معرض الكتاب في الجزائر يلفظ اصدارات تمجد الإرهاب والتشيع

IMG_87461-1300x866

افتتح رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى، الأربعاء، رسميا "معرض الجزائر الدولي للكتاب" في دورته الثانية والعشرين بمشاركة 970 عارضا من 50، على أن يفتح أبوابه أمام الجمهور الخميس.

ولفظ المعرض الكتب المروجة للارهاب وللتطرف والتشيع. وطاف أويحيى، بأجنحة المعرض المقام بقصر المعارض بالعاصمة، برفقة وزير الثقافة الجزائري عزالدين ميهوبي، وعدد من أعضاء الحكومة إلى جانب ماغي سوتيو، نائب وزيرة الثقافة الجنوب إفريقي، الذي تحل بلاده ضيف شرف هذه الدورة.

وبحسب إفادات سابقة لإدارة المعرض، الذي يستمر حتى 5 نوفمبر/تشرين الثاني، وترعاه وزارة الثقافة، فإنه يشهد مشاركة 232 ألف عنوان، منها 77 ألف عنوان من الجزائر، فيما بلغ عدد العارضين 970، منهم 314 عارض من الجزائر.

وقال حميدو مسعودي، مدير المعرض في مؤتمر صحفي الأحد، إنّه "تم منع 97 عنوانا من المشاركة في المعرض بعد تحفظ لجان قراءة بخصوصها".

وأوضح: "الكتب الممنوعة تمجد الإرهاب وتدعو للتطرف وتروج للفتنة والعنف والتشيع والمساس بالعقيدة الدينية للمجتمع الجزائري".

ويشهد المعرض العديد من الأنشطة الثقافية منها ندوات ومحاضرات حول "تاريخ الأدب الجنوب إفريقي"، "اختراع الشخصية في الرواية"، "إفريقيا فضاءاتها وأسماؤها"، "ما فائدة الفلسفة؟"، "عودة القصة القصيرة".

وكانت الطبعة للمعرض العام الماضي، سجلت قرابة مليون ونصف المليون زائر، حسب منظميها.

وللمرة الثانية على التوالي تمثل منشورات دار نشر "المكتبة الهاشمية" دولة تركيا في المعرض، حيث تشارك في الطبعة الثانية والعشرين، بعدما سجلت حضورها العام الماضي.

وقال إبراهيم أيدمير، رئيس تحرير "المكتبة الهاشمية" إنّ المكتبة تعدّ دار النشر التركية الوحيدة في المعرض، وتشارك بـ102 عنوان في مختلف المجالات.

وأضاف، من 102 عنوان أذكر كتاب "شرح السرور على مراح الأرواح"، و"شرح السرور على المصباح المطرز".

 

بن موسى للجزائر تايمز


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك