ماكرون ينهى حلم الإعتراف بجرائم فرنسا الإستعمارية ويرفض الإعتذار

IMG_87461-1300x866

أنهى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عشية زيارته المرتقبة إلى بلادنا الجدال القائم منذ سنوات حول إعتراف بلده بجرائمه الإستعمارية في حق الشعب الجزائري طوال 130 سنة، وطوى الملف نهائيا عندما قال وبصريح العبارة "لا إنكار ولا اعتذار"، هذا في وقت جدّد الطيب زيتوني، وزير المجاهدين تمسك الجزائر حكومة وشعبا بحقها في الإعتراف والتعويض.

رافع ماكرون، في مقابلة صحفية مع قناة "تراس أفريكا" على هامش زيارته لغانا في إطار جولته الافريقية، للمصالحة بين الذاكرتين الإفريقية والفرنسية، وقال في هذا الصدد "إذا أردنا أن نبني مستقبلا بشكل كامل، فمن الضروري أن تكون هناك مصالحة بين الذاكرات .. وهو ما يهمني حقا"، رافضا إنكار جرائم بلده في القارة أو والإعتذار عنها، وقال "لا إنكار ولا اعتذار"، ما يعني أن فتحه لملف الذاكرة خلال زيارته إلى الجزائر وما يصاحبه من قضايا ذات صلة على غرار جماجم الشهداء الجزائريين المحجوزة في متحف باريس، مستبعد جدا، وأردف "لن أقول فرنسا يجب أن تدفع إعانة، أو تعترف أو تقدم تعويض، لأن ذلك سيكون مدعاة للسخرية من حيث العقلية .. فهذه ليست وسيلة لبناء المستقبل".

في المقابل رد الطيب زيتوني، وزير المجاهدين، خلال نزوله ضيفا على منتدى الإذاعة الوطنية، على تصريحات الرئيس الفرنسي، وأكد عدم تراجع الدولة الجزائرية عن حق الشعب في الإعتراف والإعتذار والتعويض عن جرائم المستعمر الفرنسي، وقال "الجزائر لا تتسول الإعتذار من فرنسا، بل الأمر يتعلق بمطلب شرعي"، راهنا طي صفحة الاستعمار بحصول الجزائر على أرشيفها الموجود في باريس، وإستعادة جماجم الشهداء، وحصول المجاهدين على تعويض بسبب التجارب النووية في صحرائنا، مؤكدا في هذا الشأن أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين غير كافية لتكوين الثقة، دون إحترام الذاكرة الجزائرية.

وفي سياق ذي صلة كشف الوزير عن عودة اللّجان الجزائرية الفرنسية للعمل بعد توقفها بسبب الانتخابات الرئاسية الفرنسية والتي ستحاول حسبه استعادة حق الجزائريين المسلوب قائلا "لسنا ضد فرنسا ولكن نحن ضد جرائمها، ليس لنا أصدقاء ولا أعداء غير مصلحة الجزائر ولن نتغير".
من جهة أخرى أكد المتحدث، تغيير الإعلام الفرنسي لطريقة تعاطيه مع الثورة الجزائرية، مستدلا في ذلك بتغيير تسميتها من "أحداث الجزائر" إلى "معركة الجزائر"، مؤكدا أن الفضل يعود لدور الإعلام الجزائري من خلال التعريف بالثورة الجزائرية لدى الفرنسيين الذين كان 53 بالمائة منهم يجهلون حيثياتها، مطالبا الصحف الوطنية بتخصيص صفحات يومية للحديث عن الثورة ورجالاتها.



 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. darif

    لماداالجزائرين يتكلمون عن التورة الجزائرية و مليون ونصف شهيد لمادا لم نتسائل على الملاييرتلاعب بها بوكروصة وجنوديه في آدغال إفريقيا لشراء الدممم

  2. Bombara

    البلادة واللهوالبلادة الناس اليوم تبحث عن اقتصاد عن تنمية عن تكنولوجيا للسير الى الامام تجنبا للفقر والتخلف والجهل والخرائر تبحث عن الجماجم عن العضام اولائك اناس ماتوا في سبيل وطنهم وكرامة بلادهم فالله موال بامرهم اتظنون انكم بارجع عظامهم ستزدهر بهم البلاد شمروا على سواعدكم وابطوا السنتكم وادخلوا سوق راسكم لعلكم تربحون اظن ان هذه الجماجم محفوظة بعناية تامة عند الفنسيس ان ادخلتموهم الى الجزائر ستدفنونهم وسيأتي اليوم الذي تطؤون علهم بأقدامكم القذرة وتدنسوهم لأنكم لستم من أولي التربية الحسنة لأنكم أنتم الخرائريون لا اخلاق لكم تخراو وين حبتم وستخروا عليهم لن تسلم من خراكم حتى المقابر

  3. مغربي بالتاكيد

    نحن المغاربة نساند طلب الجزائر في تسليمهم و تسليمنا الأرشيف لكي نتعرف و يعرف العالم بأكمله الأرض الجزائرية الحقيقية قبل الاستعمار و الأراضي المغتصبة من الجيران بعد الاستقلال حتى تتمكن كل دولة مجاورة استرجاع أراضيها بطرق قانونية من الجزائر بل هناك دول بكاملها ش ضمتها فرنسا للجزاير الفرنسية ليتسنى لها الاستقلال هي الاخرى من الاستعمار الجزائري

  4. اويحيى بهدل ماكرون و بهدل محمد السادس. اويحيى الزعيم ستركع له فرنسا و اوروبا، المؤتمر القادم سوف يهبط المروك و يقبل يد اويحيى. اويحيى يمثل يابان افريقيا. اويحيى الرائد المحنك. او يحيى رب الدزاير و المروك و افريقيا. يحيى او يحيى. عااااش او يحيى و عاااش مساهل الجذاب. مساهل جذاب و أنيق، محنك و قوي سيركع له المغاربة المروك إجلالا..مساهل رب دزاير مساهل عظيم رائع.

  5. منير المغربي

    لمادا تعتدر فرنسا ؟ هههههه ماكرون و الفرنسيون معهم كا الحق فرنسا لها الفضل في ايجاد الخرائر من العدم و منحها مساعة شاسعة لم يكن يحلم بها الشعب الخرائري و لم يستطع طيلة تاريخه ان يحكمها او يسيطر عليها بجهوده الخاصة حتى جاءت امه فرنسا ههههه الخرائر هي التي يجب عليها ان تخصص يوما وطنيا لشكر فرنسا و الاعتراف بفضلها الكبير في تشكيل الخرائر الحديثة من اراضي مسروقة من دول الجوار هههههههههه

  6. ----"" مطالبا الصحف الوطنية بتخصيص صفحات يومية للحديث عن الثورة ورجالاتها. ""---- وذلك حتى يبقى الخرائريون يعيشون على وهم أكل عليه الدّهر وشرب ولا يسمن ولا يغني من جوع، وينسونهم واقعهم المرير من نقص الحليب والبطاطا وحتى كسرة خبز. والأهم من هذا كله حتى لا يستيقظ الشعب الخرائري المذلول المنبطح من غفلته ويحاسب عصابة السرّاق على مئات الملايير من الدولارات أين ذهبت ولِما خُسرت على مليشيات البول زاريو بكل سخاء، لا لشيء، إلّا لتقسيم المغرب والإستحواد عل منفذ إلى المحيط ...

  7. ذو الناب الازرق

    اتحدى اي جزائري ان يكون اطلع على وثيقة الاستقلال وعلى اي بند منها استمرت التجارب النووية في الجزائر حتى مطلع السبعينات في عهد الموسطاش عن اي تعويض تتكلم يا بليد

  8. saad

    ماذا صنعتم باستقلالكم الا الخراب و التفرقة و الكراهية بين الشعوب ...وهل يفلح من هو شعاره الخالد : اخرا ون حبيت ...لقد خرأتم وين حبيتوا و بذلك افسدتم كل شيء ..فمن الاحسن ان تبقى الجماجم محفوظة في فرنسا بدل ان تسلمها لكم و تعبثون بها كما عبثتم بمستقبل الشعب الجزائري و جيرانه

الجزائر تايمز فيسبوك