الإحتلال الإسرائيلي يحتفي بعد ربط التحالف الإسلامي في الرياض المقاومة الفلسطينية بالإرهاب

IMG_87461-1300x866

سارع المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي، أفيخاي أدرعي للاحتفاء بمشاهد تم عرضها في فيديو في مؤتمر التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب بالعاصمة السعودية الرياض، يتحدث عن الإرهاب، والجماعات المتطرفة، وتضمنت مشاهد من انتفاضة الأقصى عام 2001، يتصدى فيها مقاوم فلسطيني للاحتلال الإسرائيلي.

 

و كتب أردعي في تغريدة على حسابه على “تويتر”: “وشهد شاهد من أهلها..العرب ينطقون الحق سواء كان سهوا أو قصدا”.

وأضاف أن “الإرهاب يبقى إرهابا، لن تخفيه عمليات تجميل المصطلحات لأن الفعل واحد والنية واحدة، فلا داعي لغضب حماس ومؤيديها، فلا أحد يخجل من أصله وحقيقته كونه واقعة موجودة، وما حصل اليوم أنه تم وضع الإصبع على (المرض). فهل يتم استئصاله؟    

هذه صورة من مقطع الفيديو الذي عرض في الجلسة الافتتاحية لاجتماع مجلس وزراء دفاع "التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب".. الصورة من العام 2001 تقريبا لمقاومين فلسطينيين يشتبكون مع جيش الاحتلال في مستوطنة "جيلو" المقامة على أراضي جنوب القدس المحتلة. #المقاومة_مش_إرهاب

 

 

  

وقد أثار عرض هذه المشاهد صدمة وغضباً واسعا، فجرت انتفاضة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتشر هاشتاغ #المقاومة_مش_إرهاب وسط المدونين المعلقين على ما حدث.

وعرض مدونون مشهدا ظهر على شاشة “سكاي نيوز″ الإماراتية و “الجزيرة” القطرية، نقلا عن محطة البث الرئيسية في الإجتماع الذي أقيم في الرياض.

وفيما اعتبر بعض المعلقين أنها ربما غلطة غير مقصودة، فقد أكد كثيرون انها مقصودة و هي تأتي ضمن سلسلة تحريض على المقاومة  الفلسطينية و شيطنتها، وإلصاق تهم الإرهاب بها في إطار تطبيع واضح وعلى المكشوف مع الاحتلال الإسرائيلي.

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. EL ABASSI

    Le prince Ben Salmane serait-il prêt a sacrifier la ca use palestinienne pour faire plaisir aux sionistes afin qu'il soit aidé a asseoir son autorité absolue en Arabie Saoudite après le coup d’état contesté par les membres les plus influents de la famille des Al Saoud, un coup interne qui a déposé le prince héritier légitime Mohammed Ben Naef en faveur de Ben Salmane.? Qui vivra verra !

  2. المغرب الملكي

    القضية الفلسطينة ضاعت بسبب تفتت العرب وانشغال بعضهم بالانقلابات العسكرية التي كانت هي المصيبة الكبرى التي نزلت على الشعوب العربية فأوصلتها الى ما هي عليه اليوم من الذل والمهانة . والمثال هو العراق ,,وسوريا,, ومصر,, واليمن .. وليبيا ,,والسودان ,,,والجزائر,,,, وتونس ,,, وموريتانيا.... لو ابتعدت الجيوش العربية عن السياسة وتركتها للمدنيين كما هو الحال في اوروبا وامريكا . وحصرت مهمتها في الدفاع عن الحدود وتحرير الاراضي العربية والمقدسات الاسلامية... لما ضاعت فلسطين وضاعت ملايين الارواح من العرب وضاعت الاموال بالملايير وضاعت السمعة وانتشر الارهاب الذي الصق ظلما بالاسلام . فكان المستفيد الاكبر من حال العرب اليوم هو اسرائيل والخاسر الاكبر هم العرب والمسلمون

  3. السميدع من امبراطورية المغرب

    ماذا حققت هذه المقاومة المزعومة الا المزيد من التنازلات و الانبطاحات لان المجوس حشروا انوفهم في المقاومة و ما هم الا مماتعة و المجوس نصر اللات و ايران الوثنية مع حماس بعد دخول شيعة ابليس على الخط اصبحوا يبعون اخوانهم بالجملة للذبح كم احدث في لبناء في مسرحية 2006 م التي اختبا نصر الشيطان في جحره بتفاق مسبق مغ الصهاينة و احرقوا 6000 مسلم و قليل من المسيحيين و 00 من الروافض المجوس و هكذا يخطط بنو صفيون حمير اليهود لذبح ابناء امتنا حتى في فلسطين مخابرات ايران الصفوية المتحالفة مع حماس تبيع المجاهدين للصهاينة لذبحهم واحدة تلو الاخر و لهذا لا خير في ايران الوثنية لانها سبب البلاء و ان لم يرص المسلون صفوفهم فسوف يذبحونهم دولة بعد اخرى لانهم ابادو 8 ملايين عراقي و مليون سوري و 800 الف يمني و التهمة موجودة و هي الوهابية و النصب و قتل الحسين هههههههه و لهذا يا مطبلين للمجوس كفانا تطبيلا لبني صفيون اولاد الحرام كاري الاسلام و سابين في اعراض نبي الاسلام و في القرآن الكريم و صحابة رسول الله الابرار و صواريخهم حالية وصلت لمكة و المدينة فماذا تنتظرون و خاصة حكام الخرائر ما هم بمسلمين فكل اعلامهم وثني مثل ايران و نس الشعارات و نفس الكلام فهم يسمون المسلمين بالوهابيين  ! ! و يدعون ان الصفويين و شيعة ابليس يحاربون الارهاب و يدعمون نصر الشيطان و بشار الكيماوي علنا و لهذا فتحية للتحالف الاسلامي و هذا ما يجب فعله اعني القضاء على حمير اليهود الصفويين اولا و اما فلسطين فايران الوثنية تستعملها كسك تجاري لاجل تشييع المسلمين و ارتدادهم عن الاسلام و هدفهم واضح ابادوا الملايين من امتنا تحت جناح من سموه بالشيطان الاكبر  ! ! و على العرب و المسلمين ان يتحدوا و يقضون اولا على هذا السرطان الخبيث اذي هو شيعي لابليس اخطر من اليهود بمليون مرة و الوثنيون الايرانيون يريدون لامة الاسلام عدم التفاهم العربي مع اليهود لاجل حي الدولتين بخلق مقاومات كرطونية لا تقتل حتى دجاجة صهيونية لاجل اعطاء التبريرات على ان فلسطين ارهابية و هذا هو شغل ايران الوثنية التي ليس لديها و لو شهيد واحد في سبيل قضية فلسطين بل هي بارعة في قتلهم بمخيمات اللاجئين في اليرموك و صبرا و شاتيلا بتنسيق مع اسرائيل و لهذا اخواني نريد حل الدولتين و المهادنة مع اسرائيل لنقطع الطريق عن ابناء المتعة شيعة ابليس لانهم ريدون لنا فوضى الى الابد لكننا يجب ان نكون اذكياء و نتمسكن حتى نتمكن اي حين يصير ميزان الوة مائل شيئا ما لصالحنا اما ضد شيعة ابليس فهم يريدون دمنا و عقيدتنا و طيننا اما اسرائيل فقط تريد طيننا و سوف يسهل علينا استرجاع الطين اما العقيدة فمستحيل ان حول اليهود و حميرهم امتنا لشيعة ابليسيين مطبلين و ناحبين و بكائين و لطامين و سابين في الاسلام و رموزه و نعيش على الخرافات و الثارات الوهمية و اللهم اني قد بلغت و اللهم اشهد .

  4. ettahiri2010

    اذا كان هدفهم التطبيع فإن من ورائه أهداف أخرى أكبر وأنفع.فما هي هذه الاهداف؟ الا يمكن أن تتحقق دون المساس بحقوق الشعب الفلسطيني؟ولماذا لا يطالبون إسرائيل،مثلا بالاعتراف بالشعب الفلسطيني وإرجاع الارض التي "منحتها "له الأمم المتحدة عندما اغتصب الغرب ارض فلسطين فيها اليهود الذين قتلوا عددا كبيرا من الفلسطينيين وهجروا. عددا آخر ولم يتركوا الا قلة قليلة لتخدمهم. واليوم يتهمونهم بالإرهاب ليبرروا قتلهم ويظهر ان العرب العرب متفقون معهم لم يبق الا تشكيل تحالف تقوده الدولة الصهيونية للقضاء على ما بقي من الفلسطينيين. ولكن نطرح هده الأسئلة: أهم الفلسطينيون الذين يقاتلون في العراق وسوريا واليمن وسيناء والسعودية؟

  5. BOUKNADEL

    La ca use palestinienne est assassinée depuis longtemps par l'ensemble des régimes arabes dictatoriaux dont Nasser et également par les palestiniens eux même dont les soi-disant dirigeants dont Abbass et consort. Les régimes arabes se sont toujours servi de la question palestinienne comme prétexte pour endormir leurs peuples et asseoir leur dictature. Faut pas rêver ! Les dirigeants du monde arabe hypocrites et les intellectuels arabes avertis sont conscients depuis longtemps que la ca use palestinienne est perdue a jamais et que les manœuvres israéliennes de soi-disant négocier avec les palestiniens est un leurre,comme la création d'un état palestinien a cote de l état Israélien ne serait qu'un mirage auquel seuls les dupes et les idiots pourraient continuer encore a croire... Les dirigeants arabes hypocrites ,depuis toujours ont sacrifié la ca use palestinienne qu'ils ont pas hésite a échanger contre leur fauteuil... Parler encore aujourd'hui de la création d'un état palestinien serait de la pure démagogie, Abbass et ses acolytes de profiteurs et de démagogues le savent parfaitement comme les dirigeants arabes hypocrites ne l'ignorent pas non plus. La Palestine c'est l’état hébreu d’Israël le reste ce n'est que de la littérature. A dieu donc le rêve de voir un état palestinien voir le jour. !

الجزائر تايمز فيسبوك