المغرب يرفض دخول بعثة إسرائيلية للمشاركة في بطولة العالم للجودو في مراكش

IMG_87461-1300x866

رفض المغرب منح تأشيرة دخول لبعثة إسرائيلية كانت مدعوة للمشاركة في منافسة للجودو في مراكش، انطلقت أمس وتستمر حتى غد السبت، في وقت كانت منظمات مغربية متعددة تستعد للاحتجاج ضد هذه المشاركة.
وقالت القناة الإسرائيلية السابعة، إن المغرب رفض دخول أعضاء البعثة الإسرائيلية المشاركة في بطولة العالم للجودو في مراكش، أراضيه، بسبب عدم إرسال منظمي البطولة في المغرب تأشيرات الدخول للوفد الصهيوني.
وأوضحت القناة حسب ما نشره الموقع الإسرائيلي الناطق بالعربية i24، أن أعضاء الوفد الصهوني، بمن في ذلك لاعب الجودو اوري ساسون، كانوا ينتظرون التوجه إلى المغرب للمشاركة في بطولة العالم المفتوحة للجودو التي سيحتضنها قصر المؤتمرات في مراكش في الفترة من 9 ــ 11 الشهر الجاري.
وأضافت القناة أنه «وبعد انتظار طويل أدرك أعضاء الوفد الإسرائيلي أنهم لن يتمكنوا من السفر إلى المغرب لأن المنظمين لم يرسلوا لهم تأشيرات دخول»، مشيرين إلى أن «الأمر يبدو متعمدا، حتى لا يسمح لهم بالتنافس».
وأشارت القناة إلى أن هذا المنع يأتي بعد مقاطعة الرياضيين «الإسرائيليين» ومنعهم من الظهور مع العلم الصهيوني في مسابقة «غراند سلام»، التي نظمت قبل أسبوعين في دولة الإمارات، مردفة القول:» والآن يواجه وفد الجودو الإسرائيلي مرة أخرى مشاكل من الدول العربية».
وأضافت أن الاتحاد العالمي للجودو قرر هذه المرة عدم اتخاذ موقف الحياد، بعدما اختار في المرات السابقة التزام الصمت، وأن اتحاد الجودو الإسرائيلي قرّر «الاعتراض بشدة»، وهدد رئيس الاتحاد «ماريوس فايزر» بإلغاء البطولة إذا لم يُسمح بدخول الرياضيين الإسرائيليين إلى المغرب. وقالت إن اوزر اعتبر أن استمرار مقاطعة الرياضيين «الإسرائيليين»، ومنعهم من دخول بعض الدول العربية سيؤدي إلى سحب تنظيم البطولات من تلك الدول.
وكان رئيس اتحاد الجودو الإسرائيلي، موشيه بونتي، قد أكد في وقت سابق أن منتخبه سيشارك في البطولة الدولية لهذه الرياضة في مراكش، وذلك بعد مشاركة الوفد الإسرائيلي في دوري في الإمارات. وقال بونتي «استقبلنا في أبو ظبي بوجه بشوش، وحتى أنه كان بشوشاّ للغاية، وتعاملوا مع أي طلب قدمناه بشكل غير عادي، وسنلتقي في مراكش في المغرب بعد أسبوعين».
وأعلن الحزب الرئيسي في الحكومة المغربية وأذرعه النقابية والشبابية والدعوية في مدينة مراكش عن وقفة ينظمها الخميس احتجاجا على مشاركة إسرائيل في بطولة الجودو، التي ينظمها الاتحادان الدُّولي والمغربي للعبة، بمشاركة أكثر من 60 رياضيًا من 40 دولة.
ووصف بيان لحزب العدالة والتنمية وذراعه الدعوية حركة التوحيد والإصلاح ونقابة الاتحاد الوطني للشغل في المغرب وشبيبة العدالة والتنمية ومنظمة التجديد الطلابي، المشاركة الإسرائيلية بـ»خطوة استفزازية لمشاعر المغاربة» وعبر عن إدانته لهذه المشاركة.
وأعلن استنكار هذه المنظمات «الشديد للسماح لممثل الكيان الغاصب بدخول الأراضي المغربية والمشاركة في البطولة الرياضية المذكورة»، وإدانتهم لـ «التصريحات المستفزة والشاردة التي رحبت بمشاركة الكيان الصهيوني في بطولة تنظم في المغرب». ودعت المنظمات الحكومة المغربية وكافة السلطات المعنية لتحمل مسؤوليتها الكاملة في تنامي مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من ذلك.
وطالب الحزب ومنظماته بـ «تعجيل المصادقة على مشروع قانون تجريم التطبيع الذي ظل حبيس رفوف البرلمان منذ سنوات» ودعا كافة القوى والضمائر الحية للتصدي لكافة محاولات التطبيع مع الكيان الصهيوني.
ودعت هيئات حقوقية ديمقراطية ويسارية مغربية الرياضيين المغاربة لمقاطعة أية مباراة تجمعهم مع أحد الصهاينة، ودعت الجمهور الحاضر إلى حمل العلم الفسطيني تعبيرا عن دعم الشعب الفلسطيني واحتجاجا على مشاركة الوفد الصهيوني في البطولة. وقالت الهيئات الديمقراطية والتقدمية في مراكش في نداء» إنها تدعو كافة المناضلات والمناضلين ومناصري القضية الفلسطينية، إلى الحضور بكثافة للوقفة الاحتجاجية المنظمة أمام قصر المؤتمرات في شارع محمد السادس في مراكش في الساعة السابعة من مساء (اليوم) الجمعة ضد مشاركة «الإسرائيليين»ي بطولة العالم للجودو.
وأوضح النداء الموجه إلى عموم المراكشيين، أن الوقفة تأتي أمام تصاعد التطبيع الاقتصادي والثقافي والفني والرياضي مع الكيان الصهيوني وبمناسبة الذكرى المئوية لوعد بلفورد المشؤوم.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مهاجر

    دولة اسرائيل أمر واقع بمؤسساتها وديمقراطيتها . لن تنال منها لامقاطعة ولا هم يحزنون . العرب خسروا كل شيئ لم يبقى لهم الا القبول بدولة اسرائيل والعوض على الله لما خسرته الدول العربية من اموال ورجال

الجزائر تايمز فيسبوك