مركز ‘‘كارنيغي‘‘ يحذر من السجائر المهربة عبر الحدود الجزائرية الموريتانية التي تعتبر ضمان أمان للإرهابيين بالساحل

IMG_87461-1300x866

كشف تقرير أصدره مركز ‘‘كارنيغي‘‘  للشرق الأوسط وشمال إفريقيا  ومقره الولايات المتحدة الأمركية من الخطر  الهائل والكبير الذى تشكله على الأمن العالمي السجائر المهربة العابرة لحدود من موريتانيا والجزائر الى المغرب.

وجاء فى التقرير أن السجائر المهربة عبر حدود موريتانيا إضافة إلى حدود دول أخرى أصبحت تشكل المورد الرئيسي لتمويل تنظيم الدولة الإسلامية بالمنطقة.

و نقلا عن التقريرالمذكور أن تجارة السجائر المهربة من موريتانيا والجزائر باتت ضمان أمان لاستمرار الجماعات الإرهابية فى الحصول على العملة الصعبة بطريقة آمنة وأكثر يسرا من بيع النفط اللليبي أو فديات الرهائن الأوربيين، مضيفة أن المركز سجل في تقرير 2017، بخصوص مصادر تمويل الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن 13 مليار سيجارة عبرت الحدود في 2016 من إسبانيا صوب المغرب والجزائر وموريتانيا، وأن هناك مؤشرات قوية على أن داعش تستعمل مجنديها لتأمين مداخيل مهمة من العملة الصعبة في عمليات إعادة الانتشار والتغلغل داخل الصحراء الكبرى قرب الحدود المشتركة للدول الثلاث المذكورة.

وأضافت الصحيفة أن العمليات الإرهابية سواء تلك التي نفذت أو تم إفشالها – طبقا لما ورد فى التقرير – قللت فرص اختطاف الرهائن والمطالبة بالفدية لإطلاق سراحهم، خاصة بعد توالي تحذيرات الدول الغربية لمواطنيها من التوجه لمناطق التوتر، موضحا كذلك أن تجارة النفظ المهرب لم تعد توفر التمويل للتنظيم الإرهابي، بعد أن دخلت الميلشيات القبلية لتأخذ حصتها من كعكة البترول اللييبي، الأمر الذي دفع التنظيم الإرهابي إلى التغلغل داخل شبكات تهريب السجائر للاستفادة من تساهل السلطات بالمقارنة مع الحرب المعلنة ضد تجار المخدرات، في إشارة إلى القنب الهندي والكوكايين.
التقرير الأمريكي رصد أن داعش وضعت يدها على مسالك تهريب السجائر في الصحراء وتطمح إلى إحكام سيطرتها صعودا إلى منافذه نحو أوربا وطرقه السرية في غابات جبال الشمال في المغرب والجزائر من خلال استغلال الفقر وارتفاع نسبة البطالة في صفوف شباب المنطقة المستهدفة.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. علي

    المجاهدون لا يدخنون ولا يتعاطوا مخدرات ولا مهدئات ويجدون راحتهم في الجهاد والصلاة وحتى الموسيقى لا يسمعونها باعتبارها أيضا مخدرات فلعنة الله على الكذابين المفترين .

  2. قال الله تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ{10} تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ{11} يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ{12} وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ{13} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ{14}

  3. محمد

    هؤلاء مجاهدون أطهار تكرههم دول الإستعما يريدون تطبيق القرىن بدل قانون نابليون ولذلك هم عالميا محارَبون {وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ }الأعراف82

  4. الصحراءالمغربية

    من اجل تسهيل الطريق للمهربين والارهابيين ....بادرت الجزائر وبسرعة فائقة الاشتغال على فتح معبر حدودي بين تندوف والزويرات .لتصدير الممنوعات اما الخضر والمواد الغدائية فالجزائر لاتملك ما تصدره منها فهي نفسها محتاجة اليها وتستوردها من اوروبا

  5. عبدالكريم بوشيخي

    الحدود المغربية الجزائرية الموريتانية من تندوف الى الكركرات هي المناطق الاكثر خطورة التي ينشط فيها الارهابيون المهربون لمختلف انواع السجائر حيث لاحظنا ان الجمارك المغربية و القوات المسلحة الملكية و الدرك الملكي في حرب مستمرة مع هذه العصابات الارهابية التي تحاول اختراق الجدار الدفاعي لادخال عشرات الالاف من الصناديق الكرطونية المملوءة بالسجائر المهربة عبر ذالك المجال المفتوح وراء الجدار الامني لكن يقظة قواتنا المسلحة كانت دائما العقبة الكاداء في وجه هؤلاء الارهابيين و مع ذالك كانوا ينجحون في بعض الاوقات في تنفيذ عمليات التهريب فالسلاح الجزائري متوفر لهم عن طريق عصابات البوليساريو التي هي الركن الاساسي في هذه الشبكات الارهابية و بالامس القريب طاردت وحدات القوات المسلحة الملكية مجموعة من المهربين الارهابيين يتزعمهم ابن ما يسمى بوزير المناطق المحتلة في حكومة البوليساريو بتندوف حيث اضطروا لترك عرباتهم المملوءة بالسجائر المهربة و انواع اخرى من السلع و الفرار نحو قواعدهم بالجنوب الجزائري و لا ننسى كذالك ابن الرئيس الموريتاني السابق خونا ولد هيدالله الذي حكم عليه بعشر سنوات سجنا يقضيها في احد السجون بمدينة اغادير المغربية و ابن الرئيس الحالي بدر الذي استولى على كميات ضخمة من الهيروين مقابل اعفاء المتهمين الرئيسيين في العملية و منحهم العفو فحينما حددنا بكل دقة الخريطة التي ينشط فيها هؤلاء المهربون الارهابيون قلنا ذالك وفق المعطيات على الارض الجنوب الجزائري اصبح خارج سيطرة قوات الكابران كايد صالح و سلمت مفاتيحه لادرعه الارهابية تحت قيادة ابراهيم غالي و دروكال و بلمختار و ابن الوليد البوليزاري و توسعت هذه الامبراطورية الارهابية نحو الشمال الموريتاني و قد تزحف الى مناطق اخرى مادامت تتوفر على مختلف الاسلحة من دبابات و صواريخ ارض ارض و ارض جو و كلها هدايا من كابرانات الجيش الجزائري لهذه المجموعات الارهابية التي اسست امبراطوريتها على اراضي شاسعة و لولى الحزام الامني الذي شيده الجيش المغربي و اصبح عائقا امامهم لمددوا خريطة امبراطوريتهم الى بئر انزران و ام اضريكة حتى الفارسية بالصحراء المغربية فاخطر بؤر الارهاب في العالم اصبح هو الجنوب الجزائري و الشمال الموريتاني و مما سهل تحركاتهم هو البنزين الجزائري الذي يحرك عرباتهم الرباعية الدفع بكل سرعة في تلك الصحاري فالسلاح و وسائل النقل و البنزين وفرها لهم النظام الجزائري و بقي تموويل عملياتهم الذي يحتاج فقط الى تهريب السجائر و الكوكايين و الهيروين لان اقتصاد هذه الامبراطورية الارهابية يعتمد على تهريب هذه المحرمات و اعتقد ان القضاء على هذه الامبراطورية الارهابية التي بدات تنمو و تتوسع بشكل مخيف مثل امبراطورية ابوبكر البغدادي الارهابية التي حازت على مناطق شاسعة من الاراضي السورية و العراقية تماما كما حازت امبراطورية ابراهيم غالي و اعضاء مجلس رئاسته من الجزائريين على اراضي شاسعة في الجنوب الجزائري و الشمال الموريتاني قلت للقضاء عليها يجب تكوين حلف دولي مثل الحلف الذي يحارب امبراطورية ابوبكر البغدادي و البدء بعمليات عسكرية جوا تمهيدا لعمليات تمشيط على معاقلهم على الارض و اذا لم يتم الاسراع بهذا الحلف فان صعوبة القضاء عليها ستزداد مع مرور الوقت.

  6. ماجد

    قال الله تبارك وتعالى: ـ وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ{171} إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ{172} وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ{173} وقال:ـ  (وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ }آل عمران126 وقال : {إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ }آل عمران160

  7. تونسي حر

    رعاكم الله يارجال الجزائر المسلمين دافعوا وحرروا بلدكم من حكومة الجينيرالات المافيا التي تنهب حقكم من ارباح البيترول وتحرضكم وتقمعكم وتفقركم وتحتجزكم بالقهر في بلادكم ثوروا لحقكم الله معكم ان الحكومة مسيحية لها مشارع خارجية تضحك عليكم بالخطابات العشوائية فكم من ناشط حقوقي بالسجن وكم من مسلم وطني بالسجن وكم من صحافي حر بالسجن انطلقوا رعاكم الله كلنا معكم

الجزائر تايمز فيسبوك