إيران تبهدل مُدرب تايلاند و تُجبره على اراتداء الحجاب الشرعي

IMG_87461-1300x866

أجبر مسؤولون في العاصمة الإيرانية "طهران"، مدرب لعبة "الكبادي" على ارتداء الحجاب للسماح له بالدخول إلى الملعب للإشراف على فريقه في المباراة، بحجة أن البطولة التي تستضيفها إيران للسيدات فقط، في حادثة وصفت بالعجيبة ولا تحدث سوى في إيران.

ومنع منظمو البطولة في مدينة جرجان الإيرانية- بحسب ما نشر موقع "العربية"- سامبراش فونشو، مدرب المنتخب التايلاندي من الدخول إلى المعلب دون حجاب، وهو ما فعله فونشو لمشاركة فريقه في المباراة بعد الإصرار على ارتدائه من قبل المنظمين، حسب ما أكده في لقاءات صحافية.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة المدرب وهو مرتدي الحجاب، ولقيت الصور صدى واسعا في الأوساط الرياضية داخل إيران وخارجها، واعتبرها كثير من الإيرانيين "فضيحة".

ونفى رئيس اللعبة الإيراني، محمد رضا مقصودلو، المسؤول الأول عن تنظيم البطولة أن تكون السلطات أجبرت سامبراش فونشو على وضع الحجاب. وقال إن المدرب التايلاندي هو من بادر بالفعل وبعد التعرف على هويته تقرر إخراجه من الملعب، الأمر الذي ينفيه المدرب التايلاندي كليا، حيث أكد في حديث مع راديو "فردا" الأميركي أنه دخل الملعب مرتين وبحجابين ذي لونين مختلفين بطلب من المسؤولين الإيرانيين، وهو ما تؤكده الصور المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

من جانبها كشفت وكالة إيسنا الطلابية الإيرانية أن ما يطلق عليهم بالحراسة في إيران أي المسؤولين الأمنيين على تنظيم البطولة أجبروا المدرب التايلاندي على وضع الحجاب لدخول الملعب.

وقال مقصودلو في مكان آخر نافيا تصريحه الأول إن مصورا إيرانيا طلب من المدرب التايلاندي ارتداء الحجاب حتى يثير قضية ضد البطولة وهو ما نفاه أيضا الرجل التايلاندي فونشو.

وقال المدرب التايلاندي في حديث مع راديو "فردا" الأميركي إن حضور المدرب مهم للغاية في مثل هذه المباريات لذلك طلبت من المسؤولين الإيرانيين الدخول للملعب فاشترطوا الحجاب، وهذا ما فعلت.

و"الكبادي" رياضة جماعية بدأت في جنوب آسيا، وهي ذات شعبية في تلك المنطقة وكذلك في جنوب شرقي آسيا. وتعتبر لعبة رياضية وطنية في بنغلاديش وفي البنجاب بالهند.

ويلعب فريقان مكونان من 7 لاعبين في كل مباراة. ومساحة الملعب 12.5 × 10 أمتار، أي ما يقارب نصف مساحة ملعب كرة السلة. والمباراة من شوطين، كل منهما 20 دقيقة. وبينهما استراحة 5 دقائق، مع عكس اتجاه الفريقين في الشوط الثاني.

وهي رياضة قتالية يتبارى فيها فريقان بين الدفاع والهجوم لتسجيل أكبر عدد من النقاط، وذلك بمحاولة إمساك عناصر الفريق الخصم أو لمسهم.

 

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك