هروب شركات النفط العاملة في موريتانيا تتوالى بعد الشركات البريطانية شركة ماليزية تعلن إنسحابها

IMG_87461-1300x866

أعلنت شركة إنتاج النفط  الماليزية ‘‘بيتروناس‘‘ أنها قررت الإنسحاب بشكل نهائي من موريتانيا قبل نهاية العام الجارى (2017) وأكدت أنها أوكلت متابعة حقوق العمال وعقود الإيجار إلى محامى الشركة .

و يجرى العمل على قدم وساق لإكمال إغلاق حقل ‘‘شنقيط‘‘ النفطي  الذى تسلمته من  شركة هاردمان ريسورس النفطية الأسترالية .

وأكدت بعض المصادر أن  عملية إغلاق الحقل النفطى ستتم قبل نهاية شهر ديسمبر المقبل .

وكانت شركات بريطانية للتنقيب عن النفط والغاز أعلنت هي الأخرى  قبل أسبوع انسحابها من موريتانيا .

انسحاب ‘‘بيتروناس ‘‘ جاء بعد ان شهد إنتاج النفط  فى موريتانيا تراجعا حادا وتلاشت  الوعود الكبيرة ، أن البلاد ستصبح سادس أكبر منتج للنفط في أفريقيا.

وكانت الدراسات تؤكد أن إنتاج النفط الموريتاني الذي بدأ عام 2006 سيصل إلى 75 ألف برميل يومياً في العام الأول، لكن الإنتاج لم يصل إلى هذا المستوى وظل في حدود 50 و60 ألف برميل.

وبعد ثلاث سنوات تراجع إلى قرابة 35 ألف برميل، ثم سجل تراجعاً بشكل متزايد ولم يعد يتعدى نسبة 10% من الكمية الأصلية التي انطلق إنتاج النفط بها قبل عشرة أعوام.
وكشفت آخر  التقارير حول الإنتاج اليومي لحقل “شنقيط” الرئيسي الواقع في مياه المحيط الأطلسي على بعد 65 كيلومترا قبالة العاصمة نواكشوط، سجل في الأشهر الأخيرة قبل قرار إغلاقه  إنتاجاً يتراوح بين 6 آلاف و 4.8 آلاف برميل يومياً.

ووصل الإنتاج النفطي في حقل شنقيط في السنتين الأخيرتين إلى حدود 8.1 ملايين برميل، وفّرت للخزينة العامة نحو 12 مليون دولار.
ويشمل هذا المبلغ العائدات من الشراكات إضافة إلى الضرائب على الفوائد الصناعية والتجارية وعلى الرواتب والأجور.
ذلك وتحاول الحكومة الموريتانية الحصول على بدائل باعتماد تعديلات تطال التشريعات المطبقة في مجال المحروقات الخام، للسماح بمنح رخص التنقيب في مناطق واعدة بالمقدرات النفطية حقل شنقيط الذى أعلنت شركة ‘‘بيتروناس ‘‘ إغلاقه .

ويخشى بعض المراقبين ضياع حقوق عشرات العمال الموريتانيين بعد انسحاب شركة انتاج النفط الماليزية  ‘‘بيتروناس‘‘ .
ح.سطايفي للجزائر تايمز

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ils sont mieux comme ça le jour où ils goûteront aux délices des hydrocarbures ils vont devenir addictes et ils toiseront les voisins du haut de leur strapontin comme le font certains

  2. الكعكة لكبير للنفط موجود في سينغال وجميع الشركات تتجه لسينغال باي باي موريتانيا كخكخكخ اطفل موريتانيا كان يتفرجون علي فلم رسوم متحرك كان يلعب دور تحفيز اطفل موريتانيا انهم سيصبحون اغنياء لعالم كخكخكخ

  3. عبدالكريم بوشيخي

    فلماذا التنقيب عن النفط في الوقت الذي اصبح النفط الجزائري يقدم بسخاء لموريتانيا جزاء تحالفها مع النظام الجزائري فالطريق الذي تم افتتاحه مؤخرا بين تندوف و نواديبو سيكون احسن منفذ لتهريب النفط عن طريق عصابات البوليساريو الارهابية اما هذه الشركات المنسحبة بدون شك ستلتحق بالسواحل المغربية او السينغالية لان هناك مؤشرات كبيرة لوجود النفط و الغاز.

  4. Mohamed essaghir

    سبحان الله موريتانيا منذ أن أن إتبعت الجزائر وهي من مصيبة إلى أخرى . عوض أن تقتفي اتر المغرب على غرار جل الدول الإفريقية من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعاون من أجل الخير للجميع. تتبع الجزائر لنصرة حق تقرير المصير لشعب وهمي تم جمعه من بعض الضالين المغاربة ومرتزقة من دول الساحل. فلتهنا بخساءرها إلى جانب الجزائر الفاشلة

الجزائر تايمز فيسبوك