فرنسية ترفع شكوى لطرد 20 ألف جزائري من مساكنهم

IMG_87461-1300x866

قررت فرنسية من أصول جزائرية رفع شكوى إلى القضاء الجزائري، لطرد 20 ألف ساكن بحي في ولاية سطيف، بحجة أن الأرض ملك لوالدها وتم الاستيلاء عليها بطرق ملتوية.

وقالت صفيفة سامعي إن حي السوامعة في بلدية العلمة، يعود إلى جدها الذي توفي عام  1962، ومات والدها سنة 1991 دون أن يستلم الأرض التي شيدت فوقها اليوم مساكن وعمارات ومحال ومؤسسات تربوية وإدارية والعديد من المنشآت.

وتعرف  المنطقة  باسم حي السوامعة نسبة لعائلة هذه المرأة التي جاءت من فرنسا خصيصا من أجل استرجاع أرض والدها.

وتقدر مساحة الأرض بحوالي 400 هكتار، وتأوي حاليا قرابة 20 ألف شخص شغلوا المكان منذ سنوات وازداد عددهم بقوة أثناء أزمة "العشرية السوداء"، فكانت مفرا للهاربين الذين جاءوا من الولايات المجاورة، وقد تمت حينها عمليات بيع الأراضي بطرق عشوائية وبعقود عرفية.

وقال رئيس لجنة التعمير والرئيس الجديد لبلدية العلمة طارق حشاني، إن "الأراضي الفوضوية دخلت عملية التسوية وفق القانون وكل الذين سكنوا بمنطقة السوامعة وغيرها من المناطق يعتبرون من سكان العلمة".

وأضاف: "من غير المعقول الحديث عن عملية تهديم وترحيل لمواطنين يقطنون بمنطقة منذ عدة سنوات".

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بالتاكيد مغربي

    لك الله أختاه... عصابة الجزائر الحاكمة سرقت أراضي الدول المجاورة عساك أرضك... إن الله يمهل و لا يهمل...

  2. LE M TAGNARD

    RENDEZ A CESAR CE QUI EST A CESAR SI   CHERCHE EN PROF DEUR   REMARQUERA QUE CE TARIK A BENEFICIE DE PARCELLES DE TERRAINS OU AUTRE DANS CETTE VILLE LES GROSSES PATATES ALGERIENNES VEULENT TOUT SANS C TREPARTIE

الجزائر تايمز فيسبوك