وزير خارجية البحرين يتهم الجزائر بدولة راعية للإرهاب

IMG_87461-1300x866

وفقًا للمثل الشعبي الجزائري الدارج “جا أيكحلها أعماها” وقع وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد، المصادف لغرة نوفمبر و هو يوم عزيز على الجزائريين في المحظور عندما حاول تبرير فرض بلاده للتأشيرة على القطريين،فإرتكب خطأ غير مقبول عندما إتهم عدد من الدول برعاية الإرهاب.

و بحسب وزير الخارجية البحريني الذي غرّد عبر حسابه الرسمي على “تويتر”:” التأشيرات لم تستهدف شعب قطر بل تستهدف التسهيل الذي قامت به قطر في منح التأشيرات و الإقامة لمواطني دول ترعى الإرهاب و التطرّف”.

ما يعني من تغريدة المسؤول البحريني أن إتهاماته تشمل عدد من الدول التي قررت قطر إعفاءها من تأشيرة الدخول إلى أراضيها،و من ضمن هذه الدول الجزائر،التي إختارت الحياد في الأزمة الخليجية الحديثة. بعض المحللين أعابوا على وزير حارجية البحرين إنتهاجه في إتهامه لأسلوب التعميم و كان من المفروض عليه تحديد تلك الدول المتهمة برعاية الإرهاب بالأسماء تفاديًا لأية مشاكل ،بدلاً من توجيه الإتهامات لعدد من الدول دون أدلة دامغة و هو “خطيئة ديبلوماسية” لوزير الخارجية البحريني.

و بعد حملة شرسة شنها ضده رعايا الدول المستفيدة من إلغاء التأشيرة لدخولها إلى قطر عبر مواقع التواصل الإجتماعي إضطر الوزير البحريني للتراجع و لتوضيح ما قصده و إختار التركيز على لبنان و قال أن رفع قطر التأشيرة عن هذه الدولة مكّن عناصر حزب الله من دول قطر ثم من هناك الدخول إلى دول الخليج العربي ما يعرض أمد دول التعاون الخليجي للخطر.

هذا و قد قررت حكومة دولة قطر في سبتمبر الماضي إعفاء الجزائريين والمغاربة وفق شروط معينة من تأشيرة الدخول إلى أراضيها وسيكون ذلك عبر طلب فقط يقدمه المسافر عبر البريد الالكتروني 48 ساعة قبل الرحلة وسيدخل الإجراء الجديد حيز التنفيذ بدءًا من 15 سبتمبر الماضي.

وقالت وزارة الداخلية القطرية والهيئة العامة للسياحة أن هذا الإجراء يأتي انطلاقا من العلاقات الأخوية التي تربط دولة قطر بكل من المملكة المغربية والجمهورية الجزائرية ومن خلال التدابير الجديدة التي أعلنت عنها الحكومة القطرية، يحصل بموجبها مواطني المملكة المغربية وجمهورية الجزائر على تأشيرة الدخول إلى قطر عند الوصول إلى أحد منافذ دولة قطر ,ويشترط على الراغبين في الحصول على تأشيرة الدخول عند الوصول أن يكونوا من حاملي تصريح الإقامة أو التأشيرة السارية للمملكة المتحدة، أو الولايات المتحدة الأمريكية، أو كندا، أو أستراليا، أو نيوزيلندا، أو بلدان اتفاقية شنغن أو دول مجلس التعاون الخليجي.

عمّـــــــار قــــردود

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Bencheikh

    طبعا الجزائر ترعى الإرهاب ،الم تسلح عصابة بوزبال لقتل المغاربة ،الم تقتل آلاف الجزائريين، الم تخلق القلاقل لليبيا

  2. خلو التنين الاخضر راقد غادى تنوضوه تسونمي في المغرب العربي خلي البير بغطاه

  3. حمودة بن احمد

    ما فهمتش علاش ما فهمتوش؟ ____________________________________________________________ جواسيس سابقين من كتيبة توفيق مدين قالو في أوروبا لانظمة أوروبية، أن النظام الجزائري وظّف إرهابيين في التسعينات ضد الشعب الجزائري لينقلب على إرادة الشعب الجزائري بعد أن اختار حزب آخر ليحكم غير حزب سنطيحة التحرحير الوطني ____________________________________________________________ القوات الجوية الجزائرية أطلقت النار على.. وقتلت.. ضحايا الارهاب في عميلة عين آميناس الارهابية، بعد ان كانو قد فرو من قبضة الارهابي الجزائري مختار بلمختار ____________________________________________________________ يعني هذا كله لا يكفي كي تقولو ان النظام الجزائري يحتضن الارهاب؟ ____________________________________________________________ والبوليزاريو شكون هوما ومن أسسهم ومن أجل ماذا؟ إنهم تنظيم ارهابي قام بخطف رهائن غربيين، ثم طلب الفدية حتى من حكومة فرنسا. وخلال الاسابيع القليلة الماضية هدد زعيم البوليزاريو ابراهيم غالي الذي اجتمع مع أويحيى داخل مكاتب الحكومة الجزائرية، هدد شركة طيران فرنسية باسقاط طائراتها إذا نقلت سواح فرنسيين الى المغرب - وكل هذا حدث ويحدث تحت حماية النظام الجزائري أي الدولة الجزائرية أي الجزائر ____________________________________________________________ آشنو بغيتو تسجيل صوتي؟ سمَّعناكم تسجيل صوتي لتوفيق مدين وهو يتآمر مع مختار بلمختار في عملية عين آميناس الارهابية، أثناء إطلاق السلاح الجوي الجزائري النار على الرهائن ليقتلهم كي لا تتعرف أنظمة أمريكا و بريطانيا على ما حصل وان النظام الجزائري شريك في العملية الارهابية هاته ____________________________________________________________ لا يكفي التسجيل الصوتي؟ وماذا عن تسجيل فيديو فيه بوتفليقة أويحيى بوقطاية مساهل توفيق القايد صالح.. وهم يخططون لعملية ارهابية جديدة؟ هل ستعتبرون ذلك دليل أكبر من دليل العشرية الدموية السوداء؟ ____________________________________________________________ والله العظيم حتى حشومة بالله - شوف، العالم بأسره يعرف أن بوتفليقة إرهابي بما أنه يتآمر و يتعاون مع الجماعات الإرهابية، ويمنحكم الحماية العسكرية والسياسية والديبلوماسية مقابل ان ينفذو سياسته الخارجية في المنطقة...  (علاه فرانسا آش جات دير في شمال مالي؟ ) يعني هادي مابايناش ليكم؟ وا صافي والله حتى عيّقتو بزاف كاع

  4. VRAIMENT VOUS ETES BETES LES MAROCAINS EL RIH LI DJI YEDIKOUM TAMNOU BEL GHOULA

  5. JE SAI BIEN QUE VOUS ALLEZ PAS PUBLIER M  COMENTAIRE TOUS LES ALGERIENS SAVENT QUE CE JOURNAL EST MAROCAINS HRAME AALIKOUM HADHI EL FITNA VIVE LALGERIE HOURA MOUSTAKILA

  6. la nuit tous les oeufs sont blancs

  7. من هي البحرين التي لا يكاد يسمع به اي انسان حتى تتكلم عن اسيادها الجزائريين ...... ولكن البغاث من بعض الدول العربية  ( عفوا الغربية  ) بدأت تستنسر. . لا تحسبن الكلاب برقصتها تعلو على اسياها فالكلاب تبقى كلابا والاسود تبقى أسودا.

  8. Abdeslam Moufid

    Le régime harki algérien est le parrain du terrorisme dans la région du Maghreb et celle du Sahel. Tout le monde le sait. Le régime harki fabrique du Karkoubi qu 'il exporte clandestinement vers le Maroc. Tout le monde le sait. Le régime algérien harki/Bouteff est en faillite économique et en cessation de payement . Tout le monde le sait et tout le monde l'a dit a tout le monde. Le régime harki algérien dictatorial et autoritaire prive le peuple algérien soumis, par la force des armes ,l'oppression ,les disparitions forcées et la torture ,de tous ses droits les plus élémentaires confisqués depuis toujours çà aussi,tout le monde le sait et tout le monde le dit et en parle . Le peuple algérien pris en otage par le régime fantoche harki est sur le point de se révolter contre les dirigeants mafieux qui ont détruit son économie et son avenir. Tout le sait et le dit aujourd'hui. Le pays est ruiné économiquement et le pays traverse une situation économique et politique des plus désastre use ,un pays sans président de la république durant les 3 dernières années depuis que Bouteff est paralysé et hors service,un pays dirigé clandestinement par un bande de mafieux de derrière des rideaux opaques du palais de El Mouradia a Alger. Tout le monde le sait et me l'ont dit. Tout le monde le sait : l’Algérie sous les Bouteff est entrain de couler comme un navire en naufrage qui chavire. Tout le monde le sait et les algériens et meme les africains me l'ont dit ...

الجزائر تايمز فيسبوك