الجزائر تدعو الفاعلين في زيمبابوي إلى إحترام النظام الدستوري و إرجاع الديكتاتور موغابي

IMG_87461-1300x866

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية، عبد العزيز بن علي شريف، أن الجزائر تتابع “بإنشغال” تطورات الوضع في زيمبابوي، داعية كل الفاعلين إلى  “السهر على احترام النظام الدستوري”.

وقال بن علي شريف في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، اليوم، “ندعو إلى الهدوء والتعقل ونحث كل الفاعلين على السهر على  احترام النظام الدستوري و إرجاع الدكتاتور موغابي لتفادي أي  انزلاق من شأنه أن يضر بزيمبابوي و شعبها”.

واختتم بن علي شريف، بالقول “ندعم الجهود التي تبذلها بلدان المنطقة في إطار مجموعة تنمية إفريقيا الجنوبية من أجل عودة الأمور إلى مجراها الطبيعي بشكل سريع”.

من هو روبرت موغابي : 10 حقائق مذهلة عن الزعيم الزيمبابوي

ليس اسم “روبرت موغابي” غريبا في الأذهان، لكونه “بطلا أفريقيا” ولكنه معروف أيضا لدى البعض كـ”حاكم استبدادي” لأنه من القادة الذي مكثوا طويلا في سدة رئاسة بلدانهم.

اُنتخب روبرت موغابي رئيسا لمجلس الوزراء، ثم رئيسا للحكومة، في عام 1980، واستمر في هذا المنصب إلى عام 1987 عندما أصبح أول رئيس تنفيذي لدولة زيمبابوي. وبالرغم من سماع الكثير عن هذا الزعيم الأفريقي, إلا أن هناك 10 أشياء قد لا تعرفها عن رئيس زيمبابوي: روبرت موغابي.

1- ربته والدته فقط, وكان منضبطا بشكل غير عادي وشديد اللهجة:
كان موغابي في شبابه منضبطا بشكل غير عادي وصارما. فَقَد شقيقيه الكبيرين وهو في سن 10 من عمره. توفي أحدهما بالتسمم، وبعد فترة وجيزة ترك والده (وهو من مالاوي) الأسرة للعمل في “البعثة التنصيرية” في جنوب أفريقيا، لكنه لأسباب غامضة لم يعد إلى المنزل. وما على والدة موغابي التي تعمل كمدرسة، سوى رعاية موغابي وأشقائه الثلاث وحدها. وساعد موغابي عندما كان صغيرا في تمويل نفقات الأسرة عن طريق رعاية الأبقار وظائف غريبة أخرى.

2- تلقى تعليمه في إحدى المدارس التنصيرية في روديسيا (زيمبابوي حاليا). وكان معلمه قسا عجوزا ايرلنديا.

3- كان مدرسا قبل أن يصبح ثوريا. فقد تخرج من كلية القديس “فرنسيس كزافييه كاتوما” في عام 1945. وعلى مدى السنوات الـ 15 المقبلة درّس في روديسيا وغانا واستكمل تعليمه في جامعة فورت هير في جنوب أفريقيا. ولذلك كان التعليم من أولوياته عندما تولى منصب رئيس البلاد. وتحت قيادته، أصبح الزيمبابويون أكثر الشعوب الملمين بالقراءة والكتابة في أفريقيا.

4- آخر مهام التدريس التي قام بها كان في غانا. في ذلك الوقت كانت غانا حديثة الاستقلال من بريطانيا، ومركزا للقوميين الأفارقة الشباب. وفي تأثير ذلك على موغابي؛ عاد إلى زيمبابوي بعد قضاءه سنتين هناك، للانضمام إلى الثورة.

5- زوجته الأولى، سالي هايفرون، كانت من غانا. ونالت احترام الزيمبابويين عندما كان زوجها موغابي رئيس الوزراء ثم رئيس البلاد. بل سموها “أماي” أو “الأم” احتراما لها.

6- سُجّن بعد الرجوع إلى زيمبابوي, وتوفي ابنه الأول وهو في السجن؛ بعد رجوعه إلى زيمبابوي، سجنته حكومة روديسيا. وأبقوه هناك لمدة 10 عاما. وعندما توفي في غانا ابنه الأول مع “سالي” بسبب الملاريا، منعته الحكومة من حضور جنازته. ويقول البعض أن قرار هذا المنع جاء مباشرة من قبل “إيان سميث” رئيس وزراء روديسيا, وأن موغابي لم يغفر لـ”سميث” حتى اليوم بسبب ذلك القرار.

7- حصل على سبعة شهادات جامعية. ونال ستة منها عن طريق التعلم عن بعد أثناء وجوده في السجن. وتغطي تلك الشهادات مجال: التعليم، الاقتصاد، الإدارة، والقانون.

8- هرب إلى موزمبيق بعد خروجه من السجن. وذلك فور إطلاق سراحه من سجن زيمبابوي. وفي خضم مطاردة ساخنة من قبل وكلاء حكومة روديسيا، تمكن موغابي من عبور الحدود إلى موزمبيق، حيث يوجد بها الجيوش الثورية.

9- كان ضمن القائمة المرشحة لجائزة نوبل للسلام عام 1981. عندما فاز في الانتخابات الأولى في زيمبابوي الجديدة، أعلن عن تخليه عن الثأر من البيض. “إن شعبنا، صغارا وكبارا، رجالا ونساء، أبيض وأسود، الأحياء منهم والأموات، في هذه المناسبة، كانوا متحدين في شكل جديد من أشكال الوحدة الوطنية التي تجعل كلا منهم زيمبابويين.”

10- تم تجريد موغابي من العديد من الجوائز والأوسمة.
في عام 1994، منح موغابى الوسام الفخري “فارس الصليب الأكبر” من قبل الملكة إليزابيث الثانية، وفي 25 يونيو 2008، ألغت الملكة لقب الفارس الفخري بعد نصيحة من وزير خارجية المملكة المتحدة. وقد أفادت تقارير أن هذا الإجراء تم اتخاذه بسبب استمرار موغابي في انتهاك حقوق الإنسان وتجاهله للعملية “الديمقراطية” في زيمبابوي. كما أنه تم إبطال/إلغاء ما لا يقل عن ثلاثة من الدرجات الفخرية والدكتوراه من الجامعات العالمية التي منحت له في الثمانينات.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبد الحق

    كان على الجزائر ان تحترم الدستور هي الأولى و بعد ذالك تطلب من الاخريين احترامه

  2. Robert Mugabe

    أنا لست ديمقراطيا بل ديكتاتوري يا ناس وأفتخر. راني حكمت منذ 37 سنة بدون حقوق الانسان وخرّبتُ الاقتصاد الزيمبابوي بعد ان كان قبل حكمي احسن اقتصاد في المنطقة، فعن اية ديمقراطية يا نظام الجزائر تتحدث؟ طبعت الاموال وتكاسلت وحكمت وغيرت القوانين كما راق لي وسرقت وحطمت حياة المواطنين كما شئت والآن اطلب من الجيش الجزائري ان يتدخل ليحميني.. فوتو كلام الواي واي والديمقراطية المزيفة. يعني ماراكومش جايين يا ولاد عاهرات فرنسا؟ يلعن باباك يا بوتفليقة

  3. طيب لوح

    إلى السيد عبد الحق، أيها المواطن الجزائري المحترم وبعد. سيدي عدني أخبرك بانك على حق. فالجزائر هي احسن بلد فيها كل حقوق الانسان. نحن نتدافع فقد عن حقوق الرئيس موغابي فهو من حقه أيضا ان يحكم الى ان يموت. لماذا نميز بين الحكام على اساس هذا أو ذاك؟ أرجوك ان تؤيد بوتفليقة و أيضا موغابي كي تكون انسان محتمر. أنا أحتمرك فأرجوك أن تحترمني. وشكرا يا سيدي المواطن الجزائري

  4. علي المغربي

    و الان بعد ان اتضحت الامور بين الاستقالة و الاقالة والانقلاب، على بوكروسة اخذ الموعظة، و في سابقيه عبرة، ماذ جنوا؟، اللهم لا شماتة، الجزائريون اشقائنا و لا نريد لهم الشقاء ابد الدهر، رخاءهم من رخائنا، المقاطعة الحالية تضرهم اكثر منا، و ترهن تنمية شمال افريقيا برمتها، كل هذا من اجل احقاد العصابة الجاثمة على انفاس الشعب المقهور. خوفي من يشتذ عود الشعب اللقيط المحتضن بينكم، و ينقلب و يفتك بكم، بعدما لم تعد تنفع معه مسكناتكم، و شاخت اسطوانة الوطن الموعود، لتكون له الجمهورية الصحراوية الاسلامية الديمقراطية الكبرى على ارض الجزائر القارة.

  5. KHOU MAATI

    L ALGERIE DEM ANDE AU ZIMBABWIEN DE RESPECTER LE DOUSTOURE C EST C SEIL D UN GR AND FRERE VOUS VOUS FOUTEZ DU M DE VOILA UN C SEIL QUE J AI A D NER AU FOUTUS DIRIGANT ALGERIEN RESPECTER LE DOUSTOURE ET ELEMINER VOUS POUR PRENDRE LA RETRAITE ET LAISSER LES JEUNES COMPETENCES ALGERIEN DIRIGER LE PAY UN DEUSIEME C SEIL C EST DE DEM ANDER AU FOUTU MILITAIRE DE REVENIRE DANS LEUR CASERNE ET S ELOIGNER DU DOMAINE POLITIQUE UN TROISIEME C SEIL C EST D HEBERGER L ACOOLIQUE MOUGABI AUPRES DE S  AMI DIPLOMATE MOUSSAHILE CAR TOUS LES DEUX S T DES IVROGNES

  6. جزائري

    حكام الجزائر أصبحوا ينادون بالديموقراطية و ترك موغابي ليستمر في الحكم بعد ان أختاره الشعب و يرفضون الانقلاب... ههيهيه.. و اين مصير و اختيار الشعب الجزايري لجبهة الأنقاض لماذا انقلبوا على الشعب و سجنوا الرئيس الحقيقي للجزائر و خليفته علي بلحاج الذي لا يزال محاصرا و لا يحق له حتى الصلاة في المسجد و حتى صلاة الجمعة... الدكتاتوريون يدافعون عن أنفسهم. إنهم يتحسرون على إزاحة ديكتاتوري في خطهم و نصرة خداعهم و تأييده لمكرهم و مازرته لهم في معاداة المغرب الشقيق لا غير... لعنة الله على حكامنا من بوتفليقة إلى بواب الجنرالات...

  7. les dictateurs serrent les rangs et les fesses pour sauver leurs fauteuils et leurs peaux

  8. بوتفليقة

    https://youtu.be/Tipfd7GEeI8 --- لا يحق للمراركة التمتع بحرية خرى وين حبيت. هذا حق للجزائريين فقط. لست بحاجة للديمقراطية وحقوق الانسان أيها المواطن الجزائري. خرى وين حبيت فأنت خراي عظيم ولو بقى فيك غير الطيز والنيف. رفع طيزك للسما وقول أنا خرائري بصوت عالي فالشعوب تنظر إليك بعين الاحترام. ثورة الخرى والحزقة في الما هذا ماتحدث عنه رئيس حكومتي السيد أويحي عندما سألكم أين راحت 1000 مليار دولار. نحن نعترف بسرقة فقط 800 مليار دينار. وانتم خريتو في 1000 مليار دولار ودرتو عليها الطمس؟ ماحناش لاعبين الروندا. قولو لنا اين هي ثروات البلاد أيها الشعب أو سنغيركم عبر انتخابات نزيهة نختار فيها الشعب المناسب لنا حسب مشروعه. نحن نظام طيب وعظيم وانتهى الكلام

  9. observator

     (...من أجل عودة الأمور إلى مجراها الطبيعي بشكل سريع”... ما يهمنا خاصة الاعتراف بالبوزبال لو سمحتم يجب ان يبقى مجراه كما كان عليه أما ما عدا ذلك تقاتلوا فيما بينكم لا يهم ) ههههههه

  10. LE M TAGNARD

    LES C ARDS SE RESSEMLENT ET S ASSEMBLENT ILS D NENT DES C SEILS AUX AUTRES ET ILS OUBLIENT LEURS TETES LE TOUR VIENDRA A L ALGERIE TRES PROCHAINEMENT LE BOTSWANA ET L AFRIQUE DU SUD MAIS OU EST LA PARLOTTE LAMSAHEL POURQUOI IL N A PAS DIT QUE C EST LES MAROCAINS QUI S T A L  ORIGINE DE CE PUTSH

  11. الملاحظ

    هناك مثل مغربي شعبي يقول مع من شاهدتك اشبهك ’ لا ادري لماذا اشقائنا في الجزائر غير محظوظين اقصد الشعب الجزائري و الله مصيبة انظر الى اصدقاء حكام الجزائر زيمبابوي - فنزويلا - كوريا الشمالية كلها اقتصاداتها منهارة عملتها لا تساوي شيئا كلها انظمة ديكتاتورية ’ كلها تعيش اضطرابات  ( نادي الدول البوليخارية  )هههههههه البوليخاريو

  12. أصدقاء الخونة جنرالات الجزائر تتساقط كأوراق الخريف لا حولة ولا قوة إلا بالله

الجزائر تايمز فيسبوك