صحيفة ‘‘لاميدوزا‘‘ الإيطالية تدق ناقوس الخطر حول معسكرات متخصصة بتعذيب الأفارقة السود في ليبيا

IMG_87461-1300x866

تحدثت صحيفة ‘‘لاميدوزا‘‘ الإيطالية عن معسكرات مرعبة فى ليبيا متخصصة بتعذيب السود الأفارقة الذين يحاولون عبور الأراضى الليبية نحو أوربا.

وقال مدير الخدمات الصحية في جزيرة لامبيدوزا  بيترو بارتولو  ، إن المهاجرين الذين يمرّون بمراكز الاحتجاز الليبية يحملون علامات سوء معاملة ناتجة عن صدمات كهربائية وحروق وإغتصاب وجَلد تصل أحيانا إلى حدّ السَّلخ.

ونقل موقع “أورونيوز” اليوم عن بارتولو، الذي يشرف على الهدمات الصحية المسداة بالجزيرة للمهاجرين القادمين من شمال افريقيا منذ أكثر من عقدين من الزمن، تأكيده أن عديد المهاجرين تعرضوا للتعذيب ولسوء المعاملة تماما مثلما تتعرض النّساء للاغتصاب”.

وأضاف “لقد شاهدنا علامات تعذيب: طلقات نارية، صدمات كهربائية، حروق، جلد وسلخ وأشياء وحشيّة غير مقبولة …. أعتقد أن الاتفاق بين إيطاليا وليبيا أسوأ من اتفاق أوروبا مع تركيا، لأنه في تركيا تم إنشاء مخيمات لللاجئين في حين أقيمت معسكرات اعتقال في ليبيا “.

من جهتهم، إعتبر موفدو الأمم المتحدة، حسب نفس الموقع، أن المهاجرين كانوا “محتجزين الى أجل غير مسمّى في ظروف لاإنسانية” وأن مراقبي الأمم المتحدة “صدموا” بما شاهدوا هناك مضيفين أن هذه الخروقات لحقوق الانسان تأتي في وقت يدعم فيه الاتحاد الأوروبي جهود ليبيا لاحتواء موجات الهجرة غير الشرعية وإنقاذ حرس السواحل قرابة 20 ألف مهاجر ليبي من الغرق.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. AL atlassi

    A mon avis une puissance étrangère  (USA, France, chine, ou Russie ) doit entrer militairement en Lybie et se déclare au nation unies comme puissance occupante de la Lybie , comme s’était en Irak avec les USA. C’est pour éduquer ces bâtards de bédouins libyens qui n’arrivent plus à s’entendre entre eux et former un gouvernement comme des gens civilisés, puis leur imposer un dictateur pire que kaddafi . les libyens sont les plus naïfs au monde c’est la référence de choix du ridicule.

الجزائر تايمز فيسبوك