الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن الحوثيين أعدموا صالح رميا بالرصاص إثر توقيف موكبه قرب صنعاء بينما كان في طريقه إلى مسقط راسه في مديرية سنحان جنوب العاصمة.

وأظهرت لقطات مصورة نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي مسلحين تابعين للحوثيين يحملون جثة قالوا إنها تعود لصالح، وأظهرت اللقطات إصابة الأخير بطلقات نارية في رأسه ومواقع أخرى في جسده، قبل وضعه في سيارة تابعة لهم.

كما أظهرت المشاهد التي التقطت في مناطق صحراوية نائية، تأكيد المسلحين التابعيين للحوثيين أن المقتول هو الرئيس السابق.

وقوبلت جريمة قتل الرئيس اليمني السابق على يد المليشيات الإيرانية في منطقة سنحان وهو في طريقه إلى مأرب والتمثيل لجثته وسحله بغضب يمني عارم متوعداً المليشيات الإيرانية بهزائم لم تتوقعها .

وبثت وسائل اعلام حوثية مقاطع فيديو يظهر فيها أنصارها وهم يسحلون جثة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ويرددون شعارات إيرانية طائفية من قبيل "يا لثارات الحسين" وعليهم ملامح الشماتة والتشفي والاستفزاز لمشاعر الشعب اليمني .

وقال ناشطون يمنيون ان تصرفات المليشيات الحوثية الإيرانية وسحلها لجثة صالح واستفزاز ملايين اليمنيين سينعكس عليها وسيدفع قطاعات واسعة من الشعب اليمني إلى الانخراط تحت لواء الشرعية لخوض معركة حاسمة كما أن هذه التصرفات عزلت جماعة الحوثي أكثر وباتت معزولة ومنزوع عنها الغطاء السياسي الذي كان يوفره لها حزب صالح بالتحالف معها.

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. marocain

    سؤالي لدولة الشمايت بجوار المغرب الذين صدعوا رؤوسنا طويلا بخزعبلات لا تغني و لا تسمن من جوع ما رأيكم اليوم ؟ ايران تريد السيطرة على اليمن يا لقطاء الدهر وكنتم تثرثرون وتطعنون في التحالف العربي إخ منكم يا شمايت شمال إفريقيا الآن اتضح اننا كنا على حق

  2. عبدالكريم بوشيخي

    اظن ان قتل علي عبدالله صالح من طرف جماعة الحوثي الدراع الارهابية لحاخامات الشيعة الفرس في اليمن سوف لن يمر مرور الكرام عليهم فانصار الرئيس السابق المغدور سيفتحون جبهة جديدة من داخل اليمن للقضاء على هذه المليشيات الشيعية الارهابية التي عاثت فسادا و تقتيلا في اليمن مثل شقيقاتها المليشيات الشيعية في العراق و سوريا و لبنان سيثور الشعب اليمني ضدها بمساعدة سلاح الجو لقوات التحالف في عاصفة الحزم فهذه المليشيات لا تعرف الا القتل و الانتقام تنفيذا لاوامر حاخاماتهم في طهران و قم . و مواجهتهم بنفس الاسلوب هو الذي سيقضي عليهم من ارض اليمن بعدما استباحوا ارض العراق و سوريا و لبنان فعقيدة هذا المذهب لا تعرف الا القتل و الانتقام و التعذيب لانهم توارثوا تلك السادية من خلال تعذيبهم لانفسهم بايديهم في عاشوراء و غيرها من بدعة اعيادهم الشيطانية فحينما تسلم حاخامهم الاكبر الخميني السلطة في ايران قتل من الايرانيين مئات الاضعاف مما قتله الشاه محمد رضى بهلوي ثم جاءت الحرب مع العراق و زج بالملايين من شبابه المشحونين بتلك العقيدة في ساحة المعركة التي خسرها ثم جاءتهم الفرصة التاريخية للانتقام حينما احتل العراق على يد الامريكيين بمساعدة جميع الدول المحيطة به فكانت النتيجة ملايين القتلى و الجرحى و الارامل و المعطوبين من الشعب العراقي بسبب تلك المليشيات المتحالفة مع الاحتلال الامريكي و في سوريا ايضا حينما هبوا لانقاد بشار الاسد و مارسوا ابشع انواع القتل في حق العرب السنة و رجال الثورة السورية فهذه مليشيات خطيرة على الشعوب العربية و ستزداد قوة و ستتوسع اكثر ان لم يتم لجمها و تحطيمها داخل حدودها.

  3. الطمع والتمسك بالسلطة غالبا ما يهلك صاحبه والمثال في علي صالح ,,,,و صدام حسين ,,,,,, والقدافي ,,,,,, وحسني مبارك ,,,,,,وزين العابدي بن علي ,,,,,, وبشار الفسد ,,,,,,,, وبومدين ....,,,بوتفليقة المشلول . فمنهم من قضضى نحبه ومن من اصيب بالشلل ومنهم من ينتظر

  4. 33 سنة من الحكم ولما قامت الثورة وطرد من السلطة عوض أن يرضخ للامر الواقع وبدهب لحال سبيله ويتوب الى الله . سولته له نفسه العشيقة للرئاسة أن يتحالف مع الاعداء ويدمر اليمن ويقتل الشعب .لتكون نهايته بهدا الشكل المخزي . سبحان الله الدي يمهل ولا يهمل والعقبى ان شاء الله لبعض الرؤساء الدين لازالوا متمسكين بالكرسي الرئاسي رغم عجزهم وشللهم .

  5. عابر

    و ماذا عن الجزائر هل لا زالت تثق بايران. او انها سياسة حلف يليه المكر. هذار ان اخترقت ايران الجزائر. فستغرس جيلا سيقولون مثل ما يدعي ابناء الحركي الحالي. سيقولون ان الجزائر كانت شيعية و كذلك كان طارق بن زياد و المرابطون و الموحدون. سيدعون هذا ليطفوا شرعيتهم على المغرب الاوسط ليطالبوا بالادنى و الاقصى. و مع المجموعات المسلحة التي ابتكرتها DRS لتنشط بالساحل و الصحراء، سيختلط كل شيء، ليتحقق ما اراده ابناء الحركي الانكشاري الذين هم يخططون لتدمير المغرب الكبير، لصالح الجنيات الاوروبية التي خلقوا منها اي جنيات الحركي الفرنسي و الانكشاري العثماني

الجزائر تايمز فيسبوك