الحكم على ناشطين اثنين في حراك الريف شمال المغرب بالسجن 20 عاما

IMG_87461-1300x866

أصدر القضاء المغربي حكما على ناشطين اثنين في حراك منطقة الريف شمال المغرب بالسجن النافذ 20 عاما بتهمة “إضرام النار عمدا” في مسكن للشرطة، على ما افادت الخميس هيئة الدفاع عنهما.

واصدرت المحكمة الابتدائية بالحسيمة الثلاثاء حكما بالسجن النافذ عشرين عاما على ناشطين اثنين واحكاما تراوح بين عام وخمسة اعوام سجنا على أربعة متهمين آخرين، على ما اعلن احد محامي الدفاع رشيد بن علي لوكالة فرانس برس الخميس.

والاحكام هي الأقسى التي تصدر بحق ناشطي حراك الريف منذ الحكم على ناشط شاب في اب/اغسطس بالسجن النافذ عشرين عاما كذلك، بتهمة مهاجمة مسكن للشرطة واحراقه عمدا في اذار/مارس في إمزورن، مركز الاحتجاجات في المنطقة الشمالية.

وارجأت محكمة استئناف الدار البيضاء مجددا الثلاثاء محاكمة قائد الاحتجاجات ناصر الزفزافي و53 متهما آخرين بعد مثولهم امامها. ويحاكم هؤلاء بتهم عدة منها ارتكاب “جنح تمس بالسلامة الداخلية للدولة”.

وكُلفت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء محاكمة الناشطين في ملف الحراك الذي انطلق في الحسيمة (شمال) كرد فعل على مقتل بائع سمك في حادث سيارة جمع نفايات في تشرين الاول/اكتوبر 2016.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك